..... 
....
......
مواضيع تستحق وقفة 
.
إحسان جواد كاظم
.
.
د.عبد الجبار العبيدي
.
.
رفيف الفارس
.......

 
ـــــــــــــــ
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


آزاد سعيد.. تخرصاتُ باحث ٍ أمْ نفاياتُ إرهاب ٍ !..(10)

صباح كنجي

مرة ً أخرى هلْ يعبدُ الإيزيديون الشيطان ؟!!

جاء في متن كتاب ، آزاد سعيد سمو ، عن معتقدات الأيزيدية ، بخصوص طاووس ملك ووجه تسميته :

( والذي يبدو لي ، أن اليزيدية اخذوا هذا الإسم "طاووس ملك " من المصادر الإسلامية، إذ من المعلوم أن إبليس قبل أن يطرد من رحمة الله كان مع الملائكة، إلا انه لم يكن واحدا ً منهم بل كان من الجن..... وقد سمي إبليس ب"طاووس الملائكة" لحسن وجهه ونضارته وإكثاره من العبادة ، فاليزيديون اخذوا هذا الاسم من تلك المصادر الإسلامية، وبالتالي صنعوا له تمثالا ً على هيئة الطاووس، وقدسوه كل التقديس لاعتقادهم أنه يرمز إلى الملك عزازيل... ) ص62.

وفي معرض إجابته عن سؤال من هو الطاووس ملك ؟
يطرح جوابه من خلال تساؤلات ملحقه بالسؤال الأول...هل طاووس ملك عند اليزيدية هو الشيطان نفسه؟
أم أن طاووس ملك هو غير الشيطان؟.
هذا السؤال غفل عنه أكثر الباحثين إن لم نقل كلهم ، وربما يكون سبب ذلك هو عدم تجرؤهم التطرق إلى ذكر الشيطان وعقيدة اليزيديين فيه....
فاليزيدية لا يلفظون كلمة الشيطان ، بل وحتى الكلمات التي تحتوي حرفي الشين والطاء معا ً مثل :
شخاط ، شط أو الكلمات التي على وزن شيطان مثل :
قيطان ويعتبرون ذلك مسبة كبيرة لهم ، بل كفرا ً ، يستحق صاحبه القتل ، لذلك فإن على اليزيدي الذي يسمع من شخص التلفظ بكلمة شيطان أن يقوم بقتل ذلك الشخص. وإذا لم يستطع قتله فعليه أن يقتل نفسه كي يتخلص من ذلك الذنب العظيم ) ص66 .

و إستكمالا ً لهذا الرأي يعلق في الحاشية ، ولكن بعد إختلاط اليزيديين بالمسلمين، واستقرار الكثير منهم في المدن تغيرالكثير من طبائعهم متأثرين بالمسلمين.

( وخلال اختلاطي بهم .. تبين لي أنهم يفرقون بين طاووس ملك والشيطان، ولا يعتقدون إنهما شخص واحد ....
ولكن رغم تفرقة اليزيديين بين طاووس ملك والشيطان واعتقادهم أنهما ليسا واحدا ً ، رغم ذلك ، فاليزيديون يعتقدون أن الذي إمتنع عن السجود لآدم يسمى طاووس ملك ونحن المسلمين نسميه الشيطان أو إبليس ، إذا ً فطاووس ملك والشيطان هما شيء واحد، والخلاف بيننا وبينهم خلاف حول التسمية ...
هذا ويرى الكثير من الباحثين وعامة الناس إن اليزيديين يعبدون الشيطان "طاووس ملك" ولكن الواقع خلاف ذلك ، فقد زرت الكثير من اليزيديين في قراهم وأقمت عندهم واختلطت بهم فلم أرَ فيهم عبادة الشيطان ، إلا إنه التبس هذا الأمر على الناس عندما رأوا تقديس اليزيدية الشديد للشيطان ودفاعهم عنه فظنوا إنهم يعبدونه.... إن عقيدة اليزيديين في طاووس ملك" الشيطان" عقيدة غريبة خالفوا فيها جميع الأديان ....) ص66- 68.

