.
.
  
.......... 
هالة النور
للإبداع
.
أ. د. عبد الإله الصائغ
.
.
د.علاء الجوادي 
.
.
.
.
.
.
.
ـــــــــــــــ.

.
.
.
.
.

..
....

.

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

.

.

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

 

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


وصلَّى خلفكَ العملُ المثالي

عبدالله علي الأقزم

أأشربُ   مِنْ    معانيهِ      زلالاً

أأدخلُ    قصَّة َ  العسل ِ  المُسال ِ

أأبني  في  يديهِ  سماءَ    عشق ٍ

أأحضنُ    في   مودتهِ   المعالي

أأعبرُ     عالمَ    الجناتِ    فيهِ

أتبرأُ    كلُّ    أشكال ِ   اعتلالي

أجازَ   ليَ  العبورَ  هوى   عليٍّ

على ما  في العبور منَ المحال ِ

تتالتْ   في   محبتهِ      نجومٌ

كأرقى  ما  يكونُ  مِنَ   التتالي

أطيرُ   إلى السَّماء ِ  بحبِّ  ليثٍ

بدون ِهواهُ   مقفولٌ      مجالي

ينقلُني   هواهُ     لألفِ   شوقٍ

فأغرَقُ     في     لذيذ ِ الانتقال ِ

رأيتُ  المرتضى  في   كلِّ  فكرٍ

أعادَ    الروحَ    للماء ِ  الزلال ِ

هو  النورُ   الذي  يؤتى    إليهِ

و  مَنْ   عاداهُ    يدعَى   للنكال ِ

عليٌ  لم   يكنْ  إلا      انتصاراً

على  ما في الزلازل ِ مِنْ   وبال ِ

أبا الحسنين ِ  يا  أنوارَ    قطب ٍ

و يا  موتاً   لغطرسةِ    النصال ِ

ِو يا روحَ  الفتوةِ  و هي  تمضي

خسوفاً   في شرايين ِ   الضَّلال ِ

أمِنكَ    الدينُ     يزدادُ    انتشاراً

بفتح ٍ   منْ   فتوحات ِ   الكمال ِ

بمعدنِكَ   النفيس ِ   يقاسُ   دُرٌّ

إلى  ما  أنتَ  فيهِ   مِنَ  الجَمَال ِ

قرأتكَ     في   جمالِكَ  مستحيلاً

كمثلكَ  أن    يُشَاهدَ   في  الخيال ِ

و  ما  مِن  خصلةٍ   نوراءَ   إلا

و  ذكرُكَ  عندها   أرقى  الخصال ِ

خطاكَ   يفوقنا   نبلاً    و فضلاً

و معرفة َ   الحرام ِ  مِنَ   الحلال ِ

جوارحُكَ   العلومُ   و  كمْ  أضاءتْ

بترجمةِ    الكلام ِ    إلى     فعال ِ

و أنتَ  العدلُ   إن   لاقاكَ    ظلمٌ

بعدلِكَ    قد    أُحيلَ     إلى     الزوال ِ

و   كلُّ    وجودِك   الميمون ِ  ِ  درسٌ

يقصُّ  على الورى  معنى  النضال ِ

شجاعتكَ   السَّماءُ   و   كلُّ    أرضٍ

أمامكَ     ما   دنتْ     نحوَ     النزال ِ

عليٌ      كلُّ     ما      فيهِ      جميلٌ

و  فيهِ   تكوَّنتْ    قمم ُ   الرجال ِ

أبا   الحسنين ِ  خذنا    جذرَ     شوق ٍ

يروَّى   بينَ     أنهارِ      الوصال

بدون   ِ هواكَ   لا   كفٌّ     ستبقى

لميزان ِ   الحقيقةِ   في    اعتدال ِ

و  مَنْ  والاكَ   عن   حبٍّ   و   وعي ٍ

مُحالٌ   لا   يكونُ      مِنَ      الجبال ِ

و   كلُّ     قلوبنا     صارتْ    إليهِ

هلالاً       في      مُعانقةِ       الهلال ِ

رأيتكَ   للسَّماء ِ   إمامَ    عشق ٍ

و  صلَّى  خلفكَ   العملُ  المثالي

رأيتُ    جمالَ   نورِكَ   في     فؤادي

يُفتحُ     كلَّ     أقفال ِ    الليالي

و  ما  مِن  أحرفٍ       تهواكَ       إلا

تذوبُ    على    فمي    أحلى    زلال ِ

و   كلُّ     خليِّةٍ    أضحتْ   بجسمي

تحبُّ    المرتضى    و   لهُ     توالي

 

عبدالله علي الأقزم


التعليقات

الاسم: عبدالله علي الأقزم
التاريخ: 2008-01-18 06:54:24
دكتورنا العزيز محمد الحسوني

تعليقك الرائع هو شهادة كبرى

أعتز بها أيَّما اعتزاز

تحيَّاتي إلى قلبك العذب

أخوك الأقلُّ شأناً

عبدالله علي الأقزم

الاسم: د محمد الحسوني
التاريخ: 2007-12-29 07:45:44
اللاااااااااااااااااه لافض فوك أيها الاقزم الجميل
لافض فوك بقولٍ مادحٍ لعلي وتستحقّّ عليها اجمل القبلِ




5000