..... 
.
......
مواضيع تستحق وقفة 
حسام برغل
.....
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

 

..............
 
.
 ................... 
  
............. 
بيت العراقيين في الدنمارك 
  
.................


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................


اطلاق
اسم الشاعر الكبير
 (يحيى السماوي)
على مهرجان النور
الثامن
 

يحيى السماوي  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


زقزقات محار

سامي العامري

لفْحُ الصبابةِ فيَّ لفْحُ هجيرِ

فالنارُ في قلبي وفوق حصيري !

 

يا مَن يمرِّرُ ماءَهُ بحرائقي

أطفيءْ مياهكَ بعد كلِّ مرورِ !

 

فمُها الفطورُ يلذُّ حتى أنه

رغِبَ الصباحُ معي ببعض فطورِ

 

وتلفَّتتْ عينايَ : لا كأسٌ هنا ,

قالتْ : بلا كأسٍ تُعَبُّ خموري

 

ومضيتُ كالصاحي لفرط ثُمالتي

ومحوتُ مِن رَكْبِ الزمانِ حضوري

 

وتضاءلَ الإنسانُ فيَّ وقد سما

فيَّ الإله وضمَّني بشروري

 

تلك المحبةُ في الشبابِ خبرتُها

كالطير يسرجُ ما اشتهى من نورِ

 

منقارُهُ المرجانُ شعشعَ في الدجى

ليَهِبَّ موجي ممسكاً ببِدُورِ

 

واليومَ إذْ دار المدارُ بمهجتي

كالشمع أحيا ليلةً لأسيرِ

 

دعني أغنّي والرياحُ مِنصَّتي

ودمي الكمانُ , وأضلُعي جمهوري !

----------

برلين

آب - 2012

سامي العامري


التعليقات

الاسم: سامي العامري
التاريخ: 27/08/2012 16:18:39
الناسُ تظهرُ بهجة في عيدها
وأنا أموتُ على صليبِ شعوريِ
----
جميل هو ارتجالك وما أبهى هذا البيت أيها الساعدي الرائع
ولا غرو فأنت من ينقض على بحر اللغة ولا يرتاح حتى يأتي بلآلئهاالمكنونة
دام الألق وابق بصحة

الاسم: سامي العامري
التاريخ: 27/08/2012 16:15:15
ما ألطف تعبيرك يا إلهام
عن البيت الأخير وقولك :
فقد أطربني جدا ذلك لآن أضلعي أنا ايضا هم جمهوري حين أغني
----
فهذه العبارة ( وأثاث منزلي ) هي امتداد رائق لمعنى البيت بل تفجير له !
سلمت وسلم اليراع

الاسم: سامي العامري
التاريخ: 27/08/2012 15:58:35
د. بهجت عباس المترجم الفذ والشاعر العذب
أطيب تحياتي
لقد افتقدناك وافتقدتك ميادين الشعر وفضاء المعرفة
في عودتك ما يُسر ويشف عن أمل وأضواء خضر شهية المرأى !
لك امتناني على تعبيراتك الرقيقة
وتقبل أمنياتي بأحلى الأوقات

الاسم: إلهام زكي خابط
التاريخ: 27/08/2012 13:12:36
دعني أغنّي والرياحُ مِنصَّتي

ودمي الكمانُ , وأضلُعي جمهوري !

الشاعر المتمرس على استمتاعنا بكلماته وتعابيره الفريدة والجميلة والأنيقة لا اقول غير صح السانك وسلمت يداك
أما عن المقطع الأخير فقد أطربني جدا ذلك لآن أضلعي أنا وأثاث منزلي ايضا هم جمهوري حين أغني
مودتي
إلهام

الاسم: جميل حسين الساعدي
التاريخ: 27/08/2012 12:29:10
يا عامريّ أجدتَ في التعبيرِ
ونفخت في الأشعار عطر زهور
الناسُ تسكرُ بالخمورِ وإنني
أمسيت سكرانابغير خمور
الناسُ تظهرُ بهجة في عيدها
وأنا أموتُ على صليبِ شعوريِ

الشاعر البهي سامي العامري

مودتي وتقديري

الاسم: بهجت عباس
التاريخ: 27/08/2012 11:53:00
الشاعر الجميل سامي العامري
تحية الصباح الدافئ