قبل أنْ ابدأ بمناقشة الباحث،فيما ذهب إليه من آراء ،بخصوص ما ورد، في المقتبس السابق من بحثه ، بخصوص إبليس والشيطان وفكرة الشر وملابساتها وتشابكاتها وتحولاتها المعقدة في مسار تطور الفكر الديني ، أود أن أؤكد بأن القصص والحَكايَا الأسطورية /الميثولوجية ، التي تناقلتها الأديان على إختلاف الوانها لا تهمني ، ولست ُ مطالبا ً بتصديقها والأيمان بها ، سواءً أكانت قصص ، أتتْ بها حَكايَا ، الديانات البدائية /الأولية ، أمْ كانت من وحي الخيال اليهودي ، أو ما جاء من قصص الأنبياء في المسيحية والأسلام .
كونها لا ترقى إلى مستوى الوثائق التاريخية ، من الناحية العلمية. وما يهمني في هذا المجال ، ليس قصة الإسراء و المعراج أمْ عدد الرسل والأنبياء وغيرها من مكونات وعناصر الدين الميثولوجية ...

وإنّ ما يهمني ... كيف يمكن من الناحية الواقعية الصعود إلى طبقات الجو العليا من خلال إمتطاء حيوان ٍ خرافي كالبُراق ؟...
كيف ُيريدني الباحث أنْ أصدقَ تحوّل العَصَا في يد موسى إلى أفعَى وبالعكس؟ .
أو قصة العبور ، المزعومة ، وشق الماء وتوقفه عن الجريان لحين مرور أتباعه ومؤيديه إلى الضفة الثانية الآمنة من البحر، بعد ملاحقة جيش فرعون لهم .
أمْ ولادة الكثير من الأنبياء من دون مرور أمهاتهم ، العذارى دوما ً ، بمرحلة التلقيح والإخصاب الذكورية .
وهكذا الحال بالنسبة لمسألة الفردوس والجحيم والشيطان، ومعاقبته ، وطرده من الجنة . في الوقت الذي إختلفت فيه هذه الأديان على مكان الجنة، فجعلها البعض عالية في السماء ، وآخر في الشرق ، وثالث على حافة الماء، ورابع حددها بعدن أو دلمون ، وخامس لا يقر بوجودها أصلا ً ويؤمن بتناسخ الأرواح وتحولها من بدن لآخر كما هو الحال في الديانة الإيزيدية .
وغيرها من المتناقضات، التي تشوش الفكر الديني ، وعقول المؤمنون به ،قبل غيرهم، ناهيك عن عدم صمودها ،وهروبها ، من أبسط المماحكات العلمية في عالم اليوم ، الذي يستطيع تحديد عمر الكون ، ومكوناته وتاريخ الكائنات ، وزمن إنسلاخ البشر عن عالم الحيوان ، وهكذا هي الحال بالنسبة لتاريخ تطور الفكرالديني ،عند البشر ، ونمو وتواجد فكرة الشر، ومدلولاتها وكيفية تعامل الأديان معها ..

أجل إن هذا أصبح جزءً ، من تطور العلوم الأجتماعية، في عالم اليوم ،من خلال دراسة تاريخ الأديان ، التي توسعت وتعمقت الدراسات فيه ، لتتشعب وتفرز حقلا ً قائما ً بذاته ،يعرف بعلم الدين المقارن . ليصبح هو الآخر ، إختصاصا ً مستقلا ً، يفرز الحقائق التاريخية من الأدعاءات الميثولوجية ، التي إبتدعها وأنتجها الفكر الأنساني ، لغايات ومبررات خاصة ، كانت جزء ً من متطلبات الواقع والوعي الإجتماعي والميثولوجي والفكري آنذاك..

