هالة النور
للإبداع
.
أ. د. عبد الإله الصائغ
.
.
د.علاء الجوادي 
.
.
.
.
.
.
.
ـــــــــــــــ.

.
.
.
.
.

..
....

.

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

.

.

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

 

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


المريخ .. هدفٌ ليس ببعيد

د. عدنان الظاهر

( مقال كتبته في عام 1985 ولم أنشره )

إنَّ العلماء اليوم لعلى علم تام وأكيد أنَّ حياةً بشرية حَضرية على سطح كوكب المريخ الأحمر باتت أمراً وشيكاً. ففي المؤتمر الذي نظمته وكالة الفضاء الأمريكية " ناسا " في واشنطن أواخرَ شهر أكتوبر عام 1984 قرر المشاركون فيه أنَّ هناك ثمّة من سؤال واحد فقط لم يجدوا له جواباً بعدُ : أية لغة يتكلمُ البشرُ الأولُ الذي يحطُّ على سطح المريخ ، الإنكليزية أم الروسية ؟ السباق نحو المريخ أضحى حقيقة قائمة. إنَّ أول خطوة أمريكية صغيرة صوب المريخ ستتضمن إطلاق محطة مدارية تدورُ حول هذا الكوكب في عام 1992. كما قرر أحدُ روّادُ الفضاء الأمريكان أمام هذا المؤتمر أنَّ أول بعثة أمريكية إلى المريخ نفسه قد تغدو ممكنة حوالي عام 2010 الميلادي ( حصل هذا ولكن في عامنا هذا 2012 ). إلاّ أنَّ هذا الرائد نفسه عاد فحذّرَ المؤتمرين مصرّحاً بأنَّ كل المعطيات تُشيرُ إلى أنَّ السوفيات ساعين فعلاً وبمنتهى الجديّة إلى تحقيق برنامجهم الخاص الرامي إلى فرض هويتهم وتثبيت وجودهم الخاص في أعماق الفضاء وعلى سطح كوكب المريخ قبل الولايات المتحدة الأمريكية ( لم يحصل هذا الأمر حتى اليوم. إنها الفوبيا الأمريكية من الإتحاد السوفياتي السابق ... ولم تزل هي هي حتى في زمن روسيا الإتحادية الحالية ! ). لم تعلن أيٌّ من القوتين العُظميين برنامجاً رسمياً لإستطيان الكوكب الأحمر ولكنْ خبراء ناسا يعتقدون أنَّ عرضاً سوفياتياً فضائياً جليلاً من شأنه أنْ يُفجّرَ بداية السباق. يقول بعض هؤلاء الخبراء إنَّ السوفيات لم يشيروا بعدُ عَلَناً إلى مستقبل برامجهم بشأن استكشاف الفضاء ولكنْ رغم ذلك فليس مُستبعداً ـ إنْ لم يكنْ ممكناً جدّاً وفعلاً ـ أنْ يحاولوا وضع روّاد فضاء حول المريخ عام 1992 تخليداً للذكرى الخامسة والسبعين لثورة أكتوبر البلشفية. يُضيفُ هذا البعضُ أنَّ هناك شكاً كبيراً حول إمكانية السوفيات في إنزال رجل على سطح كوكب المريخ في هذا التأريخ بل مجرد دوران حول الكوكب فقط.

هناك أدلّة قوية ثلاثة تُشيرُ إلى عزم السوفيات بالإتجاه صوب المريخ :

1 ـ البعثات الطويلة الأمد في الفضاء على متن سفينة الفضاء المدارية " ساليوت ". فلقد عاد إلى الأرض خريف عام 1984 ثلاثة رواد فضاء سوفيات بعد أنْ أمضوا 237 يوماً في بعثة داخل المحطة المدارية ساليوت 7 . معلوم أنَّ هذا العدد من الأيام يكفي سفن الفضاء لبلوغ المريخ.

2 ـ الدليل الثاني الذي تقدمه تقارير المخابرات الأمريكية مؤدّاهُ أنَّ السوفيات مشغولون الآن ببناء نظام دفع صاروخي جديد يُضاهي صاروخ ساتورن 5 من حيث الحجم ـ وهو الصاروخ الذي حمل رواد الفضاء الأمريكان إلى سطح القمر ـ والذي يفي بالمواصفات المطلوبة للوصول إلى كوكب المريخ.

3 ـ الدليل الثالث يأتي من داخل الإتحاد السوفياتي إذْ شرعت مؤخّراً المجلات العلمية بنشر فيض من المعلومات حول المريخ الأمر الذي يدل بوضوح على أنَّ المريخ مُستهدف. ولا عجبَ في هذا كما يقولُ ميشيل ديوك رئيس قسم إستكشاف المنظومة الشمسية في مركز فضاء جونسون التابع لناسا... حيث أنَّ لدى السوفيات إمكانات فضائية متطورة. كما أنهم ولفترة طويلة لم يقوموا بإنجاز فضائي مُثير لكنهم بصدد ذلك الآن.