وتلفَّتتْ عينايَ : لا كأسٌ هنا ,
قالتْ : بلا كأسٍ تُعَبُّ خموري
ومضيتُ كالصاحي لفرط ثُمالتي
ومحوتُ مِن رَكْبِ الزمانِ حضوري
وتضاءلَ الإنسانُ فيَّ وقد سما
فيَّ الإله وضمَّني بشروري

ماذا أستطيع أن أعلّق على هذه الأبيات وقصيدتك الجميلة كلّها سحر تقف الألباب عنده بذهول؟ وهل أستطيع أن
أقول أحسن ما قال الشاعر الفذ يحيى السماوي أو الناقد الدكتور عبد الرضا علي؟ أهنئك على هذا البيان
وإلى المزيد من سحر الكلمات.
تحايا من القلب ودمت شاعراً بارعاً وإنساناًرائعاً.

الاسم: سامي العامري
التاريخ: 27/08/2012 07:34:47
سلام وسلام مع إطلالة الصباح
للأديبة الراقية سعاد عبد الرزاق
للتعبير طاقة هائلة يبثها في النفس من أجل احتمال الحياة وأوجاعها , هذا مؤكد ثم إنه منتصر بشكل استثنائي حيث يجيب على حزن الحياة وإحباطاتها لا بالصبر عليها وإنما بتلوينها بالإبتسام والكبرياء , وما الحالة التي تحدثتِ عنها كتجربة عشتها عند عودتك لوطنك إلا إفراز كان لا بد أن يحصل لهول ماضينا القريب ولكن ما ننتظره هو أن تشبع القطط السمان وكم هو معيب على الإنسان أن يكون كل مصدر فخره وثرائه هو السرقة وممن ؟ من وطنه , من أصحاب الملك الحقيقين الذين عاشوا على أمل ما , أمل مبهم رغم أن هذه الحالة هي طيف واحد من أطياف الإنتكاسة المريعة في أخلاقية الإنسان وتنكره لماضيه المشرف خُلُقاً وكرماً وسماحة ... والحديث يطول وأغلب أصحابي هنا ممن سافروا للعراق فعادوا , قالوا ألا تباً له من بلد !!
دمتِ للفرح الخالص والسكينة والشعر

الاسم: سامي العامري
التاريخ: 27/08/2012 07:17:47
مرحباً بالمبدعة هيام مصطفى قبلان
وبتلاوتها الشعرية الدافئة
تماماً فالنبيذ هنا دون كأس !
ولا أعرف كيف برقَ في خاطري الآن تعبير بديع للشاعر البصري جمال مصطفى :
( جمهرةٌ من مجاديفَ مبحرةٌ دون زورقْ ) !
يا لها من صورة بهية ...
فرحي كبير بنثرك ماء الورد هنا
وابقي للحرف الوضيء والحياة الأجمل

الاسم: سامي العامري
التاريخ: 27/08/2012 07:05:51
صباح محسن جاسم
الأديب شديد الوعي والرهافة
عن العنوان فقد أحسستُ بالحرج لأنه أعجبني للولهة الأولى ولكن وجه الحرج هو في صدر بيت آخر أحببته هو الآخر وأعني :
منقاره المرجان شعشع في الدجى
فأنا فضلتُ الياقوت على المرجان ولكن العربية جعلت المرجان والمحار متلازمين تقريباً لهذا أبقيت على المرجان من أجل المحار !
طرفة مو !؟
ويا للعراق الحزين المبهر حتى في حزنه وعذاباته وعذابات ناسه ... أحب كثيراً أن يفرح الإنسان ولكني - ولا ولا أدري - أحب الإنسان الذي يتألم , أحبه أكثر ... أحسه يدرك مرامي الحياة أعمق من غيره وأحس بأن الحياة في تعذيبها له إنما تهيئه لحياة أخرى أكثر ديمومة وأكثر التصاقاً بأسراره التي لا تعود أسراراً بل بداهات ...
وتقبل ورودي تهذيها خراطيم الفراش

