هالة النور
للإبداع
.
أ. د. عبد الإله الصائغ
.
.
.
.
.
.
.
.
.
ـــــــــــــــ.

.
.
.
.
.

..
....

.

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

.

.

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

 

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


عراف البصرة

أسعد البصري

لقد تاه الشعر العراقي العظيم لعقود طويلة
خرج الإبداع الشعري العراقي من البهاء وتحول إلى مجرّد ظنون
هذا الشعر بحاجة إلى شهيد جديد يعبر به كما عبر به السيّاب
من قبل من الظنون إلى اليقين، ولا بدّ أن يخرج هكذا شهيد
من ذات البستان الذي خرج منه السيّاب
هكذا يستقيم القدر وتصدق النبوءة
نبوءة يوسف الصائغ في عرّاف البصرة
خُيّل لي أسمعُ صوتًا يصرخُ:))
يا شيخًا يحمل آثام الجيل على كتفيه
احذرْ
هذا عصرٌ يلاحق حتّى القتلى
ويُشكّك بالشهداء
ماذا يملك أن يفعل الشعراء !
لقد سقط الشعر
فعُد للبحر ... شرور مدينتنا تكفي
أمّا أنتم
فتعالوا نذهب للعرّافين
ونستجلي الطالع
- يا عرّاف البصرة
أقسمتُ عليك ثلاثًا
بالمنفى
بحنين الموتى
وبأمواج (بويب)
نبّئْنا بالغيب
فكّ اللعنة عنّا
واصنع من أعشاب البحر نقيعًا
يشفي وجع الأرحام
لقد هزل الصُّلْب العربي
فما يولد في هذا البيت نبي
كذبوا ...
إنّا علّقنا فوق نخيل الكوفة
ألف نبي
وغسلنا أيدينا
وقعدنا ... للموسم
(( نبكي
انتظريني عند تخوم الليل / يوسف الصائغ

ولأنني مزارع ومن أسرة تزرع بساتين نخيل وتعتني بها
أقول لكم ببساطة ما حدث
كل جيل يأكل تمراً بسبب جهود الجيل الذي سبقه في زرع فسائل جديدة
في الحقيقة الجيل العراقي السابق زرع قرّاءً للشعر ومريدين له
ثُمَّ جئنا نحن بحيث لم نكتف بعدم جذب قراء جدد للأدب
بل قمنا بتنفير القاريء الموجود أصلاً ولقنّاهُ درساً لن ينساه
الرداءة في النصوص ، والترويج للرداءة
يقضي على الجميع ، لأن القاريء سيدير ظهره ويكتفي بقراءة التراث
الكتابة مجرد نصف الحقيقة
النصف الآخر هو العظماء الذين ينتشلونك من القمامة
ويضعونك على رفوف مكتباتهم
رجال كأبي حيّان التوحيدي وفرانز كافكا لم يحالفهم الحظ في حياتهم
أحرق التوحيدي كتبه ، أما كافكا فقد أوصى صديقه
بحرق مخطوطاته بعد موته ، لحسن الحظ أن صاحبه لم ينفذ الوصية
المتنبي مدين للعظيم سيف الدولة الحمداني
والسيّاب مدين ل جبرا ابراهيم جبرا وميشيل عفلق
في مجتمع يسود فيه سوء الظن والمجاملات
لا أعتقد أن لأي كاتب حقيقي ذرّة أمل
ما يحدث لي لا أجد له تفسيراً في الأدب
أعتقد أن عليّ أن أسأل العازفين
لا بُد أن هذا له مثيل في تاريخ الموسيقى
لوحة الكومبيوتر تحوّلتْ إلى بيانو ضخم وقديم
هكذا كلّما ضغطتُ حرفاً خرج صوت وقفز الراقصون
هذه الأبجدية العربية نوتة موسيقية
في الأصل ثم تحوّلت إلى لغة
ربّما لهذا السبب لم نبرع في الموسيقى
لأنها موجودة في أفواه النساء وفي أفواه الرجال
سيّدي بدر شاكر السيّاب مات وعمره ٣٦ عاماً
مع هذا كتب قصيدته (هَرِمَ المغنّي) تحدث عن شيخوخة الشاعر
هو مائت أفتبخلون))
عليه حتى بالحطام من الأزاهر والغصون
أصغوا إليه لتسمعوه
(( يرثي الشباب ولا كلام سوى نشيج بالعيون
هرم المغني/ السياب
ما رأيكم ؟ أليس هذا غريباً ؟
أعتقد أن الشاعر روح تنفخ طاقتها في قصائد ، فإذا فرغتْ
يتوجّبُ عليها الموت والشعور بالشيخوخة ولا يعود هناك أي مبرّر لوجودها
عدتُ إلى الكتابة منذ عام ، هذا العام كبرتُ وهرمتُ فيه أكثر
من العشر سنوات التي صمتُّ فيها
أعتقد أنني أطلتُ عمري بحيلة الصمت
الشّعر موت ، هذا جانب ينطوي عليه نوع واحد من الكتابة
وهو الكتابة بالجسد فقط بلا كتب
العارفون في هذه الصفحة أدركوا بلا شك مرادي
الذين درسوا علم الخطاب في الفلسفة
يقرأون في أصواتنا فظاعة ما هو قادم لا محالة
لأن الخطاب الإبداعي يُخفي أرواحاً
و حوادث وكبتاً وليس هلوسة شخصية
في رسالة شخصية للأديب الكبير المبدع جمعة اللامي
العام الماضي قال فيها : هل سرقتَ فأس إبراهيم
أم فأس الفيلسوف نيتشيه ؟
هذه الفأس
لها ذراع ليستْ ذراعي
بل لا يُمكنُ لها أن تكون ذراعي
أهم شيء أبحث عنه في أيّ كاتب
قبل ثقافته وموهبته وأسلوبه هو شيء واحد
هل هو نفس كبيرة أم صغيرة ؟
النفوس الصغيرة تكتب لبعضها بعضاً
النفس الكبيرة تكتب للشعب

