.
.
  
.......... 
هالة النور
للإبداع
.
أ. د. عبد الإله الصائغ
.
.
د.علاء الجوادي 
.
.
.
.
.
.
.
ـــــــــــــــ.

.
.
.
.
.

..
....

.

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

.

.

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

 

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


1000 يوم في سجن نقرة السلمان - الحلقــة السادسة عشر

لطفي شفيق سعيد

1000 يوم في سجن نقرة السلمان

الحلقــة السادسة عشر

لمناسبة استحداث مؤسسة باسم مؤسسة السجناء السياسيين رأيت من المناسب أن اكتب ما تيسر مما تختزنه الذاكرة من وقائع للفترة العصيبة التي عاشها عراقيون ممن سجنوا في سجن نقرة السلمان بعد انقلاب 8 شباط عام 1963 ولا زالت حكاياتهم وقصصهم يتناقلوا ها الناس بعد مضي ما يقرب عن نصف قرن من الزمن ومما زاد من معاناتهم وإضافة جرح آخر على جراحاتهم هو عدم شمولهم بالامتيازات أسوة بغيرهم ممن اعتبروا سجناء سياسيين في الوقت الذي لم يرتكبوا أي جرم عدا كونهم قد اختلفوا بالرأي حول بناء الوطن وفي فترة احتدم فيه الصراع بين قوى الشر والظلام وبين قوى الخير والسلام .

 

لطفي شفيق سعيد

 

خلال تطرقي الى احداث الثالث من تموز عام 1963 اي انتفاضة معسكر الرشيد التي قادها البطل حسن سريع ذكرت بحلقة سابقة ومانصه (كان اول امر اريد التعرف عليه هو سبب نقل جميع الضباط من السجن العسكري الرقم واحد ولماذا تم نقلهم بهذه السرعة ومن اجل نقل الحقيقة لذلك فقد وجدت ان انقل بعض ما ورد بكتاب الاخ حامد المقصود وهو احد الاعمدة المهمة في تنظيمات الضباط الاحرار فقد اورد بكتابه القيم (ثورة 14 تموز مدارات الاخوة الاعداء ) معلومات هامة حول انتفاضة نائب العريف البطل حسن سريع وعن مذكرات كتبها الاستاذ نعيم الزهيري والذي ارتبط بزمالة مع المؤلف قي السجن رقم واحد وسجن نقرة السلمان عام 1964 _1966 وكان الزهيري شخصية محبوبة لدى جنود ورفاق الانتفاضة ومرشدهم في السجن.

ولد حسن سريع في احدى قرى السماوة وترعرع في مجتمع فلاحي عرفت بمقارعتها للاقطاع والحكومات الظالمة كان نحيف البنية متوسط القامة اسمر اللون له عينان سوداوان صغيرتان وانف كبير سكن كوخا في حي الشاكرية ولم طفلة واحدة عمرها ستة اشهر .

لم تكن هناك اجتماعات او محاضرات فقد كانوا يلتقون في الشارع او البيوت وغالبا ماتكون اللقاءات في الليل وفي تلك الاجواء المشحونة بالغضب المقدس ارتبطت منطقة الخندق وخلف السدة الشرقية وباب الشيخ عمر وكمب الارمن وشارع الكفاح وكان محمد حبيب (ابو سلام ) حلقة وصل بينهم وبين قيادة الحزب الشيوعي بالمناطق المذكورة كان للرفاق في تلك المناطق المذكورة صلات قربى وصداقات وجيرة  ومع الكثير من العسكريين .

يقول الزهيري في مذكراته التقيت بفاضل موسى وهو احد قيادي الانتفاضة وحدثني عن الوضع والتحضير للثورة وابلغني بانها ستنفذ خلال يومين اوثلاثة واعطاني كلمة السر وهي (كريم) وعند سماع البيان الاول من الراديو النزول الى الشارع لقيادة الجماهير والهجوم على مقرات الحرس القومي وانتزاع السلاح منهم ولكن التنفيذ لم يتم وصار التركيز على كيفية الحصول على اذاعة فكان التصور ان الاذاعة تساوي الثورة .