الاسم: سعاد عبد الرزاق
التاريخ: 27/08/2012 00:59:13
اراك تغرد من وحشة الروح وسط صخب الحسرة على زمنً جميل مرَ دون ان ندري . تبقى نصوصك ينبوع من الاحساس وتترجمها بهذا الحس العالي واللغة البليغة , حين أقرأ للعامري
اشعر لازال هناك قيمة لبعض الأشياء ممكن تساعدنا على الأستمرار ... شكرا لك نعم انا مدينة لك للخروج من صمتي لكن صمتي لم يأتي من فراغ ولا اخفي عليك كنت قد سافرت للوطن بعد غياب عشرون عام، وبقيت خمسة شهور ، خمسة شهور من الذل والجري في دوائر الدولة لأثبت لهم بانني عراقية ولست هندية ، رأيت انواع من المخلوقات سراق فقد سرقوابيتي ، جلف لايعترفون ولا يفقهون احترام الاخر مرتشين أما المرأة اصبحت عورة من رأسها إلى قدمها
لاتستطيع التحرك الا بصحبة انا (اسميته بغل ) مع كل الاحترام لشخصك الكريم والكل بغال نعم يعرضون انفسهم كبغال سائبه، رأيت قوم لاذمة لهم ولا ضمير في الصباح يسرقون وفي المساء يصلون ،
المخلوقات الجميلة اصبحت قبيحة لاتجيد العيش الا بشكل بوهيمي فوضوي ، اصبحت من كثرة الجري وراء روتين الدوائر اشعر أني انسان من كوكب أخرأتنفس الصعداء وأتحسر على وطن لاأجده الا في ذاكرتي
ان الله لايغير مابقوم حتى يغيروا ما بأنفسهم ،، ها قد عدت ولي كرةً ثانية ولاازال اعاني من تلك الصدمة صامة
قليلة الكلام ,,, لك كل التقدير
سعاد عبد الرزاق

الاسم: سامي العامري
التاريخ: 27/08/2012 00:35:43
الصديق الأديب البارع في عراقياته الحميمة
راضي المترفي
أحلى تحيات ما بعد منتصف الليل :
ربما تكون شفتيها اجمل واروع كأس خلقه الرحمن
وهي هم جايه عدل كبل من القربة لفمك عوافي
---
سأتخذ حدسك تميمة تحميني من كل ما تخبه الأيام من إحباطات !
دمتَ بألق ولك مني زيادةً عليه
سلة نهارات

الاسم: سامي العامري
التاريخ: 26/08/2012 23:49:08
سلام دافيء للسماوي البهي
لا على العكس فإبنك علاوي الله يخليه كانت عربيته سليمة ووديعة جداً
وأما عن القصيدة هذه فهي أشبه بالمناجاة ولكن للشعر شروطه التي لا تخفى عليك وأنا كثيراً ما أميل للمطالع الإستهلالية التي تحتفي بالنسيب ثم أحاول الإبتعاد عنه قليلاً قليلاً من أجل إيصال بعض المشاعر الأخرى أو الأفكار
( وهم زين لم أستفزك بالبيتين الزقنبوتيين !! )
وأما رضاك عن القصيدة فأنعشني وأنت الشاعر الفذ
ودمت بمسرة وعافية دوماً

الاسم: سامي العامري
التاريخ: 26/08/2012 23:46:22
الأستاذ المربي الكبير أ. د. عبد الرضا علي
تحية مساء أرجواني
( فَليُسعِدِ النُطقُ إِن لَم تُسعِدِ الحالُ ) ومع أن هذا البيت كانت مراميه ومناسبته مختلفة ولكني أقتبستُ عجزه لأني أجده شديد الرهافة وقابلاً للتمثل به في مواقف عديدة ...
وما أجمل نطقك هنا...
الكتابة عن شاعر وعن منجزه تأتي والحالة الصحية مؤاتية دون شك ثم إن هذه الكتابة ليست ملحة وضرورية إطلاقاً بالنسبة لي فأنا ما أزال مستمراً في التعبير كتبَ النقاد عني أم لم يكتبوا وهذه الحقيقة وضعتها نصب عيني منذ البداية وغبطتي بالكتابةالشعرية ولحظات الإبداع كبيرة ولهذا فكل الذي يهمني بصدق وإخلاص هو بقاؤك بعافية تامة وروحية عالية ومزاج نعناعي ...
أما تحليلك لقصيدتي هذه فهو درس بحد ذاته في كيفية تناول قصيدة ما تناولاً منهجياً علمياً وشعرياً كذلك
مع كل الإمتنان وهذه زنبقة بيضاء

الاسم: هيام مصطفى قبلان
التاريخ: 26/08/2012 23:45:05
على ايقاع الكامل أطربتنا أيها المتمكن من أدواته البلاغية الشعرية ، النحوية اللفظية ، والدلالية ،استطعت بأسلوبك الجميل من ريّ ظمأ القارىء برشفات من جمال الانزياحات اللغوية في أبياتك الشعرية :

يا مَن يمرِّرُ ماءَهُ بحرائقي

أطفيءْ مياهكَ بعد كلِّ مرورِ !



