...........
د.علاء الجوادي
..................
  
.............

 

..........
............
  


....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................


اطلاق اسم الشاعر الكبير
 (يحيى السماوي)
على مهرجان النور الثامن
 

يحيى السماوي  

 

 

 

 

ملف مهرجان النور السابع

 .....................

فيلم عن
الدكتور عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 

 ملف

مهرجان النور السادس

.

 ملف

مهرجان النور الخامس

 

.

تغطية قناة آشور الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ والاهوار

.

تغطية قناة الديار الفضائية 

تغطية الفضائية السومرية

تغطية قناة الفيحاء في بابل 

 

ملف مهرجان النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة الرشيد الفضائية
لمهرجان النور الرابع للابداع

.

تغطية قناة آشور الفضائية
لمهرجان النور الرابع للابداع

 

تغطية قناة الفيحاء
لمهرجان النور في بابل

 

ملف مهرجان النور

الثالث للابداع 2008

 

 

 

ملف مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


هذي الشـّآمُ مدى التاريخ ِإفحامُ..!!

كريم مرزة الاسدي

وفاءً للأيام والجوار والعرفان في زمن الضنك   

 

  القصيدة التي  ألقيت في المهرجان العربي الكبير بمناسبة عيد الجلاء السوري (21 -23 /4/  1998م ) نعيدها  - مع تغيير بسيط لظروف المرحلة الحالية - للتذكرة والدعوة للوحدة الوطنية الصادقة , قلوبنا مع سورية الحبيبة كلّها  ونتألم لمآسيها ,ونحن مع ضحايا أهلنا الأبرياء المظلومين من كلّ أبنائها الميامين  , وكلّ الإعلام مُسيّس و مصلحي لايُعتمد عليه , وأنا في غربتي.. معزولاُ , وكما قلت في القصيدة " نبعُ التسامح ِفيضٌ لا نفاد لهُ " , وسورية أكبر من الجميع (البسيط)  :

 

سنا العروبةِ من عينيكِ يا شامُ *** لو أنكِر المجدُ أنتِ الألفُ واللامُ

 

قديسة ٌ قد حباكِ اللهُ جنتهُ *** من غوطتيكِ يبثُّ الشـــــعرَ إلهامُ

 

يبثـّكِ الوجدَ من أحشاءِ خافقةٍ *** حروفها الـدمُ لا حبرٌ  وأقــلامُ

 

يبثُّ أهلهُ بالوجـدان ِإرثهمُ ***حاشاكِ ياشــامُ بعضُ الخلط أوهامُ

 

إنـّا أتيناكِِ والدّنـيا نُغالبها ***  لا يرتقي القمة َ الشــمّاءَ أقزامُ

 

أنَّ البساطة َأنفُ العُربِ منبعها ***سهولنا النـّخلُ والصحراءُ أهرامُ

 

مِنْ ذا توَهمِ طيبَ العُربِ مطمعة ً***عندَ الشـــدائدِ لحمُ العُربِ سمّامُ

 

إذا ترفعّتَ عن ضيم ٍ على إمل ٍ***أنْ ترتقي الخلدَ ربحُ اليوم ِأعوامُ

 

إنِّ الحيــاة َ إذا لا ترتجي أملاً *** كالموتِ سيّـانّ  فالأيّــامُ  أيّامُ

 

دع ِ الطوارق تأتي ِكيفما اتفقتْ*** إنّ الصبورّ على الضّــراءِ ضرغامُ

 

كفى الرجولة َ حزماً ألفُها وطناً*** تحيطها  من صـــروفِ الدّهر ِ آثامُ

 

شامُ العراق عراق الشـّام ِفامتزجا*** في العشق ِ أيُّ انفصام ٍ فية آيلامُ

 

شعبٌ تآخى على مرِّ العصور ِفلا ***أعني سوى الشـّعبِ والتاريخ علاّمُ

 

مجداً لســــــــوريةٍ مجداً لعزّتها ***  لأهلها المـجدُ فالتبجيلُ  إعظامُ

 

 

*******************

 

يا آلَ جفنة َمن غســـان منهلكمْ *** توارث العزّة َالقعســـاء أعلامُ

 

