..... 
....
......
مواضيع تستحق وقفة 
.
د.عبد الجبار العبيدي
.
رفيف الفارس
امجد الدهامات
.......

 
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

 

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................


اطلاق
اسم الشاعر الكبير
 (يحيى السماوي)
على مهرجان النور
الثامن
 

يحيى السماوي  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


مَن هو (الناقص) ياعيوشة خانم؟!

فالح حسون الدراجي

منذ ثلاثة أسابيع تقريبا، وأنا ملتزم بتعليمات الطبيب ألتزاماً تاماً، فلا سهر، ولا كمبيوتر، ولاتلفزيون (ولا قارش وارش) وللحق، فأن ألتزامي يأتي من باب (مكره أخاك لابطلُ ) وليس من باب (الألتزام الواعي بحيثيات المرحلة الجاجيكية)!! أذ تقف زوجتي والأولاد (مثل الشرطة) على رأسي، فما أن أقترب من الكمبيوتر، حتى يقفزولدي حسون وهو يقول: - ها بابا تريد تشوف أيميلك، آني أقرالك الرسائل كلها، والمقالات كلها، بس لا تتعب نظرك أنت بالقراية.... فدوة؟!
ويبدأ بقراءة الرسائل الجميلة واحدة بعد الآخرى، فيمرُ على أسماء المرسلين الأعزاء بود ولطف واضحين، فهو يعرف بأن مرسلي هذه الرسائل هم أحبتي وأصحابي، وشركاء جرحي، ورفاق محنتي في أزمة الوطن الجميل،وهنا لاحظتُ بأن كل الرسائل التي يقرأها ولدي هي رسائل ودودة وصديقة، فلا شتائم ثقيلة، ولا (مسبَّة خفيفة) كما إنها لا تضم مثل كل مرة تهماً بالعمالة لأمريكا، والتبعية لأيران، لاسيما وقد خلت - ولأول مرَّة من اسطوانة (الرافضي والصفوي) أو ( الشيوعي الملحد) أو (الشروگي، والمعيدي)!! لذلك تأكدتُ - ومن خلال تجربتي الطويلة - أن ( ولدي حسون) كان يتجاوز ويعبر ُالرسائل الوسخة التي تصلني من كلاب البعث العربي الاشتراكي - وأقصد طبعاً كلاب البعث اليميني ها وليس اليساري - (ولو هُمَّ مثل ال......... وماكو فرق بين اليسره واليمنه)!! لكني مضطر للتمييز بين بعث التكارته، وبعث (القرادحة)، تماشياً مع التحول السريالي الذي حصل فجأة في الخطاب السياسي والأعلامي في العراق، والذي أستدار (180 درجة) أثناء، وبعد زيارة الوزير المعلم، حيث أصبح السوريون (رأسةً) وبدون أية مقدمة موسيقية:
(إعزاز عِدنَه، ومن هويناهم هوينه الناس كلها)، كما تحولت سوريا الإرهاب (وهَم رأسةًً) (وهَم) بدون مقدمة موسيقية إلى سوريا الشقيقة، وسوريا الصمود، وسوريا الأخوَّة، وحصن الأمة، وحصان العروبة، والى آخره من الحُصِن!!
وللحق فأني كنت سعيداً جداً (ومتونس جداً) بعشرات الرسائل المُحبة التي تصلني يومياً من أحبائي العراقيين الحلوين، حتى صرتُ أتحرق شوقاً للرد على هذه الرسائل الودودة، لكنَّ (أبو أسماعيل) الذي كان يقف على رأسي يحول دون ذلك أما أشد ما كان يؤذيني، ويدمي قلبي، هو عدم تمكني من الكتابة حول بعض الأحداث المهمة، والخطيرة التي حصلت خلال الأيام الماضية، ولعلَّ أهمها مهزلة حارث الضاري، سواء في ما أعلن عن مذكرة التوقيف، أو (مذكرة التحقيق) أو(الأعتذار) الذي طلبه الضاري من الحكومة العراقية!! (يعني حرامي يحلِّف المبيوگ، والمبيوگ يتعَّذرمن الباگه)!! أوفي ما تلى ذلك من ردود أفعال (محلية) وعربية وعالمية عجيبة، وللحق فأني فوجئت بذلك، إذ لم أكن اتوقع قط هذه (الخبصة) لاسيما وأن (كل) الضاري لايساوي عندي أكثر من (أتلث دراهم) فهو ليس أفضل من أي جربوع طائفي آخر!