فمُها الفطورُ يلذُّ حتى أنه

رغِبَ الصباحُ معي ببعض فطورِ



وتلفَّتتْ عينايَ : لا كأسٌ هنا ,

قالتْ : بلا كأسٍ تُعَبُّ خموري

الله أكبر أيها المبدع الحق ،،وبلا كأس تعبّ خموري ،،، أثقلت كاهلي بصورك الشعرية المكثفة الساحرة أبدعت ...

الاسم: سامي العامري
التاريخ: 26/08/2012 23:10:53
مرحباً بسلام كاظم فرج أديباً وناقداً ومثقفاً كبيراً
كتبت لك تعليقاً قبل ساعة ويبدو أن الشبكة العنكبوتية اهتزت معلنة عن فريسة جديدة ( تعليقي عليك ) فانقضّت عليه !
لا بأس عزيزي
وأما عن التعليقات فأنا مثلك لاحظت الجدال فيها وكيف أنه بدا عقيماً واستعراض عضلات وأستذة في قصيدة النثر وإلى آخره !!
لقد كنتَ منصفاً ومحاوراً بارعاً وشفوقاً
في نفس الوقت ! وهذا طبع الأنام كرام النفوس
تحية قلبية لك ولمدادك العميق

الاسم: صباح محسن جاسم
التاريخ: 26/08/2012 22:33:37
الجميل العامري
شغلت بزقزقات محارك! بقيت ارنو لهذا التوصيف الباذخ بالرؤية الرومانسية وفلسفة الطيب والبرية في الحياة.
اتعرف ما هو الأجمل يا صديق ؟ هو بيان ما هو اجمل في الحياة- تلك مهمة الشعراء الخلص .ومن ينطق المحار بزقزقة، فانما يتحدث بنعم الله .. واحدة منها نفخه في الروح - ذلكم المس الجمالي النوراني الذي يفسده السحرة الأشرار ويتجمّل به وفيه الشعراء ( المؤمنون).الحكمة يا سامي يا صاحب تلك الزقزقة انك من بين من هو اقرب الى الله .. اقولها صراحة.. فهو اقرب الينا من حبل الوريد .. فكم نقترب من ذلك نسبة ؟
اخرج ايتها اللؤلؤة من بيت محارتك الفقيرة لماء دجلة والفرات.
عنوان قصيدك وحدة نص شعري كامل.
ومن ذلك قرأت انعكاس جل قصيدك في تلك الزقزقة! فكيف لا تريد منه ان يحتضنك ( بخطيئة) كل هذا الشعر الذي يضوع من تلكم العناقة - آسف .. الأحتضان!
كن بشعر دائما حتى تذوب الى طاقة .. تتسامى ولا نعثر لك على " جثمان" بل قصيدة نازفة للجمال.. ولا تشيعك في رواحك سوى انجيلا جولي ! - هذه الأخيرة قفزت من كأسي الدسم -.

الاسم: يحيى السماوي
التاريخ: 26/08/2012 22:08:23
مدينة " بيرث " تفيض بردا ووحشة ... كان يمكن للبرد أن يغدو دفئاوالوحشة أنسا لو سمح لي الوقت بلقاء حفيد الشنفرى الشاعر الجميل حسن النواب ً .. غير أن إطلالتي العجلى على قصيدتك أذابت الكثير من الجليد المتجمد في عروقي ـ بل وجعلتني أتفاءل بحسن العقبى فيغسل الله بماء مغفرته ذنوب أمسي ـ على رأيك :

وتضاءلَ الإنسانُ فيَّ وقد سما

فيَّ الإله وضمَّني بشروري


ها أنا أردد معك :

دعني أغنّي والرياحُ مِنصَّتي

ودمي الكمانُ , وأضلُعي جمهوري !

ولدي علي يخصك بالسلام ، فهو الذي قرأ لي رسالة تهنئتك وأناب عني بالإجابة وأعلمني بقصيدتك ..( إلتمس له عذرا لو ألحن في الإملاء أو النحو فلغته العربية بمثابة لغة ثانوية .. ومع ذلك سأقرأ رسالته غدا لأقرر بعدها إن كان يستحق التكريم أو يستحق العقاب لو ألحن أو أخطأ في الإملاء ) ..

