هالة النور
للإبداع
.
أ. د. عبد الإله الصائغ
.
.
د.علاء الجوادي 
.
.
.
.
.
.
.
ـــــــــــــــ.

.
.
.
.
.

..
....

.

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

.

.

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

 

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


طهران القمة

علي الخياط

تستمر جلسات ممثلي دول عدم الانحياز في العاصمة طهران بانتظار عقدها على مستوى كبار القادة نهاية الاسبوع الحالي حيث ستكون الجمهورية الاسلامية رئيسة للحركة طيلة السنوات الثلاث القادمة مايعني انها في الطريق الى ادارة الازمة بوضع مختلف عن السابق حين كانت الازمة مع الغرب تتصاعد على خلفية الملف النووي الذي يؤرق واشنطن ونظيراتها الغربيات منذ مدة طويلة .

تأسست حركة عدم الانحياز في فترة حرجة بعد ان تحول العالم الى منافسة شرسة بين قطبين اساسيين ( الولايات المتحدة وروسيا ).وكان نشاط الحركة يركز على الابتعاد عن هذين القطبين اللذين جرا العالم الى تحالفات جعلت كل بلدان الارض تعيش اجواء حرب باردة لم تنته حتى انهيار المعسكر الشرقي عام 1989 وعودة العالم الى القطبية الاحادية الامريكية التي تريد احتكار القدرة والنفوذ والسيطرة وامتلاك عناصر القوة والسيطرة على حساب البلدان المغلوبة.

ان سقوط المعسكر الشرقي لايعني ابدا ان الحركة فقدت دورها وحضورها الفاعل في الساحة العالمية وقدرتها على التاثير في مجريات الاحداث حيث تقع على عاتقها مسؤولية وقف التمدد الصهيوني الامريكي ومحاولات السيطرة على كل مفاصل الاقتصاد والسياسة والتسليح ومنع الدول النامية من النهوض او تلك التي تحاول ان توجد لها مكانا في عالم متغير ومتحفز.

في هذه الاثناء تبدو ايران في صورة المتزعم لحركة مضادة للهيمنة يعاضدها عامل مهم يفتقد اليه الخصوم يتمثل في العنصر الاخلاقي والقيمي الذي سوف يرهق الخصم لانه لايتمثل بالروح النزيهة والشريفة في المواجهة وليس لديه النفس الطويل الذي يمكنه من ادارة الصراع والمعركة القاسية التي ستقبر طموحات الاستكبار العالمي عن قريب وعلينا ان ننتظر نتائج القمة التي سوف تقلب الطاولة على رؤوس الصهاينة وحلفائهم الغربيين.

يذكر ان دول حركة عدم الانحيازتمتلك امكانيات كبيرة وثروات هائلة وطاقة بشرية عظيمة في حال اتحادها يمكنها أن تتخذ قرارات مؤثرة وايجاد حلول لأزماتها دون الاستعانة بأحد وهذا يتطلب من هذه الدول أن تؤمن بقدراتها وامكانياتها وطاقاتها، و أن تعتمد على نفسها فى حل مشاكلها والأيمان بأنها قادرة على ذلك.

 

 

 

علي الخياط


التعليقات




5000