انتهى شهر آيار 1963 والناس في ترقب والكسب للثورة يتزايد وتمكنا من الاتصال بفصيل موسيقى الشرطة المتواجد قرب القصر الابيض حيث يوجد جهاز لاسلكي كبير يصلح كاذاعة على النطاق الداخلي والخارجي وان رأس العرفاء والمفوض والشرطة ابدوا استعدادهم للتنفيذ ولكن عند التنفيذ تراجعوا عن قرارهم وفي تلك الايام تم لنا الاتصال بمعسكر التاجي عن طريق نائب العريف عبد الواحد الزهيري .

كان في معسكر التاجي جهاز لاسلكي كبير وضباط صف فنيين معتقلين فيه بأمكانهم تشغيله واستعماله كاذاعة لاذاعة البيانات بعد تسجيلها على اشرطة كما فعل الانقلابيون في انقلاب 8 شباط

في اجتماع آخر اقترح ان تنفذ الوحدات اولا بالاعتماد على ساعة الصفر ثم يجري احتلال الاذاعة في الصالحية والاعتماد على اي جهاز لاسلكي آخريمكن السيطرة عليه حيث هناك احد الثوار في مطار الرشيد برتبة عريف وهو مهتم الزهيري وله اصدقاء بنفس الوحدة وقد استشهد تحت التعذيب في نفس يوم الانتفاضة .

لازالت اخبار المعتقلات والسجون المثيرة والمؤلمة تتوارد وعندها قال فاضل غريب غدا وفي ليلة 23/24/6 سننتفض وننهي المأساة حيث  ستتحرك دبابات الكتيبة الرابعة من ابي غريب وشرح الخطة المتفق عليها وهي البدء باعتقال الضباط وتسلم مفاتيح السجن وتحرير السجناء والسيطرة على مشاجب السلاح وساعة الصفر الساعة الثالثة بعد منتصف الليل وان قسم من الدبابات يتوجه الى اذاعة الصالحية لاحتلالها واذاعة البيانات والقسم الاخريتوجه الى مدخل جسر الجمهورية لقطع الطريق على التحرك المضاد وسال احد الرفاق هل لدينا القوة الكافية؟ اجاب فاضل نعم فآمر الحرس وآمر الدوريات الليلية وسائق دبابة وآمرها معنا وعرفت لاحقا هما العريف راضي شلتاغ ورأس العرفاء خلف رحيمة . يقول الزهيري لايمكنني تفسيرالشعور الذي كان يراودني بعدم نجاح تلك الخطة  وفي الليل حضر فضل غريب الى بيتي وكان منزعجا وقال هم لاينفذون ويبدو ان كل واحد منهم يريد ان يكون بطلا ولم اعرف ما قصده من قوله ذاك .

في يوم آخر وفي مكان متفق عليه وهو بيت الصديق مزهر حضر فاضل وبصحبتهه نائب عريف بملابسه العسكرية ونزع حذاءه وجلس على السجادة العتيقة وطرح سدارته جانبا وبدا يدخن بشراهة كان ذلك العسكري هو حسن سريع وقد تحدث بثقة عالية عن الثورة واصحابه الجنود وانه يتعهد امام الجميع ان ينفذ الثورة في ساعة الصفر وان انتظاره قد طال وهذا ليس من صالحنا . لم تكن هيئة حسن ملفتة للنظر اذ كان كأي عسكري فقير الحال متطوع لكن حديثه المركز والمتأني والمتسلسل يثير الانتباه والاطمئنان .

كان يوم الثلاثاء 2/7/1963 يوما لاهبا وكانت الحركة فيه مكثفة بحيث لم يتمكن فيه المنتفضون من تناول غذاءهم وعشاءهم لكثرة اللقاءات والتنسيق وقد جرى اجتماع مع حسن سريع تم فيه الاتفاق على الخطوط الرئيسة ومع عبد الواحد للتثبت من خطة معسكر التاجي واجتماع ثالث مع مهتم الزهيري والشخص المكلف للسيطرة على بدالة الرشيد ومع الخطوط المدنية في قطاع خلف السدة وخلف السجن العسكري الرقم واحد والخندق وكمب الارمن وباب الشيخ عمر ومنطقة الداودي فارسلت اليهم التعليمات في حالة سماع البيان الاول وتم تغير كلمة السر الى(سعيد) وعلامة الثوار شريط ابيض بعرض 3×5 سم وبداخله مثلث احمر.

