.
.
  
.......... 
هالة النور
للإبداع
.
أ. د. عبد الإله الصائغ
.
.
د.علاء الجوادي 
.
.
.
.
.
.
.
ـــــــــــــــ.

.
.
.
.
.

..
....

.

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

.

.

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

 

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


الائتلاف التركماني يرفض التهميش...

جاسم محمد جعفر

الائتلاف التركماني يرفض التهميش... يطالب بتجميد الخلافات...  ويؤكد على الحوار والاصلاح

في احتفالية كبيرة اقامه الائتلاف التركماني في تلعفر بمناسبة الخامس عشر من شعبان وولادة الامام الحجة (عج) وحظر جمع غفير القى وزير الشباب والرياضة كلمة بالمناسبة واكد انه لا ينسى شعب العراق انتفاضة 15 من شعبان انتفاضة اذار سنة 1991 حيث انتصر إرادة الشعب العراقي على إرادة الطاغية صدام وانتفضت اكثر من 14 محافظة عراقية على وجه النظام البائد وفعلا سقط النظام لولا الارادة الدولية وبعض دول الجوار ومؤامرة خيمة صفوان التي اعطت ذريعة اخرى للنظام لقتل عدد كبير من شعبنا تم دفنهم بقبور جماعية في جنوب العراق ووسطه اذ نعزي اهلنا بتلك المجازر المؤلمة نهنئهم بالارادة الوطنية الصلبة التي كانت القاعدة في تحطيم البنية التحتية للنظام واستمرت الى ان سقط النظام في 2003 .

واكد معاليه أن المتتبع للعملية السياسية في الاشهر الثلاثة الاخيرة وانطلاقا من مناسبة صاحب الذكرى الكريمة ومن هديه وبركته لقد فشل كل انواع التامر والتواطئ وخاب ظنون الحالمون لتقسيم العراق وخرست افواه البنادق وارتحلت الصدامات والخصومات واستجاب الجميع لصوت الحوار والطاولة المستديرة وارتفعت صوت المصالحة والصلح الحق بتهنئة من المصلح الاعلى الامام الحجة (عج) وتهيئت النفوس للمودة وانفتحت القلوب للمحبة واستجابت العقول للتفاوض وترك الحدة ...علينا أن نجمّد كثيراً من خلافاتنا السياسية الصغيرة التي يتنوع فيها الصراع بين فريق هنا وفريق هناك، نتيجة القضايا الصغيرة والهامشية .

واسترسل مؤكدا إن للعراق الجديد سياسة وستراتيجية متفق عليها وهو احترام الدستور والاتفاق تحت خيمته وبين ثنايا مواده والحفاظ على العراق ووحدته وغير ذلك يمكن ان نتفاوض ونكشف كل الملفات بقلوب شفافة واضحة معبرة ليعرف الكل حدوده ومدياته تحت هذه الخيمة الواسعة وهي العراق . إنّ علينا أن نجمّد كل هذا اللغو السياسي وهذه الصغائر التي يتحرك فيها الكثيرون من الزعماء وقادة الأحزاب والجماعات الذين يشغلون الناس بالخلافات الصغيرة الهامشية، وبالعصبيات السياسية والحزبية والطائفية، واعداء العراق تتكامل وتتوحَّد وتواجهنا من موقع واحد، ونحن نتصارع من مواقع ليس لها عدٌّ ولا حصر.

ان لجنة الاصلاح التي شكله التحالف الوطني هي لجنة تصب الى بناء الوحدة والوطنية وفق اسس الحوار الصحيح هدفه الشفافية والتفاوض وقبول الرأي والرأي الاخر، وان مساحة الحوار والتفاوض فيها بقدر مساحة العراق ، كل شئ قابل للتفاوض قد يتعقد الامور نوعا ما في بادئ الامر ولكن سينتهي الجميع الى حل جذري لكل العقد الاختلافات وهذا معناه سحب البساط من تحت ارجل اعداء العراق ...ومن تحت ارجل بعض الانتهازيين والمصلحيين الذين لا يرون في مساحة العراق الا مصلحته... ومن تحت ارجل من تلطخت ايديهم بدماء العراقيين .

كما أكد معاليه على تأييد الائتلاف التركماني لكل اوجه المصالحة ويقبل كل نتائجها ويمد يده ويقدم دعمه لكل مشروع وطني يؤخذ مصلحة العراق بكل اطيافه وشرائحه في بناء العراق الجديد وأن العراق الجديد يرفض اي تهميش لاي شريحة ، والائتلاف التركماني يدرك بان العراق الجديد اعطى مساحة اكبر للقوميتين العربية والكردية وضاق الخناق وتعامل بهامشية مع الشرائح الاخرى ومنها التركمان لذا يبدي الائتلاف قلقه على مستقبل العراق وخوفه بهذا النفس التنافسي لتهميش الاخرين وبهذا التصارع للحصول على المناصب السياسية والحكومية بشكل غير متوازن بين فئات وموزائيك العراق .

نحن في الائتلاف التركماني نؤكد ثانية على عزمنا واصرارنا لتأسيس محافظتين من قضائي طوز وتلعفر تضاف الى المحافظات الاخرى وكذلك على دعمنا واسنادنا لدولة رئيس الوزراء وحكومة الشراكة الوطنية في تقديم احسن الخدمات للجمهور العراقي في الوقت الذي يصر على ان إيجاد الاختناقات وفتح المشاكل من قبل الخصوم امام الحكومة العراقية لا يؤدي إلا الى تضعيفها وتأخر تقديمها للخدمات وهي حكومة ولدت من رحم العملية السياسية فيها وزراء من كل الكتل بينما لرئيس الوزراء وزير واحد من مجموع 30 وزيرا .

إن تعامل الكتل السياسية في الاشهر الاخير بجفاء مع دولة رئيس الوزراء هو الذي اعطى الذريعة للارهاب ان يفتك باهلنا في العراق وان الانشغال بصراع جانبي داخل الدولة العراقية هو من ساهم في بروز قوة الاعداء بعدما انهك المؤسسات الامنية العراقية قواهم وانهم الاعداء ينافسون باساليب سخيفة لقتل اكثر عدد ممكن من المستضعفين والكسبة والفقراء من شرائح العراق.

من هنا نستنكر الاعمال الارهابية الدنيئة التي حدثت في الايام الاخيرة في بعض محافظات العراق واليوم في محافظة كركوك ونؤكد دعمنا واسنادنا لعمل واداء المؤسسات الامنية ونحذر من اي تدخل من اي كتلة كانت في الشأن الامني الذي سوف يؤدي الى تقليل هيبتها ومساحة عملها بحرفية ومهنية كما نرفض حركات واساليب اصحاب دموع التماسيح وهمج الرعاع للافراج عن الارهابيين في الوقت الذي نؤكد فيه على حرمة الدم الشهيد العراقي وعلى الدفاع عن عوائل الشهداء والجرحى .

 

جاسم محمد جعفر

وزير الشباب والرياضة

والعضو القيادي في الائتلاف التركماني في العراق

6/7/ 2012 

 

 

 

جاسم محمد جعفر


التعليقات

الاسم: فراس حمودي الحربي
التاريخ: 2012-07-09 18:06:13
جاسم محمد جعفر


........................... ///// لك وقلمك الحر الرقي والابداع

تحياتي فراس حمودي الحربي ................................. سفير النوايا الحسنة




5000