..... 
....
......
مواضيع تستحق وقفة 
.
......
امجد الدهامات
.......
د.عبد الجبار العبيدي
......
كريم مرزة الاسدي
.

 
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

 

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................


اطلاق
اسم الشاعر الكبير
 (يحيى السماوي)
على مهرجان النور
الثامن
 

يحيى السماوي  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


وجهة نظر نفسية : القادة النرجسيون

د. محمد العبودي

 

النرجسية هي حب الذات والمصطلح ماخوذ من اسطورة يونانية تشير ببساطة الى معاقبة الاله ل(نرجس) بحرمانه من الحب وجعله ماخوذا بحب نفسه ومشغولا بالنظر بوله شديد الى انعكاس صورته على سطح الماء .اخذ فرويد هذا المعنى واستخدمه لمن يحب نفسه بشكل مرضي واستفاض في شرح اسباب واعراض النرجسية.

كلنا نحب ذواتنا بدرجة او باخرى ولكن بشكل مقبول حيث لا تتعارض مع محبتنا للاخرين، بل ان حب الذات هو وسيلة لحفظ النسل البشري اذ لولا حبنا لذاتنا لما سعينا الى حفظ حياتنا من المخاطر المحيطة بنا .

ان النرجسية المقصودة هنا في هذا المقال هي الحب المرضي للذات حيث يصاب المرء بما يعرف بانتفاخ الذات نتيجة عشق الفرد الشديد للمديح والرغبة الطاغية بتعظيمه من قبل الاخرين واسباغ الصفات الحميدة والراقية عليه وتعظيم قدراته العقلية والبدنية .يعشق النرجسي حب الظهور ولا يحتمل مطلقا انكاره او عدم تسليط الاضواء عليه لذلك يسعى النرجسي ليكون دائما في دائرة الضوء فيسعى جهده ليكون مديرا او قائدا ليروي ظمأه الشديد للمديح والتملق من قبل مرؤوسيه .هذا السعي افرز وعلى مدى التاريخ العديد من القادة النرجسيين ومنهم ستالين ،صدام ،كيم ايل سونغ وغيرهم من الرجال الذين اذاقوا شعوبهم الويلات بسبب نرجسيتهم .هناك مشكلة كبيرة تبرز عند وجود مدراء او وزراء  نرجسيون حيث يتم تخريب مؤسساتهم من خلال تشجيع جو التزلف والتملق لدى الموظفين بسبب الحاجة الماسة للمديح المتواصل وكذلك عدم تحمل اي اشارة معارضة او عدم تقبل لراي النرجسي حيث لا يتحمل النرجسي اي نقد او رفض لرايه ويظهر منه ما يعرف اصطلاحا ب (الغضب النرجسي ) وهو غضب مدمر ليس له حدود ورد فعل عنيف لا يوازي الفعل الذي يتعرض له النرجسي ويزخر التاريخ بامثلة دموية كثيرة لستالين او صدام وغيرهما بما فعلوه بمن ابدى اعتراضا او رايا مخالفا .صحيح لا يستطيع الوزير او المدير الحالي ان يكون رد فعله بمستوى غضب صدام النرجسي ولكنه يستطيع ان يقمع الموظف الكفوء عندما يعطي رايا مخالفا او الموظف النزيه عندما يقول لا. يعيش النرجسي في حالة تمثيل مسرحي متواصل والاخرون يجب ان يدوروا في فلكه فهو لا يعطي الناس حقوقها وانما يتكرم بها عليهم فهو الوهاب للمكرمات وهنا تضيع الحقوق والواجبات ويحل محلها العطايا والمكرمات وهو والله الخراب الاكبر للمؤسسات والمجتمع .الملفت للنظر ان النرجسية تصيب الرجال بنسبة تفوق 9 الى واحد ما يصيب النساء وهي ربما دعوة للاكثار من  النسوة القادة من غير حاجة للكوتا النسائية البغيضة .

 من خلال ما تم استعراضه نستطيع ان نتوقع حجم القادة النرجسيين في مجتمعنا وحجم تأثيرهم السلبي من اشاعة التملق والنفاق والفساد وهدم اسس الديمقراطية لدينا . أعتقد ان كشف هؤلاء النرجسيين ومنعهم من تبوء درجات وظيفية عليا هو واجب وطني وعلى الجميع ان ينبروا لمثل هكذا واجب .

 

د. محمد العبودي


التعليقات




5000