في الساعة الثانية عشر والنصف ليلة الثالث من تموز احتضن كوخ في كمب سارة المنفذين الرئيسيين وهم النائب عريف حسن سريع ورأس العرفاء كاظم بندر وعريبي محمد ذهب وعلي محمد ذهب وحافظ لفتة وسعدون وفاضل وعدد آخر من الثوار وحضر الاجتماع الرفيق الحزبي محمد حبيب (ابوسلام) وفي نهاية الاجتماع اقسم حسن سريع القسم التالي(اقسم بتربة الوطن ان نحرره من رجس المتآمريين اعداء الشعب )

لقد كانت خطة الثورة كالاتي ::

1_يقوم حسن سريع باستضافة المنفذين في وحدة قطع المعادن ويرتدون ملابسهم العسكرية ومنهم المدنيون ايضا ويضعون رتبا للضباط الصغار لتتناسب واعمارهم .

2_في الساعة الثانية بعد منتصف الليل يتم قطع خطوط التلفون المؤدية الى معسكر الرشيد وتعطيل البدالة لعزل المعسكر تماما .

3_تتم السيطرة على الباب الشمالي للمعسكر المؤدي الى قلب بغداد وعلى الباب الجنوبي المطل على جسر ديالى .

4_ يجري التركيز على احتلال السجن العسكري الرقم واحد وتحرير كافة المعتقلين وارسال الضباط الطياريين الى القاعدة الجوية في معسكر الرشيد حيث سيلتقون مع رفاقهم المسيطرين على القاعدة وينطلق الطيارون بطائراتهم الحربية للسيطرة على الجو وضرب الاهداف المختارة كما ياخذ ضباط الدروع والمشاة والكوادر الاخرى ادوارهم.

6_ تنفذ الوحدات الاخرى المبلغة بالثورة مهامها.كمعسر التاجي وابي غريب والوشاش .

التنفيذ:_

1_ انتهى الاجتماع الاخير وتوجه الثوار كل الى مهمته وفي الساعة الثانية بعد منتصف الليل حمل الجندي الاول كاظم شنوار واحد رفاقه سلما واداة قطع واخذا يقطعان اسلاك الهاتف المؤدية الى المعسكر كما عطلت بدالة المعسكر.

2_ تم نصب كمين على الطريق المؤدي الى باب المعسكر الشمالي بقيادة كاظم شنوار .

3_في الساعة الثالثة قام حسن سريع ورفاقه باعتقال ضابط الخفر وكسر المشاجب والاستيلاء على السلاح وبدء باملاء بنادق (السيمنوف) بالعتاد وتوزيعها على الجنود وكان هناك 40 بندقية وهتف الجميع بسقوط المتآمرين ثم اطلق حسن سريع رصاصة الثورة فانفجر الغضب الخلاق .

4_قاد عريبي محمد ذهب مجموعة من المنتفضين وتوجه لاحتلال السجن العسكري الرقم واحد لكنه بدلا من ان يباغته ويلج الباب الكبير صاح باعلى صوته:( ايها الاحرار اخرجوا هذا يومكم لقد جئنا لنحرركم) ونتجة لهذا الخطأ اغلق باب السجن العسكري وبدأ حراسه بالمقاومة ولم تنفذ الركائز المهمة واجبها باعتقال مدير السجن (حازم الاحمر) ولم تكسر المشاجب ولم تحرر السجناء والبالغ عددهم اكثر من 500 ضابط معتقل ولم يبادروا هم انفسهم بكسر الابواب لانهم لم يبلغوا بامر الثورة والبعض منهم قد بلغ بان يوم الثورة هو يوم 5 تموز وليس 3 تموزوهكذا دارت معركة غير متكافئة بين حراس السجن المتمرسين خلف السواتر الترابية وفوق السطوح ويعتبر هذا الاخفاق هو العامل الاول في فشل الثورة .

