.
.
  
.......... 
هالة النور
للإبداع
.
أ. د. عبد الإله الصائغ
.
.
د.علاء الجوادي 
.
.
.
.
.
.
.
ـــــــــــــــ.

.
.
.
.
.

..
....

.

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

.

.

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

 

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


من أجاز لكم شتم الزعيم من جديد؟

لطفي شفيق سعيد

اقدم شكري وتقديري للأستاذ المهندس لطيف عبد سالم العكيلي لما عرضه في مقالته الموسومة من سمح بشتم عبد الكريم قاسم واعتبرها صرخة مواطن شريف حريص على تاريخ بلاده المعاصر لكي يبقى ناصع البياض دون أن تخدشه اقلام المزيفين والذي كثيرا ما قفز عليه الباحثون والكتاب وتجاهلوا تلك الفترة الزاهية من عمر العراق والتي تميزت بقيام الجمهورية الاولى على أرض وادي الرافدين   .إن ما قدمه الأستاذ لطيف من طرح مهم وبناء يمكن اعتباره بلسما لجراحات نزفت دما وقهرا طيلة نصف قرن حاول خلالها  مزيفوا التاريخ بكل ما يمتلكونه من عدة ووسائل أن يغطوا الحقيقة بغربالهم المخروم ولكن من المدهش ان تنبري من اطلقت على نفسها اعلامية وباسم مستعار وفي هذا الوقت الذي تكشفت فيه كل ما  اراده  مزيفوا التاريخ فتذري الملح المر على تلك الجراحات وتذكي آلامها . وانني ولكوني واحد ممن عاصر تلك الفترة ولا انطلق من منظورشخصي و باعتباري احد الافراد القلائل من الذين بقوا ليكون شاهدا على العصر وكتبت الكثير عنه وخرجت لاأمتلك من ما أشارت اليه الاعلامية المحترمة من  مال ولم احصل الآن وسابقا من قذارات اموال عفنة.

الاأنني نزولا لما جاء بالطلب الخاص المتضمن الاستماع الى آراء من يعنيهم الأمر وجدت من الضروري والملزم أن أوضح بعض الامور المتعلقة بهذا الموضوع والذي جله ليس بخاف على اكثرية الشعب العراقي السابقين واللاحقين وايضا ممن كانو اعداء له وساهم باغتياله واسقاط حكمه وبعد ان الهبت سياط ظمائرهم عقولم فاعترفوا بوطنية ونزاهة عبد الكريم قاسم امثال علي صالح السعدي الذي حظر تنفيذ القتل بالشهيد عبد الكريم وآخرين ومن الذين تبوؤا المناصب المهمة بعد الانقلاب ومنهم من ادلى باحاديث أوذكر بالكتب التي اصدروها    .

ارجو ان يتسع صدر وسمع الاعلامية المحترمة وتجيب عن الاسئلة التي سأوردها

•1-   هل بامكانها أن تدلنا وتذكر اسماء السجون السرية التي كانت موجودة والمنتشرة في ارجاء العراق في زمن عبد الكريم قاسم كما ورد بادعائها؟

•2-   هل تتمكن من ذكر اسماء النساء او عددهن اللائي اغتصبهن وعلقهن عبد الكريم من اثدائهن او امر بتنفيذ ذلك ؟

•3-   هل تتمكن المحترمة من تحديد البيوت التي هدمها على ساكنيها ومناطقها وان تذكر اسماء اصحابها الم يتم ذلك في عهد صدام حسين بالتحديد؟

•4-   لو يتفضل سماحة السيد مقتدى الصدر ادام الله ضله ليؤكد او ينفي ما ادعته الاعلامية المحترمة بان عبد الكريم قاسم قد حاصر دار الشهيد الصدر الاول قدس الله سره وقطع عنه الماء والغذاء ام تم ذلك في زمن صدام حسين ومن المعروف وحسبما هو موجود برسائل الشهيد الصدر قد خص الشهيد عبد الكريم قاسم بالقول الحسن وان التيار الصدري وزعيمه السيد مقتدى يكنون للشهيد عبد الكريم بالتقدير والاحترام والترحم لما قام به من انجازات تصب في صالح الفقراء وبناء مدينه عصرية لهم اطلق عليها مدينة الثورة ولم يطلق عليها اسم مدينة عبد الكريم قاسم.