مع التأكيد على أن الفكرة البدائية ، أو إن شئت الأولية ، لدى الديانات الأولى في تلك المجتمعات ، لا يمكن أن تكون مبتذلة ومتخلفة ، كما يتصور البعض من أتباع الديانات الحديثة ، الذين يسفهون ما قبلهم ، ولا زلنا قاصرين ،رغم تطور العلوم والتكنولوجيا ،عن الأتيان بمُثلْ مشابهة، لإبداعات الذين سبقونا منذ آلاف السنين .
كتلك الرسوم والنقوش والصور البديعة في زوايا الكهوف والمعابد ، والمنحوتات الرائعة على الصخور في الجبال والسهول ، ناهيك عن الجنائن المعلقة و الزقورات والأهرامات وفن تحنيط الموتى ...الخ .
التي إبتدعتها أيادي وعقول مصممين ومهندسين فنانين ، من ذوي التفكير العميق والذوق الرفيع ، في تلك المراحل ، وإنجزت بوسائل بدائية بسيطة ، تعجز التكنولوجيا المعاصرة إنجازمثيلها ، و فك الغازها .

وليس بالضرورة كل جديد أو معاصر، يكون أفضل من الذي سبقه ، على سبيل المثال ، لو خيرت ُ في المقارنة و الأختيار ، بين كاهن بدائي أو أي مؤمن من أتباع عبدة الأشجار أوالأبقار،أو أي كائن خرافي ، من زمن الكهوف والمغارات ، من المؤمنين بأفكار يجري الأستخفاف بها في عالم اليوم ، وبين رجل دين معاصر بلحيته الكثة غير المهذبة ،المخيفة والمفزعة للكبار والصغارعلى السواء ، من النمط الذي تبعث وجوههم على القرف ، الذين يتقنون إستخدام أجهزة الكمبيوتر، ولديهم المقدرة على قيادة طائرات عملاقة ، ويجيدون أكثر من لغة ، من اصحاب الشهادات العليا .
من المؤمنين بفتاوى القتل و الذبح ، ويكفرون غيرهم ، ويستبيحون دمه ، في كل يوم من خلال الفضائيات ...
لما ترددت ُ إطلاقا ً ، في إختيار النموذج الأول .... البدائي / الساذج/ البسيط/ غيرالمتعلم/ "الجاهل" / سمه ماشئت ، وصِْفهُ بما تحب ، من نعوت الوصف الدالة على الوضاعة و الإنتقاص... سأختارهُ بلا تردد وأفضله..
لأنه الأقرب إلى عالم البشر، والناس والحضارة ، من تلك النماذج الحيوانية المؤمنة بالأنتحار، التي تنشرُ الخراب والدمار، في ربوع الكون ، وتسعى لتحويل الحياة إلى كابوس حقيقي بإسم الدين والأيمان ...

دخلتُ في هذا الجدل عن تطور الفكر الديني كي أنتقل إلى الأهم منه الذي يتعلق بمحتوى الدين وحركية مفاهيمه من منطلقات يمكن تحديدها :

الأول:
إختلاف كل دين عن آخر في المضمون والجوهر والشكل ،بحدود معينة ،كي يميزه عن غيره من الأديان ، هذا الأختلاف والتمايز الذي يمنحه الشرعية الفكرية في البقاء والديمومة ، والقدرة على المنافسة ، في ساحة الصراع الأزلية ، التي تؤدي بها للأنتقال إلى الحالة الأفضل في مستقبل الأيام ، أو تحد منها ، وتعرقلها ، وتمنعها ، وفي أحيان أخرى، تجهضها وتسحقها .

الثاني :
حدوث اختلافات في محتوى الدين الواحد تصل للجوهر في بعض جوانبها، مما يولد الفرق والمذاهب المختلفة والمتعددة في الدين الواحد .

بعضها يتطور ليبتعد وينفصل من رحم دينه ، ليكون لنفسه دينا ً جديدا ً فيه من الماضي الكثير ، ومن الجديد الشيء الأكثر ، كما حدث للمسيحية التي انبثقت من رحم اليهودية .

الثالث:
إنّ فكرة الله المجردة من حيث المحتوى والشكل قد مرّت بالكثير من التحولات ، من حيث تمثيلها لقيم الخير والشر، والعلاقة المتجانسة بينهم ، قبل أن يتحولا إلى طرفين منفصلين، متجانسين ومتكاملين بداية ، ومن ثم متضادين ومتعاكسين في مرحلة ثانية ، ومتصارعين يواجه احدهم الآخر ليقهره و يتغلب عليه، ليحاسبه وينفيه أو يفنيه إن شاء في مرحلة ثالثة .

