..... 
....
......
مواضيع تستحق وقفة 
.
......
امجد الدهامات
.......
د.عبد الجبار العبيدي
......
كريم مرزة الاسدي
.

 
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

 

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................


اطلاق
اسم الشاعر الكبير
 (يحيى السماوي)
على مهرجان النور
الثامن
 

يحيى السماوي  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


ناجي عطا الله ...مغالطات واخطاء بحق العراق !

مهند حبيب السماوي

منذ أن بدأت احداث الحلقة الثانية والعشرين من المسلسل المصري " فرقة ناجي عطا الله " ومافتأ الجدل يدور في الاوساط المهنية الفنية العراقية من جهة والشعبية من جهة أخرى حول مضمون المسلسل والحوارات التي تجري فيه والواقع الذي تحاول ان ترسمه لما يجري من احداث ووقائع في العراق خصوصا والحلقة المذكورة تبدأ بعد دخول ناجي عطا الله وفرقته العراق ، مع الاموال التي سرقوها والمدعو ابو القاسم وهو دليلهم ومرشدهم، بعد هروبهم من سوريا عن طريق الحدود البرية بين البلدين.

الامتعاض والنقد العراقي بدا واضحا بعد الحوار الذي دار بين ابو القاسم، وهو شخصية حاول كاتب المسلسل عدم تقديم هوية واضحة له الا انه، كما لايخفي علينا، مسؤول أو ضابط بالمخابرات السورية، وبين ناجي عطا الله بعد الحديث عما يجري في الانبار والشارع الذي يصل سوريا بالعراق، حيث يحاول ابو القاسم شرح ماقام به الشيخ الراحل ابو ريشة وكيف استطاع الوقوف بوجه الفوضى وقيامه باستتباب الأمن واحلال الاستقرار في المحافظة فيساله ناجي اين ستار ابو ريشة الان فيقول له ابو القاسم بان " ابو ريشه قتل على يد "الشباب" لانه اصبح ضمن المشروع الامريكي".

بهذا الجواب الذي اغضب الشعب العراقي عموما واهل الانبار واهل الشيخ ابو ريشة خصوصا يكشف لنا ابو القاسم عن هويته الحقيقية ورؤية المسلسل وكاتبه لحركة الصحوة واهدافها وغاياتها ، فهي لديهم قد اصبحت ضمن المشروع الامريكي ولذلك قتل " الشباب " الشيخ ابو ريشة و " الشباب" هو مصطلح لم يُطلق جزافا او يأتي اعتباطاً او يكتبه السينارست بشكل عفوي بل جاء وفقا لمصطلحات المخابرات السورية التي تطلق على رجالات الارهاب من القاعدة في العراق بالشباب كشفرة ورمز لهذه الزمرة من المقاتلين.

وفي هذا الصدد وكرد على هذا الحوار، أشار الشيخ احمد أبو ريشة ، في تصريحات اعلامية للسومرية نيوز الاحد 12-اب- 2012 الى ان "الصحوة مشروع وطني كامل نجح في وقت عجزت عنه عشرات الأحزاب والحركات من تحقيق ربع ما حققته على مستوى الأمن ومحاربة الإرهاب وتحقيق المصالحة الوطنية"، مشيرا إلى أن" كلمة الشباب في حوار مسلسل ناجي عطا الله لم تأتي من فراغ بل ان "المخابرات السورية والنظام هناك يسمون عناصر القاعدة بالشباب".

هذا الراي او الفكرة التي طرحها المسلسل، وعلى لسان ابو القاسم، حول مقتل ابو ريشة ، ترسم لنا الخطوط العريضة لافكار المسلسل، اذ في بعض الاحيان ومن خلال فكرة واحدة يطرحها الشخص تتضح ما يتبنى هذا الشخصي من أراء تعكس جميع افكاره واراءه المتعلقة بقضية ما، وفي النظر لاستشهاد الشيخ ستار ابو ريشة في يوم 13 سبتمبر 2007 على هذا النحو غير الدقيق بل الظالم البعيد عن الحقيقة والتاريخ والواقع، وفي اعتبار الشيخ اصبح ضمن المشروع الامريكي واخراجه من الخط الوطني مع صحوته وثورته التي قام بها ضد القاعدة، فأننا نج أنفسنا أمام الصورة النمطية الظالمة المبتسرة للعالم العربي حول مايجري في العراق من احداث ومجريات اعقبت التغيير فيه عام 2003.