•5-   الم يقم عبد الكريم بزيارة العتبات المقدسة كمرقد الامام الكاظم عليه السلام ومرقد الامامين الحسين والعباس عليهما السلام ومرقد امير المؤمنين علي بن طالب كرم الله وجهه والقى كلمة بمناسبة ولادة الامام موجودة في اعداد جريدة 14 تموز كما انه كان يستقبل وفود علماء الدين في مقره المتواضع في وزارة الدفاع ليتفقد شؤونهم وينظر بطلباتهم ومنها وفد علماء النجف الاشرف برآسة الشيخ حسن الوائلي طيب الله ثراه والمقابلة نشرت في جريدة 14 تموز كما انه زار السيد محسن الحكيم قدس  الله سره  في داره ليتفقده وهو على فراش المرض والصورة والحدث موثقة في جريدة 14 تموز ايضا.

•6-    هل يمكن للاعلامية صاحبة الاسم المستعار ان تدلنا عن اسماء الحسينيات وجوامع السنة التي هدمها عبد الكريم وكذلك اسماء رجال الدين الذين قتلهم ام انها تقصد حادثة تفجير الوفد الذي ارسله صدام حسين للتفاوض مع المرحوم الملا مصطفى البرزاني المؤلف من رجال دين افاضل وبمعية الشيخ السني  العلامة الدكتور عبد العزيز البدري وبسيارة مفخخة اراد بها ان يقضي على الملا الا انها انفجرت واودت بحياة الوفد الديني .ومن معهم العلامة البدري لكي يتخلص من اثنين من معارضيه بآن واحد وكم هو عدد علماء الدين الذين اعتالهم وعدمهم صدام من مدينه الصدر وكربلاء والنجف والانبار وبعقوبة والاف السياسيين ومن مختلف القوميات والاتجاهات والملايين التي غيبها في المقابر الجماعية والانفال وقتلهم بالغازات السامة وزج الألاف بالسجون النائية كسجن نقرة السلمان فهل كل هذه الامور قد ارتكبها عبد الكريم قاسم وأذاق الشعب الويلات فثار عليه وقتله أم كان ذلك من صنيعة الاستعمار واذنابه الحاقدين مزوري التاريخ؟

•7-   هل كان عبد الكريم والذي استشهد وهو صائم فاسقا وعميلا للاجنبي كما نعتته المحترمة وهو الذي اخرج العراق من الحلف الاستعماري حلف بغداد وطرد القوات الانكليزية من قاعدتي الحبانية والشعيبه وحررعملة العراق الدينار وفك ارتباطها من سطوة الاسترليني واصدر قانون النفط الرقم 80 والذي اثار حفيظة شركات النفط الاجنبية وعجلت بالقضاء عليه.

•8-    ولغرض ذكر بعض ما يحمله عبد الكريم من كره نحو الدول الاستعمارية اورد هذه الحادثة ومن شاهد عيان هو المرحوم المقدم الركن حافظ علوان مرافق عبد الكريم وهي موجودة في الملفات الرسمية والصحف التي صدرت في ذلك الوقت وهي زيارة السفير الامريكي لوزارة الدفاع وطلبه مقابلة عبد الكريم قاسم وكان المرحوم قاسم مجتمعا مع وزرائه للتداول في شؤون الدولة فأمر مرافقه ان يترك السفير الامريكي في غرفة الانتظار لحين انتهائه من الجلسة وبعد مضي عدة ساعات انفض الاجتماع ويطلب عبد الكريم من مرافقه ان يخبر السفير ان لا وقت له لمقابلته مما أثار غضب السفير وعودته الى بلاده وتصريحه لاحدى الصحف الامريكية ان العراق مقبل على تغيرات مهمة في الحكم بوقت قريب وكان هذا التصريح قد جرى قبل شهر من انقلاب 8 شباط عام 1963 .

