.
.
  
.......... 
هالة النور
للإبداع
.
أ. د. عبد الإله الصائغ
.
.
د.علاء الجوادي 
.
.
.
.
.
.
.
ـــــــــــــــ.

.
.
.
.
.

..
....

.

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

.

.

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

 

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


1000يوم في سجن نقرة السلمان الحلقة الخامسة والعشرون

لطفي شفيق سعيد

شباط عام 1964 في سجن نقرة السلمان

نحن خلقنا في زمن الخوف والخرافة والبؤس والحرمان وأهدرنا وقتا كبيرا في الأوهام المسيسة .

بدت شوارع موسكو في هذا الوقت مغطاة بطبقة كثيفة من الثلج ودرجة الحرارة 35 درجة مئوية تحت الصفر ألا أن الناس من سكنة المدينة خرجو لتكتظ بهم الساحة الحمراء وهم يرقصون ويغنون وأخذ الرفاق الشيوعيون الروس يشربون الأنخاب ويعبون جوفهم ب(الفودكا) حتى تعتعهم السكر وكما هو يجري في موسكو جرى في عواصم ومدن منظومة الدول الأشتراكية مثل صوفيا ووارشو وبراغ وبراتسلافا لأن المناسبة هي أعياد رأس السنة الميلادية لعام 1964  وأنهم معذورين لأنهم بعيدين كل البعد عما حدث أو يحدث لرفاقهم الشيوعيين والدمقراطيين في العراق من قتل وتنكيل  وما حل بجمهوريتهم من خراب وتدمير والدليل أن وفدا من السوفيت قد حظر الى السفارة العراقي في موسكو لتقديم التهنئة بهذه المناسبة والمناسبات الأخرى ولم تقتصر الأحتفالات على الشيوعيين السوفيات والشعب السوفياتي عامة بل تعدته لتصل الى العراق الجريح فتعم الأحتفالات شارع أبي نؤاس والملاهي والبارات وبيوت الرفاق البعثيين والقوميين ليحتفلوا بحلول سنة جديدة لانتصارهم على النظام الدكتاتوري والقضاء على الجمهورية العراقية الفتية لأنها تعتبر أول جمهورية انبثقت على أرض الرافدين فجرها الشعب العراقي وبتلاحمه مع جيشه الوطني دون أن يكون للأستعمار والأجنبي يد في ذلك.

فرقصوا وشربو أرقى المشروبات الكحولية أضافة للفودكا الروسية والمناسبة كانت أيضا أنتهاء عام المجزرة الدموية عام 1963وبداية عام 1964 عام  الخراب والدمار الذي ينتظر العراق . لقد أشترك الشيوعيون في بلدانهم النائية مع الرفاق البعثيين والقوميين فشربو الآنخاب المشتركة حتى الثمالة حتى صباح اليوم الأول من السنه الجديدة الذي أطل على سجناء نقرة السلمان كئيبا يسحق برده عظامهم حتى النخاع.

لقد بزغت شمس اليوم الأول من السنه الجديدة وهي تلقي أشعتها الباهتة الحزينه لتسيل على جدران القواويش الحجرية المصطفة ككراديس الجنود في ساحة العرض عند التفتيش الصباحي وكمن تنتظر أيعازا مبهما لقذف ما في جوفها من بشر الى ساحة السجن والتي تغطت بطبقة من الصقيع المتلألأ والذي يبدو لناظره كأنه مرآة كبيرة مسطحة تعكس صورة الأنسانية المعذبة والمنفية خارج المكان والزمان.

لقد أخذ السجناء بفطرتهم التي تعلموها من قصة (روبنس كروزو) يغلون الماء المتجمد كي يشربو ويغسلو وجوههم فيه ولأجل نقل صورة واضحة عن مدى برودة جو الصحراء في هذا الفصل وانجماد أرضها فلن أكون مغاليا في الوصف عندما أقول أن الماء لمنسكب على الأرض سرعان ما يتجمد عند ملامسته لها وأنا أعتقد أنا الناس والأهل في بغداد والمدن الأخرى لم يخطر ببالهم أن شاهدو مثل هذا المنظر طول حياتهم .

