هالة النور
للإبداع
.
أ. د. عبد الإله الصائغ
.
.
.
.
.
.
.
.
.
ـــــــــــــــ.

.
.
.
.
.

..
....

.

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

.

.

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

 

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


ربُّ الشُّعراء / ربُّ الشِّعرى

أسعد البصري

قبل ثلاثين سنة سقطت من نخلة عالية جداً
لو سقط أي إنسان من منتصفها لتكسر و مات
لكن شيئاً لم يحدث لي على الإطلاق ما زلت أتذكر
الزمن الذي استغرقه سقوطي
كان الشعور بالعدم ممزوجاً بالأبدية
((الموت عالم آخر )) عرفت ذلك في سقوطي الطويل
ارتطمت بالأرض على قدمي
وارتفعتُ لأسقط وأرتفع مرة أخرى
حين انقطع الهواء عرفت أنه أعز شيء في الوجود
وهو مجاني بلا ثمن
كان الصوفيون العظام في فارس يقدمون لبعضهم هدية
ثمينة و عزيزة قد تكون ورقة شجر أو قطرة ماء
الصوفي يعرف قيمة الأشياء التي لا يعرفها الناس
حين عاد الهواء و نظرت إلى النخلة الشاهقة في السماء
تحسست أعضائي التي لم يمسسها سوء
عرفت أن لله الأمر من قبل و من بعد
وبأن حياتي ليست لي و كل عبث و خراب له مغزى
هذه التي تنام الى جانبي كل ليلة و تتكلم بلساني
هي في الحقيقة حياتي
و هي منذورة لهدف غامض لا أعرف ما هو ؟؟
حياتي التافهة أقوى من قوانين الفيزيا ء و إرادة الملوك
لأنها منذورة لشيء أكبر مني
حين أعود سأفتح فمي على مصراعيه
حتى أسمح لكم برؤية روحي
لست بشاعر وما ينبغي لي
الكلام الحلو في سوق الحلوى
والكلام الأخير في فمي
هذا اليوم كنت عند طبيبي النفسي وقال لي :
بأن مرضي لا شفاء له و قد كان ذات المرض الذي عذب الموسيقار شوبان و دفع همنغواي إلى الإنتحار و لوّع الأديبة المعروفة فرجينيا وولف . جزء من مرضي هو شعوري بالعظمة أحياناً . ولكن حتى أمراضي يتحول كشفها إلى شجاعة و صدق و إخلاص أمام صديقة عراقية عالمة نشأت في العلم و على احترام الحقيقة والإنسان .

الجمال هو الذي ترك الشعراء تعوي كالذئاب تحت القمر ، حتى النبي محمد صاح (( اللهم خفف عليّ سكرات الموت إن للموت لسكرات )) و النبي عبقري حر إن السّكرات التي يشعر بها نبي هي سكرات الفراق لكل هذا الجمال ، الشمس والجوع والعطش والفتيات والشوارع في الليل شيء مؤلم أن نفارق كل هذا ، في آخر ساعاتها كانت جدتي (( زاچية)) تبكي في مستشفى الجمهوري و تقول لجدي: (( إنه الهواء لذيذ جداً يا حاج تركي لم أشبع من الهواء .)) إنه الجمال والقمر والحب والهواء لمن نترك ك ل هذا ؟؟؟

لا فرق بين الشعر والنثر
قال لي بعد أن أيقظني صديقي الشبح
النثر مشيُ مُبصرين والشعر مشيُ عميان
أفلتتْ خطوتي مني في الطريق إليكم
هذا الفلتان الفتان أسميه شعراً
الشتاء الجديد يمسك بي وبصراحة لم أعد أحتمل
هذه الأمطار القادمة ستمحو أثري تماماً
هل أُطعمُكم نفسي و أسقيكم حنيني
ولماذا تستحقون ميراث رجلٍ مريض جداً
أتركُ يدي تعبث بوجوهكم وأتظاهرُ بمعرفتكم
لا يُمكنُ لهذا أن يستمر
نصفي في اليقظة ونصفي في الأحلام
لا أستطيع رؤية شروق الشمس بسبب الحرمان
ولولا العتاب الذي لا ينتهي ما احتملت القمر
لا أُصدّق أنني فعلتُ كلّ هذا بنفسي
لا أُصدّق أنني خرجتُ تماماً عن الطريق
أفتحُ الباب ببطء لكي لا تستفيق جراحي
هذا الباب لا ينفتح
هذا الباب أفسده المطر و الهجران
هذا الباب مكتوبٌ عليه :
لا تفتحني