تقول العرب في المأثور من كلامها " إذا حضر الماء بطل التيمم " فما عسى أن أقول بعد الذي قاله شيخي الناقد العلم أ . د . عبد الرضا علي ؟

أبدعت وأبدعت ..

الاسم: سامي العامري
التاريخ: 26/08/2012 21:21:46
مرحباً بالصديق البغدادي الجميل
علي الزاغيني
كتبتُ لصديقنا سعد الحجي إيميلاً اليوم قلتُ له فيه بعد أن أخبرني بأنه معزوم على نارجيلة في الجادرية مع بعض الأصحاب , بأن لا يشفط سم الأفعى كله وليبقّي لي منه شويه وعنيت بالأفعى الناركيله ! ألا يوحي شكلها بالحية !!؟
شكراً على رياحينك مع الود

الاسم: سامي العامري
التاريخ: 26/08/2012 21:16:28
أروى الشريف
المترجمة والأديبة البارعة ذات الرؤى النقدية الرائقة ,
جميلة جداً إلتقاطتك لبعض دلالات القصيدة بلغتك المميَّزة ...
ودمت للجمال ودام لك

الاسم: سامي العامري
التاريخ: 26/08/2012 21:11:38
سلام من الصميم
للشاعرة الأديبة البديعة رفيف الفارس
بهجتي كبيرة بزيارتك الوضيئة لصفحتي والتي أرجو أنها أفاضت عليك ببعض من الإمتاع
ولك مني باقة عنبر

الاسم: سامي العامري
التاريخ: 26/08/2012 21:06:47
مرحباً بالشاعرة البديعة زينب العابدي
من أطرف وأظرف الأدعية التي سمعتها في التعليقات هو دعاؤك التالي :
( لااعرف ان كنت تجيد الغناء كما تبدع في شعرك الغنائي ؟؟ يارب كون لا.. حتى تصير عدالة بتوزيع المواهب..)
!!!
ويؤسفني أن أخبرك بأني أستطيع تقليد بعض الأصوات ولكن بطبقة صوتية واحدة مثل : ضوه خدك مدري ضوه الكمره .. لقحطان العطار و- دليلي احتار - لأم كلثوم وطبعاً بصوت رجالي فلا تروحي بعيد !!
فرحتُ بكلماتك الندية نداوةَ قصائدك
ودمت للشعر والزهر

الاسم: راضي المترفي
التاريخ: 26/08/2012 19:26:13
وتلفَّتتْ عينايَ : لا كأسٌ هنا ,

قالتْ : بلا كأسٍ تُعَبُّ خموري

ربما تكون شفتيها اجمل واروع كأس خلقه الرحمن
وهي هم جايه عدل كبل من القربة لفمك عوافي