 لقد أختفت( بنات آوى) الحرس القومي ونداءاتهم اليلية الأستفزازية وتوجيه أسلحتهم الى صدور السجناء في أي وقت يختارونه وبدون سابق أمر أو سبب وبالفعل فقد سبق لهم أن فتحوا النار بشكل عشوائي على السجناء وهم داخل قواويشهم الموصدة ألا أن جدران تلك القواويش الصخرية قد حالت دون وقوع أصابات ومن بعدهم سادت السجن حالة من الهدوء النسبي وأخذ السجناء يرتبون حالهم رويدا رويدا ليؤسسوا جمهوريتهم الجديدة المستقلة حمهورية السجناء السياسيين في نقرة السلمان والمسورة بالأسوار العالية المحاطة بالاسلاك الشائكة التي تمنع كل من يفكر بالهجرة من هذه الجمهورية لقد ذكرتني هذه الوضعية بما قام به الزعيم الشيوعي جوزيف ستالين عندما ظرب طوقا حديديا حول جمهوريات الأتحاد السوفياتي بحد قيام الثورة البلشفية ليمنع التدخل في شؤونها . ومثلما عملت كوادر الحزب الشيوعي السوفياتي في بداية تأسيس دولتهم بالعمل بجد ومثابرة قامت كوادر الحزب الشيوعي العراقي في جمهورية السلمان بالعمل من أجل بناء (سجن حر وسجناء سعداء) فعملوبتنظيم اللجان المختصة وتم توزيع الواجبات والمهمات على مبدأ( من كل حسب قدرته لكل حسب حاجته) وهو من أهم مبدأ من مباديء العمل في الفكر الماركسي والشيوعي ومن أهم اللجان التي تم أستحداثها والتي تعتبر ضرورية لانجاح الدولة الفتية هي لجنة الثقافة والأعلام وتقصي الأخبار عن طريق جماعة الأنصات للأذاعات الخارجية وأستلام البريد الخارجي بالطريقة السرية والفريدة التي أبتكرتها اللجنة المسؤولة عن ذلك وهي التنسيق مع مقاول الأرزاق وذلك بوضع البريد أسفل صفيحة من صفائح الزيت ثم تغطيتها بلوحة من الصفيح ولحامها ومن ثم يسكب الزيت فوقها وتغلق الصفيحة باحكام لكي لايظهر عليها أي تغيير.

لقد كان المرجع المهم للأشراف على لجنة الثقافة وتدقيق اجابات المتسابقين خلال الندوات والمسابقات التي تقام بين القواويش هو الأنسكلوبيدي (بديع عمر نظمي ) الذي أستعاد توازنه بعد فترة من وجوده في السجن فقد أصيب باحباط شديد وكآبة بسبب الاعترافات التي أدلى بها أمام شاشة التلفاز وبعد أن مورست بحقه أبشع طرق التعذيب في قصر النهاية في وقت كان تلقبه اللجنة المركزية (بالديو) باعتباره المفكر والمثقف البارز في اللجنة الثقافية في الحزب وقد أطلق سراحه من السجن بوقت مبكر وهو أخو القاضي (كمال عمر نظمي) الذي حكم بالسجن لمدة عشرين عاما لكونه أحد أعضاء محكمة الشعب .

ومن المعروف أن جمهرية نقرة السلمان كانت تظم مختلف شرائح الشعب العراقي ولا فرق فيها بين غني وفقير وبين ضابط وضابط صف وجندي وشرطي  ومثقف وأمي وعامل وفلاح والفرق الوحيد هو التزام السجين وقناعته بذلك الواقع ولايخلو هذا المبدأمن أحترام الصغير للكبير وبكل المقامات  . أن هذه الحالة لم تخل من المعاناة والألام النفسية الذي تحمله السجين داخل تلك الآسوار والصحراء القاحلة والأبتعاد عن الأهل والمدنية فلذلك يعتبر ما قدمة هؤلاء المناضلين  ملحمة من ملاحم صمود الوطنيين المخلصين لوطنهم وشعبهم بأجلى صورة من صور نكران الذات  بالرغم من أن الثمن كان باهضا بسبب عدم رد الأعتبار اليهم ولو من بعد حين وهذا هو مآل  المضحين على مر الأحقاب وننتظر الى ما آل اليه حال سجناء نقرة السلمان فألى حلقة جديدة أخرى.

                                        

لطفي شفيق سعيد


التعليقات

الاسم: فراس حمودي الحربي
التاريخ: 2012-08-03 18:26:11
لطفي شفيق سعيد


........................... ///// لك النجاح والتألق والابداع الحقيقي ان شاء الله سلمت بما خطت الانامل من رقي ابداعها

تحياتي فراس حمودي الحربي ................................. سفير النوايا الحسنة




5000