ولكل هذا منبعه وأصوله وجذوره اللغوية وتشبيهاته وتجلياته ، ابتداء من فكرة إله القمر وإله الشمس وإله الثور ، ومن بعدها إله السماء وإله الأرض أو آلهة السماء والأرض ، ولاحقا ً الحاكم /الإله ، بمحتويات ميثولوجية ذات قيمة ومنفعة للناس ، تحمل في ثناياها مفهوم الخير، الذي جسده الضياء المنعكس من القمر أو النور الذي يشع من الشمس والكواكب والنجوم والنار، وعلاقة ذلك بالماء والأرض والهواء التي تتداخل عناصرها في تشكيل الدين .

هذه المكونات التي تتداخل تأثراتها من خلال حركية تفاعلها ،عبر الزمن لتنتج الأفكار، والقيم الجديدة ، من خلال تبنيها لبعض نتاجات وافرازات المرحلة الجديدة ، التي تعلّم فيها الأنسان الزراعة ، وأخذ يستقر في مستعمرات بشرية ثابته ، فنشأت تبعا ً لذلك متغيرات في مفهوم الدين ، طالت الشكل والمحتوى.

تمثلت بتكوّن وإبتداع الآلهة المحلية المتخصصة ، في مجال محدد أو عدة مجالات مشتركة كإله الهواء والعواصف ، ممن يعتمد عليها الرب الأعلى ، والموحد للكون وخالقه ، أرباب هم مساعدين، لله الواحد العظيم .
بعظهم يشترك معه في عملية الخلق ، وله مكانة متميزة ، وبعظم مجرد آلهة صغار، في مجمع الآلهة، يؤدون وضائف صغيرة ،تافهة وحقيرة ، ُحدد دورها وإقتصر على الحماية والحراسة فقط وتقديم الطعام للرب ومن معه .

آلهة يسخر منها الأدب السومري في لوترجياته وقصائده التي نتمتع بقراءتها اليوم، إلى الحد الذي يصفها ويشبهها بالذباب في لحظة تجمعهم على مائدة الرب .

هذا المجمع الذي تغيرت تركيبته من زمن لآخر، ومن قبيلة لأخرى، في دويلات الحضارات الأولى، ونشأت فيه مفاهيم جديدة ، لفحوى الإله الذي كان يجسد الخير، وأصبح في لحظة جديدة يجسد الشر أيضا ً ،في ذاته، بحكم تداخل الخير والشر ، كما يتداخل النور بالظلام وينبثق منه ، في مسار الليل والنهار وتعاقب أدوارهم. وأصبح مفهوم الإله أمام تحدي جديد ، يحمل في ثناياه المتناقضات ، ويجمع بين مفاهيم متعاكسة ، فنشأ مفهوم الله الواحد - المزدوج .
الديانة الإيزيدية تحمل في مقولاتها جزءً من هذا المفهوم القديم ، بحكم عراقتها ،عبر إيمانها بالمنبع المشترك للخير والشر ...
" خير وشر..إش دركه يت خودينا ...بمعنى الخير والشر من باب الله .
الذي تتجسد وتنبع منه وتفيض الأشياء جميعها في ذات الوقت .
وهكذا أصبح إلاها ً يجمع و يجسد القيم المتناقضة ،ويوحدها في إطار العلاقة ، المتداخلة ،المزدوجة ، ذات بعدين في ذات الوقت ، فظهر الإله بحلته الجديدة التي تعبر عن نفسها من خلال الجمع بين إلهٍ واحد ٍ للحب والحرب ، و للجمال والقبح ، والسلم والقتال ، الحياة والموت ، باختصار، الله ، العلة والمعلول ،المرض والصحة ، الخصب والجفاف الخ ...
وفي هذه المرحلة ظهرت المفاهيم المتناقضة عن طبيعة الله المتداخلة الصفات ، وأصبح مفهوم الله يوحي بالخير والشرمعا ً ، مما أسفر عن ظاهرة تحول في مواقع بعض الآلهة وتغيير مكانتها ومنزلتها من مدينة لأخرى .
رافقها تغيير مفهوم الناس عنها، كما حدث في مصر حينما أصبح الشقيق الشرير لأوزيريس ( سيت ) روح الشر ، المعارض الأبدي لروح الخير، بينما كان في السابق سيد مصرالعليا وكبير آلهتها .
تم خلعه من قبل عابدي الإله حورس، في سياق الصراع الأسطوري، بين الآلهة الأخوة ، وقد أمر رمسيس الثاني ، بإزالة صور سيت الملعونة ، وشوه وجههُ على جدار القبر الذي يعده لنفسه ، وطالب أن يلقب بالأوزيري ، بدلا ً من السيتي .