وعدا مهزلة الضاري المبكية، فأن ثمة موضوعات ساخنة أخرى تستحق الكتابة، ومنها النداء الذي وجهه بعض الاخوة النجفيين لعدد من الكتاب العراقيين - وأنا واحد منهم - حول (معدان النجف) الذين (راحوا برجلين أيرانيي النجف)!!
ولأني معيدي، ومن سومريي العمارة، فقد تعاطفت كثيراً مع معدان النجف، وتمنيت لو أن الأستاذ نوري المالكي- الذي يعد (مثلنا) واحداً من معدان كربلاء، وليس من أعاجمها - حلَّ هذه المشكلة، بمساواة العراقيين (أهل البلد الأصليين) بالإيرانيين فيمنحهم حق التملك (بنجفهم) مثل خلق الله الآخرين الذين أستملكوا في النجف، وكربلاء والكاظمية، وعلي الشرجي!! وإذا لم تحل المشكلة، فسأحيلها الى الدكتوراحب الحكيم، بأعتباره واحداً من أنشط الناشطين في مجالات حقوق الأنسان العراقي، وبأعتباره صاحب أطول نفس في مارثون الكفاح الحقوقي ضد النظام البائد (وخلگه طويل)...
ليدافع بنفسه عن هذا الحق، لاسيما وان الدكتورالحكيم (هو من اهل الدار)، وأهل النجف أدرى بشعابها حتماً!! وثمة موضوعات مهمة أخرى أستوجبت الكتابة، ولم أستطع الخوض فيها، مثل التصريحات المخجلة للسادة طارق الهاشمي، وسلام الزوبعي ضد الحكومة العراقية (العميلة) لبعض المحطات الفضائية أثناء زيارتهما لبعض الدول العربية، متناسين أن أحدهما نائب لرئيس الجمهورية، والآخر نائب لرئيس الوزراء) في حكومة المالكي (العميلة)!! ناهيك عن شتائم الدكتور (أبو رعشة طلع من بين البيوت) ضد (الروافض الصفويين) متناسياً هو الآخر شراكته مع هؤلاء الروافض، الذين هم أخوته في الوطن، والدين، والعمل السياسي، فهل بربكم هناك مضحكة بمثل هذه المضحكة؟
وطبعاً هناك الكثير من الموضوعات (والمشيچيخات) الساخنة، والمضحكة، التي تستأهل الكتابة، (وتسوه التعب)!! لكنَّ الأمرصعب عليَّ جداً، بخاصة وأن الطبيب المختص سينتهي من كل الفحوصات قبل نهاية هذا الشهر،إذ سيعطي قراره النهائي بشأن المشكلة الحاصلة في شبكية العين، والتي تهددني بالعمى، إن لم تراعَ بحذر ومعالجة خاصتين!!
وربما يسألني صديق، أذاً، لماذا تمردت يافالح على تعليمات الطبيب، ولماذا خاطرت بسلامة عينيك لكي تكتب مقالة، وكيف تخلصت من رقابة (مفرزة الشرطة في البيت) وما هو الموضوع الخطير الذي أجبرك على خوض هذه المغامرة؟
وللأجابة على كل هذه الأسئلة، اقول:- بأن العراقي - وكما هو معروف - ذو دم حار (ويفور أربعة وعشرين ساعة) ولا يستطيع الأمساك بنفسه أمام حالة أستفزازية معينة، وعلى الرغم من ان هذه الصفة ليست في صالح العراقيين قطعاً، الاَّ انها اصبحت خاصية عراقية محض، حيث يشترك بها اغلب العراقيين,وخاصة الجنوبيين منهم، ولأني عراقي وجنوبي (للوحة) ولأن دمي حار جداً (ومثل العربانة أندفع بسرعة)!! فقد أستفزني موضوع أرسله لي أحد الأصدقاء يتعلق بالدكتورة عائشة القذافي وبعلاقة هذه (الدكتورةالحبوبة) بقضية الشعب العراقي، وبمواقفها من (المقاومة العراقية)!! وخاصة الشريفة منها(بالمناسبة، فأن الدكتورة عيوشة خانم تخرب وتتكهرب على قضية الشرف والقضايا الشريفة)!!
