.
.
  
.......... 
هالة النور
للإبداع
.
أ. د. عبد الإله الصائغ
.
.
د.علاء الجوادي 
.
.
.
.
.
.
.
ـــــــــــــــ.

.
.
.
.
.

..
....

.

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

.

.

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

 

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


الحلقة الثامنة والعشرين ( 1000يوم في سجن نقرة السلمان )

لطفي شفيق سعيد

لقد أسعفتني الذاكرة التي بدأت تخبو رويدا رويدا ولكن بفضل ما أختزنته تلك الذاكرة أستعرض جانبا آخر ولو هو جزء يسير لحياة مجموعة منسية من عراقيين أضطهدم نظام القسوة والدم  والأرهاب وحاول الطغاة أن يذروا الرماد بالعيون لنسيانها ويسدلوا الستار عن أحداثها الدامية الرهيبة ومهما حاولوا كعدم الأعتراف  بهم ورفع الغبن والهم عنهم لما قاسوه أحياء منهم أو أموات نزفوا دما وبطولة وشهداء وأشهاد ومنهم من مكث سنيين طويلة عجاف في ذلك السجن الصحراوي الرهيب سجن نقرة السلمان الذي ذاع صيته بأرجاء المعمورة وأقترن أسمه بوحشية أنقلابي شباط الدم عام 1963 وآلة الموت التي إبتكروها المتمثلة بنقل السجناء بقطار حمولة حديدي وهو ما أطلق على تسميته (قطار الموت) وهو أبشع وأكثر قسوة من قطارات النازيين التي كانت تنقل المعتقلين الى أفران بوخن فالد

مضى على وجودنا في السجن ما يقرب من (500 يوم) وعندها حاولت سلطة عبد السلام عارف كسر شوكة الذين أثبتوا للعالم صلابتهم وتمسكهم بمبادئهم  ووطنيتهم وذلك بأخذ ( البراءة) لمن يرغب بأطلاق سراحه من السجن ولكن تلك المحاولة باءت بالفشل فلم تتمكن من أسقاط سجين واحد ومما زاد من تماسك السجناء وعدم خضوعهم للمغريات تلك القصبدة المؤثرة التي رددها شاعر الحرية والوطن مظفر النواب بعنوان ألبراءة ومن أبياتها :

       يبني أرضه الجلب يرضع من حليبي

      ولا أبن يشمر لي خبزه من البراءة

     يبني يوليدي البراءة تظل مدى الأيام غصه

       تدري يبني بكل براءة

  كل شهيد من الشعب ينعاد دفنه

وتحضرني بهذه المناسبة حالة واحدة من حالات الترغيب بأطلاق السراح لقاء أعطاء براءة وهي ما جرى لزميلي المهندس الشاب صباح محمود شكري المحكوم بخمسة سنوات سجن وهو بعمر لم يتح له المشاركة في الحياة العملية عدا كونه ضابط أحتياط سيق للخدمة العسكرية بعد تخرجه من كلية الهندسة مباشرة أستدعي الى بغداد بعد تدخل والدته التي تربطها صلة قرابة بالزعيم الركن ناظم الطبقجلي الذي أعدم مع من أعدم بعد المحاولة الأنقلابية التي قادها عبد الوهاب الشواف في الموصل وقد أعيد المهندس المذكور الى السجن لأنه رفض أعطاء البراءة.

مرت محاولة أغراء السجناء بالأفراج المشروط بأعطاء البراءة وعادت اللجنة المشكلة لهذا الغرض ولم تكلف نفسها برفع تقرير عن حالة السجناء وما يقاسونه من عذابات في ذلك السجن الرهيب.

أعترافات  في هواء طلق

أن أبرز ما يتصف به سجن نقرة السلمان وبغض النظر عما يحمله من عذابات وقسوة هو انفتاحه على الفضاء والسماء مما يسهل أختراق موجات الهواء الباردة والحارة دون مانع  أو حسابات لآنواء جوية فمنطقة الصحراء تفتح صدرها الرحب للهواء سواء كان حارا ام باردا او محمرا يشوي الآذان ومنها أطلقت على الممارسة التي أبتكرها بعض قيادات الحزب الشيوعي العراقي المتواجدين في السجن سواء كانوا قد أعترفوا أم صمدوا أمام المحاكم واللجان التحقيقية فالتنظيم لا يفرط  بكوادره لأن المواقف ستزول مع مرور الزمن

لقد كان الغرض من تدوين تلك الآعترافات في هواء طلق ولا اعني بها العبارة ذاتها أذ كان الغرض منها أرشفة مواقف السجناء عند مثولهم أمام لجان التحقيق والمحاكم وأن هذه الطريقة  لا تمت الى الحقيقة  بصلة عند أخذها في الهواء الطلق وفي ظل أبراز العضلات والتباهي وقد تكون مزيفة أحيانا للحفاظ على ماء الوجه

لا أدري هل جرى الأحتفاظ  بهذا الملف أم ذهب مع ما ذهبت اليه حقوق المغدورين والذين لم تعترف بها أية  جهة أو منظمة دولية لحقوق الأنسان لأن الأنسان في عرفها يخضع لمقاييس خاصة وأولها هو أسمه مكتوب أم غير مكتوب في سجلات المشاغبين . ولا أغالي القول أنني عندما طلب مني أن أدون ما لدي سألت المسؤول عن المهمة ما هي الضمانة التي تحول دون وصول المعلومات التي سأذكرها الى السلطة والتي حرصت على عدم أفشائها  بالرغم مما مورس بحقي من صنوف التعذيب والأهانات .

أخذت ورقة التدوين أو كما تصورتها ورقة أعتراف مجاني قي الهواء الطلق وكتبت فيها سطرا أو سطرين من العبارات البعيدة عما كنت أمتلكه من تاريخ طويل في العمل السياسي والتنظيم وفضلت مبدأ (كفى المسجونين والمضطهدين شر الأعترافات) ولسان حالي يردد

     بلادي عشقتك ملآ الروح دوما

     فأتعبني ذلك العشق وهد كياني

     بلادي كيف السبيل الى هواك

ودهري قد صد عني ورماني

أناجيك من خلف أسوار سجني

فكم مرة قلت لنفسي قد سلاني

لقد كنت بعيدا علي كبعد السما

تمر بحلمي وحينا أقول أتاني

ولست أنا الوحيد  الذي  بليت

بظلم أهل الدار وقهر الزمان

 

لطفي شفيق سعيد


التعليقات




5000