.
......
 
.............
..........
هالة النور للإبداع
.
أ. د. عبد الإله الصائغ
..... 
.
مواضيع تستحق وقفة
  .
.
عبدالجبارنوري
د.عبد الجبار العبيدي

في حضرة المعلم مع
الدكتور السيد علاء الجوادي

 د.علاء الجوادي

حوار علي السيد وساف

.
 رفيف الفارس

رسالة الينا نحن غير المشاركين في واقع ثورة شعبنا البطل

الكاتبة رفيف الفارس

.

.

.
....
.......
 
...…
ـــــــــــــــ
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


امبراطورية ميم

يسرا القيسي

أتحاور وأتناقش مع زملائي بالسياسة أكثر مما أكتب ؛ أعرف أن الخوض في هذا المجال عقيم ولن يجدي نفعآ ؛ نتحاور وتتعالى أصواتنا عاليآ بين معارض ومؤيد لكن رجالات الساسة أعتادوا أن يضعوا طينآ في آذانهم فهم وحدهم يقررون وعلينا بتنفيذ قرارتهم ..؛
منذ فترة ومن خلال متابعتي اليومية لربيع ثورات الشعوب العربية .. كنت أنوي كتابة مقالآ عن حكامنا المستبدين وأجري مقارنة بينهم ..؛ لكنهم بالتأكيد كلهم تجمعهم صفة واحدة أساسية هي الديكتاتورية وقمع حرية رأي الآخر وداء العظمة التي تلازمهم من أول لحظة جلوسهم على كرسي الرئاسة ؛ يتلذذون بسفك دماء شعوبهم .. الديكتاتورية هي صفة ملازمة لهم سلوكآ وسياسة ؛ قولآ وفعلآ ..؛
فبين معدومٍ ومهزوم ومحروق ومخلوع ومقتول لاحظوا مصائر ديكتاتورياتنا تبدأ بحرف الميم ونحن بأنتظار مصير الديكتاتور في سوريا هل سينضم الى هذه الامبراطورية ؟ هذا هو مصير الديكتاتوريات لا تتنازل عن كرسيها الأ بعد أن تثور الشعوب عليها لتجر ذيول هزيمتها بأنتصار ثورة الشعوب بأرادتها وأصرارها على التغيير .. هذا هو قدرنا ؛ قدر الشعوب العربية أن تحكمنا الديكتاتورية بالحديد والنار ؛ أن تستبدنا وتنتزع حقوقنا وأنسانيتنا وأحيانآ تغتصب وتنتهك أعراضنا أمام مرأى ومسمع العالم أجمع ..؛ قدرنا الأحمق أن تكون مصائرنا بأيدي القتلة .؛ وقدرهم أن تكون نهايتهم مخزية وغير مشرفة على أيدي الثوار الشرفاء ..؛
منذ فترة أحاول أن أجمع شتات أفكاري لأكتب مقالة متواضعة تتلائم والظرف الذي نعيشه في دوامة الحكام والأنظمة الأستبدادية التي تتعامل مع شعوبها وكأنها قطيع من الخراف وليس بشرآ ؛ شعوبآ لها حضارة وتاريخ يشار اليها بالبنان ؛ فالمزاج العام بالضرورة أنعكس على مزاجي الخاص .. كنت أشعر بخيبة أمل كبيرة وتشاؤم لازمني لشهور ..؛ لكن وبعد ترقب لحظي للاحداث الجارية وحبس للانفاس في مصر الغالية أخيرآ أنطلقت زغرودة الفرح ؛ فرحة شعب الكنانة ؛ تنفسنا الصعداء ؛ أنطلقت الزغاريد وتبادلنا التهنئة عمت الفرحة في كل شارع وحي ومحافظة ونجع ؛ الفرحة عمت القلوب والبيوت والشوارع وهدأت الأنفس ؛ أختلطت دموع الفرح بدموع الحزن على فراق أحبتنا الشهداء ؛ دماؤهم الزكية كانت منبع النصر وأستمرارآ للثورة في تحقيق مطالبها الشرعية ..؛
لأول مرة في تاريخ الشعوب العربية تنتصر كلمة الحق والثورة .. تنتصر كلمة الشعب المصري بحضارته العريقة .. لأول مرة في تاريخ الشعب المصري منذ سبعة الآف عام يخرج على أختلاف أنتماءاته الفكرية وتوجهاته السياسية وبأختلاف أعمارهم ليختاروا بأرادتهم الحرة رئيسهم ؛ تحملوا الوقوف طوابير لساعات طويلة في قيظ قاهرة المعز بأنتظار الأدلاء بأصواتهم .. لينتخبوا ولأول مرة رئيسآ مدنيآ .. رئيسآ لا يحمل رتبة عسكرية .. ولا يحكمهم بفرامانات عسكرية ... لأول مرة في تاريخ الشعب المصري يختار رئيسآ مدنيآ ؛ هذه نقلة تاريخية ونوعية في حياة وتاريخ الشعب المصري ..؛
أنتفض الشعب المصري في 25/1/2011 على الطغيان والظلم تحدى الرصاص بصدورٍ مفتوحة .. وقدم أعز ما لديه أرواحآ ودماء شهداء الأبرار غاليآ للحرية والعيش الرغيد .. عيش .. حرية .. عدالة أجتماعية .. شعارآ بسيطآ لكنه عميقآ في المعنى ؛ فحق الشعوب بالحرية حرية الفكر والرأي وبحياة حرة كريمة .. لقد أثبت الشعب المصري وللعالم أجمع وقد أذهلنا بثورته السلمية بأنتماءه وحبه لوطنه ؛
