هالة النور
للإبداع
.
أ. د. عبد الإله الصائغ
.
.
.
.
.
.
.
.
.
ـــــــــــــــ.

.
.
.
.
.

..
....

.

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

.

.

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

 

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


محمد - ص - من أسطع حقائق التاريخ النَيِّرة ! الجزء الثاني

الشيخ عمر غريب

           ( رد على جمشيد ابراهيم وأخطاءه )

                          

في الحلقة الثانية من مقالته ، وفي بدايتها تساءل السيد جمشيد ابراهيم عن ( أسباب تحريم الخمر والخنزير الحقيقية ) ، مردفا بعدها قوله عن ( تطور معنى الكرم والنبل والسخاء لربما يرتبط بصفات كرم العنب والتين [ قارن القرآن : والتين والزيتون ] رمزا لأعلى درجات السعادة والرفاة ) .

في كلتا الحلقتان من مقالة جمشيد ابراهيم لم نعثر قط على الجواب للتساؤل الذي طرحه هو بنفسه . إذ كان عليه ، وهو بإعتبار كاتب المقالة وقد تطرّق الى الموضوع أن يجيب هو على سؤاله ، أو أسئلته التي طرحها من خلال مقالته ، وأن لايبقيها كالأرجوحة المعلّقة في الهواء ! .

لاشك - كما يبدو جليا - إن هذه هي إحدى نقاط الضعف البارزة والكثيرة التي تعاني منها المقالة وكاتبها بشكل عام . والمسألة الأخرى هي ؛ بما إن المقالة تتعلق بتحريم الخمر والخنزير في الاسلام ، أو الأسباب التي آستوجبت التحريم كان لِزاما عليه ، وبحسب قواعد البحث العلمي ومعاييره ضرورة المراجعة للمصدرين الأساسيين للتحريم والتحليل في الاسلام وهما القرآن والسنة . وذلك بإستقرائهما والاستناد عليهما مباشرة في هذا الخصوص ، فضلا الإستزادة بالمراجع الفقهية للشريعة الاسلامية ! .

ما يؤسف عليه هو ان الكاتب لم يعمل ضمن هذه المنهجية العلمية ، بل انه ذهب بعيدا عنها ، وذلك بسعيه الى التشويه المتقصد والاستخفاف المتعمد ، أو إثارة الشبهات بدءا من عنوان مقالته الخاطيء ، ثم آنتهاء ماورد فيها من أخطاء وتخبط وتناقض وفقر معلوماتي ! .

ربما أكون مصيبا إن قلت بأن الهدف الرئيس للكاتب من مقالته هو تساؤله الذي نقلناه آنفا حول الأسباب الحقيقية وراء تحريم الخمر والخنزير في الاسلام ، لكنه لم يجب ، أو انه لم يتطرق الى أسبابه إطلاقا . إذن ، لماذا تهرّب الكاتب على الرد والتوضيح والإجابة لتساؤل وشبهات طرحها هو بنفسه ؟ ، فهل من المعقول واللائق في نفس الوقت أن يكتب أحد ما مقالة ويطرح فيها أسئلة ، ثم يتركها مرسلة بلا رد ولا جواب ؟

بعد قراءتي المتأنية للمقالة أعتقد بأني قد توصّلت من تخمين الفكرة التي لأجلها كتب السيد جمشيد ابراهيم مقالته عن أسباب تحريم الخمر والخنزير في الاسلام ، ولربما انه كتب المقالة كلها لأجل تلك الفكرة . وهذه الفكرة هي إستعارية بالأساس ، بحيث انه إستعارها من أناس أقل ما يمكن أن نقول فيهم إنهم بعيدون كل البعد عن العدل والاعتدال والانصاف والتحقيق والأمانة العلمية والنقد الموضوعي .

قبل أن أستعرض بإيجاز موضوع التحريم وأسبابه للخمر والخنزير في الاسلام أشير سريعا الى الأخطاء التي وقع فيها الكاتب جمشيد ابراهيم ، وهي كالتالي ؛

1-/ إن التجارة في الجزيرة العربية قبل الاسلام لم تكن حصرية بالخمر كما قال الكاتب ، بل إنها كانت تشمل البضائع والسلع الأخرى مثل ؛ الأقمشة والألبسة والأحجار الكريمة والأواني الفخارية والبخور والعطور وغيرها .

