.
......
 
.............
..........
هالة النور للإبداع
.
أ. د. عبد الإله الصائغ
..... 
.
مواضيع تستحق وقفة
  .
.
عبدالجبارنوري
د.عبد الجبار العبيدي

في حضرة المعلم مع
الدكتور السيد علاء الجوادي

 د.علاء الجوادي

حوار علي السيد وساف

.
 رفيف الفارس

رسالة الينا نحن غير المشاركين في واقع ثورة شعبنا البطل

الكاتبة رفيف الفارس

.

.

.
....
.......
 
...…
ـــــــــــــــ
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


الحكيمُ الذي سقطَ من بغلتِهِ

د. عبد الجبّار هاني

لكي تكونَ كالصخرةِ في مواجهة الرياحِ

الغريبةِ ..... وأمواجِ الأعاصيِرالتي تُثرثرُ

خلفَ النهرِ ، وتُلقي بأصدافِها الفارغةِ على

الجُدرانِ ... وفي جيوبِ الحالمين !

لكي تُشيّدَ منزلك من رُخامِ الوقتِ خلفَ سياج

القابضين على مرايا الرمل ِ، ورمل ِاللحظات

العابرة ...

لكي يمنحَك الوقتُ اسْماً مُرادفا للعُشبِ الذي

ينمو وينجبُ عُشباً .... وضوءاً لحُلم الفراشةِ

والدليلِ . لكي يُشارَ إليك في وقت ِ (الينابيعِ)

السخيّة ِ بالقواقعِ ، والطحالب ِ ....

لكي تكونَ الصخرةَ أنت ، والعشبَ أنت ،

والضوءَ .. وأنت الدليلَ والمُشارَ إليه

........................

لكي تكونَ كُلّ هذا يا بُنيّ ، خُذ بغلتي هذه ..

واتّخذْها مطيّةً لأسفارِك في الأيّام الحالكةِ ،

واعلمْ ، يا بُنيّ ، أنّ ظهرَها كان لي وطناً ،

إلى هذهِ اللحظةِ التي سقطتُ فيها مُضرّجاً

بنارالحكمةِ والشوقِ إلى بدايةٍ ... أخرى

... وتذكّرْ يا بُنيّ : أنّ بغلتي هذه توارثَها

أجداديَ الحُكماءُ ... وكُلّهم يحكونَ ( كما

حدّثني أبي ) :

أنّ فيها طبعاً جميلاً ، وحاسّةً لا تُخطئُ ..

فهي ، يا بُنيّ : تنْحني احتراماً للعابرينَ

الطيّبينَ من أهلنا ....

وتشمئزُّ كثيراً ... من الغُرباء !

 

د. عبد الجبّار هاني


التعليقات




5000