قدم أنموذجآ رائعآ للأصالة والتسامح مع الآخر .؛
لقد أفرزت صناديق الأقتراع .. بمجئ محمد مرسي رئيسآ منتخبآ لجمهورية مصر العربية .. فرحت كثيرآ لهذا النصر مع أنه لا أميل الى الأحزاب الأسلامية الأ أنني شاركت زملائي وأصدقائي فرحتهم وبعثت مسجات تهنئة بهذا النصر ..؛
كنت واثقة الى حد اليقين بأن مصر فيها من الرجال الوطنيين المخلصين المحبين لمصر ولترابها وحضارتها وعراقتها ؛ مصر فيها من الساسة المحنكين ومن عقول حكيمة ومن مثقفين وأعلاميين وكل طبقات المجتمع الذين ينتمون الى أرض الكنانة الى حد الأستشهاد .. كنت واثقة جدآ من أن رجال مصر سيخرجون مصر من عنق الزجاجة ويرسو بسفينتهم الى ميناء الأمان .. سينزعون فتيل المواجهات والمصادمات الدامية لو حصل وأن فاز المنافس الآخر ؛ قضاة مصر الشرفاء كانت لهم كلمتهم ؛ كلمة الحق ؛ الفيصل ؛ لم يتأثروا بالضغوط الأعلامية والتصريحات من هنا وهناك الى حد التشكيك ؛ لقد عملوا قضاة مصر بكل ضمير حي ؛ لم يرتض أيآ منهم أن ينصاع لضغوط سياسية( أن وجدت)..؛
قال القضاة كلمتهم وعلت كلمة الحق وكلمة الشعب ؛ لقد فاز محمد مرسي بفارق أصوات على منافسه الشديد المدعوم من النظام السابق ورجال الأعمال ؛ وهذا لم يكن خافيآ على أي شخص حتى على رجل الشارع البسيط الذي لا يفقه شيئآ بالسياسة ؛ فاز محمد مرسي على منافسه المتعجرف من خلال صناديق الأنتخاب ولغة الأرقام التي لن تخطئ ..؛
هذا هو الشعب المصري الحر الأبي الذي سطر أحلى وأروع ملحمة .. ملحمة الحرية والنصر بحروف من ذهب ..؛
هنيئآ لهم رئيسهم المدني المنتخب الذي خرج من التحرير ؛ ميدان الثورة والثوار .. هنيئآ لشعب أختار طريق الشهادة حتى تتحقق مطالب الثورة ...؛ أختار الشعب المصري طريق الحرية والنصر على الطغاة ..؛
فرحتي كبيرة وعميقة بشعب مصر وبثورتهم السلمية ونصرهم الذي جاء بعد صبر وحبس للأنفاس ومعاناة طويلة ..؛
أتمنى أن تكمل فرحتنا على خير ولن يخذلنا محمد مرسي أن يفي بوعوده الذي قطعها على نفسه ( ووعد الحر دين ) ؛
أتمنى أن يثلج قلوبنا بقرارات صائبة لصالح الشعب والثورة ولعوائل الشهداء والمصابين ؛ أن يستعيد حقوق الشعب التي هدرت لسنوات طويلة ؛ المهمة أمامه شاقة والملفات الشائكة كثيرة ؛ فلعبة السياسة وحلاوة الجلوس على كرسي الرئاسة فيه الكثير من المرارة وخاصة في هذه المرحلة التي تمر بها مصر .. كرسي الرئاسة مسؤلية ومسؤلية كبيرة هنالك شعب ودماء شهداء ؛
المخاوع ونظامه الفاسد ترك مصر حطام فيها الكثير من الدمار الأقتصادي والأزمات الداخلية البطالة ؛سوء التعليم والصحة وما الى ذلك من ملفات ساخنة أهمها سوء العلاقات الخارجية دوليآ وعربيآ ؛ فكرسي الرئاسة ليس هينآ والشعب المصري المعروف بطيبته وتسامحه الأ أنه أثبت لن يسكت عن حقه (فلا يضيع حق وراءه مطالب)..؛
فيا أيها الرئيس المنتخب . كل العيون عليك تتربص لك وتراقبك وربما تتصيد لك أخطاؤك .. أو في حال عدم التزامك بتنفيذ وعودك سيكون للشعب الذي أنتخبك رأيآ آخر..؛
هذا الشعب الأبي لن يرضى ولن يسكت على الظلم والقهر والجوع بعد هذا اليوم ..؛
لعن الله المعدوم والمهزوم والمحروق والمخلوع والمقتول والبقية آتية لا محال ..؛ هل عرفتم من هؤلاء ؟ هؤلاء حكامنا .. وهذه مصائرهم
أهنئكم بحرارة أصدقائي وأحبتي المصريين
يا أيها الرئيس المنتخب أستحلفك بعيون حرارة التي أفقأها جلاوزة النظام الفاسد أن تستمر في تحقيق مطالب الثورة والثوار وتعيد الأمل لأمهات الشهداء وللشعب المصري بالعيش والحرية والعدالة الأجتماعية .. ضع نصب عينيك تكافوء الفرص والمساواة وحق الشعب في حياة حرة كريمة ..؛
.. لا تجعل مصيرك وأسمك ينضم الى أمبراطورية مييييم
مليووون مبروووك للشعب المصري على نصرهم الجميل

