.............
..........
هالة النور للإبداع
.
أ. د. عبد الإله الصائغ
..... 
.
مواضيع تستحق وقفة
  .
 حسن حاتم المذكور 

سيرك الدين والدولة...

الكاتب حسن حاتم المذكور

.

في حضرة المعلم مع
الدكتور السيد علاء الجوادي

 د.علاء الجوادي

حوار علي السيد وساف

.
 رفيف الفارس

رسالة الينا نحن غير المشاركين في واقع ثورة شعبنا البطل

الكاتبة رفيف الفارس

.

.

.
....
.......
 
...…
ـــــــــــــــ
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


امة .. افتراض !! .

رضا عبد الرحمن

تبعثرت الكثير من الاوراق التي كان من المفترض ان تبقى لتأخذ دور الدليل على الطريق الاصوب , على اعتبار ان هذه الاوراق تحمل - الثقافة - , وهي الكفيلة بأستعياب الانهيار الذي نعانيه بين الحين والاخر , وهي الكفيلة ايضا بأحتواء النزق المؤذي الذي يأكل من جرف التوازن .

عموما هذه الاوراق - الثقافة - تبعثرت حتى ضاع منها الشيء الكثير , فكانت الحركة في مساحة التعاطي مع مفردات الحياة المختلفة تعاطي مضطرب , متلكأ متأتي من كم هائل من الدوافع السلبية او غير المنطقية على اقل التقادير .

تشوهت الكثير من النظم والثوابت على مستوى النسق الاجتماعي والموروث والدين , والتجارب المختلفة والكثيرة , فالمجتمع العربي ! , قد يحسب له التراكم التراثي والتاريخي والديني , ينبغي ان يحسب له على اساس ان هذا النوع من التراكم و بهذا الحجم من شأنه ان يتحول الى دروس خصوصية لتفكيك العقد في الحياة فما من عقدة على مستوى الاجتماع او الاقتصاد او السياسية او غير ذلك الا وتجد لها العشرات من الحلول بمجرد ان نقلب الاوراق القديمة - الموروث - , لكن اي موروث ؟! , فموروثنا لم نتفق على صحته ودقته لحد الان ! , عجيب , لعلنا اول واخر امة تختلف على صحة ودقة تراثها , والاختلاف , والخلاف على صحة الموروث كل الموروث - الاجتماعي والثقافي والسياسي والديني - , انا لا اريد ان اقف عند هذه النقطة مع تسليمي بكونها عقدة مؤلمة جدا , ومهمة في ذات الوقت , لكن اريد ان اقف ولو وقفة بسيطة , عند هذا الانهيار الذي نعانيه اليوم , انهيار او اضطراب وعدم توازن ازاء المواقف بمختلفها في الحياة , لا ادري لماذا لا نكلف انفسنا ونحن امام اي موقف من المواقف لنتأنى قليلا !! فلنؤجل القرار .!!! .

اقبلوها او لا تقبلوها , نحن اسؤ امة قرأت تاريخها , نحن اسؤ امة عاشت حاضرها , نحن اسؤ امة !!! , نعم امة اختلفت على شكل صلاة نبيها ! امة لا تستحق ان تحمل اسمه !! , امة تخلفت عن ما اراد كبارها - كل الكبار - امة لا ينبغي لها ان تتزاحم على الوقوف على قبورهم !! امة لا تمتلك ولا كراس واحد تتفق على صحته ودقته , هذه امة لا تملك تاريخ !!!

رضا عبد الرحمن


التعليقات




5000