..... 
مواضيع تستحق وقفة 
.
 Ø­Ø³ÙŠÙ† الفنهراوي
.....
 ÙˆØ§Ø«Ù‚ الجابري
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

 

..............
 
.
 ................... 
  
............. 
بيت العراقيين في الدنمارك 
  
.................


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................


اطلاق
اسم الشاعر الكبير
 (يحيى السماوي)
على مهرجان النور
الثامن
 

يحيى السماوي  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


البرلمان الأوروبي يدين اضطهاد العرب في إيران

عمر سمير بشير النعيمي

في خطوة غير مسبوقة، أدان البرلمان الأروبي لأول مرة إيران بسبب "انتهاكاتها الصارخة" لحقوق القوميات والأقليات الدينية، وفي مقدتها العرب في الأهواز،  وفي عموم ايران  حسب بيان نشر على الموقع الرسمي للبرلمان، الاوربي.

وأدان قرار الاتحاد الأوروبي ما وصفه بـ"التمييز والمضايقات والمحسوبيات التي تمارسها السلطات الإيرانية ضد القوميات غير الفارسية والأقليات الدينية والمذهبية في إيران".

وأوضح أن أبناء هذه القوميات تعرضوا ويتعرضون دائما لمزيد من الاعتقالات والمضايقات  بسبب خلفياتهم الدينية أو العرقية أو ممارستهم الأنشطة الثقافية أو الدينية.

هذا وشدد البرلمان الأوروبي على ضرورة السماح للأقليات العرقية والدينية بممارسة حقوقها البديهية.

واستشهد البرلمان الأوروبي بأحكام الإعدام الصادرة ضد 10 من العرب الأهوازيين مؤخراً بعد مرور عامين على اعتقالهم دون أن يتلقوا محاكمة عادلة، فضلاً عن تعرضهم للتعذيب والتنكيل.

أن السلطات الإيرانية تقمع نشطاء القوميات غير الفارسية، وتمارس التعذيب ضدهم في المعتقلات، وتحاول إصدار وتنفيذ أحكام الإعدام بعد توجيه تهمة الاتجار بالمخدرات أو "محاربة الله" إلى معظمهم.

في حين يصرح دستور الجمهورية الإيرانية رسمياً بإعطاء بعض الحقوق للقوميات والأقليات الدينية لممارسة طقوسها واستخدام لغاتها، إلا أن الجمهورية الإيرانية لم تطبق هذه الحقوق على أرض الواقع، وتستمر في انتهاك الحقوق المدنية والثقافية للترك الأذريين والعرب والكورد والبلوش، وتمنعهم من إقامة المؤسسات وممارسة حرية التجمع والتعبير".

وبالرغم من اعتراف الجمهورية الإسلامية بالأديان المسيحية والزرادشتية واليهودية في دستورها، فإنها تمارس الضغوط ضد الأقليات وتحرمهم من الالتحاق بالتعليم العالي وتمنع توظيفهم.

كما يتعرض كل أهل السنة وكذلك  البهائيين والصوفيين في إيران لقمع شديد بسبب معتقاداتهم الدينية، وخاصة السنة و البهائيين حيث لم تسمح لهم الحكومة الإيرانية بممارسة طقوسهم الدينية.


أن "إدانة البرلمان الأوروبي لإيران تشكل سابقة في غاية الأهمية بالنسبة لنضال الشعوب غير الفارسية في إيران، وتأتي تزامناً مع ارتفاع مستوى الوعي القومي والسياسي لدى الشعوب رغم التعتيم الإعلامي الممارس من قبل الحكومة الإيرانية".

أنّ الحكومات الإيرانية المتعاقبة حاولت طيلة العقود الماضية وبكل إمكانياتها محو هوية هذه الشعوب وطمس معالم وجودها، إلا أن إصرار هذه الشعوب على التمسك بهويتها أفشل كافة هذه المحاولات اليائسة"،

واختتم الاتحاد الأوروبي قراره بتوجيه عشر توصيات للسلطات الإيرانية، شملت حثها على منح ضمانات للاتحاد الأوروبي بعدم ممارسة التعذيب ضد المعتقلين من أبناء القوميات والأقليات الدينية، والحد من سوء معاملتهم في المستقبل، والسماح لهم بالحصول على محامين في المحاكم، وتوفير العلاج الطبي لهم.

ودعا البرلمان الأوروبي، السلطات الإيرانية للحفاظ على المساواة في المعاملة وعدم التمييز في تطبيق مواد دستور الجمهورية الإسلامية الإيرانية في جميع مناحي الحياة العامة والخدمات، وحماية الحريات للأقليات العرقية، وإزالة كافة العراقيل والسماح للأقليات باستخدام لغاتها وخاصة في المدارس.

واستشهد البرلمان الأوروبي بتقارير الأمم المتحدة والمقرر الخاص لحقوق الإنسان في إيران، والذي أشار في وقت سابق إلى الانتهاكات الإيرانية الصارخة لحقوق الإنسان، وخاصة في ما يخص الأقليات الإثنية والدينية.

"إن موقف البرلمان الأوروبي جاء نتيجة لنشاطات أهوازية مستمرة، واتصالات متواصلة على المستوى الدولي لشرح ما يتعرض له الشعب العربي الأهوازي من ظلم واضطهاد، وإنه يجب توجيه الشكر لكافة الشباب الأهوازيين في المنفى، الذين بذلوا جهوداً حثيثة لإيصال صوت الشعب العربي الاهوازي إلى العالم بأبسط الإمكانيات".

 

 

 

عمر سمير بشير النعيمي


التعليقات

الاسم: علي الأهوازي
التاريخ: 04/01/2014 21:04:31
نتونس لمن انشوف اکو ناس تهتم بقضيتنا المنسية
الف شکر يا عمر




5000