سبقتمْ الخلق َ(للزبـّاءِ) مملكة***لمّا الأنــامُ على حوائهمْ ساموا(1)

 

خيلُ (المثنى) على(ذي قار)مسلكها***تستشرفُ الفتح لا خـلفٌ فقدّامُ

 

تقدّمتْ بعدها (اليرموك) زاحـفةً ً***  تستسهلُ الصعبَ بعـد الكرِّ إقدامُ

 

فاقتٍ (دمشقُ)على التكبير باسمة ً*** فحاطَ بقعتها الخضراءَ إنعـــــامُ

 

لمْ يُكره الدين بين النـاس شأنهمو ***  بكلِّ روح ٍمــن العربان ِإسلامُ

 

أضحتْ دمشقُ لكلِّ الـعربِ كعبتهمٍْ*** أبناؤها الغرُّ أخوالٌ  وأعمــامُ

 

إذ (سيفُ دولتِها)(الشهباءُ) يحصنها**أو(أحمدُ)الشعرللصولات أنغامُ (2)

 

نبعُ التسامح ِ فيض ٌلا نفــاد لهُ ***  وللضرورة بعــد الصبر ِ أحكامُ

 

هذي المكارمُ لم ينعمْ بــــها بلدٌ *** فهلْ سبيلٌ لــغير ِ الحـقِّ حكـّامُ ؟

 

فسائل التربة َ المنجابَ تخبرنا ***  قلبُ الدّخيـل ِ جبانٌ , فوهُ تمـتامُ

 

سلْ أرضِ سوريةٍإنْ رمتَ تسبرها ***كم منْ شهيدٍ على تربائها حاموا

 

جرحُ البريءِليعلو فوق هامتهمْ ***  فكمْ  شريدٍ على بيدائـها هامـوا؟!

 

تمخّضتْ (ميسلونُ) رحمَ دوحتها ***شمُّ الرواسي على الهاماتِ هوّامُ(3)

 

كالنّسر(يوسفُ) فوقَ الهام ِمنزلة*** قدْ خصّهُ اللهُ بالتسليم ِ والشـامُ(4)

 

حرية ٌ, ثمَّ (عـــزّ الدّين) لحمتها ***  فكان أبدعُ مـا يأتيهِ مقحامُ(5)

 

إنَّ الشهيدَ ولا تخبو إنـارتهُ***  منْ كلّ ذراتهِ  نورٌ وإضـرامُ

 

أمّا (هنانو)و(سلطانٌ)وذا (حسن ٍ) ***و(ابن العلي) ومن أندادهمْ قاموا (6)

 

تآزروا لإنتصـار ٍ ًلا مفرَّ لهُ ***  عهدَ الرجال ِ وإنَّ العهـــدَ إلزامُ

 

لمّا يكرّواعلـى أعدائهمْ حمماً ***  فرّوا بكلٍّ من الأعضاءِ أقــدامُ

 

لم يبق في الوادي إلاّ صخرهُ ثبتاً*** فكمْ تتالتْ على الفيحاء أقوامُ

 

تطايرتْ في ريـاح ٍلا قرار لها *** أنـّى سيبقى مع الفرسان ِأزلامُ

 

إذ أسبغوا لأديم الأرض ِرونقــهُ*** وقدسهُ الطهر في طياتها ناموا

 

 

*********************

تبّاً لـ(غورو) كأنّ الحتفَ أوعدهُ ***عام الجلاء فعمر ُ الغدر إيهامُ (7)

 

تقولُ (ها قد أتينا) أين موضعُها ***عند الجلاءِ وملءُ النفسِ إرغامُ

 

شارتْ أصابعها الدّنيـا بعشـرتها*** هذي الشـّآمُ مدى التاريخ ِإفحامُ

 

شتـّــان بينَ خضمّ ٍموجهُ دررّ ٌ*** وبينّ بحر ٍ إجــاج ٍفيهِ ألغـــامُ

 

قضية ٌ حَبكتْ كلَّ الــعروق دماً *** بعد الجهـادِ تباريحٌ وآثــامُ

 

 