القصيدة الكبيرة مدفونة ك كنز
لا تحتاج إلى قارئها بل هو سيحتاجها يوماً
وربما يعثر عليها في ذلك اليوم بالذات
لهذا لا تحمِّلوا النجوم والبشر دماءكم أيها الشعراء
هل تسمعون الريح قادمة ؟
إنه الخريف ذاته الذي كنس الصنوبر و أوراق هوميروس
إنها الريح العالية تحمل أرواحكم و تخطف أبصاركم
فلا تركعوا لسواها
إنما ربُّ الشعراء / ربّ الشِّعرى هو هذا : ( قبضة ريح )
ها أنا أدفع الشاعر المغني الى الغناء
أستفز الفنون أجعلها تلجأ إلى عتبة النداء والإنشاد
الحياة كلها في قلبك الحيّ
تنتفض و تغني تدافع عن دقات قلبها
أسمع صوت ريح و ضربات المجذاف في ماء التاريخ
فقط لأنني (( ميّتٌ يتكلّمُ )) لا يعني بأن على الجميع أن يتبعني
لن يتبعني أحد ، ولن ينساني أحد
أنا آخر الموتى المتكلمين

(( فلمْ أرَ بدراً ضاحكاً قبل وجهها
ولمْ ترَ قبليْ ميّتاً بتكلّمُ )) / أبو الطيّب

..............................................
هامش / الأدب هو فوضى الإرتجال
حوار العبث مع الوجود

أسعد البصري


التعليقات

الاسم: أسعد البصري
التاريخ: 2012-09-02 23:17:58
الأستاذ فراس حمودي الحربي المحترم
تحية طيبة
أشكر لك مرورك وكلماتك الطيبة مع خالص الود والإحترام

الاسم: فراــــــــــس حمـــــــــــودي الحـــــــــــربي
التاريخ: 2012-09-02 22:13:19
أسعد البصري

.................. ///// جميل انت كالعادة ايها البصري بما تخطه من ابداع ثقافي وهو بنفس الوقت عبارة عن محاضرة سلسلة للمتلقي دمت فخر الكلمة الحرة


تحياتـــــــــي فراس حمــــــــــودي الحـــــــــــــــربي ........................... سفير النـــــــــــــــــوايا الحسنـــــــــــــــــــــــة

الاسم: محمد عبد الله
التاريخ: 2012-09-02 15:32:12

الاستاذ اسعد البصري
عُدتَ كما بدأتَ تتحدث عن الغير
وتضرب أمثلة غاية في الروعة عن التاريخ
الذي سطره الاخرون ولكننا ننتظر منك
الشعر وليس غيره

مع التحية

الاسم: أسعد البصري
التاريخ: 2012-09-02 10:32:43
...................
و أبصرت في بعض الأحايين ما ظن الإنسان أنه رآه
المركب السكران / آرثر رامبو
سخر رامبو الطفل الذي صمت و عمره 21 عاما من الكتب
لكنه ترك شعرا لا يحمله أكبر النقاد و أكثر العقول ثقافة
لم يترك معرفة بل ترك مغامرة وجودية كبيرة هل تفهمني ؟؟
يقول عنه الفيلسوف الألماني مارتن هيدغر
( غير أنه لا يستطيع أن يصمت حقاً الا ذاك الذي كُلّف أن يقول ما يوضح الطريق وقد قاله فعلاً، بقدرة الكلمة التي مُنح إياها. هذا الصمت هو أمر يختلف عن السكوت العادي. فعدم كلامه هو ما قيل. هل ترانا نسمع بوضوح كافٍ في قول شعر أرتور رامبو، ما قد صمت عنه؟ هل ترانا أبصرنا هنا الأفق الذي بلغه؟)
وقال هنري ميللر
( كان رامبو ذئباً مستوحداً )
لو عندنا آرثر رامبو ماذا نفعل به ؟؟
أعتقد أننا سنجبره على التصفيق لشعرائنا المرتزقة و يناديهم أستاذنا
و من علمني حرفاً صرت له عبداً و حكاية احترام الفقهاء واجب
إن دروب الحرية لابد لها أن تتقاطع في النهاية مع دروب العبودية
ليس عندي هنا حلول ناعمة للعار