كلما ازدادت الأهمية السياسية لبغداد تنتكس البصرة
بكل أسف هذه حقيقة تاريخيّة أقرّها حتى المستشرقون
ولكن البصرة تحتفظ دائماً بقيمة ثقافية وتجارية
تلك القيمة التي ارعبت التاريخ بحركة ثقافية سرية اسمها
أخوان الصفا ، حركة جمعت التراث الإسلامي
بالآرامي الهليني بالغنوصي
نحن أول مَن قال بعدم تعارض الوحي مع الفلسفة
المفاجأة تأتي دائماً من البصرة ، المفاجأة القاضية
ولماذا تكرهنا بغداد إذا نتركهم في الرخاء
ولا نتكلم إلّا حين ينكسرون
يا شعراء البصرة ومثقفيها أفيقوا
هذه جداولكم وفيؤكم وهبوبكم
ومدائحكم ملأتْ فمي
لئن أكلني الذِّئبُ وأنتم عُصبةٌ
أنتم إذاً لخاسرون

سألَ أبا حيان التوحيدي أديبٌ عباسي
- ولماذا أتعرض للتجاهل والإجحاف
- فأجابه التوحيدي : إنما تُمنع لأنك تشتم
- فقال الأديب : إنّما أشتُم لأنني أُمنَع .

