..... 
....
......
مواضيع تستحق وقفة 
.
......
امجد الدهامات
.......
د.عبد الجبار العبيدي
......
كريم مرزة الاسدي
.

 
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

 

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................


اطلاق
اسم الشاعر الكبير
 (يحيى السماوي)
على مهرجان النور
الثامن
 

يحيى السماوي  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


الحسيني والحب الجديد - قصة قصيرة

هادي عباس حسين

لعلي تجاوزت العمر المحدد ومضى منه الكثير وبقي القليل فقد مضى من العمر أكثر من السادسة والخمسين وأصبحت ابا منذ سنوات خلت وسأصبح جدا عما قريب ,وفي دواخلي حبا يتحرك يختلف تماما عن حبي وعشقي إلى الصحافة والأدب وكوني ابحث في التاريخ وجدت من الأحسن ان ابحث في أعماق نفسي وتاريخها المرير الذي لم أعجب به بعد ان عبرت الخمسين بستة سنوات ,كل أحلامي اليوم متعبة ونائمة وتريد ان تستغيث من كسل تخلل جسدي بأكمله ,الساعة اسمع تكتكتها بهدوء فتحت عيني على اتساعها وتمتمت مع نفسي قائلا

_الساعة الثامنة يا حسيني جاء وقتك اليومي الذي اعتدت عليه ,

كعادتي يوميا ان استمع مقلبا كافة القنوات لأبحث في تفاصيل يوم مر بصعوبة ,الإخبار التي اعتبرها مفتاح تحضيراتي إلى جلستي التي سأنزوي إليها بوحدة اغرق بين ثناياها ,أكملت عشائي البسيط ورتبت كل الكتب التي تحيط بفراشي من كل اتجاه وحاولت ان امسك بيدي الكأس الذي امتلأ نصفه بالماء الممزوج مع المادة التي لن تفارقني بتاتا وأصبح لونه ابيضا كمادة الحليب المخفف ,نظرت اليه بشوق وبإمعان وتحركت كل هواجسي تسألني

_متى سأتركك أيتها الملعونة المفترسة ..؟

وصورتها تتراقص في مخيلتي وتؤجج في دواخلي الحب النائم والذي يستيقظ ليصارعني ويقاومني بقوة حتى أجد نفسي عند نهاية المطاف ينطق باسمها ويتحسر بالنظر إليها وتتسابق صورتها في ذهني أنها حبي بعدما عبرت الخمسين ,بسنوات قليلة ,العشق في هذا العمر يكون شديدا وقويا وانشد اليه بأعجوبة لا أصدقها بعدما تركتني من ابتدأت الحياة معها ودخلت العش الذهبي الأول لكنني في النهاية كرهته ومللت منه وقررت الهروب منه في أول فرصة تتاح لي ,كان نصيبي كما كنت احلم فقد تركتها في أول محطة لقطار زواجنا وحتى لن أودعها بأية كلمة بل كان الفراق من اشد صوري الحزينة التي جثمت فوق صدري لكنني قررت ان أكون حرا طليقا لا تربطني أية قيود حتى قابلت من هي مؤنستي في هذه اللحظة عشيقة أحبها قلبي بجنون وطرق باب قلبها فوجدته مستجيبا لي بكل ما يملك من حنان وحب ومساعدة ووقفات اذكرها كلما انتهت نشوتي من الكؤوس التي تستقر في معدتي ,وابدأ أنحب بالبكاء كنحيب أم على حبيبها الذي خرج ولن يعد ,في كل ليلة وكلما اشتدت الظلمة عادت بالذكرى إلى الوراء لتتفحص كل ما يمر في خيالها من أشياء ,كما افعل اليوم انا بعدما أصبحت قنينة الخمر خالية من إي شيء وذابت كل قطع الثلج وأصبحت ماء فيه نوع من الحرارة ودمعاتي أحس بجفافها وعبراتي هزمت من أول شهيقا وزفيرا ملأت به صدري ,إني اذرف الدموع وأحاول ان أفتش عن بقاياها ,فانهض حتى ترتطم أقدامي بتلك الكتب التي تحيطني فتتبعثر لكن هذه المرة بإرادتي وموافقتي التي أطلقها مع ابتسامة اليأس المزروع في داخلي ,كل شيء صار ابيضا في نظري حركت قدمي لأطلق سبيلها كي توصلني إلى حنفية الماء اسمع صدى تحطم الكأس الذي طالما مللت من شراؤه وبتكرار من صاحب الدكان القريب لبيتي فأعود لأتذكر كلامه

_هه ..يا حسيني أنت بحاجة إلى كاس جديد ...فكاس البارحة قد تحطم ...؟

ابتسامتي تعلن اليه صدق كلامه فيعطيني كاس جديد مع قول جديد

_سأذهب الغد إلى الشورجة واشتري من هذه الكؤوس الكثير ..

مددت قدمي وحركت يدي وجسدي المنحول صارت صورته النهائية ان انم على الحالة التي بها ,وشعرت بضربات من جراء سقوط الكتب التي تحيطني وانا ابتسم من شدة فرحي وصورة حبي الجديد تملا ذهني ....

هادي عباس حسين


التعليقات

الاسم: ابو هبة
التاريخ: 06/11/2012 19:41:52
دائماً سطور الاعجاب تكون في غاية الصعوبة عند صياغتها ربما لانها تشعرنا دوما بقصورها وعدم ايفائها حق من نهديها .... ربما.




5000