ضاعتْ ولم تستطع أمراً تحقـّقهُ ***إلاّ التفــرّق ,والتشتيت أبــرامُ

 

دعْ عنكَ همّاً إلى الأجيال ِتحملهُ ***فكلُّ مـــا أنزلَ الرحمان أقسامُ

 

عيدَ الجلاءِ رعاكَ اللهُ في وطن ٍ***  تســــودُ أفقهُ للأجيال ٍقـوّامُ

 

هذي المأذنُ ذكـــر اللهِ يملؤها ***وذكر أحمدَ والقـرآنُ أحكـامُ

 

وفي الكنائس أنجيلٌ لهُ أمدٌ***من قبلُ أنْ تدركِ الأجيـالُ أفهامُ

 

عاشتْ ربوعُ بني الأحرار ِشامخة ً***وعاش شعبٌ بها للخير تمّامُ

 

 

 

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

(1)(الزبّاء) :يطلق عليها (زنوبيا) , وربما منها اسم (زينب) العربي , وهي ملكة تدمر , حكمت بين (268 - 272م) على رواية , وهنالك رويات حول مقتلها وفترة حكمها ,

كانت عبقرية فذة تجيد أربع لغات في ذلك العصر , فارسة ماهرة , بارعة الجمال , وهي بنت عمرو بن الظرب الذي قتله جذيمة الأبرش ملك الأنبار والحيرة , وأخذت بثأر أبيها , وقتلت جذيمة بدهائها سنة 268م .

(2) في هذا البيت يرد اسم (سيف الدولة الحمداني) , هو علي بن عبد الله بن حمدان الحمداني التغلبي , أمير حلب وديار بكر والموصل , عاش بين (303 هـ - 356 هـ / 915- 967م ) ولد في حلب ومات فيها , حكم (22) سنة (945 - 967 م) , و (أحمد ) : هو أحمد بين الحسين المتنبي ولد في نفس سنة ولادة سيف الدولة (303 هـ / 915م) في الكوفة , هاجر للشام وأصبح شاعر سيف الدولة في حلب ثم غادرها إلى مصر , وعاد للعراق , ورحل إلى إيران لمدح عضد الدولة البويهي  , وقتل بالنعمانية (دير العاقول) أبان رجوعه  (354 ه ـ / 965 م) . و( الشهباء) شهرة لحلب ترجعها الأساطير إلى بقرة شهباء للإبراهيم الخليل.

(3) , (4) , (5) : معركة ميسلون نشبت بين المتطوعين السوريين بقيادة وزير الحربية (يوسف العظمة) والقائد الفرنسي (هنري غورو ) 24 تموز 1920 , أي بعد شهر تقريباً من ثورة العشرين العراقية (30 حزيران 1920م) , واستشهد ( يوسف العظمة ) , و(عز الدين) المقصود (عز الدين الجزائري ) آخر شهيد سوري فت تللك المعارك , استشهد قرب قرية (بسيمة).

(6) أبراهيم هنانو من حلب , وسلطان باشا الأطرش من جبل العرب , وحسن الخراط من دمشق , وصالح العلي من جبل العلويين هم من قادة الثورة السورية الرئيسيين سنة (1925), بعد تملص الفرنسيين من وعودهم.

(7) شاءت إرادة الله أن يتوقى القائد الفرنسي (هنري غورو) سنة 1946م , وهو عام عيد الجلاء السوري . 

 

 

   

كريم مرزة الاسدي


التعليقات

الاسم: كريم مرزة الآسدي
التاريخ: 04/09/2012 21:46:26
الأستاذ الكبير الشاعر والقاص والمثقف عبد الفتاح المطلبي المحترم
السلام عليكم مع أطيب الأمنيات
كم يفرحني مرور أمثالكم من الأدباء الكبار على نتاجي المتواضع , كلامكم كرم ونبل وأخلاق أعتز بها وأفتخر ,كثر الله من أمثالكم المبدعين احتراماتي وتقديري سيدي الكريم