الاسم: عبد الرضـــا عليّ
التاريخ: 26/08/2012 18:51:18
لا يكتبُ مثلَ هكذا قصائد سامقة غير الشاعر المتمرّس في تكوين الصور المتلاحقة المثيرة، ذات الأخيلة الوثّابة، والانفعالات الوجدانيّة القادرة على إثارة عاطفة المتلقّي، وإدامة تلك الإثارة أطول مدّة ممكنة فيه، فضلاً عن اقتدارٍ مؤكّد في صياغة المفردة المتجانسة التي تلتصقُ بذائقة القارئ على نحوٍ من استئناس ممتعٍ سهلٍ، يمتنعُ عن بعض الذين يكتبون قصيدة الشطرين.
وإذا كانت الأخيلة، والعواطف، والصياغة اللغويّة الحاذقة وراء تحليق هذه القصيدة في فضاء الإبداع عالياً، فإنَّ عاملاً آخرَ سعى هو الآخر في هذا التحليق، وأعني به الإيقاع، فالقصيدةُ على إيقاعِ الكاملِ في تشكيله المقطوع، وهو( كما نظن) مناسب جدا للموضوعات الرومانسية وقضايا الوجد والمحبّة والوله.
والكاملُ المقطوعُ هو ما كانت عروضه صحيحة " مُتَفاعِلُن" وضربه مقطوعاً "مُتَفاعِلْ" بسكون اللام، والقطع عِلّة، وهي حذف ساكن الوتد المجموع وإسكان ما قبله (أي النون في عِلن، وإسكان اللام = عِلْ ) فتصير التفعيلة "مُتَفاعِلْ" كما في تقطيع البيت الثاني من القصيدة:
يا مَن يمرِّرُ ماءَهُ بحرائقي أطفئ مياهكَ بعد كلِّ مرور!
يامن يُمَرْ رِرُ ماءهو بِحَرائقي
مُتْفاعِلن(بسكون التاء) مُتَفاعِلُن مُتَفاعِلُنْ
أطفئ ميا هَكَ بَعْدَ كُلْ لِمُروري
مُتْفاعِلنْ(بسكون التاء) مُتَفاعِلُن مُتَفاعِلْ
علماً أنَّ عروض البيت الأوّل:
لفْحُ الصبابةِ فيَّ لفْحُ هجيرِ
فالنارُ في قلبي وفوق حصيري!
مقطوعة " حُهَجيري = مُتَفاعِلْ" وهذا هو التصريع بنقص الذي يُلزم في مطالع القصائد.
وبعدُ: فأشهدُ أنّ سامي العامري شاعرٌ من شعراء الأعالي، لكنّ النقدَ لم يوفهِ حقّه كما ينبغي، ولعلّي واحدٌ ممّن تقاعسَ عن ذلك بسبب أسقامي، ومشاغلي الكثيرة، وكسلي أيضاً، ممّا جعلني أقصّرُ في حقّه شاعراً سامقاً، وسارداً متمكّناً، فهل يقبل منّي هذه الشهادة المتأخّرة؟.... أرجو ذلك.
عبد الرضــــا عليّ
في 26/ 8/ 2012

الاسم: سلام كاظم فرج
التاريخ: 26/08/2012 18:08:07
أنشغلنا في الحوار المتمدن بجدل / لم يكن عقيما على اية حال/ حول نصك البديع الرافل بالوجد الصوفي المقترب من مطلق الجمال / بشدو عرفاني الجوى والهوى / إيه سامي/ هل ينفع الجدل وهل يثمر؟؟ يهمني في قصيدتك هذه إني استنشقها كعطر نبيذ معتق من خمور الجنة,,

ومضيتُ كالصاحي لفرط ثُمالتي

ومحوتُ مِن رَكْبِ الزمانِ حضوري



وتضاءلَ الإنسانُ فيَّ وقد سما

فيَّ الإله وضمَّني بشروري



تلك المحبةُ في الشبابِ خبرتُها

كالطير يسرجُ ما اشتهى من نورِ

الاسم: علي الزاغيني
التاريخ: 26/08/2012 16:42:46
وتلفَّتتْ عينايَ : لا كأسٌ هنا ,

قالتْ : بلا كأسٍ تُعَبُّ خموري



شاعرا الرائع سامي العامري
نص رائع يحلق بسماء الابداع والجمال
تبقى عراقي الهوى والقلب
اشتاق اليك الوطن

الاسم: سامي العامري
التاريخ: 26/08/2012 16:40:36
أهلاً بجمال مصطفى
الشاعر البصري البديع
طيب فهمنا أن حاسوبك عاند معك , أما كان بإمكانك أن ترشيه كأن تزوجه من حاسبة مثلاً !؟
أثق بذائقك ورقيّها وأصبو لجديدك بفرح

الاسم: سامي العامري
التاريخ: 26/08/2012 16:30:08
عزيزي الناقد والشاعر الثر
كريم مرزة الأسدي
مودتي وما يليها
أفرحتني انتباهتك إلى طبيعة القصيدة هذه وهي بالفعل صوفية النزعة في العديد من أبياتها إذا فهمنا التصوف بمعنى التوكيد على القيم الروحية الجمالية التي تتخلل النص , أي نص
ثم إني - ولا أدري السبب - عندما أكتب شعراً عمودياً يتلفت يراعي تلقائياً باحثاً عن جو غنائي ! وطبعاً لا أعني الرومانسية الخالية من معان تتعلق بالوجود والإنسان عامة كلا ولكني ربما عنيتُ الألفاظ والوزن وعلاقتهما المتبادلة وما يتعلق بذلك ...
ودمت بمسرة وعافية وأرجوان

الاسم: سامي العامري
التاريخ: 26/08/2012 16:06:33
فاتن نور
الرائعة
خالص امتناني وافتقادي !
ولك مني أقحوانة تغرد لك
وقداتخذتْ من شوكتها منقاراً !!