هذا يعني أن الدراما العربية بشكل عام مازالت تنوء تحت حمل رؤية سياسة باطلة اما بتأثير قراءة غير صحيحة للواقع العراقي وأحداثه او انها جاءت بتأثير أجندات تنفذ من قبل بعض الدول التي تكن العداء للعراق وتجربته الديمقراطية الجديدة وفي كلتا الحالتين نجد التزييف والكذب والافتراء مرافق لهذه الاعمال الدرامية التي تخرج من هدفها وبعدها الفني البحث الى اهدافي ومرامي اخرى ايديولوجية سياسية لنا عليها تحفظات عديدة.

قبل ان ندخل في صميم احداث المسلسل نجد ان هنالك عبارة قد دارت في مكالة هاتفية، وقبل تصريح ابو القاسم الظالم بحق ابو ريشة، بين العميل الاسرائيلي الذي يتابع فرقة عطا في سوريا وبين المسؤول الاسرائيلي مناحم في تل ابيت الذي يتابع ملف عطا الله أحسب ان الكثير من المشاهدين والناقدين قد تغافلوا عنها ولم ينتبهوا لمضمونها ، اذ يقول له العميل بان الفرقة اتجهت لبغداد فنجد ان مناحم يفرح لذلك ويستبشر في اشارة واضحة لاتقبل الشك الى وجود نفوذ اسرائيلي في العراق قادر على رد الاموال الاسرائيلية والاقتصاص من فرقة عطا الله !

بعد ذلك يأتي دور " سعد " المدرس العراقي الذي جسد دوره الفنان القدير بهجت الجبوري وهو الشخص الذي تحط رحال فرقة ناجي عطا عنده، حيث " سني " يعيش في الاعظمية وله علاقة بابو قاسم..مما يعني انه اما ينتمي الى هذه المجاميع المسلحة او متعاطف معها من التيارات القومية والعروبية...وتأتي حوارات سعد مع ناجي عطا الله، مليئة بالمغالطات الزمنية وغارقة بالزيف الاعلامي ومغمورة بالبعد عن الحقيقة التي كان المشاهد يأمل ان يرى او يشاهد عرضا موضوعيا ونزيها حول مايجري في العراق من احداث وتداعيات.

لست هنا طبعا في معرض التعرض لكل ماقاله المدرس سعد عن الاوضاع في العراق فهي تحتاج لاكثر من مقالة يتم فيها استقراء الاخطاء التي وردت على لسان المدرس سعد ، لكن من الممكن ان نشير الى كلامه الذي يقول أن المدرس يجلس في بيته ويستلم الراتب بسبب الامن وتدهور الاوضاع فضلا عن محاولة الحكومة اسكات الشعب في حين انه في لقطة اخرى تتهيأ الطلاب لكي تذهب للمدارس ..فهل كان هنالك طلاب بدون مدرسين ؟ وهل من الممكن ان نصدق ان المدرس والمعلم يجلس في بيته ويستلم راتب في عام 2010 وهو الزمن الدقيق لمجريات المسلسل؟.

وازاء هذا التناقض الزمني الفاضح نجد الاء كراجة تؤكد، في مقال لها ، ان الكثير من أحداث المسلسل قديمة، فقد تعرض" للمسألة العراقية في ظل وجود الاحتلال الأمريكي، رغم أن الأمريكان خرجوا من العراق منذ شهور" على حد تعبيرها، وقد اعترف بهذا الخطأ بهجت الجبوري نفسه كما اطلعت على ذلك في تصريحات اعلامية منسوبة للفنان العراقي.