الاسم: عبد الفتاح المطلبي
التاريخ: 04/09/2012 19:19:07
أستاذنا الموقر ومعلمنا العلم وشاعرنا الأشعر المبجل الباحث والأديب الكبير كريم مرزة الأسدي ، والله ياسيدي أنت ابن بجدتها كما يقال ، أما الشعر فأنت أستاذه وأما البحث فأنت علما فيه وأما الحس الوطني فذلك ظاهرة تطغى على كتاباتك وأشعارك ، أحييك على حسك الإنساني أولا والوطني ثانيا ومثلك يجب أن تفاخر به بلاده ، كانت قصيدة باذخة الروعة ، أشد على يديك وأصافحك بحرارة متمنيا لك كل الخير سيدي الكريم

الاسم: كريم مرزة الآسدي
التاريخ: 04/09/2012 15:55:18
صديقي الشاعر الكبير الرائع جميل حسين الساعدي المحترم
السلام عليكم ورحمة الله مع أطيب الأمننيات
أشكرك على مرورك الكريم وعباراتك الرائعة التي أفتخر وأعتز بشهاتدك سيدي الكريم , الأبيات من ( حاشاك يا شام بعض الخلط أوهام) حتى نهاية البيت (كفى الرجولة حزما ...) عتابا للأخوة المسؤولين السوريين , حيث بالرغم من وصولي لاجئا ,لم أعين ولم أوظف لا أنا ولا زوجتي كبقية العراقيين المغروفين , ربما من الجهات الأمنية إذ رفضت مراجعتهم حتى خروجي لأمريكا جبرا راجعتهم , وللأسف الشديد بعثت القصيدة للمثقف ولم ينشروها , وهي القصيدة العراقية الوحيدة التي ذكرت أهل سورية أبان شدتهم , وليس من الخكمة ولا من الوفاء أن نتجاهل الشعب السوري , وكتبت للأخ فراس الحربي موقف العراقيين سابقا من الأحداث العربية , والأخ أسعد البصري يعرف بساطتي من دمشق , إذ رأيته مرتين فقط ويطلق علي رفيقي لا أعلم هل يقصد صديقي أم يعني شيئا آخر , وأنا لا أهتم وآخذ الأمور بحسن نية , وهذه القصيدة غير كاملة حذفت منها ما يخص فلسطين , وربما خازت المرتبة الأولى في المهرجان العربي الكبير الذي شارك فيه أكبر شعراء العرب , لإستداعي في حفلة العشاء وتكريم الشعراء المشاركين ,استدعيت للجلوس على طاولت الوزيرتين أ . د.صالحة سنقر وزيرة التعليم العالي والبحث العلمي و د. مها قنوت وزيرة الثقافة ومساعد الوزيرة سنقى , ولم أكن سياسيا معروفا ولا لي مركز وظيفي , ولم أنزل رأسي لأكبر رأس ,نعم المعارضة العراقية الإسلامية والقومية وإذاعة صوت العراق كنت أكتب عندهم مقالات بمكافأة مادية , والمثقف لم تنشرها , نشرتها النور والحوار المتمدن , وأنا أنشر كعراقي وجهة نظري في كل المواقع العراقية ما دامت لم تشترط شروطا والإعلام حر , على كل حال بعثت للمثقف الموقر الحلقة الثانية من السرقات الأدبية , ربما القصيدة لم تصل أو تتضمن شيئا يخالف ما يعتقدون به زأكرر : كفى الرجولة حزماً ألفها وطناً
تحيطها من صروف الدهر آثام
آشكرك سيدي الكريم أنا أعرف نبلك وشيمتك ,وسعة عقلك , ولا تهمني إلا الثقافة العراقية حتى حقوقي التقاعدية وحقوق زوجتي التقاعدية في العراق تنازلنا عنها والله نعم المولى ونعم المصير ,أقول قولي هذا للتاريخ احتراماتي

الاسم: جميل حسين الساعدي
التاريخ: 04/09/2012 11:41:16
الشاعر العلم والباحث اللامع كريم مرزة الأسدي

قصيدة محكمة البناء حافلة بالرموز التأريخية تشير الى موهبة شعرية كبيرة
يعتصرنا الألم الشديد لما يحدث في سوريا الشقيقة.. كلنا أمل أن تهدأ الأمور ويتوقف نزف الدم