 

يسرا القيسي


التعليقات

الاسم: يسرا القيسي
التاريخ: 06/07/2012 05:59:38
العزيزة غادة.. أتمنى أن تكوني بخير ..؛ سررت لتواجدك معي .. شممت شذى حروفك الجميلة وأحسست بصدقها .. يسعدني أن أكون لك أختآ وصديقة تربطنا قواسم مشتركة ويشرفني بحق
أن تكوني قارئة متابعة لمقالاتي ونصوصي المتواضعة..؛ دمت بخير يا أيتها الطيبة ...؛ تقبل أرق وأعطر تحياتي ..؛


يسرا القيسي

الاسم: ghada
التاريخ: 05/07/2012 21:25:56
الجارة والصديقة الرائعة يسرا

لم اعلم وانا اتحدث معك انى اتحدث مع كاتبة من العيار الثقيل فقد قرات بعض مقالاتك السياسية و الاجتماعية واعجبت بها كثيرا فارجو ان تقبلينى كصديقةوقارئة

الاسم: يسرا القيسي
التاريخ: 01/07/2012 22:39:59
صديقتي وأختي الغالية رجاء القيسي ..؛ رأيك سديدآ فالحكام العرب يتمسكنوا حتى يتمكنوا كالسرطان عفالك الله لكن ثقي ما دامت الشعوب أنتزعت الخوف من نفوسها فلا تقلقي ..الميادين حاضرة تحتضن كل الثوار وأعتقدالرؤساء الجدد رغم أنتماءتهم الفكرية والأديولوجية سيتذكروا الميادين وثورة الثوار؛ وعليهم أن يدركوا حقيقة ثابتة حين تغادر الشعوب بيوتها وتعتصم في الميادين والشوارع لن تعود ثانية الأ وحقها بيدها..أتمنى أن يستفيق شعبنا من سباته الذي طال كثيرآ ..؛

جزيل الشكر والأحترام لحضورك معي .. أتمنى لك حياة هانئة .. دمت بخير ..؛

يسرا القيسي

الاسم: يسرا القيسي
التاريخ: 01/07/2012 22:22:05
صديقي الطيب عقيل راضي ..ما حققته الثورة المصرية من نتائج أولية بعد تلكؤات وعوائق أعتبره أنجازآ كبيرآ ..؛
أتمنى أن يتحقق الأمان والأستقرار لأوطاننا وشعوبنا التي تعبت من حكامها القساة ..؛

تقبل تحياتي الطيبة يا صديقي ..؛ خلينا علتواصل ..؛

يسرا القيسي

الاسم: يسرا القيسي
التاريخ: 01/07/2012 22:16:37
الفنان الجميل مجدي الرسام .. طابت أيامك بالحب والجمال