أهمُّ بشيءٍ والليالي كأنها
ُتطاردني عن كونه وأطارد

ٍوحيدٌ من الخلان في كلّ بلدة
ُإذا عظم المطلوب قلَّ المساعد

ٍخليليَّ إني لا أرى غيرَ شاعر
ُفلمْ منهمُ الدعوى ومني القصائد

أبو الطيب المتنبي

أسعد البصري


التعليقات

الاسم: أسعد البصري
التاريخ: 2012-07-17 09:24:23
هامش أخير مع التقدير
.........................
ما الذي يمكننا فعله ؟
نعم يمكننا الكتابة بشكل أفضل
لقد سرقوا المال كل المال
700 مليار دولار قوت الفقراء و مستقبل الأجيال تم نهبها
إضافة الى 53٪ من رصيد العملة الصعبة
في البنك المركزي نهبت و سرقت الى الخارج
كما ضاع العمر كل العمر
فلماذا لا نجرب و نكتب بصدق
نكتب من المصحات ومن الشوارع ومن المستشفيات
ولا نعود نسأل اللصوص ذاتهم عن حلول وجودية لحياتنا المنهوبة
لا ننتظر خصومة بين الضباع لننحاز الى ضبع دون آخر
شعب أصم حتى لو فتحت له
مليون جريدة و مليون فضائية
كل ما سيقوله هو الصمم
بل كأنهم يبحثون عن مجنون يجرؤ يفتح فمه ليعاقبوه
لابد أن تكون هناك علاقة بين الذين يركضون
خلف سيارة مقتدى الصدر و بين الشعر الشعبي
لابد أن تكون هناك علاقة بين سرقة المال العام
و بين المدائح العمودية في المهرجانات ومكبرات الصوت
لابد أن يكون الشعب غبياً ليكون رجال الدين عباقرة
الأدب آه الأدب أخطر من حاملات الطائرات
لو هناك أدب لرأينا جنوده و لمعانه في السماء
لا نكتب لنفوز بمحبة أحد سوى الشباب الجائع إلى صوت مختلف
شكرًا لمحرر الصفحة صديقي الأديب الكندي الحر جلال جاف

الاسم: أسعد البصري
التاريخ: 2012-07-16 22:58:25
............................
ريك يبول في الممر
............................

إن الدوار الذي يخلقه رجل واحد لا يوصف
كنت أكتب قصيدة في الملجأ على مظروف قديم
لكن الضوضاء والعراك هناك أفقدني القدرة على الكتابة
المعوق ( ريك ) بال في الممر فصرخ الحرس و سحلوه إلى الباب
سينام في الشارع خمسة أيام قبل أن يسمحوا له بالعودة
مصاب بداء الإحمرار في وجهه في الستين من عمره
ريك هذا يشتم الجميع حتى الشرطة في الصيف
لأن الحديقة دافئة وبإمكانه النوم هناك
لقد تحدث جبران خليل جبران عن النوم في الحدائق والجبال
لكنه عاش في شقته و مات في مستشفى
لا لم ينم في الشارع
صديقنا ( ريك ) يبول في الممر و ينام في الحديقة
ويقضي الليل كله مستلقياً على ظهره يشتم النجوم
يصرخ اسم سيدة ماتت قبل ثلاثين عاماً اسمها كاثرين
كما ترون أعيش في ملجأ
و قد يبول عليّ المعوقون أمثالي في أية لحظة
لم أرتد بدلة في حياتي و مازلت
أتجول أوتاوا ب نعال أبو صبع أبيض في الصيف
فكيف أكتب لكم شعراً عمودياً بحرف روي كامل
هل تظنوني كاذباً إلى هذا الحد
شعر عمودي ؟؟؟ كيف ؟؟؟ في هذا المصح الكندي ؟؟؟؟
في القرن الواحد والعشرين ؟؟؟؟ على هذا الجهاز ؟؟؟؟ عجيب !!!!!

الاسم: أسعد البصري
التاريخ: 2012-07-16 22:10:19
شاعر عراقي منتظر
..........................

إن المحبة الشديدة لابد أن تكون قدرية
محبة الله و محبة القدر و محبة الحرية
فظيع هو الوضع البشري كما يبدو من هذا البرج العالي
ولا يمكن لشاعر أن يتكلم من تلقاء نفسه
بل هو فتحة في جدار العدم
يخرج منها صوت هذا العصر الذي نحن فيه
هذا العصر مازال أخرس
لم يظهر شاعر حتى الآن
فكيف نعرف صوت الزمن الذي نعيشه ؟؟؟؟
إن ما نفعله في هذه الأطراف المترامية من اللغة
هو البحث عن آثار أقدامه
نشعل النيران وسط الصحراء لنجعل وصوله ممكناً
لابد أنه جائع و وحيد في قاع هذا الظلام الفارغ
لابد أنه يتكلم مع الذئاب و يشرب أحشاء الإبل
شاعر عراقي يظهر قريباً
سيكون بإمكان الجميع أن يعيشوا و يموتوا
لأنهم جميعاً قد ولدوا
عاشوا ذلك العصر العابر للصمت

الاسم: أسعد البصري
التاريخ: 2012-07-16 17:28:26
هامش
.................