مودتي وتقديري

الاسم: كريم مرزة الآسدي
التاريخ: 04/09/2012 00:24:38
الأخ العزيز أسامة الجبوري المحترم
السلام عليكم ورخمة الله
الحق معك الدماء تسيل في العراق والشام وغيرهما من البلدان العربية , ونحن لسنا بأصحاب قرار سوى نسجل للتاريخ ولليوم الحاضر ما جرى , الساكت عن الحق شيطان أخرس , وهذا أكثر من أضعف الإيمان شكرا لمرورك الكريم احتراماتي

الاسم: كريم مرزة الآسدي
التاريخ: 04/09/2012 00:15:50
استاذي الفاضل أسعد البصري الشاعر المتألق في قصيدة النثر , ولو أنني أضمها للنثر , ولكن ذكاءك الحاد وجراءتك الأدبية وحسن انقائك للكلمات يجعلني مبهورا بكثرة نتاجك وجودة معانيك المشفرة برموزها ومضمونها , تابع مقالاتي السرقات الأدبية ما لها وما عليها وردي على أدونيس , وأراد الدكتور خليل جواد زوج بثينة شعبان وهي أيضا دكتوراه بالأنكليزية من جامعة لندن كزوجها أن يجمعني مع الشاعر الشهير اعتذرت , لأنه لا يغيرني ومن المحال أن أغيره , وأدونيس يجيد العمودي والتفعيلة وقسيدة النثر وهذه فلسفته بحكم بيئته , والجيزاني شارك معي مع هادي العلوي و د . عبد الحسين شعبان و د . فلاح الجواهري وكان عريف الحفل جمعة الحلفي , لقد كانت قصيدتي العمودية عن الجواهري العظيم لذلك جاء اللواء حسن النقيب ود . فائز الصايغ ود .فاضل الأنصاري يباركونني على حسن قصيدتي , وتعرفني أنت كم أنا بسيط وكنت منزويا , أذكر هذا للثاريخ , وأقرأ ما كتبت عن هذه القصيدة للأستاذ خالد جواد شبيل , وبالرغم من السيد نوري المالكي اشترى عشؤين نسخة من ديواني الثاني , وأعطاني ديوان جده أبي المحاسن وصديقي من دمشق أو قل يعرفني وغيره وغيره كلهم نسوا والحمد لله في غربتي وحيدا وأواصل الكتابة وأنا شبه ضرير , أشكرك جدا على مرورك الكريم سيدي الكريم وبساطتك مثل بساطتي كما عرفتك في دمشق ,دمت للإبداع والكلمة الحرة

الاسم: كريم مرزة الآسدي
التاريخ: 03/09/2012 23:44:49
الأخ الأعلامي البارز فراس حمودي الحربي المحترم
السلام عليكم ورحمة الله مع أطيب الأمنيات
عزيوي الفراس نحن العراقيين أول من أصدر فتوى ضد الأستعمار الليبي سنة(1911م) وأعني مدرسة النجف الشيخ ملا كاظم الخراساني واليزدي , ونحن أول من ناصر ثورة سوريا بالرجال مع الملك فيصل الأول سنة 1920 , لليعقوبي عشرة قصائد عن المغرب العربي ومثلها عن فلسطين , والدكتور محسين آل ياسين رسالة الدكتوراة له (فلسطين في الشعر النجفي ) ناهيك عن الشيخ الشبيبي والشيخ محمد حسين كاشف الغطاء والشيخ علي الشرقي والشيخ الزنجاني وأخيرهم لا آخرهم السيد محسن الحكيم أصدر فتوى ضد قتال الأكراد , ما بالنا اليوم نخشى من خيالنا , أشكر موقع النور النير لأهتمامه بالموضوع , وهم أدرى مني بهذه الأمور , من الحنكة والسياسة الحكيمة أن لا ننشق عن محيطنا العربي , ونكون مسالمين لدول الجوار , ولكن موقف الند للند , والعراق لا تنقصه الرجال يا سيدي الكريم احتراماتي







الاسم: اسامة الجبوري
التاريخ: 03/09/2012 19:35:19
لو سال دمعا لعينيك يا شام ... قسما فلبوح الشعر آلآم

