..... 
....
......
مواضيع تستحق وقفة 
.
......
امجد الدهامات
.......
د.عبد الجبار العبيدي
......
كريم مرزة الاسدي
.

 
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

 

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................


اطلاق
اسم الشاعر الكبير
 (يحيى السماوي)
على مهرجان النور
الثامن
 

يحيى السماوي  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


في رحاب الشهادة

أحمد نعيم الطائي

بتعبده اصبح سيد الموحدين وامام المتقين وبعدله وورعه وصف بقسيم الجنة والنار وببلاغته وعلمه لقب بامير البلاغاء وسيد الحكماء وتشرف بكرم الوجه  الذي لم يسجد لغير الله ، ولامانة ما استودع من اسرار السماء والارض كان امين الله ،ولشجاعته كان اسد الله الغالب وسيفه المسلول.

  

ان علو ذكرى استشهاد الامام علي بن ابي طالب عليه السلام  لها دلالات تاريخية مهمة كونها ارست ارادة الله في معاقبة الطغاة بالذلة والعار، وانتصرت بشهادته رايات الحق مهما احيق بها من ظلم واستبداد.

  

استشهد عليٌ شامخاً عزيزاً كما هو على مر الازمان على الرغم من مكان رفاته الذي ظل سراً لعقود ، ويشتم لعقود اخرى ، لكنه انتصر بالحق كما انتصر آل محمد عليهم السلام ، فقد دُرست قبور وشواهد الطغاة العملاقة، وعلت شامخة القبور السرية لآل محمد عليهم السلام ، ونهضت شامخة بارادة وعزة الله ، قبابٌ تلو قباب ومنائرٌ تعانق السماء كالافنان الباسقة، تطلق صرخات مدوية طالما هزت عروش وعروش ليصدح حيدرا بالموت والغدر ، فزت ورب الكعبة ، والحسين هيهات منا الذلة ، ويقيناً لم تركع امة امامها عليٌ ، ولم تهزم أمةٌ عقيدتها حسينيةٌ. وهنيئاً لعقول مؤمنة بنهجهما وقلوب عامرة بحبهما ، واتسأل أي امة تلك التي تفننت في قتل هذه الاقمار المضيئة!.

 

  

أحمد نعيم الطائي


التعليقات




5000