•9-   وردا على ما ذكرته الاعلامية المحترمة بقولها اقرأوا التاريخ من اصحابه لامن زمرة من الذين ملئت بطونهم بقذرات اموال عفنة اقول وبكل تواضع انني من الذين قيض الله لهم ان يبقوا الى هذا الوقت وفي وقت كنت فيه لصيقا بذلك التاريخ وفي مقتبل عمري والذي اصبح الان بالثمانين ولم تخبوا جذوة ذاكرتي ولم اصبح خرفا ولم اكتب اضغاث احلام بل كتبت الكثير مما اختزنته ذاكرتي من وقائع واحداث لم اجانب بها الحقيقة وقد عرضتها للقراء بصدق وامانة وانني اوكد ان اموالا عفنة كانت او نظيفة لم تتوفر في خزينة الدولة لتملأ بطون من سخرهم عبد الكريم من الادباء والمثقفين والمريدين لآن اموال صندوق بيت مال العراقيين كانت تصرف للعمران والبناء وبناء المساكن ومدن للفقراء وذوي الدخل المحدود وشملت ايضا الضباط الاخوة الاعداء الذين انجروا خلف الدعايات المغرضة كالتي تعرضها اللاعلامية المحترمة وانشاء المعامل والمصانع وبناء المستشفيات والجامعات والمدارس والمنتزهات وتعبيد الطرق واستحداث طرق جديدة في بغداد وبقية مدن العراق وايصال الماء والكهرباء اليها وبوقت قياسي وبمدة لم تتجاوز خمسة سنوات وهو عمر فترة حكم عبد الكريم قاسم والتي بقيت كشواهد لهذا الوقت وان المسؤول عن ادارة الدولة ليس لديه من فائض مال ليبذره هنا وهناك وهو الذي لايمتلك دارا او ارضا اوقبرا سوى راتب رتبته العسكرية والبالغ 400 دينار شهريا لايستلمه او يودعه في خزائنه او يهربه للخارج بل يسلم القسم الكبير منه لمرافقيه المقدم الركن قاسم الجنابي والمقدم الركن حافظ علوان ليوزعها على المحتاجين عندما يطلب ذلك منهما وتحضرني حادثة قد رواها لي المرحوم حافظ ان امرأة قد حضرت الى وزارة الدفاع وقد شاهدها الكريم وهي تلوح بورقه بيدها وطلب من حافظ احضارها اليه وعند الاستفسار منها عن حالتها ومطلبها بادر قبل ان يتخذ شيئا فيامر حافظ لاعطاء المرأة عشرة دنانير من المبلغ الموجود لديه فرد عليه حافظ سيادة الزعيم ان فلوسك قد نفذت فقال له الزعيم بلهجة بغدادية معروفة(لك بول دايني واستقطع المبلغ من راتبي القادم) وهناك حادثة اخرى رواها وزير داخليته احمد محمد يحيى وهو يضحك عندما رواها وهي ان شاهده الزعيم وهو مكتئبا فساله احمد خيرك هل تحتاج الى مال فإن كنت محتاجا قدم على سلفة رهون وانا اكفلك .

•10-                   انني اسأل اللاعلامية التي اجهدت نفسها لتقصي الحقائق عن عبد الكريم قاسم واعوانه والتي نعتتهم بالدكتاتوريين والطغات هل تمكنت من التوصل الى ما اكتنزه عبد الكريم من الاموال التي فاضت عن التي وزعها ليملآ بها بطون اصحابه من اموال عفنة وهل هي تعلم ام تريد ان لاتعلم بان جماعتها من المغرضين قد بذلوا قصارى جهدهم كي يتوصلوا الى خزائن عبد الكريم السرية وامواله المهربة الى الخارج الا انهم باؤوا بالخسران الشنيع لأن كل ما توصلت اليه اجزهة التحري هو انهم وجدوا في جيب عبد الكريم عند اغتياله بضعة دراهم وان كل ما يمتلكه حسبما جاء في تقرير مديرية التركا ت هو اثنا عشرة دينارا عراقيا وانه مطلوب لتسديد قائمة كهرباء لداره المستأجرة البسيطة في العلوية وبمبلغ زهيد حارت حسابات وزارة الدفاع عن كيفية اطفائه وقد تم تسجيله على ذمة وزارة الدفاع والتي كان يترأسها عبد الكريم والتي اصبح الجيش في زمنه من الجيوش المتطورة والمتسلحة باحدث الاسلحة ومن المال الحلال لخزينة الدولة .

•11-                   انني اذكر الاعلامية باسم مستعار ومن على شاكلتها بان مناقب الشهيد عبد الكريم لاحاجة لابرازها او تعدادها فهي شاخصة للعيان واطلب منها وهي المنحدرة عن عائلة دينية ان تتقي الله فلا حاجة لتذكيرها بالايات القرآنية الكريمة والتي ورددت بخصوص ناقل الانباء وان مستنقع التاريخ يعبره المزيفون عدد الرمال وليتوقفوا عن توريث حقدهم الذي ورثوه ممن  سبقوهم بهذه المهمة البائسة لأن وصمة العاركالقار لايمكن ازالتها لو التصقت بالجبين.

      

                         

لطفي شفيق سعيد


التعليقات

الاسم: صفاء القاسميا
التاريخ: 2015-09-15 22:35:45
اطال الله في عمرك اخويه العزيز . كان ردكم صفعه بوجه ايتام الاقطاع والرجعيه ...
تحياتنا




5000