هالة النور
للإبداع
.
أ. د. عبد الإله الصائغ
.
.
.
.
.
.
.
.
.
ـــــــــــــــ.

.
.
.
.
.

..
....

.

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

.

.

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

 

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


العالم ساكت إزاء مذابح المسلمين في بورما !

الشيخ عمر غريب

 إعداد ؛ معاذ فرحان

ترجمه وكتب تعليقاته وملاحظاته ؛ مير عقراوي / كاتب بالشؤون الاسلامية والكوردستانية

[  خلال الشهر الماضي قتل أكثر من ( 20000 ) ألفا من المسلمين البورمئيين من قِبَلِ المتطرفين البوذيين (1) في مناطق آراكان من البلاد . يقارب تعداد السكان في بورما الى خمسين مليون نسمة  ، منه نحو عشرة ملايين مسلم . على هذا تكون النسبة المئوية الدينية للبورمئيين كالتالي :

1-/ [ 70% ] من السكان بوذيين .

2-/ [ 20% ] مسلمون .

3-/ [ 05% ] مسيحيون .

4-/ 03% ] هندوس < أي الديانة الهندوسية ، م عقراوي>

5-/ [ 02 % ] من أديان أخرى .

وقد تَعَرّفَ هذا البلد الى الاسلام عن طريق التجار المسلمين . إن إحدى أقاليم هذا البلد هو أراكان الذي يقع في جنوبه ، حيث أكثريته من المسلمين .

نشر المركز الإلكتروني لحقوق الانسان على صفحته العنكبوتية  ؛ إن عدد القتلى من المسلمين البورمئيين خلال شهر حزيران الماضي ، والى الآن بلغ عشرين ألف شخص (!) . منذ ذلك الوقت فإن حملات القتل الجماعي ضد مسلمي بورما قد بدأت من قِبَلِ الميليشيلت البوذية المتطرفة كإنتقام لإعتداء شاب ملسم على بنت بوذية (2) ! .

قال ناشط مسلم ؛ إن أسباب القتل الجماعي ضد المسلمين في هذه الفترة هي  إعلان الحكومة بمنح المواطنة الرسمية للمسلمين في أراكان . وبما أن المجتمع يتشكّل من الغالبية البوذية فإنهم رأوا إن هذا القرار موجه ضدهم ، لأنهم حتى الآن يعتقدون إن المسلمين ليسوا من العِرْقِ البورمي الأصيل (!) ، وإنهم قد إستوطنوا فيها (3) !!! .

إن بورما هو بلد يتكوّن من العديد من الولايات ، وهي تقع في شرق آسيا على ساحل الخليج البنغالي ، ولها حدود مع الهند والصين وبنغلادش ولاوس وتايلند ، وإنها حصلت على الإستقلال عام 1948 . اللغة البورمية هي لغة أكثرية سكان بورما ، ولأجل التعددية القبلية هناك لغات أخرى .

هذه ليست أول مذبحة للمسلمين ، حيث انهم تعرضوا للتهجير والتشريد والتطريد ، وقد حدث هذا مرات عديدة بطرد جماعي للمسلمين من بلدهم ، مثل :

1-/ تهجير عام 1963 إبّان الانقلاب العسكري ، حيث تم طرد ( 30000) ألف مسلم الى بنغلادش .

2-/ في عام 1978 تم طرد أكثر من نصف مليون مسلم ، في ظروف بالغة القسوة والصعوبة الى خارج البلاد ، فتوفي منهم ( 400000 ) (!) من النساء والأطفال بحسب إحصائية منظمة إغاثة اللاجئين !!! .

3-/ في عام 1988 وبذريعة إنشاء قرية بوذية نموذجية تم تهجير أكثر من ( 150000 ) ألفا من المسلمين ! .

4-/ في عام 1991 تم طرد مايقارب نصف مليون مسلم الى خارج البلاد (4) . وذلك بسبب إنهم خلال الانتخابات صوّتوا مع غالبية الناس في البلد للحزب الوطني الديمقراطي المعارض ( NLD  ) ، حيث بعدها صادقت الحكومة على نتائج الانتخابات ! .

وقد أعلن اليوم الأحد 15 / 07 سيد مصري مستشار الأمين العام لمنظمة العون الاسلامي ؛ إن المسلمين في بورما يتعرّضون لأخطر خروقات حقوق الانسان . من جانب آخر ، إن الحكومة البورمية رفضت بشكل قاطع أيّ تعاون مع منظمة العون الاسلامي ، وألنت انها لن تسمح للمبعوثين أن يسافروا الى هذا البلد للتحقيق حول القتل الجماعي للمسلمين (5) !!!

