..... 
....
......
مواضيع تستحق وقفة 
.
إحسان جواد كاظم
.
.
د.عبد الجبار العبيدي
.
.
رفيف الفارس
.......

 
ـــــــــــــــ
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


من وراء استهداف قادة الشرطة ؟

حامد اللامي

كل أبناء مجتمعنا العراقي، بما فيهم المقاومة كما يقال، متفقون على وحدة وسلامة أرض العراق وخروج المحتلين وتسليم السلطة وأمور الدولة بيد أبنائها لحمايتها والحفاظ على أمنها بواسطة الشرطة العراقية والجيش  والأجهزة الأمنية الأخرى .

إذا ً لو سلمنا  لهذا الوضع وهو المعلن والمعزز بالاتفاقيات والتعهدات من ممثلي التشكيلات السياسية والميليشيات الحزبية والعشائر باحترام القانون وعدم التجاوز أو الاعتداء على رجال الدولة من الشرطة والجيش !

فأن إدارة الشرطة والجيش يراد لهما أن تكونا تحت تصرف قيادات تمتلك المهنية ومتمرسة ومستقلة سياسيا .... فعلى نطاق المحافظات يوجد قائد شرطة المحافظة والذي يمتاز بالخبرات المهنية العالية وعدم ارتباطه بالتيارات السياسية حتى لا يقوم بدعم جهة دون أخرى ... فنجد هؤلاء يعملون بمهنية عالية وإخلاص للوطن وعدم الانجرار مع التيارات السياسية، وهدفهم وهمهم خدمة الشعب والحفاظ على الأمن، وهؤلاء المخلصون القليلون مستهدفون ومنهم على سبيل المثال مدير شرطة بابل رحمة الله عليه الذي قتل لأنه مخلص .... أو لأنه مهني .... أو لأنه لاينتمي للحركات والأحزاب السياسية الفاعلة كما يقال ... او لأنه لم يتعاون مع دول الجوار في الخيانة وبيع الوطن ..!!

والآن ما يجري بحق قائد شرطة البصرة هو كذلك بين الحين والآخر نسمع عن محاولات متكررة لاغتياله لأنه يعمل بإخلاص ، لذا فإ، أسباب استشهاد قائد شرطة بابل ذاتها ربما تجعله يدفع الثمن .....

إذا ً أين شعاراتكم  الوطنية وأين تعهداتكم وأين هدفكم الاستتراتيجي لتحويل العراق الى بلد ديمقراطي آمن ؟ ... أم هو باعتقادكم تحويل كل مؤسسات الدولة العراقية لمصلحة الحركة الفلانية أو الحزب الفلاني وقتل واقصاء الغيرهو الهدف المنشود لتوجهاتكم وديمقراطيتكم المزعومة ؟ !! ... فأصابع التهام هذه المرة تتجه نحوكم  .... فلو سألت أي مواطن في أحد شوارع البصرة أو الديوانية أو الحلة مثلا ..مـَنْ وراء ما يحدث في بلدتكم ؟ يقول لك وباطمئنان تام إن كل ما يحدث هي مشاكل بين الأحزاب على مناصب المحافظة والذي يدفع ثمنها المواطن وأمنه .

إذا ً لسان حال أبناء العراق يقول لكم حافظوا على أبنائكم من قادة الشرطة والجيش وأوفوا بتعهداتكم واتركوا الأنانية والتحزب لأنه خسارة لكم في دنياكم وآخرتكم .

 

حامد اللامي


التعليقات




5000