يعتقد ديوك أنَّ موسكو يمكن أنْ تُعلن في عام 1992 لمناسبة الذكرى السنوية الخامسة والسبعين لثورة أكتوبر عن برنامج مكثّف وواسع حول المريخ يستهدفُ وضع رجال على سطحه في نهاية القرن العشرين. يقول ديوك إنَّ مجرد ذلك سيضع ضغطاً عظيماً على واشنطن لقبول التحدي والتصدي للهدف. وهذا الوضع يُشابه وضعاً قام في عام 1957 إثر إطلاق التابع الأرضي السوفياتي سبوتنيك 1 لمناسبة ذكرى ثورة أكتوبر حيث دشّن الحدثُ سباق الفضاء. يُضيفُ أحدُ رواد الفضاء المشاركين في مؤتمر " ناسا " آنف الذكر أنَّ الفجوة هي فجوة صغيرة من وجهة النظر التقنية بين وضع اليوم والقدرة على تأسيس محطة للرجال على سطح المريخ .. إنما المال والتمويل هما المشكلة ولا غير. فبعثة إلى المريخ تتطلب اموالاً خيالية ولا أحد يدري بالضبط كم ستكلّفُ مثل هذه البعثة من الأموال. ولأجل الحصول على المال اللازم فإنه يتعين على ناسا أنْ توظّفَ مقولة خطر سوفياتي يهدف إلى الإستئثار بالمريخ إحتلالاً أو إستيطاناً في حين تمضي قُدُماً في وضع الحجر الأساس في مشاريعها الخاصة بالمريخ.

لقد خطت ناسا خطوتها الأولية الأولى نحو المريخ عندما وافق الرئيس الأمريكي على تخصيص ثمانية بلايين دولار لبناء محطة فضاء وكان هذا القرار قد أُتخذ في شهر كانون الثاني عام 1984. أما مدير ناسا فقد أخبر المؤتمر أنَّ محطة أمريكية دائمة توضع على سطح القمر سيتم الإنتهاء منها خلال السنوات الأولى من القرن الحادي والعشرين. وأنَّ مثل هذه المحطة ستُعتبرُ إمتداداً معقولاً وطبيعياً لمجهودات الإنسان في سبر أغوار الفضاء. أضاف مدير ناسا أنَّ الوكالة ستعود إلى القمر لإستخراج غاز الأوكسجين من الصخور القمرية الغنية بهذا الغاز وبغيره من العناصر فضلاً عن إنشاء مركز خارجي يمكّن الإنسان من توسيع مجالات إستكشافه وينوّع أوجه فعالياته حول المنظومة الشمسية وبوجه خاص حول المريخ وتوابع الكوكب الأرضي.

ماذا عن الأوكسجين القمري ؟

تبدو فكرة إستخراج الأوكسجين من القمر ـ وهو كوكب خالٍ من الهواء ـ غريبة بل وقد لا يصدّقها البعض. لا غرابة في الأمر إذا عرفنا أنَّ الأوكسجين يدخل في نصف تكوين القمر. وأنَّ في الإمكان إستخلاص هذا الأوكسجين كيمياوياً من الصخور القمرية وتوظيفه كوقود للصواريخ التي ستُطلق من القمر صوب المريخ وما وراء المريخ. ذاك لأنَّ مزيج غازي الأوكسجين والهايدروجين يمثل قوة الدفع الأساسية للصاروخ حين إختراق هذا المزيج. أما غاز الهايدروجين نفسه فيمكن تصنيعه على سطح القمر. تتجلى أفضلية إستخدام سطح القمر كمنصة لإطلاق الصواريخ الكونية في أنَّ قوة الجذب القمري هي سُدس قوة الجاذبية الأرضية ، ومعنى ذلك في التطبيق أنَّ الصاروخ المنطلق من على سطح القمر يحتاجُ إلى سُدس قوة الدفع اللازمة للتغلب على قوة الجذب الأرضي فيما لو انطلق نفس الصاروخ من على سطح الأرض. هذا وأنَّ قوة الجاذبية القمرية الصغيرة تيسّر عمليات رفع المعادن الثقيلة من القمر إلى بقية أنحاء الفضاء. ومختصراً فإنَّ القمر سيصبحُ محطة وقود فضائية هائلة مُعلّقة في السماء.

يصفُ علماءُ الفضاء الأمريكان العناصر الأساسية لقاعدة قمرية تشتملُ على جزء شبيه بالغواصات يُدفن تحت تربة سطح القمر لحمايته من النشاط الإشعاعي العالي. كما أنَّ مُجملَ المستوطنة القمرية يمكن أنْ تنقسم إلى خمسة أقسام رئيسة هي : ميناء فضائي ، مركز إتصالات وخدمات، منطقة سكنية وترفيهية، مركز علمي وأخيراً مجمّع صناعي يضم المختبرات والورشات ومراكز التكرير والتنقية وتصنيع الأغذية وإنتاج غاز الأوكسجين والماء لمائة مستوطن يكون في وسعهم المكوث هناك لعام أوأكثر.