وفي حيثيات الموضوع الذي أرسله لي صديقي، ثمة فقرة تتحدث عن دور عيوشة في قضية محاكمة المجرم صدام، وعن علاقتها بدعم تنظيم بعثي عراقي جديد في اليمن (خاص بالسنة فقط) حيث لايقبل في هذا التنظيم البعثي الخاص (أي شيعي رافضي)!! وللحق فأن أكثر مادفعني للكتابة عن هذه (الدختورة)، هو علاقتي الأسفنيكية بها، تلك العلاقة (التأريخية) التي جعلتني أعرف الكثير عنها، بدءاً من دراستها الفاشلة في السوربون، ومروراً بمشكلتها العاطفية مع ذلك الشاب الفرنسي، حيث تدخل الأمن الرئاسي الليبي في اللحظات الأخيرة، ليبعد الحبيب (بالچلاليق) عن حبيبته!!
مما جعلها تتأزم نفسياً وعصبياً، فتهجر دراستها الجامعية في باريس،وتقيم في فنادق لندن الراقية،ولهذه الفنادق اللندنية مع عيوشة خانم قصص كثيرة، فقد ضاعت (أكبر بنات العقيد) في ليالي لندن، وملاهيها، حتى أن أحدى الصحف البريطانية أطلقت عليها لقب (أميرة الليل) وأخرى أطلقت عليها لقب (كلوديا شيفرليبيا) بسبب تقليدها لكلوديا شيفر!! وحين أرادت عيوشة أن تجرب العمل الثوري، حيث راحت تطلق التصريحات المؤيدة للجيش الجمهوري الأيرلندي، وتزعج السلطات البريطانية، قال لها العقيد: (هنا قفي يا بنت)!! فأرسل لها من (يجرها من شعرها) ويأتي بها الى طرابلس، وفي طرابلس حجرت عيوشة لفترة معينة، ثم توسطت لها الوالدة (صفية) فأخرجتها من أقامتها الجبرية، لتأتي بها الى أبيها وهي تعتذر وتطلب الصفح، وشيئاً فشيئاً دخلت الحياة السياسية والأجتماعية مرة أخرى،إذ قام السيد الوالد (بتزويجها سكتاوي) لرجل لايعرفه أحد، وبحفل سري لم يحضره غير بعض أميرات آل نهيان، وآل خليفة!!
بعدها قام السيد الوالد بمنحها رتبة فريق ركن طيار في الجيش الليبي- علماً بأن القذافي نفسه يحمل رتبة عقيد فقط -!! (يعني رتبة عيوشة خانم اليوم، أعلى رتبة في ليبيا كلها)!!
ثم - وكتعويض عن فشلها الدراسي في السوربون - منحتها وزارة التعليم العالي الليبية، شهادة الدكتوراة الفخرية في القانون الدولي من جامعة (ترهونة) حيث أقيم لها أحتفال كبيرحضره كل الوزراء والسفراء، وعمداء جامعات ليبيا!! ثم أسس لها الوالد (جمعية وأعتصموا الخيرية) وهي جمعية رأس مالها خمسة عشر مليار دولار (بگد ميزانية أفريقيا)! وعبرهذه الجمعية الفاحشة، تمكنت عيوشة من شراء ذمم عشرات الصحف والقنوات التلفزيونية العربية، وكذلك شراء عدد كبير من المحامين، والوزراء، والسياسيين العرب والأجانب، حتى أن عميد الجامعة العربية عمرو موسى قد منح الدختورة عائشة جائزة (المرأة العربية المتميزة بسبب أنجازاتها التأريخية)!! وأظن أن القاريء اللبيب لن يحتاج الى وقت (تأريخي) ليحزر بعضاً من هذه الأنجازات العمروية !!