الاسم: اروى الشريف
التاريخ: 26/08/2012 14:19:41


دعني أغنّي والرياحُ مِنصَّتي

ودمي الكمانُ , وأضلُعي جمهوري !

----------

الشاعر الكبير سامي العامري.

نص باذخ نثر شعريته على حرفك الراقي وقد تماسكت اشاراته النصية عازفة لحن الشعر الاصيل.

ايات تقديري العالي واحترامي العميق.



الاسم: رفيف الفارس
التاريخ: 26/08/2012 14:11:51
أغنية من نبض القلب
تشع فراشات وبهجة

شاعر الطبيعة والجمال
استاذي العامري

كل التحايا وسلمت

الاسم: سامي العامري
التاريخ: 26/08/2012 14:04:49
أخي العزيز القيثار البهي
الحاج عطا الحاج يوسف منصور
وإنك فعلاً لكالقيثار
ولو كان مسموحاً لضمَّنتُ قصيدتي هذه بيتين من قصيدتك القصيرة الطافحة هذه !
مع مودتي ومودتي

الاسم: سامي العامري
التاريخ: 26/08/2012 14:04:18
أخي العزيز القيثار البهي
الحاج عطا الحاج يوسف منصور
وإنك فعلاً لكالقيثار
ولو كان مسموحاً لضمَّنتُ قصيدتي هذه بيتن من قصيدتك القصيرة الطافحة هذه !
مع مودتي ومودتي

الاسم: زينب العابدي
التاريخ: 26/08/2012 14:02:37
ليحفظ الرب لنا هذا الشاعر العاشق ولايحرمه من عسل الثمالة ليسكب لنا من قريحته هذا الالق والابداع
واسمح لنا بالانضمام لأضلعك كي نصفق معها فكلانا هو جمهورك...لكن لااعرف ان كنت تجيد الغناء كما تبدع في شعرك الغنائي ؟؟يارب كون لا.. حتى تصير عدالة بتوزيع المواهب..
تقبل مودتي وخالص احترامي وتقديري

الاسم: سامي العامري
التاريخ: 26/08/2012 13:53:42
سفيرنا الجميل فراس الحربي
مرورك المخلص على كلماتي يبهجها ويبهجني
مع مودتي وهلاهل بلابل

الاسم: جمال مصطفى
التاريخ: 26/08/2012 13:26:25
احلى زقزقات

وتضاءل الأنسان في وقد سما
فيّ الآله وضمني بشروري

هذا اذا كان عندك شرور ولا اظن ذلك
كل ما عندك هو نزق طفولي أحيانا
وحاجات مثل كل الناس

كل بيت في هذه القصيدة متفرد بلون من الوان الجمال
بلا استثناء , قصيدة كمسبحة من فيروز .


الاسم: سامي العامري
التاريخ: 26/08/2012 12:35:25
الأستاذ الأديب المرهف
محمود داوود برغل
تحية الظهيرة مع القرنفل
سرني كثيراً مرورك الودي
ودمت بعطاء وفرح وعافية

الاسم: سامي العامري
التاريخ: 26/08/2012 12:29:40
أسعد البصري الشاعر النبيل الجميل
تحية مدافة برائحة الليمون
من المؤسف حقاً أن يتم النظر إلى قصيدة لا تعدو عن كونها أغنية , بعين من الغيرة والحقد ثم أن الرغبة الجاهزة بالنيل من نصوصي مهما كانت , واضحة لدى هذا الناقود وهو لا يجرؤ على الإساءة لي لا في موقع النور ولا المثقف ولا غيرهما لأنه يدرك جيداً أن معظم الكتاب والكاتبات هنا وهناك يحترمون كتاباتي ويحبونها كما أحب كتاباتهم وأتفاعل معها بفرح لذلك اختارَ مكاناً ظنه بعيداً وربما سأنقل رابط تعليقيه الإثنين وردّي عليهما هنا ليطلع القراء الأعزاء على بعض نماذج ( النقد ) المعاصر !!
تحية قلبية مرة أخرى على رقيق انطباعاتك وقد رددتُ عليك بكل اعتزاز