الاسم: أسعد البصري
التاريخ: 2012-09-02 02:58:00
الأستاذ محمد عبد الله المحترم
تحية طيبة
لا تتحرش بي لأنني من ورثة الشعر العراقي العظيم و طردي من الشعر يعني طرد الشعر كله
هذه قصيدة كتبتها قبل خمس دقائق
~~~~~~~~~
الصوت
~~~~~~~~~~~
أسعد البصري
لا اسم لها مغلق بابها
يبكي على صدرها الطوفان وترضعها الفصول
أيتها الحكة في جلد الغربة
بيتي على سفح القانتين والقانتات
وربي يتضور جوعاً في السماء
هل يأخذ مني خطوتي ويجعلها ساقاً بساق
لي في عيوني دموعٌ ليست لي
وفي أذني صوت إله يرثي إلهاً
المجرات تعوي في الخريف
هل أفتح فمي على مصراعيه
هل أطلقه هنا بين أيديكم
هل النبيذ يكفي إذا اشتعل قلبي
هل بينكم رجل خارج القبيلة
هل هذه قرية آمنة
طعامي أمضغه بفمي وينزل في معدة عدوّي
يبدو لي أن هذه الدموع دموعه في عيوني
لي في تقلب الفصول حكاية ولي في تقلب القلوب آية
لا وقت لفهم الصوت
لا صوت لفهم الوقت
أيدني بجنود من كلمات وقال : قلها جميعا بنفس واحدة
نياط قلبها في يدي وتحمل أيامي على ظهرها
هذه المرأة الحامل بموسى بعد أن تزوّجتْ بعصاه
إلى اللقاء أيها الصوت
أيها اليد التي لا تطرق باباً آخر كل خريف
أوراق القصيدة ذاتها تحت قدميه
القصيدة التي لم يكتبها أحد
لكنه يمتطي الشعراء امتطاء فرس عجوز
يلوّح بالقصيدة ذاتها في غبار الشعر
إلى اللقاء أيها الصوت يا عدوى الآلهة
يا مرض الزمن ويا معبدي الغريق

الاسم: أسعد البصري
التاريخ: 2012-09-02 01:51:00
وما فكّرتُ قبلك في محالٍ
ولا جرّبتُ سيفي في هباءْ
أبو الطيب

الاسم: محمد عبد الله
التاريخ: 2012-09-01 23:57:45

ابحث كثير فيما يكتب الاخ اسعد البصري
وفي كل مرة يكتب بما تكون عليه سياسة الشعر
وما يجب وما ينبغي ووووو
ولحد الان ننتظر منه متى يكتب الشعر
لتستريح القصيدة

الاسم: أسعد البصري
التاريخ: 2012-09-01 17:42:06
الأستاذ الشاعر سامي العامري المحترم
تحية و تقدير
لا تتخيل مقدار سعادتي بوجود شاعر عذب و مهم مثل العامري يؤيدني في قضية مهمة
فإلى متى يا صديقي نتابع فلان فاز بجائزة عالمية و فلانة قرأت مع أدونيس غونتر غراس
إلى متى يزعجنا مزعج بما قاله جبرا ابراهيم جبرا أو علي جواد طاهر عنه
طز بكليهما إذا كان احترامي لهما يعني أن أحمل على ظهري كل هؤلاء الفاشلين المزورين المطففين القاسطين
وقديما قال إمام الحكمة علي بن أبي طالب (( يُعرف الرجال بالحق ، ولا يُعرف الحق بالرجال )) هذه المقولة
التي يقول طه حسين أنه لم يقرأ أحسن و أعمق منها في حياته ، هذه حرية مطلقة . ولكن كما قال فائز الحداد في قصيدته الشهيرة ب مدح الحسين ما جدوى أن يكرم الله وجه عليّ بن أبي طالب بينما نحن نقبل الأيدي والقنادر باسمه . بحاجة إلى أن نكون معلمين يا سامي وليس فائزين تافهين بجوائز تافهة . كان أرسطو و سقراط و عليّ معلمين ، وكذلك بوذا و هوميروس و المتنبي معلمين . في حياتهم و في مماتهم . التعليم : حُب ، حب لما تعلم و حب لمن تعلم . حين عشت في إيران رفضت تعلم لغتهم بسبب الحقد الذي صنعه كل من الخميني و صدام حسين بين الشعبين العظيمين . لكن حين عشقت فتاة فارسية فيما بعد شعرت برغبة شديدة في تعلم لغتهم و شعرهم و عاداتهم و عمرانهم والموت في مقابرهم . الحب = معرفة ...... والجهل = عداوة وهذا أيضاً من مقولات سيد الحكمة وإمامها علي بن أبي طالب . نعم يا سامي كما قال عبد الكريم قاسم : (نحن راحلون والباقي هو الشعب . ) يجب أن نكتب بإخلاص لتعليم الشباب أهمية الصدق والكتابة بصدق ، سعيد بتأييدك وأنت لا شك ترى المبالغات والتزييف والتحالفات على حساب الحقيقة وعلى حساب الشباب و على حساب الشعب والأدب والثقافة . أرجوك تقبل محبتي و تقديري لهذا الدعم الكبير / أسعد البصري