شكرآ لوجودك العطر الذي أفاح عطره على مدونتي ..؛

يا رب تنتصر أرادة الشعوب على الأستبداد ..؛

أتمنى لك التألق ومزيدآ من الأبداع ..؛
تقبل تحياتي العطرة ..؛


يسرا القيسي

الاسم: يسرا القيسي
التاريخ: 01/07/2012 22:11:43
الصديق العزيز علي الزاغيني .. تحية عطرة ..؛
أنه الربيع الحقيقي وثورات الياسمين الحقيقية لو رفعت عنهاالأيدي الخارجية وليس الخريف ياأيهاالصديق ..أما أن أدون تفاصيل ويوميات الثورة بكتاب تحتاج الى دقة في نقل الحقائق .. أنها أيام عصيبة لكنها أتت بنتائج أيجابية..؛
شكرآ لتواصلك معي .. دمت طيبآ ..؛


يسرا القيسي

الاسم: يسرا القيسي
التاريخ: 01/07/2012 21:54:36
الشاعر المتألق دائمآ والصديق العزيز أبراهيم بركات ..

تحية من القلب الى القلب .. أتمنى أن تكون بخير ..؛

عزيزي .. قامت ثورات الشعوب العربية بتلقائية ومن غير قائد وبشكل غير منظم هذه هي الثورات الشعبية كانوا بحاجة الى من يشجعهم وبحاجة الى شرارة لتوقد في نفوسهم الحماس أما وصول الاخوان الى سدة الحكم لابأس لو كانوا غير متشدديت ولا يحتكرون السلطة لأنفسهم مع أنه أختلف معهم أديولوجيآ وفكريآ.. أكثر من هذا كتبته لك علماسنجر..؛

دمت بألق دائمآ ..

يسرا القيسي

الاسم: رجاء القيسي
التاريخ: 30/06/2012 16:58:40
كل ماكتبتيه رائع ولكن علينا ان لانستبق الاحداث فمن خلال معايشتنا للحكام العرب فانهم يعانون عقده الكرسي الذهبي ومغرياته
والنفس امارةبالتمسك بالحكم والاستبدادوالسوء للحظة يستفز فيها الشعب ويثور ثورته الشريفه برجاله الحقيقين الشرفاءوالوطنيين المخلصين بإيثارهم وتضحياتهم الرائعه واخيرا النصر للشعوب دائما ولا يصح الا الصحيح مهما طال الزمان . سلمت يداك

الاسم: عقيل سعد راضي
التاريخ: 28/06/2012 11:29:34
هنيئا لمصروالمصريين الديموقراطيه الحقيقه والاجمل هوثقافة تقبل الاخر والاقتناع بحكم صناديق الاقتراع حتى لو جاءت عكس مايتمنون وتحيه لك ياكاتبتنا المبدعه لوصفك الاحداث بصوره واقعيه رائعه سلمت اناملك يسرا

الاسم: الفنان مجدي الرسام
التاريخ: 28/06/2012 11:17:32
راي رائع وان شاء الله نتمنى للشعب العربي والمصري حياة كريمة بعيدا عن الخصخصة والسياسة العمياء ... يارب الامن والامان لكل العالم بما يحيوه من نفس بشرية

دمت لنا

الاسم: ibrahem barakat
التاريخ: 28/06/2012 10:22:43
الصديقة العزيزة
والرائعة يسرى
في أخطر ظاهرة بل تحول في مسيرة ما تسمى الثورات العربية هي وصول الأخوان إلى سدة الحكم طبعا بعد الحصول على صك الغفران من أسرائيل وأمريكا....
فإي ربيع
وإية ثورة.....
الوضع كما هو منذ معتزلة وحتى الآن
وكفى الله

الاسم: علي الزاغيني
التاريخ: 28/06/2012 09:55:21
الزميلة الرائعة يسرا القيسي
تحدثنا طويلا عن الخريف او الربيع العربي
وقد طلبت منك ان تكتبي هعن مشاهداتك عن ايام الثورة المصرية بسلبياتها وايجابياتها لكي تكون كتاب تقراه الاجيال وانت لك اسلوب جميل في نقل الاحداث وتسلسلها
مبروك للشعب المصري انتصارهم بانتخاب رئيس مدني كما ذكرت واتمنى ان تكون مصر امنه وليس غير ذلك
سلمت ايها الحرة والقلم الجميل




5000