الاسم: كريم مرزة الآسدي
التاريخ: 26/08/2012 12:27:02
الشاعر الكبير السامي العامري المحترم
السلام عليكم مع أطيب الأمنيات
مررت على المثق وكانت لك قصيدة معايرة , ونظمت مقطعاً أخذتني الحمية وروعة القصيدة , وكانت من التفعيلة , وهذه المرة عمودية من الكامل وضربها مقطوووووووووووع , وقافيتها متواترة هادئة حكيمة شجية بكسرتها
اوتضاءلَ الإنسانُ فيَّ وقد سما

فيَّ الإله وضمَّني بشروري



تلك المحبةُ في الشبابِ خبرتُها

كالطير يسرجُ ما اشتهى من نورِ



لمعبرة غن روح حنون
أجدت كثيرا وأبدعت غاية الإبداع بهذه النفحة الصوفية سلمت للإبداع احتراماتي وإعجابي

الاسم: سامي العامري
التاريخ: 26/08/2012 12:16:58
الشاعر الألِق جلال جاف - الأزرق
تحية ومودة موصولة
ممتنٌّ تماماً لعبير مشاعرك الذي راح يتعابق من حولي
كدوائر من فراش
ودمتَ بعافية

الاسم: سامي العامري
التاريخ: 26/08/2012 12:12:58
خالص محبتي للقاص القدير عدنان النجم
بعض النصوص لا تحتاج إلى طول أناة وتدَبر وإنما هي متخفية في مكان ما في الروح ولا تنتظر منا سوى فتح الباب لها كي تتدفق وعليه فقد كتبتُ هذه القصيدة في بحر ساعة أو أقل ولم أنقح إلا كلمتين ,
وكم أنا مسرور برضاك عنها
مع الود وهذه زهرة كاردينيا

الاسم: فاتن نور
التاريخ: 26/08/2012 12:06:15
زقزقات ثملة حد هبوب بهجة الصحو

ودي والمطر

الاسم: الحاج عطا الحاج يوسف منصور
التاريخ: 26/08/2012 11:09:42
أخي السكسفون الشاعر السامي سامي العامري

أفطرتُ قبل فطوركم بفطوري
ما بين كأسِ صبابتي والحورِ

خمراً تخمّر في دنانِ محبّتي
تخميرُها وجرتْ كماء النورِ

فإذا بهاالمرجانُ شعشع في الدُجى
وغدا يذوبُ شعورها بشعوري

أيُّهاالطائرُالغريد زقزقاتُكَ لحنٌ فاض من قيثارةشاعر
فهل لناأن نكون من جمهوركَ الحاضر ؟

خالص مودتي لكَ مع أطيب الامنيات

الحاج عطا

الاسم: فراس حمودي الحربي
التاريخ: 26/08/2012 09:38:03
وتلفَّتتْ عينايَ : لا كأسٌ هنا ,

قالتْ : بلا كأسٍ تُعَبُّ خموري


ومضيتُ كالصاحي لفرط ثُمالتي

ومحوتُ مِن رَكْبِ الزمانِ حضوري


....................... ///// سامي العامري
هو ابداع وجمال وتألق من برلين الى عموم العالم ومن العراق الى برلين مرورا بالعالم اقول دمت فخر الكلمة


تحياتي فراس حمودي الحربي ................................. سفير النوايا الحسنة

الاسم: محمود داوود برغل
التاريخ: 26/08/2012 06:52:34
حروف تشعشع عطرا
راهب برلين كل عيد وانت بالف خير

الاسم: أسعد البصري
التاريخ: 26/08/2012 03:36:22
صديقي الشاعر سامي العامري المحترم
لقد قرأت هذه الأبيات الجميلة في الحوار المتمدن وعلقت عليها هناك
تعرفني صديقي حين تفلت منك هكذا خواتم دائماً تجدني لأقول لك
هذه هي يا صديقي العذب تقبل محبتي

الاسم: الأزرق
التاريخ: 26/08/2012 03:29:51
نص طافح بالشعرية العامرية الراقية
الشاعر الكبير صديقي العزيز

سامي العامري

محبتي وتقديري العالي

الاسم: عدنان النجم
التاريخ: 26/08/2012 01:38:00

تلك المحبةُ في الشبابِ خبرتُها

كالطير يسرجُ ما اشتهى من نورِ
وفيك الشباب تجسد ... فمن يحمل قلبا وروحا بهذا النور .. يحمل الشباب ذاته
تحية بسموك .. العامري الجميل .. احسنت شاعرا




5000