5-ومن جانب اخر تمت السيطرة على الباب الشمالي للمعسكر واعطيت المسؤولية الى العريف جليل خرنوب وكاظم زراك .

6_ قام المعتقلون في مقر اللواء التاسع عشر بكسر باب المعتقل حسب الاتفاق وبعد سماعهم بخبر الثورة وقادهم العريف كاظم فوزي فسيطروا على مقر اللواء واعتقلوا ضابط الخفر ثم اشتركوا بالمعارك التي دارت بالمعسكر واستحق العريف كاظم فوزي لقب (كاسترو الثورة) لبطولته ودوره في القتال.

7_تم احتلال المستشفى العسكري ووحدة الحرب الذرية ووحدة الدروع لكن الدبابات كانت بدون بطاريات ولم يتمكن الثوار من استخدامها .

8- لم ينفذ رأس العرفاء كاظم بندر واجبه الرئيسي وهو احتلال سرية الحراسة وانشغل مع حسن سريع بواجب آخر وبهذا الخطا الاخر قاومت تلك السرية ودخلت معارك طاحنة ضد المنتفضين .

9- لم يكن في حساب الثورة وجود خط تلفون عبر تل محمد يربط السجن العسكري بالقصر الجمهوري ومع المسؤولين في الدولة وعبر هذا الخط تم الاتصال بهم فهرع بعض القياديين الى معسكر الرشيد وكان اول من وصل المقدم الطيار منذر الونداوي ومساعده نجاد الصافي وتم اعتقالهما رافعين ايديهما فوق رأسيهما ثم جاءت سيارة اخرى كانت تقل وزير الخارجية طالب شبيب وحازم جواد عضو القيادتين القومية والقطرية ووزير لشؤون الجمهورية وبهاء نوري مسؤول القوة الجنوبية للحزب وتم اعتقالهم جميعا وكان حازم جواد يرتدي بدلة ضابط فاقتاده الجندي المتطوع موزان عبد السادة الذي كان اصغر المنتفضين سنا وعمره 16 سنة فتعثر حازم جواد بمشيته رافعا يديه وقد تعثر وسقط في الساقية ووقعت سدارته وصاح متوسلا (دخيلكم خلوني فدوه لاهلكم ).

اسباب فشل الانتفاضة:-

•1-  كان لسرية الحراسة شأن كبير في مقاومة الثوار حيث لم يتم السيطرة عليها .

•2- مقاومة حرس السجن رقم واحد وعدم تمكن الثوار من احتلاله واطلاق سراح الضباط المعتقلين بسبب فقدان عنصر المباغتة .

•3-  عدم قطع خط التلفون الرابط بين السجن والقصر الجمهوري مما سهل وصول الحرس الجمهوري ودباباته وكانت اولى الدبابات تقل رئيس الجمهورية عبد السلام محمد عارف وقد تهيا الجندي المتطوع عبد العظيم  لفتح النار عليه لكن قيادة باب المعسكر تخاذلت وبدلا من تنفيذ واجبها استعدوا واخذوا سلام الامراء لرئيس الجمهورية مما اذهل الاخرين اما الدبابتان الاخريتان فقد سلكتا الطريق الترابي خلف السجن واخذتا تطلقان النار بغزارة على الجنود المتموضعين في الساقية فقتل من قتل وسحقت الدبابة التي كان يقودها العريف راضي شلتاغ وهو من افراد الاتفاضة زملاءه من الجنود المنتفضين وكان امر الدبابة راس العرفاء خلف رحيمة وهو من المشاركين بالانتفاضة ايضا وقد القي القبض عليهما واعدما وقد بصق حسن سريع بوجهيهما في المعتقل لخيانتهم العهد .

