..... 
....
......
مواضيع تستحق وقفة 
.
......
د.عبد الجبار العبيدي
......
عبدالغني علي يحيى
…..
 Ø­Ø³ÙŠÙ† الفنهراوي
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

 

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................


اطلاق
اسم الشاعر الكبير
 (يحيى السماوي)
على مهرجان النور
الثامن
 

يحيى السماوي  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


ازدحام واستياء وتمرد !!! ؟

غازي الشايع

اثارت الازدحامات التي شغلت معظم شوارع بغداد استياءا واضحا بين عموم المواطنيين الذين تذمروا من الطريقة التي يتعامل بها المعنيون على فرض هذا النظام الغير متزن ولايراعي الحاله العامه التي يعيشها المواطن العراقي وخاصة المواطنيين الكسبيه وموظفي الدوله الذين عانوا الامرين من الازدحامات القاتله اذن ان الحال ينعكس سلبا على الموظف الحكومي الملزم بدوام رسمي محدد بوقت وان تاخر عن ذلك فسيكون مصيره المسائله من قبل مسؤوله ! اما المواطن الكاسب فان الحال ينعكس عليه اكثر من الموظف فهو يعتاش على رزقه اليومي لديمومة معيشة(حياة) عائلته . ناهيك عن الاضرار النفسيه من الانتظار في طوابير طويله للوصول الى نفطة التفتيش حيث يمر مرور الكرام ! لاتفتيش ولا مسائله انما الكثير من المسؤولين عن نقاط التفتيش مشغولين اما بالرد على المكالمات الهاتفيه او المزاح فيما بينهم ! ومن النادر ان نشاهد نقاط للتفتيش تعمل وفق الواجب الملقى على عاتقها !!

ان الحال بات لايحتمل للمواطن الذي يئن من شدة الحر والانتظار والتاخر عن وظيفته او مصدر رزقه فهناك الكثير من الموظفين ارتاوا العوده الى منازلهم بعد ان تيقنوا من ان وصولهم لايجدي نفعا لا من حيث اداء الواجب وايضا من باب التخلص من المسؤوليه عن سبب التاخيير ويرى الموظف ان الغياب ارحم من الوقوف امام مديره للمسائله والتوبيخ ! وهذا قد يكون نوعا من التمرد بما ينعكس ايضا على نفسية الموظف حتى في التعامل مع عائلته والحال نفسه للمواطن الكاسب الذي يكون الحال اكثر وطأة عليه . اذن لابد ان تكون هذه المشكله في صدارة اهتمامات المسؤولين ليجدوا حلولا ً مناسبه ترحم المواطنيين الذين وصل بهم الحال الى السب والشتم علانية على الوضع المزري الذي بات عاديا وبشكل شبه يومي . فهل من مجيب .

 

غازي الشايع


التعليقات




5000