2-/ لقد كان الخمر قبل الاسلام من جملة البضائع المستورة الى الجزيرة العربية ، لكن مع ذلك فإنه كان يصنع فيها سواء من قبل بعض أتباع النصرانية - المسيحية ، أو اليهودية أو حتى العرب أنفسهم .

3-/ إن الخمر في فترة ما قبل الاسلام في الجزيرة العربية لم يكن يصنع من العنب فقط ، بل إنه كان يصنع من الزبيب والتمور والعسل أيضا . جاء في القرآن الكريم قبل تحريم الخمر تحريما نهائيا هذه الآية ، لأنه حُرِّمَ على مراحل كما سنرى لاحقا ؛ { ومن ثمرات النخيل والأعناب تتخذون منه سَكَرا ورزقا حسنا } النحل / 67 . وهذه دلالة قاطعة على أن الخمر قبل الاسلام ، وفي فترة محدودة ما بعده أيضا كان يصنع من التمور كذلك ، بالإضافة الى غيرها من الثمرات وغير الثمرات كالعسل .

4-/ إن الخنازير كانت موجودة بكثرة في الجزيرة العربية وهي المعروفة بالخنازير البرية .

5-/ لم يُحَرِّم رسول الله محمد عليه وآله الصلاة والسلام الخمر والخنزير ، بل إن التحريم كان من الله سبحانه .

6-/ ليس هناك أيّ علاقة بين مصطلحات الكرم والنُبُلِ والسخاء وغيرها من المصطلحات ذات الدلالات العالية والانسانية ، وبين صفات كرم العنب والتين كما آدّعى الكاتب . ثم ما هو المعنى والمغزى من هذا الربط التعسّفي بين هذا وذاك !؟

موضوع تحريم الخمر والخنزير وأسبابه ؛

ألف / تحريم الخمر ؛

كان الخمر منتشرا في شبه الجزيرة العربية قبل الاسلام ، وبخاصة في المناطق التي كانت فيها التجارة مزدهرة ومتقدمة مثل مكة والطائف وغيرها . وكان الكثير من العرب يعاقرون الخمر ويتعاطونها ، وبالذات الأثرياء والشعراء منهم ، ولما ظهر الاسلام فيها فإن الخمر كان على إنتشاره وإنه لم يمنعه ، أو يُحَرّمه بداية . وكان عدد غير قليل من المسلمين يتعاطونها أيضا قبل التحريم . وقد كان تحريم الاسلام للخمر بالتدريج وعلى مراحل هي كالتالي ؛

1-/ إن الآية السابعة والستين من سورة النحل هي أول آية قرآنية تتحدث عن الخمر بإسم { السَكَرْ } ، وهي كما نقلناها قبل قليل في النقطة الثالثة من أخطاء الكاتب جمشيد ابراهيم . تقول الآية كخطاب للعرب بأنهم كانوا يتخذون من ثمرات النخيل ، وهي التمور والأعناب سَكَرَا ، أي خمرا ورزقا حسنا أيضا . وهذا كان قبل التحريم بداهة .

2-/ العديد من الصحابة كانوا يسألون رسول الله محمد عليه وآله الصلاة والسلام عن الخمر وحكمه ، لربما انهم كانوا يستغربون عدم منعه وتحريمه فنزلت هذه الآية على الرسول ؛ { يسألونك عن الخمر والميسر قل ؛ فيهما إثم كبير ومنافع للناس وإثمهما أكبر من نفعهما } البقرة / 219 . تتحدث هذه الآية عن الخمر مع الميسر وهو القمار . وهذا يدل على ان القمار كان منتشرا قبل الاسلام وبعده بفترة أيضا بين العرب في الجزيرة العربية . فتقول الآية وتوضح ان الخمر والقمار مع مافيهما بعض المنافع للناس ، لكن إثمهما وأضرارهما أفدح وأكبر .

3-/ صادف ان صحابيا أمّ الصلاة وهو سكران فقرأ آيات من القرآن الكريم بشكل خاطيء فنزلت هذه الآية ؛ { يا أيها الذين آمنوا لا تقربوا الصلاة وأنتم سُكارى حتى تعلموا ما تقولون } النساء / 43 . فكان الذي يتعاطى الخمر من المسلمين قبل التحريم النهائي لايقرب الصلاة وهو في حالة سُكْرٍ ، أي انه كان يتعاطاها في غير أوقات الصلوات .