هذا الخاتم لي
فلماذا تبحثون في أيدي الأحياء والأموات
عن إصبع آخر بهذا الحجم

يقول هنري ميللر إن الشعراء حقاً في نظره ليسوا هؤلاء
الذين يكتبون أبياتا ، ولا هؤلاء الذين يكتبون بالقافية
أو بدونها . الشعراء حقاً في نظره هم أولئك القادرين
على تغيير العالم جوهرياً في نظر الناس . و يقول صاموئيل بكيت
إن الكتابة هي قناعة عميقة بعبثية و جودنا و انسحاب صامت من العالم .
في مسرحية ( في انتظار غودو ) يقول [ فلاديمير : كان لا بد أن تكون شاعراً
فيجيبه استراجون : لقد كنت شاعراً ( يشير إلى أسماله ) أليس هذا واضحاً ( صمت ) ]
ما علاقة الشعر بالأسمال ؟؟؟؟ بالتشرد ؟؟ بالحنين إلى مكان / وطن / أسرة / بيت
بيكيت صاحبنا نحن الصعاليك ولا يرى إمكانية لتحريك الثقافة والأدب الوطني
إلا من خلال شهداء صادقين مجانين ولا يعترف بزخرفة الكذب وفخامة الكلاوات
المشكلة هي أن علينا كتابة أفكار في ثقافتنا العربية قبل كتابة أي شعر
لأن الخطأ هو في فهمنا للأدب والفن عموما
عندنا فهم خاطيء لكل شيء
ليت بالإمكان ظهور شعراء فقط كما في السابق مثل السياب و درويش و قباني
بكل أسف هذا غير ممكن اليوم
كل شاعر عربي اليوم يجب أن يكون صاحب مشروع متكامل
حاول أن تكتب كما يحلو لك
اكتب بلا منطق بلا ترابط
اقطع الجملة السببية للعقل الطبيعي
تكلم كما يتكلم مجنون بلا تركيز
حاول أن تكون صاموئيل بيكيت عربي
حاول فقط ؟؟؟
لقد كان هناك عشرات الأسماء الشعرية قبل عشر سنوات
أين ذهبوا ؟؟؟ لا نريد ذكر اسماء رغم أنها تحضرني
أسماء شغلت الصحافة والتلفزيون والإذاعات وأصدرت دواوين وكتبوا عنهم الدراسات
وأقامت أمسيات شعرية ضاجعوا فتيات جميلات تحت عنوان أنهم شعراء
بل كان على زوجاتهم غفران خياناتهم لأنهم شعراء
وكان على أصدقائهم التخلي عن مطالبتهم بالديون فهم ببساطة : شعراء
أقاموا التجمعات والندوات والمجلات و ادعوا الثورات والتجديدات والتفجيرات اللغوية
عشرات العشرات كلها أسماء غرقت في اللجة ولم يصل بر الأمان أحد
كل ما تبقى هو هذه الأسماء المتشبثة بجثة شاعر طافية
أو بصندوق أو قطعة خشب أو دمية كبيرة
يا للأكاذيب الغارقة في بحر الشعر الكبير

فاشل و مشرد لكنك فضيحة عصرك
وكلما حاصرك الرجال بحقدهم
تأتي السيدات ( حرائر العراق السومريات العباسيات العاليات ) و يطلقن سراحك ثانية
هذه حكاية تتكرر

//////. تصويب : عنوان قصيدة الصائغ هو انتظريني على تخوم البحر وليس الليل






5000