.
......
 
.............
..........
هالة النور للإبداع
.
أ. د. عبد الإله الصائغ
..... 
.
مواضيع تستحق وقفة
  .
.
عبدالجبارنوري
د.عبد الجبار العبيدي

في حضرة المعلم مع
الدكتور السيد علاء الجوادي

 د.علاء الجوادي

حوار علي السيد وساف

.
 رفيف الفارس

رسالة الينا نحن غير المشاركين في واقع ثورة شعبنا البطل

الكاتبة رفيف الفارس

.

.

.
....
.......
 
...…
ـــــــــــــــ
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


قراءات (2 ) لصوص الله لعبد الرزاق الجبران

رضا عبد الرحمن

تحدث - عبد الرزاق الجبران - عن الجرئة والقوة في مواجهة الزيف الذي ارتدى لباس الحقيقة عنوة واصفا اياه بالكفر , نعم الكفر بكل هذا الزيف الذي حاول ان يرسم ملامح كل الجزئيات والكليات للحياة على مقاسات المصلحة التي تلقي بضلها على من مثل الدين و الحقيقة زيفا .

الكفر الذي عاشه ابو ذر بكل الايمان الكسبي والنفعي الذي كان عند البعض ممن عاشوا قبله او بوقته او حتى من بعده , فهو كافر من الطراز الاول بكل الايمان الذي حمل هذا النوع المسخ , وهو مؤمن بأيمان لا يليق الا به وببعض من كان على شاكلته , ايمان " صعب مستصعب " على حد تعبير الامام الصادق !! , نعم صعب جدا بالنسبة لمن يفكر بأثر كل العبادات والسلوكيات الدينية ومردوداتها الانية على شكله ووضعه وسمعته وصيته !!! , هذا ليس دين هذا عمل غير شريف حاله حال السارق بل امر !! .

لان السارق يعترف بأنه يعاني من ازمة او مشكلة نفسية وعلى هذا الاساس قام بالسرقة , او انه محتاج الى المال ويسرق , او انه كذاك السارق الشريف " روبن هود " الذي يسرق من جيب الاغنياء ليكسي اجساد الفقراء.

اذن قرأ - عبد الرزاق الجبران - ايمان ابي ذر بأنه كفر بكل الايمان الذي تمت صياغته على مقاسات نفعية كسبية فردية وذاتية , وابو ذر هنا كعلي , الذي ما حمل سيفا اثقل من السيف الذي حمله على الرُكَّع السُجُود !! , فعلي قدم نموذج سلوكي ميداني بالكفر بكل الايمان الذي عبر عنه - الجبران - بأنه " .. الذي لايعبأ , أن يصلي، وفي نفس الحين يدوس على بطون اليتامى في جوعهم " .

والكفر هنا واجب على الانسان , واجب ان اكفر بكل محراب يدوس امامُه على بطون جائعة !! , واجب ان اكفر بكل بيت مال يكاد ينفجر من كثر ما به من اموال المسلمين , والمسلمين باعوا حتى الشرف من اجل لقمة العيش !! , وقد كفر عيسى قبل ابي ذر وقبل علي , بأيمان المجتمع الديني الذي رام ان يرمي الساقطة بحجر !!! , امام الناس لكن وفي ذات الوقت تجد ان كل واحد من المتدينيين الذين كانوا هناك وهم يمثلون وبكل قوة - المجتمع الديني - كانوا يرغبون في خلوة معها , حتى لو كانت لدقيقة واحدة !!!.

الكل , نعم كل المجتمع الديني انذاك كان يرغب بالعاهرة او بمن مثلها على الاقل , لكنه يستعرض السلوك الديني القشري الذي لا قيمة له قبال ما تحمل العاهرة من انسانية واجهتم بها اكثر من مرة , وكلام عيسى كان واضحا جدا في مواجهتهم بهذه الحقيقة المرة , الحقيقة في ايضاح ما في السر حين قال :  ( من لم يكن له خطئية، فليرمها بحجر) !!! .

المهم ما في الامر ما قاله - عبد الرزاق الجبران - نقلا عن حادثة هذه العاهرة , " انه لم يبقَ احد ليرجمها " ! , فهِمَة المجتمع الديني الذي كان يروم رجم هذه العاهرة , تبددت بل انهم انهاروا امام عبارة قالها عيسى وهو يكفر بكل ايمانهم ! , وكأنه يقول لهم , انكم مؤمنون بدين اردتموه على مقاسات منفعتكم ولا يهمكم الاخر من يكون !! , اما هذه العاهرة فأنها كافرة بدينكم هذا كما انا ! , ومؤمنة بالحقيقة التي ما تعرفت عليها لتقصيركم واهتمامكم بما في جيوبكم وما بين افخاذكم !!!! .

رضا عبد الرحمن


التعليقات




5000