..... 
....
......
مواضيع تستحق وقفة 
.
......
امجد الدهامات
.......
د.عبد الجبار العبيدي
......
كريم مرزة الاسدي
.

 
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

 

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................


اطلاق
اسم الشاعر الكبير
 (يحيى السماوي)
على مهرجان النور
الثامن
 

يحيى السماوي  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


حقيبةُ الحجر

د. سهام جبار

هكذا انقذفتِ النيران

صوراً لتاريخِ ذاكرة

أعالجُ مونولوجي للمرة المليون

أبرقُ على شاطئِ الكلمات

صورةً لمنظور ضوئي

تطنُّ بالقصائد

أنامُ على سلّمها الكهربائي

الحلمُ صدمةُ نخاعٍ شوكي

لهذا السرير

الحلمُ قارورةُ يدفنُها

جسدي في هيأة قيامة

الحلمُ برقُ نيران

على خصلات شعري شبكتُ:

اللافتةَ بيضاء

وحول قوامي

أسماءُ جنودٍ لسوف يموتون لم أبلغ أهاليهم أني الرسولة

ماذا سيقول أبي غير أن يحمل

حقيبة الحجر

ويغادر

لقد انفرطَ خيطُ الموتى

لم يعدّهم حيّ

كان أذان المئذنةِ عارفاً

ويشير

لكن الصخورَ طمرته

كلما عدمٌ حطّ

تنقذفُ النيران

اللهُ أكبر نشيدٌ حزين

لا يتشكّلُ في صورة

لا أحد يراه

العيونُ فقاعاتٌ تتصاعد في علوّه

أعالجُ محاولاتِ المشهد

مستوحدون ينظرون

لا صورةَ فقط صدى يولول

هكذا انقذفت النيران

لحربيْ صبايَ ندوب

لإفاقتي في مصحٍّ علّةٌ

لتراكضي مع جمهور مطارد بالرصاص انهزام

لقد هزمتموني أيها القراد

تتصيّدون تذكّري أن كنتُ بشراً

كان دمي في أفواهكم كانت المجاعة،

سمّاً يسيلُ على ألسنتكم

وكنتُ أظنّني على شاطئ الكلماتِ صورةً

كلا إنني خيوط

لم تلتقطها الكاميرا

كان الشاطئُ مغيِّباً

والضوءُ رمادياً يهرب إلى مجرّته

وتنقذفُ النيران!


2011

 

 

 

د. سهام جبار


التعليقات

الاسم: فراس حمودي الحربي
التاريخ: 31/05/2012 18:31:40
لا أحد يراه

العيونُ فقاعاتٌ تتصاعد في علوّه

أعالجُ محاولاتِ المشهد

مستوحدون ينظرون

لا صورةَ فقط صدى يولول

هكذا انقذفت النيران

........................... ///// د. سهام جبار
دكتورة لك وقلمك وما خط الرقي والابداع دمت سالمة

تحياتي فراس حمودي الحربي ................................ سفير النوايا الحسنة




5000