وماذا يهيج القصيد ودماؤك ... طبعت على اديم الارض اختام

الاسم: أسعد البصري
التاريخ: 03/09/2012 18:14:28
الأستاذ الشاعر كريم ميزة الأسدي
رفيقي في دمشق

إنِّ الحيــاة َ إذا لا ترتجي أملاً
كالموتِ سيّـانّ  فالأيّــامُ  أيّامُ

 انتقيت هذا البيت لأنه ليس حماسة و مبالغة و يصمد أمام الحجة بالنسبة لي
كشاعر عمودي أراك ربما الأول ولكني أسميك الأخير لسبب واحد
هو أنني قلت ل خزعل الماجدي يوماً بأنني أعرف عنوان أدونيس
فما جدوى أن أقول عنك الفارع في الحداثة و أراك غداً تضع نياشينك كلها على عتبة أدونيس
كما فعل زاهر الجيزاني حين وضع كل ما عنده من مديح وضمنه مديحنا له على وسادة أدونيس
نريد أن نقول شيئاً فيك لكننا نخشى أن نجدك لا ترى ما نرى و تضع مديحك كله في شاعر عمودي آخر
لهذا كما قلت في قصيدتك هذه
(( نبع التسامح فيضٌ لا نفاد له
وللضرورة بعد الصبر أحكامُ ))
لهذا أعجبتني القصيدة لكننا نمسك عن قول المزيد مع خالص التقدير والإحترام

الاسم: فـــراس حمـــــــــــودي الحـــــــــــربي
التاريخ: 03/09/2012 17:56:47
كريم مرزة الاسدي

................. ///// بارك الله عملك وقلمك الذي يخط الابداع والكلمة الحرة سلمت سيدي الاسدي رمز الكلمة التي نفتخر بها
اللهم احفظ العراق وشعب العراق واحفظ سوريا وشعب وارض ومياه وسماء سوريا دمت سالما


تحياتـــــــــي فــــراس حمــــــودي الحـــــــــــربي ........................... سفير النـــــــــــــوايا الحسنـــــــــــــــــــة

الاسم: كريم مرزة الآسدي
التاريخ: 03/09/2012 14:15:01
عزيزي السامي الرائع والشاعر المبدع السلام عليكم
لو راجعت كتابي (نشأة النحو العربي ومسيرته الكوفية - مقارنة بين النحو الكوفي والبصري ) لرأيت العجب العجاب عن ةالمتنبي والجواهري , إذ يسيرون أحيانا على مذهب أهل الكوفة , ولو اجتمع كل نحاة العرب إلى آخرهم لما غيرت بيتي لآ لأن المعنى الذي أردته وكنت أتكلم عن نفسي يكفي رجولتي حزما أن تألف وطنا ,تحيطك آثام الظنون من البشر وهذه طبيعتهم , وينسون قول جل شأنه (بما معناه ( أنّ بعض الظن أثم) , وأنت أعرف بهذا لكونك شاعرا , وأهل العراق أدرى في زمن الطاغية كم ذهب من الأبرياء على الظنون , وقد تأتي الظنون ممن يحسبون على المتضلعين في الدين ,شكرا لمداخلاتك الرائعة احتراماتي

الاسم: سامي العامري
التاريخ: 03/09/2012 13:43:54
مقنِعٌ إعرابك للجملة فكل الشكر لك وأتذكر حينما كنتُ يافعاً كم حيرني إعراب البيت التالي للمتنبي في رثاء جدته وحاول بعضهم وقتها إقناعي فلم يفلحوا فقد كان دماغي قد تحجَّر فجأة وانتهى !
والبيت هو :
( فلو لم تكوني بنتَ أكرمِ والدٍ
لكان أباكِ الضخمَ كونُكِ ليْ أمّا ) !!!
---
وطبعاً عرفت السر فيما بعد ، والمتنبي كان حاذقاً في إحراج نحويّيْ عصره وفقهاء اللغة آنذاك !