ولعيوشة خانم علاقة ( خاصة) بصدام، فقد سبق وأن زارته في (عرينه ) عام2000، ثم جاءت على رأس وفد ليبي في أول رحلة جوية الى بغداد، لكسر الحظر الجوي المفروض على العراق آنذاك. وحين ألقي القبض على صدام في تلك الحفرة- بعد هروبه من ارض المعركة - أقامت عيوشة الدنيا وأقعدتها (بسبب أعتقال رئيس عربي شرعي منتخب) وحين قدم للمحاكمة الجنائية بسبب جريمة الدجيل، فأن عيوشة لم تكتف بأنضمامها الى قافلة المحامين المدافعين عن جرائم (عمو صدام) فحسب، بل تكفلت بدفع جميع تكاليف الدفاع عنه، وطبعاً من جيبها الخاص - كما صرحت بنفسها لوكالات الأنباء قبل فترة - ولا احد يعرف حتى هذه اللحظة، كيف، ومن اين تشكل (هذا الجيب الخاص ياترى)؟! وعن تكاليف الدفاع عن صدام، يجب علينا ان نذكر بأن رغد هي الأخرى، تكفلت بدفع مصاريف وأجور الدفاع أيضاً! وبهذا يكون المحامي خليل الدليمي وجماعته (مدومنين على الراسين) فيقبضون أجورهم من عيوشة ورغودة سويِّة، (وخل ياكلون بجال خالهم)!!
وعلى ذكرالدكتورة عيوشة (والسيستر رغودة) فأن هناك علاقة (طوخ) بينهما، حيث سبق لعيوشة خانم أن أستضافت رغودة في ليبيا، بعد سقوط صدام ونظامه، ثم قامت عيوشة برد الزيارة الى رغودة في بيتها (الهاشمي) في عمان!! ثمة شيء لم أأت على ذكره، هوأن عيوشة خانم، كانت تعيش في باريس شبه عارية، وحين جيء بها (قابضاً) الى طرابلس، وضعت على عنقها شال شفاف، فتحجبت نصف حجاب (يعني حجاب عيارة) أو لنقل (حجاب نص دسم)! بعد ذلك أكملت نصف الحجاب الثاني، وأصبحت محجبة (بدسم كامل)، لكنها لم تزل تحن لحُب باريس، وليالي لندن!! وللدكتورة عيوشة آراء ومواقف ناشزة، وخارجة عن المعقول، والطبيعي، والأدب العام، فضلاً عن كون هذه الآراء والمواقف خروجاً عن التقاليد والأعتبارات العربية والدولية، فهي تقوم اليوم مثلاً، بتقديم دعم مالي كبيرلتنظيم بعثي عراقي جديد في اليمن، لايقبل العراقيين الشيعة فيه، ومهمة هذا التنظيم هي اسقاط حكومة (الشيعة) في العراق وأعادة السلطة الى صدام، أوالى غيره من أبناء السنة،علماً بان أشقاءنا السنة، لم يذهبوا لعيوشة باكين مولولين، طالبين منها تأسيس مثل هذا التنظيم (الخرنگعي)، فهم يعرفون أولاً أن (دولة البعث) قد زالت تماماً، وأن عودتها أمر مستحيل!! كما انهم يعرفون جيداً، ان لا دولة تقوم في العراق، دون شراكة السنة والشيعة، وكل المكونات العراقية في قيادتها.
ولعيوشة خانم تصريحات (تچوي الگلب، وتفتِّ الچلاوي) فهي تقول نصاً في مقابلة أجريت معها يوم 30 أيلول عام2005 (ليس صحيحاً أن المقاومة العراقية البطلة، والشريفة تفخخ تجمعات المدنيين، وليس صحيحاً ايضاً مايشاع عن أن هناك جماعات مسلحة تخطف رجالاً ابرياء، ثم تقتلهم، فترمهم الى نهري دجلة والفرات)!!
تصوروا ان عيوشة تنفي عن (المقاومة البطلة) هذه الأختطافات، وفي ذات الوقت كانت قناة الجزيرة تبث مشاهد للمخطوفين، وهم يبلغون اهاليهمن أوحكوماتهم رسائل الخاطفين، حيث يظهر خلفهم أسم المنظمة، وبعض سيافيها!! وفي مكان آخر تقول عيوچة (أم الديوچة) بأن جميع الأشخاص الذين التقوا رجال المقاومة العراقية الباسلة وحاوروهم نقلواعنهم تبرئهم من عمليات القتل والخطف والتفجير!! (لعد ذوله اللي نشوف جثثهم على شاشات التلفزيون كل يوم، شنوعيني، وشلون ماتوا عمري عيوشة، يعني قابل ماتوا بأنفلونزا الطيور، لو نتلتهم الكهرباء)؟!!