كما ان جميع ما ورد لديه من اراء تتعلق بالتغيير الذي حصل بعد 2003 تصب في صالح الصورة النمطية التقليدية للعرب حول العراق حيث لايزال هؤلاء يخشون من التجربة العراقية الجديدة وصعود الشيعة لحكم العراق وتضاءل نفوذ السنة السياسي وهو امر طبيعي وواقعي تفرزه لغة الديمقراطية والياتها التي لايختلف على مضمونها العالم الحديث، فالوضع الامني فيه والحوار في مكتب التزوير والانتقال الى أقليم كرستان والتنقل في العراق والمعركة التي حدثت في الاعظمية وراي المدعو ستار في الحكومة والاحزاب ...لم تر الا الجانب السيء في ديمقراطية العراق ولم تنظر للجوانب الايجابية المشرقة فيها التي نتطلع ان تتقدم وتتطور.

ومع أن مسلس ناجي عطا الله من اكثر المسلسلات التي حظيت بأعلى نسب المشاهدة طبقا للعديد واكثر استطلاعات الرأي، لكن النقاد العرب ناهيك عن العراقيين تحفظوا عن بعض ماورد فيه من مضامين واحدثا وصورة للواقع كما ورد في النقد الشديد الذي تعرض له المسلسل وهو في حلقته الحادية عشر في غزة، أذ وصفته الناقدة ماجدة خير الله، مثلا، بأنه "عمل ''خفيف'' للتسلية فقط" ، وهو امر اقرب للحقيقة خصوصا في العديد من المشاهد التي نرى فيها عادل امام يقلب الموقف الجاد الحزين الى مضحك وهزلي كما وجدنا ذلك في رد فعله على مقتل ابو القاسم صاحب الفضل الكبير عليه ومن انقذه من عدة مواقف كادت تودي بحياته الان انه لم يتأثر بموته كثيرا بل استهزأ ولم يبد عليه الحزن.

تقييم المسلسل من حيث كونه عمل درامي ناتج من تفاعل مجموعة عناصر العمل الفني والذي يتألف من نص العمل الذي تجسده نص الكاتب بالاضافة الى كادر العمل من مصورين وممثلين ومخرجين ثم التقنيات المتبعة في العمل من ديكور واماكن واضاءة ...لايخرج في اطاره العام عن اي عمل درامي عربي اخر ينظر الى العراق الجديد برؤية مجانبة للصواب ومخالفة لحقائق التاريخ واقرب للطائفية منها للموضوعية.

مهند حبيب السماوي


التعليقات

الاسم: فراس حمودي الحربي
التاريخ: 20/08/2012 16:14:48
مهند حبيب السماوي

................... ///// سيدي الكريم دمت سالما وهنا اقول لك سيدي كلام الزميل الحلفي صحيح
كما لا ارى اي مغالطات او اسائة بل هي حقيقة طرحت والتمثيل مشترك لأكثر من دولة
لكن الاستغراب السكوت عن الاوضاع الصومالية اليست صحيحة
والمسلسل الكويتي الذي يطعنون بالعراق غصب
صحيح هناك ايضا كثير من الاقلام كتبت بهذا الصدد لكن يجب ان نضع حد للمسلسل الكويتي والمسلسل التركي الذي سد في الارض فساد
وانا معك هذه الاخطاء لقلة الدراما العراقية الحقيقية وكذلك العربية الجيدة دمت سالما
وكل عام والجميع بالف خير بمناسبة حلول عيد الفطر المبارك

تحياتي فراس حمودي الحربي ................................. سفير النوايا الحسنة

الاسم: جلال الحلفي
التاريخ: 19/08/2012 02:47:14
الاخ كاتب المقال المحترم .. طبعاً كل ما كتبته عن المسلسل صحيح واكثر ولكن ليس الغريب ما جاء في المسلسل من مغلطات .. فهذا شئ اسبابه واهدافه واضحة الغريب انك تنتقد شخص وتسميه بالقدير .. تتكلم عن بهجت الجبوري وتقول الفنان القدير ...فهل هناك شخص قدير يبيع وطنه ويسب شعبه هذا السباب الفضيع مقابل الظهور مع عادل امام .. طبعا يستطيع ان يفعل ذلك بكل حرية مادام هناك من يسميه فناناً قديرا .. اعتقد ان كلمة الفنان القدير مؤذية لاي قارئ لمقالتك ..




5000