4-/ بعدها تأتي مرحلة التحريم القطعي والنهائي للخمر ، حيث حرّمه الله تعالى وشدّد بالتحريم الأبدي عليه ، وعلى القمار والأنصاب ( الأوثان التي كانت تنصب وتُقام للعبادة ) والأزلام ( القِداح التي كان العرب في الجاهلية يستقسمون بها ، وذلك كتعبد وكإشارة لآِلتهم الوثنية المزعومة ) وآعتبرها رجسا من عمل الشيطان كما تقول هذه الآية ؛ { يا أيها الذين آمنوا ؛ إنما الخمر والميسر والأنصاب والأزلام رجس من عمل الشيطان فآجتنبوه لعلكم تفلحون * إنما يريد الشيطان أن يوقع بينكم العداوة والبغضاء في الخمر والميسر ويصدكم عن ذكر الله * وعن الصلاة ، فهل أنتم منتهون } ؟ المائدة / 90 - 91 . والإجتناب في هذه الآية هو التحريم حيث إنه أبلغ منه ، مضافا ان الله تعالى جعل الخمر رجس من عمل الشيطان . ولما نزلت هذه الآية وآخرتها تقول بصيغة السؤال ؛ { فهل أنتم منتهون } ؟ ، قال المسلمون ؛ لقد إنتهينا يارب ! . أما أسباب تحريم الخمر فهي مذكورة في ثنايا الآيات القرآنية المتلوة ! .

ب / تحريم الخنزير :

لقد حرّم الله تعالى المَيْتةَ والدم ولحم الخنزير، أو ما ذكر عليه إسم غير الله سبحانه من التحريم للحوم وغير اللحوم في الآيات القرآنية التالية ؛

1-/ { إنما حَرَّمَ عليكم المَيْتَةَ والدم ولحم الخنزير وما أهِلَّ به لغير الله * فمن آضطر غير باغ ولا عاد فلا إثم عليه * إن الله غفور رحيم } البقرة / 173

2-/ { حُرِّمَتْ عليكم الميتة والدم ولحم الخنزير وما أهِلَّ لغير الله به والمنخنقة والمُتَرَدِّيَةُ والنّطِيحة وما أكل السبع إلاّ ما ذَكّيتم وما ذُبِحَ على النُصُبِ وأن تستسقموا بالأزلام } المائدة / 03

3-/ { قل ؛ لا أجد في ما أوحِيَ إليَّ مُحَرَّمَاً على طاعِمٍ يَطْعَمُهُ إلاّ أن يكون مَيْتَةَ أو دما مسفوحا أو لحم خنزير * فإنه رجس أو فِسْقا أهِلّ لغير الله به * فمن آضطر غير باغ ولا عاد فإن ربك غفور رحيم } الأنعام / 145 .

4-/ { إنما حرّم عليكم الميتة والدم ولحم الخنزير وما أهل لغير الله به * فمن آضطر غير باغ ولا عاد فإن الله غفور رحيم } النحل / 115

الخلاصة والنتيجة ؛

يتبين ان السيد جمشيد ابراهيم لم يطالع القرآن الكريم ولو مرة واحدة في حياته وإلاّ لما أوقع نفسه في أخطاء كثيرة ومطبّات كبيرة . فالملاحظ من الآيات القرآنية التي أوردناها ان الاسلام مضافا لتحريمه الخمر ولحم الخنزير فإنه قد حرّم أشياء أخرى مثلما جاء ذكرها في الآيات المتلوة المذكورة . وأنا حقيقة آسف لذلك عليه ، وبخاصة انه يحمل شهادة الدكتوراه في اللغات كما ذكر هو ذلك في صفحته على موقعه على الشبكة العنكبوتية [ الأنترنيت ] ! .

 

الشيخ عمر غريب


التعليقات

الاسم: فراس حمودي الحربي
التاريخ: 2012-08-25 19:50:10
الشيخ عمر غريب

........................... ///// لك النجاح والتألق والابداع الحقيقي ان شاء الله سلمت الانامل بما خطت من رقي ابداعها وتألقها الدائم دمت

تحياتي فراس حمودي الحربي ................................. سفير النوايا الحسنة




5000