هالة النور
للإبداع
.
أ. د. عبد الإله الصائغ
.
.
.
.
.
.
.
.
.
ـــــــــــــــ.

.
.
.
.
.

..
....

.

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

.

.

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

 

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


بصراحة ابن عبود متى يمتلأ زنبيل حميد مجيد موسي؟؟

رزاق عبود

قبل فترة اجرت فضائية البغدادية لقاءا مع السكرتير الجديد/ القديم للحزب الشيوعي العراقي الاستاذ حميد مجيد موسى للحديث عن الوضع السياسي الحالي. الغريب انه عندما سؤل عما قدمه الحزب خلال عمره النضالي الطويل اجاب: "احنة جايين"!!!! هل يعقل ان سكرتير(اول، لو ثاني) اعرق حزب في العراق، و"كان" يوما ما، من اكبر الاحزاب الشيوعية في المنطقة، والعالم، ينسى كل محطات حزبه النضالية، ودوره الوطني، والثوري. حارب الاستعمار البريطاني وحكوماته العميلة. الحزب، الذي قاد انتفاضات الفلاحين في الشمال، والجنوب. اسس الجمعيات الفلاحية، ومنظمات الشباب، والطلاب، والمرأة، والنقابات العمالية، سرا وعلنا، وقاد اشهر، واكبر الاضرابات من الميناء، والنفط في البصرة، حتى كاورباغي في كركوك. وشل بغداد في اكثر من اضراب جماهيري. اسس عصبة مكافحة الصهيونية، واسقط معاهدة بورتسمورث في وثبة الجسر1948، وفجراتنفاضة تشرين1952، وقاد المظاهرات الصاخبة ضد العدوان الثلاثي على مصر1956. ساهم في تفجير ثورة14 تموز1958، وضمن انتصارها بجماهيره، التي حمت الثورة من التحرك الداخلي، وشلت محاولات التدخل الخارجي. الاصلاح الزراعي، واول قانون تقدمي للاحوال الشخصية انصف المراة لاول مرة في المنطقة. وقدم اول وزيرة في المنطقة كلها، وغيرها، وغيرها. كل هذا نساه السكرتير، وقدم مثله المحبب من جديد "المايمد زنبيله محد يعبيله"! ذكر هذا المثل ايضا في مقابلة سابقة مع نفس الفضائية ايام الحملة الانتخابية في عام 2010. وبدل ان يستغل الفرصة لعرض مطالب الجماهير، وشرح، وتقديم برنامج الحزب الانتخابي، كما فعل، كل القادة الذين التقتهم البغدادية ضيع الفرصة الثمينة، وانشغل بالرد على الاخ الجيلاوي، الذي كان قد قدم في وقت سابق برنامجا عن بشت اشتان في نفس الفضائية. ساعتين من البث المباشر(بلاش) اضاعها ابو داود، وانشغل في رد على شخص، لم يكن موجودا في حينها. وهذه المرة ايضا، بدل، ان يتحدث عن مؤتمر حزبه التاسع، الذي لقي طعون كثيرة من مندوبيه مد ابو داود "زنبيله" مرة اخرى بدل ان يمد بساط الدعاية، والتعريف، والدعوة لبرنامج حزبه الجديد، ووثائق المؤتمر الاخرى.

بعد الخطأ الاستراتيجي في دخول الحزب في مجلس الحكم الطائفي برر ابو داود، وقتها، براجماتيته بنفس المثل. وطلع بالزنبيل فارغ. هل شحت الامثال، والعبر، والصور النضاليه، والقناعات الفكرية ليعيد ابو داود نفس المثل، خارج سياق الحديث، في الحوار الاخير مع شذى الجنابي المنشور في الحوار المتمدن. "اللي مل ينزل زنبيله ما احد يعبيله"! قوية هاي "ما احد"! طلع الزعيم "الاوحد" صفر على الشمال.لمصلحة من ياترى؟ ولماذا تستمر هذه "الچفصات"؟!

ابو داود، وغيره من قادة الحزب، جلهم عاشوا، ودرسوا في اوربا، وفهموا،جيدا، قواعد اللعبة الديمقراطية. المتحدث البارع باسم الحزب السياسي، يجيب بما يريد ان يوصله للقارئ، والسامع، اوالمشاهد. ليس هناك جواب مباشر لسؤال مباشر فزمن البكالوريا فات على "شياب" الحزب، وعليهم تعلم اللباقة في الاجابة على اسئلة الصحفيين حتى لوكانوا دارخين جدول الضرب. حتى اجوبة نعم، او لا، يلتف عليها السياسي البارع في اوربا ليجيب، بما يريد، لا بما سؤل مستخدما كل بلاغته الممكنة. لا ندعو الى النفاق، او الكذب، او المراوغة. لكن عندما يشتكي القائد الشيوعي نفسه في نفس المقابلة(مع البغدادية) بان الاعلام ليس في جانب حزبه، وانه لايملك الاموال الكافية لاصدار جريدة جماهيرية، او اطلاق فضائية. يهدر فرصة مجانية في حديث "مطماطي" كما يسميه العراقيون يضيع الوقت، والفرصة معا. "يبط الگلب". ادعو الحزب، كما دعى قبلي الكثيرون، الى ان يحدد متحدث مختص في كل شأن على حدة.. كالاقتصادية، او التربوية، او الثقافية... الخ. وينظم قادة الحزب، ومن يشخصهم كناطقين رسميين حسب الاختصاص في دورات يتعلمون فيها كيفية التعامل مع الصحافة، والاعلام بشكل عام. فلم اقرأ، او اشاهد، او اسمع مقابلة معهم، الا واصابني الحنق، والغيض على الشيوعيين الذين يسميهم العراقيون "محد يگدر على لسانهم"! ولا يحتاجون الى التسول، و"مد الزنبيل"! فاليوم المثل السائد هو "امام المايشور محد يزوره". او حتى لا يسمى "ابو الزنابيل" بدل "ابو الخرگ"!

امل ان يكون الصدر واسع بسعة زنبيل ابو داود. صوچه هو نزل زنبيله، واحنه عبينه، فما كو داعي للزعل. بس لا تجينه زنابيل الشتايم من كل مكان!!

 

 

رزاق عبود


التعليقات




5000