الاسم: كريم مرزة الآسدي
التاريخ: 03/09/2012 12:41:28
الدكتورة الفاضالة الشاغرة الرائة هناء القاضي المحترمة
السلام عليكم مع أطيب الأمنيات
أشكرك جدا استاذتي على مرورك الكريم , نعم سوريا الحبيبة احتضنت مئات الآلآف من عراقيين ولبنانيين وفلسطينيين وعرب ,وأجانب ولم تشتكِ ولم تتذمر , نعم أهلها كرام , ولم نتحسس أي فرقة أو تمايز من أهلها الكرام , وهذا أقل ما نقوله عن شعب سورية الخبيبة البريء , ولا تخلو كل بلدان العالم من مجرمين , أشكرك أختي الفاضلة على مرورك الكريم احتراماتي .

الاسم: كريم مرزة الآسدي
التاريخ: 03/09/2012 12:31:05
شاعرنا الكبيرالسامي سامي العامري المحترم
السلام عليكم مع أطيب الأمنيات
كم يفرحني مرورك الكريم , ونفسك الأريحية
العراق يا عزيزي لا يستطيع أن يعيش بدون عمقه العربي بحجة الطائفية المقيتة لتمزيق الشعوب , ومن الحنكة السياسية أن نتجاور بحبةوأخوة مع جيراننا الأخرين , لا يجوز حكمة ً وروية أن نتجاهل الأحداث في سورية الحبية , ونظمت قصيدة رائعة عن الثورة المصرية تناولتها العشرات من الصحف والمواقع المصرية والعربية والعراقية , ثم توقفت لئلا يكون الربيع خريفاً , اختيارك للأبيات جميل جدا , وسؤالك النحوي يدل على عمق معرفتك باللغ العربية , ألف فاعل كفى , وليس جملة اسئنافية , ولما كان فاعل لايجوز للكلمة إعراب آخر , والمصدر واسم والفاعل واسم المفعول ...يمكن أن تأخذ مفعول به , و(وطناً ) مفعول به , أما إذا اعتبرنا (حزم) فاعل يكون المعنى ضعيف , والإعراب كما تعلم له عدة وجوه , والشاعر هو الذي يحدد المعنى , وعلى الناقد يحلل , سؤالك رائع وحساس شكرا سامينا الشاعر المتعدد المواهب احتراماتي

الاسم: كريم مرزة الآسدي
التاريخ: 03/09/2012 12:02:26
شاعرنا القدير ومثقفنا النبيل الأستاذ جلال جاف المحترم
السلام عليكم مع أطيب الأهنيات
أشكرك جدا على مرورك الكريم , ونبلك وتشجيعك الرائع ,أتمنى من الله أن يوفقكم ةإدراة أسرة النور النيرة التي تضحي كثيرا في رفد الثقافة العراقية والعربية سلمتم للإبداع سيدي الكريم اخترامي

الاسم: كريم مرزة الآسدي
التاريخ: 03/09/2012 11:54:14
الأستاذ الفاضل والناقد الباهر خالد جواد شبيل المترم
سلام من الله عليكم ورحمة الله
شكرا سيدي الكريم علمرورك الكريم , وهو ممرور أعتز وأفتخر به (قديسة ٌ) وليس (قديية) , لا ريب خطأمطبعي , نعم سيدي هذه القصيدة ربما حازت المرتبة الأولى من بين 27شاعرا عربيا كبيرا وسوريا من بينهم محمد التهاهي والأخضر السائحي الكبير زنور الدين مصمود وممدوح عدوان ..... ولكن يوم الأحتفاء بنادي الشرق لتوزيع شهادات التقدير ,دعوت دون الشعراء للجلوس على طاولة الوزيرتين د . أ صالحة سنقر وزيرة التعليم العالي والبحث العلمي راعية الأحتفال ومساعدها , ووزيرة الثقافة د. ها قنوت التي دعتني سابقا لحضور مناقشة شهادتها للدكتوراه في الأدب اجاهلي , وكان اسمي من بين ثمانية شعراء تناولتهم وكالات الأنباء العربية , كما تعرفني أنا رجل بسيط وقلت
إن البساطة أنف العرب منبعها
سهولنا النخل والصحراء أهرام
أشكرك أخي الكريم هذا من باب الحقائق وليس الفخر , والقصيدة أطول لأنها تشمل فلسطين الحبيبة , وحصرتها للشام للظروف المرحلية لكي لا يقال مستقبلا(شعراء العراق سكتوا )زالشام أهلنا وأخوتنا احتراماتي