وفي عهد الأسرة الثانية والعشرين تمت معاقبة إله الشر"ست" ،من جديد ،بتحطيم تماثيله ومنحوتاته البارزة ، و محو اسمه ، و طرده من مجمع الآلهة ، ولقب بإله الأنجاس.
ليتحول من سيد مصر، وكبير آلهتها ، إلى شيطانا ً وعدوا ً للآلهة .

وتم تصنيف الحمير والظباء وحيوانات الصحراء واعتبروا من أتباعه، كما اعتبرت الخنازير والتماسيح والعقارب وفرس النهر من الحيوانات التي تجسده ُ. يتخفى فيها هربا ً من ملاحقة اله الشمس حورس له.

والأسطورة تواصل تجلياتها ، في صورة قتل الخنزير، كرمز للشر لآلهة الحب والخير اوزيريس ، التي إلتجأت للقمر، ومن هنا حسب الأسطورة إختفاء القمر في نهاية كل شهر، حيث يلتهمه إله الشر طيفون ، وهو تعبير مستعار من اسم حيوان خرافي شرير.....

وفي سومر كان أنليل رئيس لمجمع الآلهة في مدينة نيبور، الفردوس الذي لا يسكنه إلا الآلهة فقط ، لكن سلطاته كانت محددة وغير مطلقة ، وحينما قرر إنليل الزواج من الإلهة الحسناء نينليل لينجب منها إله القمر(سين) ، يقرر مجمع الآلهة المكون من خمسين إلاها ً من الآلهة الكبيرة ، وبمعاونة ومشاركة الأرباب السبعة ، الذين يرسمون ويحددون المصائر، معاقبته وإبعاده منها إلى العالم الأسفل وينعتونه بفاسد الأخلاق كما يرد في القصيدة حيث يأمرونه:
إنليل يا فاسد الأخلاق ، أخرج من المدينة ..

وُيرغم على النزول للعالم السفلي المظلم ... تحمل هذه الأسطورة ثلاثة ابعاد أولها فكرة الثالوث الديني من الأب والأم والأبن ، التي إستعارتها بقية الأديان وخاصة المسيحية وفكرة الفردوس والطرد من الجنة ، بسبب ممارسة الخطيئة ، والثالثة هي تقديمها صورة غير ثابثة و متحركة للإله. بمنزلة ٍ غير مستقرة ، خاضعا ً للعقوبة ، والطرد من الفردوس ، من دون أن تشير إلى وجود مواطن الشر أو الكفر فيه .
بل بسبب خلقه للثالوث من خلال إنجابه للأبن أي البشر ، بمعنى أوضح إنه لقي عقوبته من آلهة السماء بسبب خلقه للبشر..
الذين يجب أن يكون لهم عالمهم السفلي الخاص على الأرض كي لا يتداخلوا في شؤون الآلهة ويزعجوهم ..

مع التأكيد أن هذه القيم هي مفاهيم مجردة في الفكر الإنساني لا يمكن إنتزاعها من سياقها التاريخي .
فالله في الكثير من الديانات ليس متشابها ًومحتواه ليس متطابقا ً ، وهو يمارس الشر والعدوان ، ويسحق البشر بلا رحمة أوشفقة والنصوص الدينية ، في الكتب التي توصف بالمقدسة، تحمل الكثير من الصفات التي لا يقبلها العقل والمنطق، ابتداء من اليهودية ومرورا ً بالإسلام .
حيث نرى فكرة ،التباين في مفهوم الله ، ودوره فيها ، الى الحد الذي هناك نصوص دينية تقدمه بشكل بشع ، كإله قاتل وشرير، ونفس الشيء ، بالنسبة لفكرة إبليس ، حيث تبشعه ديانات وتبالغ في أدواره السيئة ، بينا تنظر إليه ديانات أخرى بعين ثانية ، ذات محتوى فكري وفلسفي عميق ، ليس فيها من الشر شيئا ً .

