..... 
مواضيع الساعة
ـــــــــــــــــــــــــــ
ــــــــــــــــــــــــــــــــــ
......
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

 

..............
 
.
 ................... 
  
............. 
بيت العراقيين في الدنمارك 
   .......
  
   
 ..............

.................


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................


اطلاق
اسم الشاعر الكبير
 (يحيى السماوي)
على مهرجان النور
الثامن
 

يحيى السماوي  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


امنحوهم العفو العام والنفط الخام

ايمان موسى المؤمني

قبل اشهر كنت متفائلة جدا بان الحكومة ستصل الى حلول وتتغلب على عقدها وتتخطى المصارعة الى طريق المصالحة ,وماان تم العفو عن اشخاص من جنسيات إيرانية شقيقه ؟ بعفو خاص حتى وصل تفاؤلي الى ذروته وادركت ان ام عباس" جارتي ستخرج قريبا فحكومة العراق وعلى راسها رئيس الوزراء شخص متسامح متدين دعاء الى التسامح والتصالح اننا حظينا بحكومته ديموقراطيه وحكومتنا منتخبه وحكومتنا ازاحت عرش الديكتاتوريه وتربعت على كرسي الديموقراطية الازلي ,مؤخرا تسارعت الكتل على اقرار العفو العام واراد البعض ان يقر القانون ويبهج الشعب تزامنا مع العيد السعيد للعام الماضي 2011 والحالي 2012وعمل البعض على تقريب وجهات النظر والبصر والحجر ؟ واصرت الحكومه على عدم شمول العفو بمن تلطخت ايديهم بدماء العراقين ؟؟ الحكومة تحب العراقين الحكومه تخدم العراقين هذه الحكومه عراقيه مئة بالمئه حتى ان دماء كل عراقي شريف لاقت من الحكومه الاهتمام وارسلت الوفود تلو الوفود الى اهله لمواساة عائلته انني افتخر بالحكومه وعليكم ان تفتخروا ايضا علينا ان نصدر شيئا من فخرنا الى دول الجوار , رئيس الوزراء محب كبير للشعب ولايختلف كثيرا عن احد ائمة الايمان والتقوى وربما انه كان ابا وقلبا رؤوف رحيم بالشعب اننا في دوله يسودها القانون فلا قاتل يخرج من السجن, الخبراء القانونين( الشرفاء منهم فقط ) ايضا يحبون ويعشقون العراقين فالكل ينعق مع الناعقين ويصمت مع الصامتين في وقت واحد الجميع في العراق محب لبعض " نحن شعب متحاب .
لكننا ووسط اجواء المحبه نتسائل الناطق باسم الحكومه والناطق باسم الجهة الفلانيه والجهة الروحية والناطق باسم ام علي " لماذا يبقى العراقيون ويطلق سراح ابناء العرب من تونس وليبيا وقد قتلو ونحروا واستباحوا الدم والعرض- هل هؤلاء اكثر شرفا من العراقيين الذين خلف جدران سجون الاحتلال ؟ هل هؤلاء وغيرهم من الذين عاثوا في الارض فساد اكثر اهمية عند الحكومة العراقية هل علينا ان نرضى ونؤمن بان يكون اشقائنا العرب دائما وفي كل العصور هم المفضلين ونحن ابناء هذه الارض نأتي تاليا ؟
لماذا تماطل دوله القانون بعدم اقرار العفو العام و اطلاق سراح العراقيين ليخرجوا من المعتقلات السرية اليس المالكي وصيا للشعب وماذا قدم للشعب ؟ اليس الطلباني رئيس للجمهوريه ؟ هل هناك فرق كبير بين العراقي القاتل والعربي القاتل ؟
كلاهما شارك في قتل العراقيين وكلاهما يجب ان يقول القائل بان لايشملهم العفو ؟
اين ادعياء الدين وفراعنة المعابد الهرميه المتباكين على الدماء العراقية !
اين الآمرين بالمعروف والناهين عن المنكر اين اصحاب الولائم والعزائم والنذور والجدور ؟ اين اصحاب الاخماس والاسداس !
هل سيطول بقاء الابرياء في المعتقلات لاكثر من عام واحد ؟ هل سينتهي الظلم بسقوط حكومة التحالف على تعذيب العراقين والشراكة على اذلالاهم وماذا سياتي بعد ؟ هل سياتي رجل يحمل سمات الرجال ؟ هل سياتي رجل عربي يدافع عن الابار والديار والرجال -ليت ان القبور تعيد هؤلاء الرجال لرضيت بذلهم على ان اعيش ذل فارسي مقيت
ان لعنة الارامل والايتام تطاردكم وتلعنكم في كل مساء وصباح يامن تعاهدتم بان لاتدخلوا السرور على نفس العراقي وان تحيلوا حياته الى حزن كبير لفقدانه الولد الغالي او الاخ العزيز او الزوج الذي لايعوض .. ان املنا الوحيد بان تنقضي هذه الولايه المالكيه المقيتة لياتي زمان اخر ينصف العراقي فيه ويطلق سراحه من المعتقلات ويجد هناك من يحاول ادخال البهجه على نفسه وعياله . لاسيما ان الشعب عاد ليعامل بنفس النهج و اسلوب صدام الذي كان يملاء المعتقلات بالرجال والنساء ويعفو عن الهاربين من الخدمة العسكريه في عفوه العام يادوله المالكي ؟ علينا ان ننتظر فما زلتم على راس السلطه فليقتلنا الاشقاء وانتم بدوركم امنحوهم العفو العام والنفط الخام وعلى ابناء الرافدين الصبر والاحتساب ولا حول ولاقوة الا بالله وان غدا لناظره قريب .وعذرا ايها الاشقاء فقد ادموا قلوبنا العملاء

 

 

ايمان موسى المؤمني


التعليقات




5000