الاسم: د هناء القاضي
التاريخ: 03/09/2012 10:16:56
أسال الله أن يجلي الكرب عن الشام الجميلة وينعم عليها بالسلام والأمن.من عاش في كنف الشام لن ينس جمالها ودفئها.مع التقدير

الاسم: سامي العامري
التاريخ: 03/09/2012 07:01:19
الأستاذ القدير كريم مرزة الأسدي
أطيب تحايا الصباح
أنعم بك ناقداً فذاً وشاعراً جزلاً
وأنا يستهويني هذا الوزن وربِّ الراقصات إلى منى !!
وقد أحسنتَ امتطاءه بمهارة
وأما مناسبة القصيدة فهي خليقٌة بالتخليد

أضحتْ دمشقُ لكلِّ الـعربِ كعبتهمٍْ
أبناؤها الغرُّ أخوالٌ وأعمــامُ

إذ (سيفُ دولتِها)(الشهباءُ) يحصنه
أو(أحمدُ)الشعرللصولات أنغامُ (2)


نبعُ التسامح ِ فيض ٌلا نفــاد لهُ
وللضرورة بعــد الصبر ِ أحكامُ


هذي المكارمُ لم ينعمْ بــــها بلدٌ
فهلْ سبيلٌ لــغير ِ الحـقِّ حكـّامُ

-----
بارع فارع
ولي سؤال بسيط أو على الماشي كما يقولون وهو في قولك :
كفى الرجولة َ حزماً ألفُها وطناً
تحيطها من صـــروفِ الدّهر ِ آثامُ
---
لماذا ( وطناً) وليس ( وطنٌ ) بالرفع ؟
خالص تمنياتي القلبية بالعافية والسرور والإبداع دوماً

الاسم: جلال جاف \ الأزرق
التاريخ: 03/09/2012 06:21:39
نص بهي هادر
صديقي الكاتب القدير

كريم ميرزة الاسدي

دمت للحرف الراقي
تحياتي وتقديري

الاسم: خالد جواد شبيل
التاريخ: 03/09/2012 05:53:08
قدسية قد حباك الله جنته= من غوطتيك يبث الشعرَ إلهامُ
يبثك الوجد من أحشاء خافقة=حروفها الدم لا حبر وأقلام
إن البساطة أنف العرب منبعها=سهولنا النخل والصحراء أهرام
الأستاذ الشاعر الكبير كريم مرزة الأسدي المحترم
هذه وأحدة من خرائدك الرائعات، قصيدة عصماء، طويلة النفس كالأخريات، واضحة المعنى ومسبوكة بحذاقة الشاعر الخبير بأسرار الصنعة..والصور البلاغية والأفكار والتاريخ والإعلام والوقائع تنهمر وتشكل متتاليات تحرك الوجدان وتزيد العارف معرفة ببلد جار عزيز انتكب وانتهك، سال فيه الدم شلالا، والدموع مدرارا.. دعوتك الى التسامح وإيقاف نزيف الدم دعوة إنسانية فقد تُخطيء السياسة ويبقى الموقف الإنساني هو الصحيح دوما.
أقول لأهل الشام ما قاله سعيد عقل:
شآم أهلوك أحباب فموعدنا= أواخر الصيف آن الكرم يعتَصَرُ
وهي أيضا من البسيط.
أستاذي الكريم، لم أستطع للأسف التعقيب على تعليقكم الذكي على مقالتي الأخيرة في "النور" (جوهرة الفار آلتو..) ذلك أنني كنت محمولا على سفر في ما نأى من ديار فلم أجد للشبكة العنكبوتية دثارا!! أعتذر لذلك، وأعرف أنك مقدر ظرفي،،وأخيرا دعني أقُل:أكرم بالشاعر المبدع كريم مرزة الأسدي شاعرا خصبا معطاء، ومرحى للشعر والزيتون..شكرا للنور/خالد




5000