وعن محاكمة (عمو صدام) تقول عيوشة:- أن هذه المحكمة باطلة، فهي تعقد في دولة (ناقصة) السيادة، كما ان الشعب العراقي اليوم - بأستثناء رجال المقاومة - يعتبر(فاقداً للأهلية) بمعنى انه (قاصر) ويحتاج للوصاية والرعاية الدولية!! أسمعتم، وقرأتم أيها العراقيون ماقالته هذه (الفاجرة) يوم السابع عشرمن هذا الشهرلجريدة يومية تصدر في فلسطين، وهل هناك من يستطيع السكوت، أويستطيع النوم (ملأ جفونه عن شواردها) وهو يسمع مثل هذا الكلام السام للبدن؟!
كيف يمكن لأبنة رئيس دولة عربية ان تشتم العراقيين بهذه الصورة،وتهين العراق الكبيربهذه الأهانة الفاحشة.. كيف؟ تعود (الفاجرة) عائشة مرة أخرى فتقول:- أن مايحدث اليوم في محاكمة الرئيس البطل صدام حسين، يذكرنا بمشهد شيخ المجاهدين عمرالمختار أيام المحكمة الفاشية، حيث يعيد التأريخ نفسه بوجوه جديدة، وأبطال جدد، وأذا لاقدَّر الله ونفذ حكم الأعدام، فستبقى حياة الرئيس صدام حسين أطول من حياة شانقيه!!
لقد شتمت هذه (العائشة) شعب العراق، وحكومة العراق، وشهداء العراق، كما مجدَّت (المقاومة الباسلة) في العراق وأفغانستان وفلسطين والصين الشعبية، وأعلنت عن تأييدها لكل الذين يقفون بوجه أمريكا (ولن يركعوا لسلطانها) وقد ضربت مثلاً بوالدها (المجاهد معمر القذافي) الذي لم ولن يركع للأمريكيين، او الفرنسيين، او البريطانيين، لأنه مجاهد وبطل عربي!! - على عيني وراسي عيوشة - لكني فقط أقول لك فربما لاتعرفين، بان - الوالد المجاهد - يدفع ومن (نفط طيب) أو - عفواً - حلال طيب فواتير نصف الأسلحة والعتاد الذي يستخدمه الجيش الأمريكي في العراق، أضافة الى الشقيقة قطر والأمارات وغيرهما، حيث تشير المعلومات التي تتناقلها الدوائر المختصة في الولايات المتحدة إلى ان السيد الوالد قد دفع للأمريكيين ولحد هذا الوقت (جزية) قدرها ثلاثة وعشرين مليار دولار!! أوكي لو مو أوكي؟ فليعش الوالد المجاهد، ولتعش معه المقاومة الباسلة، التي تباد رؤوسها العفنة بدولارات (نفطكم) ونفط الآخرين!!
أما عن (الدولة الناقصة، والشعب القاصر) فسأترك يا عيوشة أمرهما، الى الله أولاً ليأخذ لنا حقنا منك، والى ليوث ليبيا الأحرار ثانياً، لينتفضوا لكرامتهم المهدورة، وحريتهم المغدورة، وثرواتهم المنهوبة،والى طالبي ثأر السيد موسى الصدر، وهو يوم لن يكون بعيداً حتماً، حين (يتراصف) السيد الوالد مع عصابته في قفص الأتهام، وأظن أن رغودة لن تستطيع الترافع بالدفاع عن ابيك، لسبب بسيط، هو ان رغد خريجة جامعة صبيحة ذياب، وليست جامعة السوربون، أو جامعة بغداد، أو حتى جامعة (حب عين الشمس المصرية)!!
وأخيراً لعيوشة اقول:- أقسم لك ياعائشة، بأنني اعرف الكثيرمن (الأمورالخاصة عنك)لكنني لن أنشرها، لأنني لا أريد أن أتفرغ بالكتابة، أوالرد على (الشراميط فقط) كرغودة وسجودة، والشرموطة ناريمان، وأنت، وغيركنَّ من شراميط (الأمة العربية المجيدة) على الرغم من أني أختصاص أنف وأذن وعائشة (بس عائشة القذافي، موغيرها ها)!!