بالمقابل أعلن سيد مصري إن منظمته في إتصال دائم مع منظمة الأمم المتحدة والمنظمات الدولية بهدف الضغط على حكومة بورما ( ميانمار ) ، وذلك لإنهاء المذابح الجماعية التي تطال المسلمين في هذا البلد ! .

وفي الأيام الماضية ناشدت الحكومة التركية بإنهاء القتل الجماعي لمسلمي بورما والحفاظ على أمنهم في هذا البلد (6) . وفي بيان لرئاسة الشؤون الدينية التركية دعت الجمعيات والمنظمات الدولية بغية إيجاد حل للعنف البورمي الذي يتعرض له المسلمون ، وإنها دعت الى النهوض دفاعا عن مسلمي أراكان في هذا البلد (7) ! .

مضافا إنه قبل فترة ناشدت منظمة الأمم المتحدة ومنظمة العون الاسلامي والمنظمات المدافعة عن حقوق الانسان الدولية حكام بورما كي يضعوا حدا للمظالم والقتل الجماعي ضد المسلمين في هذا البلد . أما إن مناشداتهم هذه لم تكن قادرة على إنهاء سلسلة المذابح ضد المسلمين ، حيث اليوم وبطرق شتى تعرض ( 20000 ) (8) ألف مسلم للقتل !!!

بحسب الاحصائيات ، فإنه خلال القرن الماضي ، والى اليوم بسبب الصراعات الطائفية قد تم الطرد الجماعي لمليون ونصف المليون مسلم ، الى مليوني مسلم ، منهم ( 20000 ) ألف حالة تم تسجيلها حيث تشمل التمثيل بالجثث والاعتداء الجنسي ، وتم تدمير ( 40000) (9) ألف مدرسة ومسجد !!! .

إ ن سكوت الدول الكبرى وقسم من الدول المسلمة ومنظمة الأمم المتحدة ومنظمات حقوق الانسان مع إستمرار القتل الجماعي لمسلمي بورما ، حيث تنشر يوميا القنوات والأجهزة الاعلامية أخبار هذه المذابح ، لكن حتى اليوم لم تتخذ إجراءات عملية رادعة لوقف هذه المذابح التي تُعَلّل الى التعصب الديني الذي يعزز من لهيبها ! .] إنتهت الترجمة .

التعليقات والملاحظات ؛

1-/ البوذيون نسبة الى [ جواتاما بوذا / 564 - 483 ق ، م ] مؤسس الديانة البوذية الأول التي عرفت وآشتهرت بإسمه . وقد أسس بوذا ديانته في شمال البلاد الهندية القريبة من النيبال حيث كانت ولادته وإقامته .

إن الديانة البوذية هو دين غير ألوهي ، وانه يعتبر من كبرى الديانات في العالم ، وله أتباع كثر في الهند والصين ( التيبت ) وسريلانكا ومنغوليا وكوريا واليابان ، مع طائفة قليلة في أفغانستان .

الديانة البوذية قائمة على الزهد والتقشف والدروشة في الحياة ، وهي تستند الى أربعة دعائم ، هي ؛ تعاسة الحياة ، سبب التعاسة هو الشهوة والأنانية الموجودة في كيان الانسان ، إمكانية كبح جماح هذه الشهوة والأنانية ورابعها هو طرق الهروب من هذه الشهوة والأنانية . أما الوسائل والطرق ، كما تقول البوذية تتأتى بالنظر الصحيح والفكر الصحيح والكلمة الصحيحة ، مضافا العمل والفهم والجهد الصحيح والايجابي وما الى ذلك ! .

لاشك إن البوذية ، وبخاصة تعاليم بوذا هي إنسانية وتحتوي على قدر من التسامح والسلام والوئام . لذا نحن هنا لاندين بوذا ولا الديانة البوذية ، بل ندين ونستهجن ونشجب بشدة وغضب تفسيرات الكهنة البوذيين المتطرفة وممارسات الميليشيلت الدينية البوذية الارهابية المتطرفة التي آرتكبت كبرى المجازر الوحشية والمذابح الدموية تجاه المسلمين البورمئيين المضطهدين ، مع إدانتنا لحكومة بورما التي هي إما تدعم الميليشيات البوذية ، أو تغض الطرف عن ممارساتها العدوانية والارهابية المنظمة بحق المسلمين ، بل إنها تمارس الجينوسايد ضد المسلمين في بورما .

2-/ لاشك ان عقل المجنون ، فضلا عن عقل العاقل لايصدق ان قتلا جماعيا مرعبا وفظيعا لعشرين ألف إنسان قد تم بسبب آعتداء شاب مسلم بورمي على بنت بوذية بورمية ، هذا إن صح الخبر . الصواب هو ان الميليشيات البوذية الاجرامية ومعهم كهنتهم المجرمين وبالتواطوء مع الحكومة ينوون الإبادة التامة والكاملة لمسلمي بورما !!! .

