.............
..........
هالة النور للإبداع
.
أ. د. عبد الإله الصائغ
..... 
.
مواضيع تستحق وقفة
  .
 حسن حاتم المذكور 

سيرك الدين والدولة...

الكاتب حسن حاتم المذكور

.

في حضرة المعلم مع
الدكتور السيد علاء الجوادي

 د.علاء الجوادي

حوار علي السيد وساف

.
 رفيف الفارس

رسالة الينا نحن غير المشاركين في واقع ثورة شعبنا البطل

الكاتبة رفيف الفارس

.

.

.
....
.......
 
...…
ـــــــــــــــ
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


اتمناها دمعتي الأخيرة

خالدة خليل

في ظل احتفالات منطقة شينغن الألمانية لانضمام تسع دول أخرى الى قائمة الاتحاد الأوربي ضمن خطة توسيع دائرة السفر بحرية تامة، دون قيود أو إخضاع جوازات السفر للفحص والتدقيق عند نقاط تفتيش المعابر الحدودية، انفلق قلبي إلى نصفين، بوصفي عراقية مضطرة للعيش في بلد أوربي، فنصف طار فرحا مع من طارت فرحا قلوبهم من أبناء بلدي الثاني، فيما غار نصف قلبي الآخر في أعماق حزن عمره عمر بلدي الأم، العراق الذبيح، هنا في شينغن يحتفل الأهالي بهذا المنجز الذي يعدونه نقطة تحوّل تاريخية هامة في تاريخ شعوب أوربا ولحظة تستدعي الفرح، كما عبرت عن ذلك المستشارة الألمانية ميركل أمس وهي تزيل الشريط الحدودي مع بولندا عند مركز زيتاو. فيما أكد رئيس الوزراء البولندي دونالد تسك في معرض كلمته بالمناسبة على أن البلدين تمكنا بهذا المنجز من التغلب على أهم حاجز، ألا وهو الخوف والكراهية. تهلل نصف قلبي بما قاله الجانبان ولما يفعله الغرب من تجميع المفتت، لكن نصف قلبي الآخر بكى لوضع العراق الذي كان على الدوام موحدا ففتتوه أرضا وشعبا، بمعول المحتل والمرتزقة فتتوه، وسرى أمام عيني شريط طويل من معاناة أبناء العراق، وهم يضطرون لعبور حواجز لا بين مدينة وأخرى فحسب، بل بين حي وآخر ضمن المدينة الواحدة بل إن أهل حي ما لا منجاة لهم من مخاطر الانتقال إلى حي آخر، إلا بأعجوبة، لما أوجدته تلك الحواجز إلى السطح من نعرات طائفية ومذهبية ودينية، حتى هجّرت الأغلبية الأقلية، وانحصر الشيعة في الجنوب والكرد في الشمال والسنة في الوسط، وباتت لا تبرح الأقليات التي نجت من بعبع التهجير مناطقها، أو ليس من حق نصف قلبي الثاني أن يتفجّع على هذا البلد، في وقت يشهد الغرب ـ الذي تدوس جيوشه رقع العراق المجزّأة، يشهد من أقصاه إلى أقصاه تواصلا في انفتاحه الحضاري والاقتصادي، فتنتعش دول وتزول الحدود المعنوية قبل المادية. أقول هذا وأنا أتهيأ لذرف آخر دمعة بحلول نهاية العام الحالي، دمعة تختزل الحُمّى في أقصى درجاتها وأودعها قلب دعاء إلى الله أن تعود بحلول بداية العام الجديد لحمة الشعب العراقي على ما كانت عليه، وتزول الحدود النفسية والمذهبية والدينية المعنوية منها والمادية، وتحل المحبة محل الكراهية والعنف اللذين كانا وما يزالان سبب الشقاء في عراقنا اليوم.

خالدة خليل


التعليقات

الاسم: خالده الطائي
التاريخ: 08/01/2008 00:59:16
الى السيده الفاضله خالده اهنئك على كل حرف نبع من اعماق قلب لبلدنا الجريح ادعو الله ان يلتئم هذا الجرح ونعيش بسلام وامان وادعو الله الك ان يحميك لنا لتداوي جراحنا ب كلامك الشافي في غربتنا اختك خالده من النرويج

الاسم: قاسم الحلي
التاريخ: 31/12/2007 17:22:59
الكاتبة العراقيه الاستاذه خالده
بعد التحيه والاحترام
وكل عام وانتي وجميع المغتربين بخير
وارجوا ان يكون عام 2008 عام وئام وسلام ومحبه ووحده لكل ابناء العراق
وبعد
فليس المحتل ومن تسميهم مرتزقته هم من يحاول تفتيت وحدة العراق
بل بالعكس تماما
العلة بنا نحن ابناء العراق
فلولا تضارب المصالح الشخصيه ولولا التفاوت المذهبي والعرقي الذي زرعه حكام الاستبداد لما كان بامكان العالم ان يمزق وحدة العراق وشعبه الاصيل
الان نحن نعيش بالداخل اقرب منك للحقيقه
الان تتظافر جهود جميع الاشراف الاصلاء لبناء العراق الجديد الموحد
الجهود مشتركه من شيعه وسنه وكل الاخوان الاخرين للبناء والتوحد وقتل او طرد الارهاب من عراقنا المثقل بجراحات الماضي البعيد والقريب
وانتي بالتاكيد تعرفين جيدا من يريد سوءا بالعراق
بالتاكيد هناك من يريد بالعراق وعمليته السياسيه الجديده الجباره كل السوء والشر
ولكن العراق والعراقيين اقوى والله معهم
وشكرا

الاسم: عبد الاله الصائغ ( المرعبي الحسيني )
التاريخ: 30/12/2007 21:33:15
الكاتبة المبدعة الاستاذة خالدة خليل
تهنئة لك بالعام 2008 وليكن عام 2007 آخر عهدنا بالدمعة والحسرة
سعدت انك عدت لتواصلي مع زملائك في رحاب موقع النور هموم الكتابة فمثل كتاباتك لايمكن للمثقف ان يختزلها
فلتمطري محبة وحذقا وسماحا
عبد الاله الصائغ
31 ديسمبر 2007




5000