.............
..........
هالة النور للإبداع
.
أ. د. عبد الإله الصائغ
..... 
.
مواضيع تستحق وقفة
  .
 حسن حاتم المذكور 

سيرك الدين والدولة...

الكاتب حسن حاتم المذكور

.

في حضرة المعلم مع
الدكتور السيد علاء الجوادي

 د.علاء الجوادي

حوار علي السيد وساف

.
 رفيف الفارس

رسالة الينا نحن غير المشاركين في واقع ثورة شعبنا البطل

الكاتبة رفيف الفارس

.

.

.
....
.......
 
...…
ـــــــــــــــ
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


الرد على رسالة المترفي الرابعة

ردانا الحاج

الرد على رسالة المترفي الرابعة

امي وابي 

 

لا ادري ما سر حبك لامي كل هذا الحب ..ولا حب امي لك

جئتنا زائرا بعد ان تحدثت عنك امام امي ما ادراني ان ابي الذي يجلس في شرفه البيت كان يسمع كل حديثنا التفت الى الوراء حيث نجلس بصالون البيت ونظر الينا عبر النافذه المفنوحه بذلك النهار المشمس الشتوي ثم عاد لقراءه الجريده وقال

بهيجه ...انا لا ازوج بناتي الا لابناء اخوتي ...حتى ابناء اخواتي لا ازوجهن لهم لانهم ليسو من عائله الحاج

تفاجئت من كلامه تململت اريد ان اتكلم شدتني امي من يدي وقالت هامسه باذني

لاعليك ساقنعه اذا كان اهلا لك

ماما العراقي مجرد صديق

نظرت الي ..ابتسمت وهزت راسها ولسان حالها يقول عينيك تفضحك يابنتي

بعدها بيومين استاذنت ابي لدعوتك على الغذاء ..ثضايق بدءا ثم قال

ضروري

ابي بطريقنا الى هنا ذاد عني وحماني كما لوكنت احد افراد اسرته

وهو غريب

اسمعي ياابنتي لانك اصغر اخوتك والفرق العمري كبير بينكما وزواجهم وبقائك وحدك مع شيخوختنا ارتأيت ان اكون لك الاب والاخ والصديق

وانا اعتز بصداقتك

صداقتنا تحتم علي قول

قاطعته

اعلم ماستقول حتى هذه اللحظه لاشيئ بيني وبينه سوى انه صديق وارجو ان يكون صديقا للعائله واعدك لو حدث شيئ ما ساخبرك لتكون اول من يكبح جماح قلبي

سكت ابي

واتصلت بك لتاتي في يومنا التالي على الغذاء واصرت يومها امي ان يكون بغداديا مئه بالمئه لشوقك لاكل امك البغداديه اكيد

ما ان دخلت بهو البيت وصافحت ابي وتجلى لامي رؤيا وجهك حتى صاحت

يمه عمر فدواتك ربي عمر نفس العمر ونفس الشكل

ابتسمت انت ابتسامتك العذبه صافحتها وانحنيت تقبل يدها قائلا

وانا لهو يا امي

ادمعت عيناها ...وربما لا بل اكيد عينيك ايضا ..بكت فانحنيت تقبل راسها

شلونج يمه

رات بك عمر ابنها الغائب منذ سنين ورايت بها امك التي غيبت عنها قسرا

بعد ان تناولنا جميعا وجبه الغذاء وبعد ان مارست معك امي كل طقوس الامهات العراقيات بعطفهن وحنانهن جلست تحتسي شايك العراقي المعتق بتلك الغرفه الزجاجيه الملأى بنباتات الظل انت وابي وانتما تتناقشان بمواضيع شتى كم مضى من الوقت لا ادري كل ماادري انني الشخص الوحيد الغريب بين ام تقدم طبق الفاكهة وشاي وطعام واب يناقش معك ربما الخليقه منذ ادم

عندما خلوت بابي مساءا رايت نظره الاعجاب بعينيه قلت له اسئله رايه بك فاجابني بلغه الراضي

بابا الرجل العراقي معروف عنه مثقف

بعدها توالت زياراتك حتى في بعض الاحيان كنت ارجع من الدوام اعرف من امي او ابي عن طريق الصدفه انك زرتهما بغيابي

