..... 
....
......
مواضيع تستحق وقفة 
.
......
امجد الدهامات
.......
د.عبد الجبار العبيدي
......
كريم مرزة الاسدي
.

 
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

 

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................


اطلاق
اسم الشاعر الكبير
 (يحيى السماوي)
على مهرجان النور
الثامن
 

يحيى السماوي  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


أغرب مجسرات العالم في بغداد ؟

أحمد نعيم الطائي

 البينة الجديدة -  اشعر بالفرح حين اشاهد بغداد تنفض عن مجدها غبار ودمار وويلات الحروب ، ومقابل هذا الفرح اشعر بالحزن والالم حين اشاهد الخراب يظهر من جديد بعد الانتهاء من مشروع يفترض ان يكون للاعمار ، كما هو الحال في جسري الاحرار والشهداء حيث بدأ سوء وبؤس التنفيذ واضحاً بعد اقل من ثلاثة اشهر على انتهاء العمل فيهما ، ومن معالم فقر التنفيذ انفصال الصفائح الحديدية للارصفة عن اماكنها ، الامر الذي لايتناسب مع مكانة هذين الجسرين العريقين او المبالغ الكبيرة التي تقاضتها الشركات المنفذة لتأثيثهما.

اعود الى موضوع المجسرات البغدادية فهي بإعتقادي الأغرب بالعالم على الاطلاق من حيث اختيار المكان وليس من حيث التنفيذ لان هذا الامر ليس من اختصاصي . ومن البديهي ان اي مجسر تأتي ضرورة انشاؤه لانهاء الزخم اوالارباك المروري في تقاطع مهم وحيوي ، او لوجود ممر نهري ، او لتجاوز سكة قطار او مترو ظاهري وغيرها من الموجبات الاساسية لانشاء المجسرات ، اما مجسرات بغداد التي نفذت لمآرب تبدو للكثيرين مجهولة، وإلا كيف نفسر انشاء مجسر مثل مجسر ساحة قحطان بالقرب من مستشفى اليرموك والسيارات صعودا ونزولاً تتفاجأ بسكة قطار لاتبعد اكثر من مئة متر من المجسر ، بالوقت الذي يفترض ان يكون المجسر فوق هذه السكة التي تعتبر السبب الرئيس في الازدحام المروي   الذي مازال قائما في هذه المنطقة منذ سنين طويلة.

 

اما المجسر الثاني فهو مجسر لايقل غرابة عن الاول وهو مجسر الصالحية الذي شوه معالم اجمل مناطق بغداد دون ادني سبب لانشاءه كون المنطقة تملك شارع واسع ولايوجد فيه تقاطع طرق مزدحم او ممر نهري او سكة قطار او غيرها من الاسباب الملحة اوالموجبة التي تدعو لانشاءه في الصالحية ، لكن للاسف تم مد هذا الجسم الكونكريتي الضخم في عمق شارع هذه المنطقة ليبدأ من منتصف الشارع باتجاه شارع حيفا الذي يعرف بتصميمه المناسب لحالات الزحام كونه من الشوارع الحديثة الواسعة ببغداد قياسا بالشوارع القديمة الاخرى ، كما ان هذين الشارعين لم يشهدا اي زحام الا في حالات الاختناق التي تحصل على جسر الاحرار بسبب الازدحام في تقاطع حافظ القاضي او ساحة الوثبة في جانب الرصافة وهي الحالة التي لادخل للمجسر الكرخي بحلها او انهاءها.

كنت اتمنى ان تخصص المبالغ الضخمة التي رصدت لمجسر الصالحية ان تصرف على اعادة الحياة لمسرح الرشيد باعتباره معلماُ بغدادياً حضارياً يسهم في اعادة الحياة الثقافية ويعطي الاحساس للمثقف العراقي ان هذا الصرح الذي يقف عاريا منذ تسعة سنوات سيقف شامخاً يرتدي حلته البهية.

 

اما المجسر الثالث وهو مجسر منطقة الشعب الذي لا ارى في انشاءه اي مبرر فني او منطقي كباقي المجسرين اللذين ذكرتهما ، لانه ايضا يمتد ككتلة كونكريتية في شارع واسع ممتد بصورة مستقيمة لايوجد فيه تقاطع يربك السير او اي عائق يستوجب انشاءه ، بل بالعكس تسبب في عرقلة السير لاسيما عملية الدخول والخروج من والى المناطق المحاذية للشارع.

وبالتاكيد ان الارباك والتقاطع والعشوائية في تنفيذ الكثير من المشاريع بالبلاد وعدم جدوى بعضها يعود الى عدم وجود ستراتيجية وطنية مدروسة بعيدة المدى لاعادة الاعمار تساهم فيها المؤسسات المعنية بالمشاريع والذي يفترض ان تكون باشراف وزارة التخطيط والتعاون الانمائي.

انني اتمنى ان اعرف رد المسؤولين في امانة بغداد ومحافظة بغداد عن اسباب انشاء هذه المجسرات الغريبة والعجيبة ، وبؤس التنفيذ في جسرين مهمين كجسر الاحرار والشهداء ، واتسأل من المسؤول عن تحديد مواقع هذه المجسرات ، او من هي اللجان التي منحت حسن التنفيذ لمشروع ترميم جسري الشهداء.


 

 

 

  

أحمد نعيم الطائي


التعليقات

الاسم: الساعدي 77
التاريخ: 30/08/2012 09:30:08
أعتقد هكذا مشاريع نفذت بنيه صالحة لأعمار البلد, لكن غياب التخطيط الهيكلي والاستراتيجي للمدينه سبب هذه الاخطاء المعمارية , اعتقد ان على مجلس محافظة بغداد الاقتداء ببعض المحافظات من ايكال مهمة التخطيط الهيكلي للمدينة الى شركة متخصصة تقوم بأعداد هذه الدراسه لتفادي العمل العشوائي للدوائر الحكومية وابراز الحاجات الحقيقيه للمدينه وتوفير المبالغ التي تهدر لمشاريع لا فائدة فيها, وكمثال على ذلك محافظة واسط والناصرية وميسان التي اسندت مشروع الخطة الهيكلية الى شركة SGI الايطالية

الاسم: رعد الفتلاوي
التاريخ: 11/07/2012 08:45:52
الزميل العزيز والكاتب الفاضل الاستاذ احمد نعيم تحية من اعماق قلبي وكم انا مشتاق لك وها انا اليوم اقاراء كتاباتك انها جميلة اتمنى لك النجاح والتالق ..... رعد لافتلاوي




5000