الاسم: سامي العامري
التاريخ: 2012-09-01 15:00:27
هذه الأمطار القادمة ستمحو أثري تماماً
هل أُطعمُكم نفسي و أسقيكم حنيني
ولماذا تستحقون ميراث رجلٍ مريض جداً
أتركُ يدي تعبث بوجوهكم وأتظاهرُ بمعرفتكم
لا يُمكنُ لهذا أن يستمر
نصفي في اليقظة ونصفي في الأحلام
----
عزيزي أسعد البصري
تحية محبة
كتبتُ لك تعليقاً مطولاً فعدتُ فألغيته !
نصك هنا يشع صدقاً روحياً وهو مباشر وغير مباشر في ذات الوقت في العديد من سطوره واجتهاداته
وقد كان ردك على الأديب العزيز جواد كاظم وقولك :
( لم تظهر حداثة لأن العراقي عنده أقارب و أخوات و زوجة و دين و عشيرة
عنده سلطة اجتماعية و تقاليد و سلطة سياسية و خوف
فماذا يكتب هذا الإنسان ؟ قصيدة ؟ نصاً ؟ )
أقول أنه يشع صدقاً في التحليل وحكمة في استنطاق حقيقة ما يدور من حولنا ...
-----
سلمتَ ودام ألق اليراع

الاسم: أسعد البصري
التاريخ: 2012-09-01 14:35:58
الأستاذ حمد الله الركابي المحترم
تحية طيبة
لم تكن نخلة البصرة بأعلى من نخلة الناصرية
وهذا النخل كله عراقي لا مسيحي ولا مسلم ولا صابئي
تركنا آثار أقدامنا الحافية في أعماق الجداول و على جذوع النخل
( بالمناسبة أنا صاعود أعجبك )
هذا اليوم وضع الشاعر عبد الزهرة زكي صورته وهو طفل في البصرة
والبارحة و صع الكاتب واصف شنون صورته و هو طفل في الناصرية
من دشداشة عبد الزهرة زكي إلى دشداشة واصف شنون بكاء و حنين
هذه و ظيفة الشعر الحفر في هذه الصور والعبث بالذكريات
وإنه لفخر لي أن أبدأ عهدا جديدا
عهد النصوص الصادقة التي تحتها تعليقات صادقة مثل صورنا القديمة
تحياتي و قبلاتي لكل دروب الناصرية القديمة والجديدة

الاسم: حمدالله الركابي
التاريخ: 2012-09-01 13:13:11
الاستاذ المبدع أسعد البصري
مازلت أنت نخلة جنوبية, كلما رمتك الغربة بوجعها, تساقطت كلماتك شعراً وابداعاً وجنون, فتفتحت ابواب الروح لتشبع جوعها من مائدة ابداعك. دمت لنا مبدعاً كبيراً أيها البصري
حمدالله الركابي

الاسم: أسعد البصري
التاريخ: 2012-09-01 12:23:47
الأستاذ الشاعر جواد كاظم اسماعيل المحترم
تحية طيبة

الحداثة ببساطة هي نوع من التحرر والصدق
لم نستطع كتابة العالم الداخلي للشخص والشعب والثقافة
هناك افتعال كبير و عناية بالفخامة والشكل لتغطية العيب الأساسي
ألا وهو الكذب . مشاعر كاذبة يكتبها شعراء كاذبون
لم تظهر حداثة لأن العراقي عنده أقارب و أخوات و زوجة و دين و عشيرة
عنده سلطة اجتماعية و تقاليد و سلطة سياسية و خوف
فماذا يكتب هذا الإنسان ؟ قصيدة ؟ نصاً ؟
سيستمرون بالزخرفة والصراخ والكذب حتى تأتي ريح سوداء
وتعصف بهذه القمامة
تخيل شعراء حداثة يضعون صورهم في الفيس بوك والمواقع وهم على المنصات و أمامهم مكبرات صوت ؟!
لماذا الحداثة إذن إذا الأخ مطرب ؟؟؟
الحداثة هي الصمت والتأمل و إثارة العقول و قبل كل شيء : صدق مفرط
تحياتي صديقي و شكرًا لك

الاسم: جواد كاظم اسماعيل
التاريخ: 2012-09-01 00:51:11
صديقي الشاعر الجميل اسعد البصري

لقد ادمنت على قراءة حروفك المجنونة ,وكلما مررت من هنا تذكر عبقرية وفلسفة الشاعر الذي يشبهك وليست انت من تشبهه والذي يقول: سواد العين زار سراد قلبي.. ليتفقا على فهم الامور,
فكلها اجتمعت لديك لتسقط مثل التفاحة لنتكتشف بك قانون الجذب الشعري البصري...دمت ياصديقي شاعرا فطنا مشاكسا لاني احبك جدا هكذا...ارق المنى




5000