وبالمقابل عرفتني بامك تلك الطيبه التي ماشعرت بحنان امي قدر حنانها كانت تتصل بي وتسالني عنك وتقول لي

سلمي لي عليه وكوليله بغداد مو حلوه لان ماتشوفها عيونك بعد شيبي يمه

كنت اوصل لك كلماتها بكل دقه واحثك على الاتصال بها

حتى جاء يوم وكنت قد بدأت الغربه تلعب براسك فصرت تتذمر كثيرا منها اتصلت امك بي مساءا وصوتها مبحوح قالت لي بالحرف الواحد

قولي له ابوك مات بعد ان عز علينا توفير الدواء

لا ادري يومها كيف ساتصرف وضعك النفسي تعب جدا والغربه اتعبتك اكثر واكثر مشاكل بالعمل تواجهك واليوم يموت ابوك كيف ساتصرف معك ...لا ادري ..قلت لابي امرني بابلاغك فورا ليرى ماهو فاعل

حسنا يا ابي تعال معي

قال

لا انا تناولت دواء الضغط ولا استطيع مغادره البيت الان

حسنا يا ابي لناتي به هنا ونبلغه

لا امك تعاني من سكري مرتفع اذا راته بانهياره ستتراجع حالتها ..اذهبي وحدك له وابلغيه

شعرت وقتها بثقل وطئه المسؤوليه الملقاه على عاتقي قدت سيارتي وانا اغالب دمعي وصلت الى بيت علي وكنت قد اتصلت به مسبقا وعلمت انهما في البيت وبلغته بما حدث لكنه رفض وبشده ان يبلغك لانه انهار تماما لسماع الخبر

دخلت البيت ما ان راني ابتسم اتصلت بامه ببغداد وناولتك الهاتف

مددت يدك الى ذقني وقلت

ردانتي لماذ عينيك محمرتين ياعزيزتي

هززت راسي نافيه فانهمرت دموعي دونا عن ارادتي عندما جاءك صوت امك الباكي

خير يا امي مابال صوتك

ثم نظرت الي وقد وقفت باحد زوايا الغرفه باكيه قلت لي بخوف

ردانا شكو الخاطر الله

جاءك الرد سريعا من امك

مات الوالد وانقطع الوافد

من ..؟؟ابوك راح لرحمة الله

اهتزت بتلك اللحظه كل عضله بوجهك كل شعره كل فرائضك

لا لا لا يمكن ان يموت ابي

لم تعرف ماتقول كانت الصدمه كبيره جاءك علي باكيا ناولته الهاتف وامك تصرخ الو الو الو ناولت الهاتف لعلي وانت تقول

لا لا لا لن يموت ابي

علي يبكي ويهز راسه وانت جفت دموعك بالماقي وتحجرت عينيك قلت لك

وحد الله ياراضي ..وحد الله

ردانا لايمكن ان يموت ابي

ورعشه كبيره بجسدك

احتضنك علي وقال

كفى ياراضي كفى

كنت ساتي به عندما يستقر الحال

جلس علي جانبا وراح يبكي بعلو صوته

العن ابو الغربه العن ابو الغربه

جلست بجانبك

راضي ابوك بشر وكل البشر يموتون

لايمكن .. لايمكن

ولزمت صمتك

راضي

راضي

وعلي يناديك معي وانت تبحلق بعينيك ..تناول كاس ماء لتشرب ونثر بعض قطراته على وجهك بلا جدوى كنت ابكيك ايها العراقي وانا ارى صدمتك بابيك لكن كان يجب ان تفيق من صدمتك بهذه اللحظه والا فقدتك انت الاخر ايضا كان يجب ان اتحلى بالشجاعه ابعدت علي عنك اولا ومسكتك وصرخت بوجهك

ابوك مات لا هو اول ولا اخر الاموات افق لنفسك افق لنفسك

مسكت وجهك بين يدي وهززت راسك بعنف وانا اصرخ بك

افق لنفسك

نظرت بعيني طويلا ثم قلت بصوت ضعيف

كان هو كل ماتبقى لي

لكن الله اخذه

نظرت الي وقد عز عليك البكاء امامي قلت لك

ابكي ابكي اصرخ

لا

اصرخ

لا

ابكي

لم اتمالك نفسي فصرخت بك

ابكي ياراضي اصرخ

فاطلق الله لسانك

لالالالالالالالالالالالالالالالالالالالا

ابكي

لالالالالالالالالالالالالالالالالالالا

كنت تجلس على المقعد وانا اقف جانبك احتضنت راسك وضممته الى صدري بينما طوقت يديك خصري وانت تشد علي كأنك تلوذ من اقدارك وانت تصرخ

ردانا مات ابني ياردانا مات ابي ...

