.
.
  
.......... 
هالة النور
للإبداع
.
أ. د. عبد الإله الصائغ
.
.
د.علاء الجوادي 
.
.
.
.
.
.
.
ـــــــــــــــ.

.
.
.
.
.

..
....

.

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

.

.

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

 

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


رسالة عاجلة ومفتوحة إلى السيد نوري المالكي

عامر هادي العيساوي

رسالة عاجلة ومفتوحة إلى السيد نوري المالكي

استقل فورا من حزب الدعوة الإسلامية

 

يحق لكافة أولئك الذين امضوا اغلب أعمارهم بعيدا عن العراق أن يتحدثوا كثيرا عن الديمقراطية ا و أن يبالغوا في إدانة الفردية وضرورة اشتراك الجميع في اتخاذ القرارات الحاسمة , أما نحن الذين لم يفارقوا غبار العراق وجوعه وحرمانه وسجونه ومعتقلاته وطباع أهله وفي الوقت الذي نبارك فيه تلك الروح ونشد على أيدي أصحابها نقول لهم بان للواقع هنا في هذا البلد المبتلى حديث آخر 0

سيادة الرئيس لقد تعلم العراقيون منذ عام 2003 الكثير من التقاليد الديمقراطية وهم على الدرب سائرون ومن سار على الدرب وصل ولكنهم والحقيقة تقال ما زالوا يؤمنون بدور الفرد إيمانا راسخا ويتعاملون معه بابوية مفرطة إلى حد تقبيل الأيادي من باب الطاعة والاحترام ولا يترددون عن تسليمه مقاليدهم ومصائرهم وما زالوا يعولون عليه في إيصالهم إلى بر الأمان وهذا ما يفسر احتكار السلطة والوجاهة والزعامة الدينية والسياسية والاجتماعية من قبل اسر بعينها منذ ازمنة بعيدة وقبول العراقيين يشكل عام بهذه التقاليد وعدم الاحتجاج عليها فهؤلاء آل البرزاني وآل زيباري وآل البطيخ وآل السعدون وآل النجيفي وآل الإمارة والى آخر (الآلات )التي قد تجدها مستحوذة تماما على إحدى الوزارات او الدوائر او المحافظات او الاقضية او النواحي 0

السيد الرئيس المحترم لقد أفرزت السنوات التسع الماضية بآلامها وغزارة الدماء التي سالت فيها وفداحة التضحيات دورا تاريخيا عظيما يكاد يكون مرتبا ومفصلا على شخصكم شرط أن تستقيلوا فورا ومن دون أدنى تأخير من حزب الدعوة الإسلامية ليس لان العراقيين يشعرون بالعداء لهذا الحزب بعينه او أنهم يشككون بنواياه او يشكون بوطنيته فهو على أي حال من الأحزاب المضحية وإنما لأسباب أخرى مختلفة تماما 0

سيادة الرئيس المحترم استقل اليوم وقبل فوات الأوان لان هذا الانتماء وان كان شريفا يعرقل المهمة العظيمة ويهددها في الصميم لأسباب ثلاث .... أولها أن العراقيين وبعد تجربتهم المريرة مع حزب البعث والاحزاب الأخرى أصبحوا يكرهون التحزب ويمقتونه وفي هذه الحالة فهم غير مستعدين لمنح ثقتهم الكاملة إلى شخص متحزب والسبب الثاني أنهم ينظرون بشك وريبة إلى جميع الأحزاب الدينية الشيعية والسنية ولا يبرئونها من التوجهات الطائفية وأما السبب الثالث فهو كامن في بعض قيادات الدعوة وكوادرها حيث كلما ظهر هؤلاء وهم يستعرضون في مواكبهم الفخمة - وكأن الله قد خلقهم ولم يخلق سواهم - ابتعد الناس ونفروا منهم ومن حزبهم ولكن هذا النفور والابتعاد يصيب شخصكم أكثر مما يصيبهم ويأكل من جرفكم أكثر مما يأكل من جرفهم إذا كان لبعضهم جرف أصلا 0

استقل يا سيادة الرئيس وخاطب كافة القوميات المكونة للشعب العراقي من فوق رؤوس العنصريين سواء أكانوا عربا او كردا او تركمانا , استقل يا سيادة الرئيس وخاطب كافة الطوائف المسيحية والإسلامية من فوق رؤوس الزعماء الطائفيين سواء أكانوا سنة أم شيعة او من أديان أخرى , استقل وحينذاك ستجد الشعب العراقي كله بعربه وأكراده بسنته وشيعته يصطفون خلفك في خندق واحد وحينذاك سيسجل التاريخ بان رجلا اسمه نوري المالكي قد نجح لأول مرة في تاريخ العراق الحديث في وضع اللمسات الأخيرة على مشروع بناء الدولة العراقية الحديثة او مشروع بناء العراق الجديد بهويته الوطنية 0

استقل يا سيادة الرئيس ثم خير أصحاب الأجندة( التركية القطرية )أو غيرهم بين بقائك كما أنت او الذهاب إلى سحب الثقة إن استطاعوا او الذهاب الى انتخابات مبكرة او ضرب رؤوسهم بأقرب حائط إليهم 0والله من وراء القصد 0

 

عامر هادي العيساوي


التعليقات

الاسم: علي
التاريخ: 2012-06-04 13:54:49
الاستاذ عامر هادي
كلامك فيه الكثير من الايجابية وخاصة ان يكون الحاكم ولاءه للعراق وانتمائه للعراق فقط
انا معك بالابتعاد عن الحزبية والطائفية واقومية ليكون الحاكم
عراقي الهوية والاتجاه
سلمت لنا مع التحيات

الاسم: ابراهيم ثلج الجبوري
التاريخ: 2012-06-03 15:15:24
ستقل يا سيادة الرئيس ثم خير أصحاب الأجندة( التركية القطرية )أو غيرهم بين بقائك كما أنت او الذهاب إلى سحب الثقة إن استطاعوا او الذهاب الى انتخابات مبكرة او ضرب رؤوسهم بأقرب حائط إليهم 0والله من وراء القصد 0

اضم صوتي الى صوتك ايها الوطني الغيور الاستاذ عامر هادي
نحتاج الان الى وطنينون وليس قوميون اواسلاميون اوطائفيون للعراق هوية واحدة والعراق عربي بل قلب العرب
وانا لاامجد لشخص المالكي ولكن المالكي اتخذ خيارا جديدا بغض النظر عن كل شي تخندق في خندق وحدة العراق ونحن سائرون الى هذا التخندق الوطني بوجة اعداء العراق الداعين الى تمزيقه لانريد خدمات ولاكهرباء بل نريد وحده العراق ان تقسم العراق لن يرجع الى ماهو عليه ونحن ننظر الى مستقبل اولادنا في وحدة العراق ويجي يوم تتحسن الخدمات والكهرباء...تقبل مروري واخترامي




5000