..... 
....
......
مواضيع تستحق وقفة 
.
.
.
رفيف الفارس
.......

 
ـــــــــــــــ
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


العراق ابو ( كَملة البكَعه )

كريم السيد

-1- 

من يملك القلم يحمل مسؤوليه كبيره ولذا بات علينا ان نعطي للعراق حقه وهو واجب وطني لجميع ابناء شعبنا الكريم الذين ظلموا ولازالوا يظلمون من الجميع دون استثناء ابناءه واخوانه وجيرانه والعالم اجمع,

الحلقة 23 و24 من مسلسل فرقة ناجي عطا الله من بطولة الزعيم عادل امام ونخبه مصريه وعربيه , حطت رحالهم في بغداد هذه المره بعدما انتقلت من لبنان الى سوريا من ثم الى العراق  بدأت احداث العراق منذ السيطرة التي وقف فيها ضابط عراقي يكثر بأسالته للقوم وفقا لمبدا (التظبط) حسبما تصوره الاحداث بعدها بتليفون من السيد فلان الفلاني وهو ضابط ايضا برتبة عقيد جاء الفرج ان ادخلوها بسلام امنين وهذه اولى الاشارات في المسلسل ان صحت فمعناه اننا بلد مرتشي ومخترق وان كانت ليس كذلك فهي اولى اساءات المسلسل وهلم جرا!!

اسرائيل تتبع سيارة المصريين (الابطال!) يقودهم رجل سوري يعرف العراق جيدا في احد مطاعم الفلوجة عامل مصري يسرق من ناجي عطا الله حفنه من الدولارات بأسلوب الاخ الحبيب وشكرا للكاتب والمخرج لانهم جعلوا الحرامي مصري هذه المره ولو جعلوه عراقي لا استغرب اطلاقا على طريقة (متعودة ديما) الا ان للإساءة اصول كما يبدو,

شارع الرشيد ومدينة الاعظمية والاستاذ سعد الذي يؤدي دوره الممثل العراقي المعروف بهجت الجبوري ضرب من الخيال ولو كان العمل مصريا بحتا ما همني ولكن همني العراقيين الموجودين وخصوصا الاستاذ سعد الذي يتكلم بصوره تجانب الحقيقة وتجافيها بشكل غريب , هذا ما اثار حفيضتي وحفيضة كل عراقي يقيم على ارضه ولا يقيم في الخارج وينظر بعين كريمة! ,

يقول الاستاذ سعد (بهجت الجبوري) ان المدارس في العراق اغلقت والمدرسين والمعلمين يأخذون رواتب بدون اي عمل ويجيب عن تساؤل السيد ناجي عطا الله (عادل امام) عن سبب ذلك ان الغرض هو لإسكاتهم فقط  لسرقة نفط البلد وهم غافلون وهنا اقف مع السيد بهجت قليلا ,

لا اريد ان اتكلم على صغر ممثلينا امام شباب ممثلي المسلسل ! لكون هذا امر فني له اهله ومختصوه وما يعنيني هو الحقائق التي من الممكن ان يرويها لك اي طفل عراقي بأسلوب درامي افضل من السيد يوسف معاطي كاتب المسلسل والممثلين العراقيين المرافقين له في المسلسل فلا ادري حقا هل ان مدارسنا اغلقت؟ وهل يقبض التربوي راتبا وهو جالس ببيته لقاء سكوتهم؟ وسكوتهم عن ماذا؟ هذه التساؤلات الأولية لمشهدين من مشاهد السيد بهجت الجبوري فما بالك بالقادم ؟!,

والحقيقة ليست كما روى ,  نعم ان العراق ساء وضعه كثيرا في فترات ما بعد الاحتلال والاقتتال الطائفي لكن ما يحسب حقا للعراق انه وقف رغم  جروحه تلك , فالمدارس مفتوحة والجامعات والحياة المدنية (معرقله) وليست (معطله) كما  اني كنت طالبا في الجامعة عند تفجير الجامعة المستنصرية في 17 كانون الثاني 2007 وشاهد عيان على ان الجامعة استمرت بمنهاجها ولم اشهد ولو لوهله تعطلا في الدوام الرسمي , واذكر جيدا احد اخوتنا الطلبة من المجدين والمثابرين عندما بلغه الخبر قال (باجر اني عندي امتحان شلون لعد يتأجل والله حرامات) فاستغرب منه الجميع لان الدنيا بحال وهو بحال اخر لكن كلمته تلك ثمينه وسبحان الله جاء وقتها لتثبت ان التعليم لم يتوقف سيدي الجبوري , كما ان التربويين لم يجلسوا ببيوتهم لاستلام الرواتب التي ذكر انها تبلغ 500 دولار مقابل السكوت على الحكومة  والاهالي لا تسمح بذهاب اولادها الى المدارس وهذا ما يجعلني اصدق تلك الدعاية التي بثت عام 2008 والتي تقول ان دول من المنطقة دفعت  ملايين الدولارات مقابل توقف التعليم في العراق لمدة سنه واحده دون ان تنال مبتغاها ,

وهذا مالم يحصل ولن يحصل ان شاء الله فلا تعليم توقف ولا اهالي استسلموا للحياة ولكن الجبوري ومن على شاكلته معذور لانهم لم يكونوا معنا ليعرفوا كل هذا وكانوا بسوريا صديقة اليوم عدوة الامس يؤدون معها مسلسل الارهاب والكباب !!

المسلسل لايزال يعرض والاساءة للعراق لاتزال قائمة اذن لان المسلسل بافكار ماقبل الربيع العربي كما يبدو , والغريب كل الغرابة ان جميع البلدان التي مروا بها رجالها ابطال شجعان غيارى على الوطن ولا سرد عن الاوضاع الداخلية بهذه الدقة الا عندما حط الرحال عند العراق ابو كَملة البكَعه !! للحديث تتمه.

 

  

كريم السيد


التعليقات




5000