فالح حسون الدراجي


التعليقات

الاسم: علي البغدادي
التاريخ: 12/08/2009 12:35:14
في بداية كلامي اوجه شكري وتقديري الى كاتبنا المبدع فالح حسون على هذه المقالات والردود الجميلة على خطابات ورسائل الحكام والمرتزقة بحق الشعب العراقي المجاهد والختام اقول له اطال الله عمرك وان يمن عليك بالصحة الدائمة وتحياتي لك @اخوك علي البغدادي

الاسم: كاظم عدنان
التاريخ: 17/02/2008 05:39:37
فالح ياابن حسون الف رحمه عله والديك ليش من تكتب مقالاتك اتخليني بس اصيح الله يافالح شنهالروح العذبه الاصيله اللي شايلهه بين جوانحك وهالاسلوب الآسر الساحر صدك انته مو بس موهبه قلم رائع وشريف

الاسم: كرم أحمد حسن
التاريخ: 12/04/2007 06:32:33
المقال غير أخلاقي ولا يليق بفالح الشاعر الجميل بأخلاقه وشعره لكن يبدو لي أنه لايعرف عن العراق شيئامن ارض الواقع وان الشعب العراقي الآن يبكي بدم على وقت الظلم في عهد صدام وعصابته لأن أشياء كثيرة كانت موجودة والآن مفقودة بعهد المالكي الذي لايصلح لقيادة معزتين في الفلات وانصح المبدع فالح حسون أن لايندفع وراء المالكي وغيره من المرفوضين شعبيالأنه سيخسر كل معجبيهاللذين عرفوه شاعرا واقعيا شفافاوصحفيا صادقا.
كرم أحمد حسن/الناصرية11/4

الاسم: نصير الكيتب
التاريخ: 25/11/2006 20:00:03
أول ندعوا الله تعالى أن يشافيك ويعافيك واني صدككني كلش اخاف عليك..دير بالك على عيونك من اجل عيون اطفال العراق وحتى تكون شوكة بعيون اعداء العراق...وتحياتي الك وين انت موجود...اخوك ابو علي الرميثي مالمو السويد




5000