•4- لقد اعدم من اعدم وقتل الباقون خلال المعركة ففي يوم 31/تموز من عام 1963 تم تنفيذ حكم الاعدام رميا بالرصاص بكوكبة من الجنود وضباط صف ميامين وكان الشهيد حسن سريع بظمنهم وهكذا انتهت اعظم انتفاضة سجلها الابطال البسطاء المعدمين خلال القرن العشرين وعلى ارض الرافدين وشكلت لحنا خالدا خلود العراق ومن اجل التحرر والانعتاق من الظلم والانظمة الفاسدة المتسلطة على رقاب الشعوب ولهذا السبب حل الوجوم على سجناء سجن السلمان وعادوا يجترون ايامهم اللاحقات فالى حلقة قادمة.

الشهيد نائب العريف حسن سريع

بطل انتفاضة 3-7-1963 يتوسط

رفاقه خلال محاكمتهم ويبدو شامخا

مرفوع الرأس

 

 

 

  

لطفي شفيق سعيد


التعليقات

الاسم: محمد علي محيي الدين
التاريخ: 2012-07-06 09:31:27
الاستاذ لطفي شفيق
لك الشكر الجزيل على هذه المعلومات القيمة وقد احتفلت اذاعة اتحاد الشعب في بابل بهذه المناسبة وسخرت برامجها للاحتفال بها من خلال اذاعة برامج خاصة بالثورة وما رافقها من تداعيات اضافة لقصائد واناشيد ثورية وقامت محلية بابل للحزب الشيوعي العراقي باحتفالية لهذه المناسبة وزعت فيها بطاقة العضوية للشيوعيين الشباب بوركتم وبورك وطن انت ابنائه وسيكون النصر للشعب مهما طال الزمن

الاسم: الدكتور ابراهيم الخزعلي
التاريخ: 2012-07-06 08:57:24
الأخ العزيز الأستاذ لطفي شفيق سعيد المحترم
تحية من القلب الى القلب
استاذي العزيز ما اروع حروفك وما انبل قلمك ايها الأنسان والمناضل ، وما احوجنا اليك سيدي والى قلمك لأغناء صفحات التاريخ ، كي لايعبث بها العابثون ويشوهها المجرمون ، فما سطرتموه من تضحيات وبطولات انتم وكل الأبطال ، الأحياء منهم والشهداء ، فهي كانت ملاحم بطولية يفخر العراق بها ، وها انت تسجل لنا وللأجيال القادمة بأناملك الكريمة تلك الملاحم التي كنت احد ابطالها ، كي تكون دروسا قيمة للحاضر والمستقبل ..
فتحية وسلام لكم والمجد والخلود لشهداء تلك الملاحم والخزي والعار للجلادين والقتلة
مودتي وفائق احترامي استاذي العزيز
الدكتور ابراهيم الخزعلي

الاسم: لطفي شفيق سعيد
التاريخ: 2012-07-05 22:59:58
الى الأنيق في البحث والأبداع والعطاء الأستاذ فراس حمودي الحربي
أطلعت على تعليقك المقتضب الشامل في الحلقة( 15) والذي دفعني للقول أنني قد أتعبت القرطاس من كثرة ما جرحته بالقلم مثلما أتعبني القلم طيلة سبعين عاما من أجل ترويضه كي ينطق بالحقيقة التي تمشي بين الناس متخفيةوشكرا لكل من مر وسيمر على كتاباتي لأن مروره سيبعث في نفسي الأطمئنان
ابو فراس لطفي شفيق سعيد

الاسم: خالد جواد شبيل
التاريخ: 2012-07-05 18:40:01
الأستاذ المناضل لطفي شفيق سعيد
أحييك شاكرا لك هذه المقالة القيمة حقا، ولا أجاملك إن قلت: هذه أهم وثيقة تفصيلية دقيقة لانتفاضة 3تموز 63 بقيادةالشهيد البطل حسن سريع ورفاقه الأبطال، نسمع بهذا الشهيد ولا نكاد نعرف عن شخصه ورفاقه شيئا، بوركت وحييت على هذه المعلومات الزاخرة وأسلم/خالد




5000