3-/ إن المسلمين في بورما يتعرضون لعدوان وإرهاب ديني بوذي ، ومن ثم لعنصرية بغيضة ومنتنة ، مع العلم ان المسلمين في بورما يلتقون عرقيا مع البوذيين ، ولنفرض انهم ليسوا من عرق واحد ، فهل يجب إبادة المسلمين في بورما عن بكرة أبيهم ؟ . هذا هو الانسان للاسف الشديد اذا آستغنى طغى وتجبر وآستكبر وآستعلى على بني جنسه كما يقول القرآن الكريم ؛ { إن الانسان ليطغى أن رآه آستغنى } ! .

4-/ تأمل أيها القاريء الكريم الى هذه السلسلة المنظمة من عمليات الابادة والقتل الجماعي الوحشية ، الى عمليات التطريد والتشريد والتهجير للمسلمين المضطهدين العدوانية في بورما ، والى عمليات السلب والنهب لأموال وثروات مسلمي بورما ، والى علميات التمثيل بالجثث والاعتداء الجنسي من قبل الميليشيات البوذية الغارقة في الارهاب والحقد والوحشية ! .

5-/ يتضح ان الحكومة البورموية ضالعة بشكل أو بآخر في تلكم المجازر والمذابح الدموية وعمليات الابادة المنظمة ضد المسلمين في بورما ، وإلاّ كيف يجوز لها أن ترفض زيارة الصحفيين والمبعوثين الى أراكان وغيرها للتحقيق في مدى الظلم والجور والعدوان الذي يتعرض له المسلمون هناك !؟ .

6-/ هنا ينبغي القول بأن شر البلية مايضحك كما يقول المثل ، وسببه هو دفاع الحكومة التركية عن مظلومية المسلمين في بورما ، لو ان الحكومة التركية تهمها حقوق المسلمين والانسان بشكل عام ، فلماذا هي إذن ، ترتكب كبرى الخروقات الفظيعة التي تقشعر منها الأبدان حيال الشعب الكوردي في شمال كوردستان ؟ ، لماذا تشن الحرب على الشعب الكوردي وتضطهدهم كل الاضطهاد ؟ ولماذا تستخدم القنابل الكيماوية والسامة ضد ثوار الحركة التحررية الكوردية ؟

7-/ هنا نتساءل ؛ أين مواقف رئاسة الشؤون الدينية التركية تجاه ما تعرض له الشعب الكوردي ومازال يتعرض للاضطهاد والتشريد والتطريد والقتل الجماعي من قبل حكومتهم التركية ؟  . السبب هو ان الحكومة التركية تفسر الاسلام وحقوق الانسان بحسب العقلية التركية العنصرية ، ووفق مصالحها ومنافعها ! .

8-/ تجاه حكومة كحكومة بورما ، وتجاه ميليشات وحشية مثل الميليشيات البوذية لاتكفي ولاتنفع معهم المناشدات والاستنكارات ، بل من المفترض أن تقدم منظمة الأمم المتحة ومنظمات حقوق الانسان في العالم والحكومات العربية والمسلمة على خطوات عملية سريعة رادعة لوضع حد نهائي للمجازر الدموية الكبرى والاضطهادات الخطيرة التي يتعرض لها المسلمون في بورما . وهكذا ينبغي تشكيل محكمة دولية لكل الضالعين في تلكم المذابح الرهيبة والقتل الجماعي لمسلمي بورما حيث لابواكي لهم !!! .

9-/ الدمار والتدمير الشامل ل[ 40000 ) ألف مدرسة ومسجد لمسلمي بورما ليس إلاّ هو مخطط رهيب لمسح المسلمين البورمئيين في بورما من الوجود نهائيا . لاشك هذا ما تفعله الحكومة والميليشيات البورمية الارهابية وما يسعون اليه في ظل سكوت وصمت دولي مطبق كصمت أصحاب القبور !!!

أخيرا قد لايسعني أن أفعل شيئا إلاّ الدعاء والكتابة ، ومن ثم القول ؛ ليت أمي لم تلدني لأشاهد وأرى وأسمع كل هذه الوحشيات والفظاعات في العالم التي يعجز اللسان والقلم والبيان عن وصفها وتعريفها وتقديرها  ، أو ليتني مت قبل هذا ! .

 

المصدر ؛ موقع هاولاتي باللغة الكوردية

 

 

 

الشيخ عمر غريب


التعليقات




5000