هالة النور
للإبداع
.
أ. د. عبد الإله الصائغ
.
.
.
.
.
.
.
.
.
ـــــــــــــــ.

.
.
.
.
.

..
....

.

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

.

.

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

 

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


المالكي ومجموعة فاقدي الثقة

حامد اللامي

نتيجة للظرف الراهن الذي تمر به العملية السياسية والتي ادت الى الغاء الاجتماعات الوطنية والمطالبة بسحب الثقة , تثار في الشارع العراقي كثير من  التساؤلات اجملها بما يلي:

1ـ سحب الثقة من السيد المالكي فقط , او مع طاقم حكومته ؟

2ـ التغطية على جرائم طارق الهاشمي ؟

3ـ لانه ابعد اياد علاوي عن السلطة ؟

4ـ هل هو الثأر لصدام وحزبه ؟

5ـ لانه قضى على قطاع الطرق واللصوص في صولة الفرسان ؟

6ـ هل سببه الرد على التصريحات التركية ؟

7ـ لاستبعاد الدور القطري والسعودي في العراق ؟

8ـ الحد من سلطات الاخوة الاكراد في ديالى وكركوك والموصل وبيع النفط ؟

9ـ اليس سلطاتنا محاصصة وتوافق , وبسقوط المالكي تسقط كل السلطات ؟

10ـ يقال عن المالكي دكتاتور ؟

لتسليط الضوء على تلك التساؤلات المطروحة في الشارع العراقي ... بغض النظر عن استبعاد الشارع العراقي عن الاتفاقيات السرية امثال اتفاقية اربيل المقدسة !

او اجتماعات النجف واربيل ! ...ان تسليط الضوء على تلك التساؤلات ليس الدفاع عن المالكي , وانما توضيح واجابة ورأي وموقف .

ان المجموعة التي طالبت بسحب الثقة عن السيد المالكي (لنرمز لها مجموعة فاقدي الثقة) لم تحدد المشكلة التي تم بمقتضاه الاتفاق للمطالبة بسحب الثقة ,وهل يشمل طاقم حكومته؟ فاذا كان الجواب نعم انعدام الثقة في كل الحكومة ... فان الوزراء وغيرهم لم يختارهم المالكي وليس من ائتلافه , بل من جميع الكتل السياسية , اذا هي مسؤولية الجمع وليس المالكي فقط .

ويقول البعض ان اساس المشكلة هي التعرض لشخصية الهاشمي المثيرة بارتباطاتها الخليجية والتركية والكردية والبعثية وغيرها , وفضح جرائمه الارهابية بحق الشعب العراقي من قبل المالكي , وهذه الشخصية تعتبر خط احمر لهؤلاء ... فجزاء ذلك, السعي بكل الطرق لابعاد المالكي عن السلطة , والتغطية على جرائم الهاشمي وغلق موضوعه تماما.

اما البعض الاخر يرى ان الممثل الاقليمي والدولي في العراق هو د. اياد علاوي وعدم منحه سلطة رابعة, واستبعاده بهذه الطريقة من قبل السيد المالكي قد جعل له رد فعل ومنها سحب الثقة .

والسؤال الرابع والذي يعاد ترميمه بين الحين والاخر من قبل البعثيين الموجودين في السلطة تحت مسميات جديدة ,هو استغلال كل الظروف من اجل الثأر لصدام من المالكي الذي نفذ حكم الاعدام بحقة يوم العيد المبارك .

ان صولة الفرسان والتي تم من خلالها القضاء على قطاع الطرق واللصوص والحد من الارهاب , يعتبره البعض هجوما عليهم ,والان افضل الطرق للالتحاق بركب مجموعة فاقدي الثقة بالمالكي والاطاحة به.

السؤال السادس : ان امريكا جعلت من تركيا الشرطي التنفيذي في المنطقة ,وحامي حقوق المسلمين ! والمدافع عنها ! من فلسطين مرورا بسوريا حتى العراق ... وهذا النموذج الاسلامي الامريكي لايجوز لاحد الرد عليه مهما تجاوز ومهما خطط  ومهما تحدث , ورد المالكي عليه جعله يعجل بأسباب سحب الثقة وتشكيل المجموعة(مجموعة فاقدي الثقة) بعد احتضان رأس الارهاب والدعم التركي لتلك المجموعة.

اما استبعاد المالكي للدور القطري والسعودي في العراق في الوقت الذي اصبحت الدول العربية جمعاء ادات لتنفيذ اوامر ومخططات قطر والسعودية ... حيث اوكل اليهم تغيير الانظمة ووضع البديل الموالي والمحتاج اليهم . وعدم تنفيذ اجندتهم في العراق من قبل المالكي ,جعلهم يقفون هذا الموقف ضده.

السؤال الاخر هو قيام المالكي  بمنع تصدير النفط مباشرة من قبل حكومة كردستان والذي يعتبر من صلاحيات الحكومة المركزية , والحد من انتشار النفوذ العسكري في مناطق محاذية لاقليم كردستان ,مما جعل الاخوة في كردستان من المؤسسين والراعين لمجموعة (فاقدي الثقة) بالمالكي والسعي لاسقاطه , وفي نفس الوقت رسالة موجة للحكومات القادمة مفادها عدم الوقوف بوجه سياسات السلطة الكردية ومهما كانت .

اما السؤال الاخر , اليس سلطاتنا الموجودة الحاكمة في العراق هي نتيجة محاصصة او توافق , فهل من الممكن سحب الثقة عن المالكي وبقاء الاخرون يتمتعون بحصصهم؟ ... هل ممكن ذلك والكل يطالب المالكي بتنفيذ اتفاقية اربيل المقدسة التي تم من خلالها تشكيل الحكومة على اساس التوافق .

السؤال الاخير ,يقال عن شخص المالكي بأنه دكتاتور : اذا كان هو كذلك ,فليس بالصعب عليكم ايقافة والتصدي له من خلال وزرائكم في الحكومة او من خلال البرلمان الذ يظم كل الكتل السياسية , اليس من الافضل فضح سياسة المالكي امام البرلمان عبر جلسة مفتوحة ليرى الشعب ماهي السلبيات , وكيف يرد عليها ...

اذا خلاصة الاجابة ,هي معركة قائمة... اجتمعت عدة نقاط ...  بعدة جهات بقيادة مجموعة فاقدي الثقة ضد المالكي .

  

  

  

 

 

حامد اللامي


التعليقات




5000