ورحت تخبأ راسك بصدري

ردانا مات ابي ياردانا

احتضنت راسك باكيه عندما شعرت بقبضتك يخف عزمها ..بل ترتخي ...ثم تسقط منك بلا روح

رفعت راسك لارى وجهك وقد امتقع لونه وبدا بلون قميصك الابيض كأن الحياه انسحبت منه ..وبصرك قد زاغ منك ثم بلا حراك سقطت مغشيا عليك

كدت اموت خوفا علي يحاول ايقاظك وانا اضربك على وجهك عده ضربات احاول ان ايقظك دون جدوى بكيت صمتا بلا دموع وقد تقطع صوتي اناديك

همسا

راضي

راضي

قال علي يجب ان انقله فورا الى المستشفى

حملك عليا هما فوق همه

وتم نقلك لاقرب مستشفى

كاد قلبي يتوقف خوفا عليك ..ماكنت اعرف قدر خوفي عليك الا بهذه اللحظه

عندما فتحت عينيك كان لابد لوجهي ان يكون اول ماترى وكان لابد ان اكون اول من يبتسم لك سعاده بشفائك

بكيت من جديد الطبيب قال دعوه يعبر عن ما بداخله ليبكي

يومين وثلاثه وانا بكل يوم اجلس بجانبك بالمستشفى لا اتركك ابدا حتى خرجت عن صمتك

انكسر ظهري ياردانا

لا لم يكسر فأنت رجل مؤمن وهذا قضاء الله

الخوف والغربة والوجع والفقد والاحزان هم قتلة الايمان

وجيوشهم تحاصرني على طول الوقت

اه يا وجعي

ياوجيعتي

سيدي الفاضل

ويبقى للحديث معك بقيه

ردانا الحاج

 

ردانا الحاج


التعليقات

الاسم: ردانا الحاج
التاريخ: 03/09/2012 12:17:42
الاستاذ فراس
لم ولن استطيع سرقه الاضواء لسبب بسيط انه هو من علمني الكتابه
شكرا لك
لمرورك
ردانا الحاج

الاسم: فراــــــــــس حمـــــــــــودي الحـــــــــــربي
التاريخ: 02/09/2012 23:10:27
لا لم يكسر فأنت رجل مؤمن وهذا قضاء الله

الخوف والغربة والوجع والفقد والاحزان هم قتلة الايمان

وجيوشهم تحاصرني على طول الوقت

اه يا وجعي

ياوجيعتي

سيدي الفاضل

ويبقى للحديث معك بقيه


...................... ///// ردانا الحاج
كان توضيفك رائعا لرسائل جدو راضي ليصل بك الامر بسرقتك الاضواء عن رسائله وبجدارة دمت سالمة



تحياتـــــــــي فراس حمــــــــــودي الحـــــــــــــــربي ........................... سفير النـــــــــــــــــوايا الحسنـــــــــــــــــــــــة


الاسم: ردانا الحاج
التاريخ: 02/09/2012 18:32:10
الاستاذ الفاضل علي الزاغيني
هو حب من نوع خاص
وهو الم لذيذ رغم مراره لان من كان بسببه يستحق ذاك الالم
شكرا لمرورك العطر
ردانا الحاج

الاسم: علي الزاغيني
التاريخ: 02/09/2012 13:57:42
ردانا الحاج الرائغة
يبدو ان رسائلكم لاتحتوي بداخلها على الحب فقط
فهي تحمل الالم ايضا والذكريات
قد يكون لحنان الام الاثر الاكبر في تحمل مشاق الغربة
وهذا ما حملته امك في قلبها الكبير
ننتظر البقية من الحديث




5000