ما هي الآثار المباشرة لأول محطة قمرية ؟

تقول التقديرات الأولى إنَّ تأسيس مثل هذه المحطة سيؤشرُّ أول علامة هامة على الدور الذي يلعبه رائدُ الفضاء إذْ سيتحول هذا الرائد من زائر للفضاء إلى مستوطن له. وإنَ هذه الفكرة قد جعلت العلماء يحلّقون في تهويمات شاعرية وخيالات رومانسية لأنها تؤثّرُ بشكل مباشر في العنصر الأساس للطبيعة البشرية بإثارتها لروح المغامرة وتحدي الإنسان في أن يُنجز اعظم ما يمكن إنجازه سعياً وراء الكمال وجمال الخلق والإبداع.

المصادر /

1 ـ مجلة ماكلينز الكندية الأسبوعية

Macleans

العدد 48 في 26.11.1984

2 ـ مجلة نيوزويك الأمريكية الأسبوعية العدد51 في 10.12.1984

 

د. عدنان الظاهر


التعليقات

الاسم: عدنان الظاهر
التاريخ: 2012-08-22 14:10:26
أعزائي حميعاً السادة الكرام : فراس حمودي الحربي / الحاج عطا الحاج يوسف منصور / الشاعر سامي العامري / الفنان والكاتب والناقد والحبيب الأستاذ محمد بوكرش ...
أعتذر أني أرد على حضراتكم باختصار رداً جامعاً لأني أكتب في مقهى للنت ... لذا أشكوكم وضع أجهزتي فتقبلوا شكواي واصبروا معي على بلواي يا كرام النفوس والنوايا والأقلام.
أعددت مقالة علمية أخرى سأنشرها حين أستلم جهازي المعطوب وهي مقالة في التلوث البيئي أرجو أنْ تعجبكم.
عيدكم مبارك وكل عام وعيد أنتم الأصحاء الأقوياء والأعلى مقاماً.
عدنان

الاسم: سامي العامري
التاريخ: 2012-08-21 14:31:38
عنيتُ : ليغتسلوا به

الاسم: فراس حمودي الحربي
التاريخ: 2012-08-21 13:46:05
د. عدنان الظاهر

.................. ///// سيدي الكريم الظاهر محاضرة ومعلومات قيمة دمت فخر الكلمة الحرة
وكل عام والجميع بالف خير بمناسبة حلول عيد الفطر المبارك

تحياتي فراس حمودي الحربي ................................. سفير النوايا الحسنة

الاسم: سامي العامري
التاريخ: 2012-08-21 09:24:46
لطيف مثير طريف
وأقول طريف لسببن
الأول أن أمريكا ربما ستمد أنابيب للطاقة من القمر إلى الأرض ولينفعْ العرب بعد ذلك نفطُهم !
أو ليغتسوا به من جَرَب الصحراء وأوَّله الجرب الفكري والروحي ...
وثانياً
عند كتابتك لمقالك الشيِّق هذا كنتُ أنا قد وصلتُ للتو إلى برلين ( الغربية ) سابقاً وإلى أوروباعموماً لأول مرة وكان الناس يستعدون للإحتفال بعيد رأس السنة الـ ( فايناخت ) ومما كتبتُهُ نثراً حينها :
إنه النهار
وهناك أشياء كثيرة تناديني
في شوارع الغرب
ولكنْ كلانا يخجل :
أنا والبعير !
---
خالص الود والتقدير
للشاعر والناقد الباحث د. عدنان الظاهر

الاسم: الحاج عطا الحاج يوسف منصور
التاريخ: 2012-08-21 08:40:13
أخي الاديب الشاعر الكميائي عدنان الظاهر

كل عام وأنتَ بألف خير ، العملاقان الامريكي والروسي
هما مَنْ سيحددان اللغه المستقبليه للعالم الجديد ، ولكن
نبقى نحن المستضعين وعلينا أن ندفع لا أن نأخذ .

خالص المودّة لكَ مع أطيب الامنيات .

الحاج عطا

الاسم: الفيلسوف الحكيم سامي العامري / بوكرش محمد
التاريخ: 2012-08-21 02:03:30
وإنَ هذه الفكرة قد جعلت العلماء يحلّقون في تهويمات شاعرية وخيالات رومانسية لأنها تؤثّرُ بشكل مباشر في العنصر الأساس للطبيعة البشرية بإثارتها لروح المغامرة وتحدي الإنسان في أن يُنجز اعظم ما يمكن إنجازه سعياً وراء الكمال وجمال الخلق والإبداع.
ــــــــــــــــــ

لا أستغرب صديقي أن في عدد المائة مستوطن بالقمر والذي يكون في وسعهم المكوث هناك لعام أو أكثر، يكون من بينهم، من هو مثلك، عالم وأديب أو عالم وفنان، وبالتالي يكون لهم هناك متسعا من وقت راحتهم، يثمر أوتوماتيكيا أدبا وفنا بمستوى آخر.. يتميزون به عن مثل الذي تميزت به سيدي عدنان الظاهر، عن باقي الأقلام العادية الأدبية أو الفنية على وجه الأرض، والسر في ذلك لمساتك العلمية المرافقة في مبنى نصوصك الأدبية والفنية أو قراءاتك التحليلية النقدية. عيدكم مبروك وكل سنة والجميع بألف خير وعافية.




5000