..... 
....
......
مواضيع تستحق وقفة 
.
......
د.عبد الجبار العبيدي
......
عبدالغني علي يحيى
…..
 Ø­Ø³ÙŠÙ† الفنهراوي
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

 

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................


اطلاق
اسم الشاعر الكبير
 (يحيى السماوي)
على مهرجان النور
الثامن
 

يحيى السماوي  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


هل يتدخل السيد المالكي لحل الازمة الرياضية !!! ؟

غازي الشايع

كثرة في الآونه الاخيرة شكاوى عدة ومن اتحادات مختلفة ووصل الحال بالشكاوى أن تطال قياديين في اللجنة الاولمبية الوطنية اضافة الى مانشرته وسائل الاعلام من الخروقات والتدخلات الفاضحة وخاصة من بعض

الرؤوس في اللجنة الاولمبية ! ان ظهور الشكاوى وبهذا الشكل الذي أثار ليس فقط الرأي العام الرياضي بل اثار ايضاً الرأي العام العراقي الذي كان يرى في الرياضة العراقية انموذجاً للشريحة النظيفة التي تتعامل بروح رياضية عالية وعمل دؤوب الهدف منه اشاعة الفرح والسرور بين شرائح المجتمع العراقي من خلال الانجازات التي حققتها الرياضة العراقية وعلى الاصعدة كافه . ومع هذا الغليان من الشكاوى ضد اولئك الذين جاؤوا للرياضة العراقية من بابها الخلفي ! وتربعو على عرش المسؤولية الا ان الحال يبدو بأن ثمة توافقات جانبيه الهدف منها تعدي المرحله الراهنة وفق مبدأ تبويس اللحى !!!

ان الذين يراهنون بأن الشكاوى قد انزوت بتأثير هذا المسؤول او ذاك فهم واهمون لقد وصلت الشكاوى وحسب علمنا اليقين الى مكتب السيد رئيس الوزراء الاستاذ نوري المالكي للبت في الشكاوى المريره التي تعرض قسم من رؤساء الاتحادات الى ظلم لايمكن السكوت عنه فقد تم تبديل رؤساء اتحادات وفق نظرية مقيته لاتخدم اللحمه الوطنية ولا تخدم مسيرة الرياضة العراقية اضافه الى شكاوى اخرى من مدربين من اتحادات مختلفة ..ان عمل هؤلاء ليس رياضياً فحسب بل هو تدمير للبنية الرياضية العراقية واشغالها بامور جانبية الهدف منها زعزعة الرياضة وايضا ادخال المسيرة الرياضية العراقية في متاهات لاتختلف ومتاهات العملية السياسية التي تئن من وطأة التدخلات الاجنبية في الشأن العراقي !!! وخلاصة القول ان الكرة في ملعب السيد رعد حمودي رئيس اللجنة الاولمبية الوطنية العراقية ومثلما كان اميناً وعملاقاً يذود عن المرمى العراقي وعن سمعة الرياضة العراقيه فأنه مطالب اليوم ان يكون وكما كان من قبل رجلاً اميناً وصادقاً ولايخاف بالحق من لومة لائم بأن يضغ حداً اسطورياً لاولئك الذين خيبوا وتآمرو وتدخلوا وانتفعوا واشاعوا المسببات للفرقه بين الرياضيين فسمعة الرياضة العراقية مرهونة بين يديك وان يكون قرارك عراقياً فريداً حتى لو تطلب الحال بان تكون دكتاتورياً لقطع الامراض الخبيثه التي بدأت تنتشر في وسطنا الرياضي وهذا افضل بكثير من أن تأتي الحلول وقد تكون جاهزة من خارج البيت الرياضي !! ؟

ولنا عوده

غازي الشايع


التعليقات

الاسم: غازي الشايع
التاريخ: 11/06/2012 22:21:24
اشكرك على مرورك استاذ شوكت وكل الذي اكتبه من مصلحة الرياضه العراقيه وهي اساسا لمصلحة بلدنا العظيم العراق اكرر شكري وتقديري

الاسم: شوكت العاني
التاريخ: 11/06/2012 21:37:37
موضوع منطقي وكتب بمسؤولية وبطريقة يمكن من خلالها ان يلتفت السيد المالكي عما يجري من بعض قيادات اللجنة الاولمبية -- بارك الله بيك استاذ غازي الشايع خاصة وانت من رواد الصحافه الرياضية ومختص بالشان الرياضي نرجو مواصلتك مثل هكذا مواضيع مع جل احترامي وتقديري

الاسم: غازي الشايع
التاريخ: 11/06/2012 19:21:42
اشكرك زميلي العزيز استاذ فراس واشكر اهتمامك ورايك الرائع

الاسم: فراس حمودي الحربي
التاريخ: 11/06/2012 17:51:17
غازي الشايع

................ ///// سيدي الكريم وهل تعتقد انتهت الازمة السياسية وغيرها من الازمات ليتفرغ السيد المالكي لحل ازمة الرياضة؟؟؟
وانا اعرف جميع مفاصل الحياة في عراقنا هي مهمة والرياضة ايضا مهمة لتحل مشاكلها
دمت قلما حرا ايها الثر

تحياتي فراس حمودي الحربي ................................ سفير النوايا الحسنة




5000