قرأتُ في هذا المجال مقال جميل للباحث نبيل فياض ،حمل عنوان ( أنا يزيدي أعبد الشيطان : ديني وأنا حر فيه !!! ...
يقارن فيه بين مفهوم الله في الإسلام و الشيطان ، المتهة الإيزيدية بتبجيله وعبادته ، من حيث المحتوى وتأثيرات ذلك على سلوك الناس ، من خلال مشاهداته لأفلام فيديو عن الأيزيديين وموسيقاهم المرافقة لطقوسهم قال فيه :



(أريد أن أسأل: أيّهما أجمل - الله كما يفهمه أسامة بن لادن وأيمن الظواهري، أم الشيطان كما نعبده نحن

أيهما أقرب إلى روح الحقيقة: الله كما فهمه اللبنانيّون، بطوائفهم حين كان المسيحي يقتل المسلم على الهويّة أو العكس، أم الشيطان الذي نفهمه على أنه انمحاق في الآخر الذي نحب؟

أيهما أكثر صدقاً وروحانيّة: الإله الذي يجعل عبّاده يفجّرون أنفسهم بالآخر المخالف لهم في الرأي أو المذهب، أم الشيطان الذي يدفعنا لأن ننفي ذواتنا لأجل الآخر؟

أيهما أقرب إلى الطبيعة: الإله الذي يحرّم الفن والحب والموسيقى، أم الشيطان الذي نصل إليه بالألحان الساحرة والرقص النشواني والحب الذي لا يخجل من ذاته؟

أيهما الأكثر إرعاشاً لنا بوجوده: الإله الذي يحمل السيف ليطارد أعداءه الذين خلقهم بعبثيّة لا مبرّر لها، أم الشيطان الذي يحمل البزق ويزغرد بأصوات منغمسة في المدى؟

ما أكره اللون الأسود!! الذي يشعر المرء أنه يحمل ذاته بذاته إلى مثواه الأخير!!!

ما أحلى ألوان أخوتي اليزيديين، التي تضج بالحياة!

ما أكره تلك الوجوه العابسة باسم الله، التي تقتحم ليلنا الربيعي الخجول، ترمي بنا في عالم من الخوف الذي لا يعرف الدهشة!!

ما أجمل تلك الوجوه اليزيدية التي لا تمل سرقة الحنان الباسم، وتوزيعه بين أتباع طاووس ملك وأخوتهم من كل البشر!!


المنطق يقول إن إبليس هو الأكثر جدارة بالتقديس من كل الكائنات الأخرى التي يقال إن الذات الإلهية اخترعتها. هو الوحيد الذي رفض أن يسجد للإنسان فالسجود للذات الإلهيّة وحدها. هل يعقل أن يغيّر الإله قراراته من حين إلى آخر؟؟

طاووس ملك هو الأكثر مبدأية في هذا العالم، فهو الأكثر جدارة بالاحترام والسجود!!) .

وقد ذكرني ما كتبه نبيل فياض ... بما فعله اوزيرس في الديانة المصرية عندما قرر نشر فضائله في أرجاء العالم ، وترك الحكم لإيزيس ومساعديه ، ثم سافر لينشر تعاليمه باللين والإقناع عن طريق الأغاني والموسيقى ،كي يعم الحب بين الناس ، ويخلصهم من العنف والقسوة ، والعادات الهمجية ، بتعليمهم صناعة الادوات، وانتاج الحبوب وصنع الخبز والخمرة والتمدن ، ولقب نفسه بالطيب...

ولسوء الحظ لم تكن هذه المعادلة الوحيدة أو الأزلية لصفاة الآلهة ، فالسومريون في بلاد الرافدين،في مسار آخر من الميثولوجيه ، قد اعطوا معايير أخرى مزدوجة عن سلوك الآلهة ،ومنحوهم صفات وُخصال أخرى قبيحة ومناقضة للأخلاق والمناقب الطيبة و الحميدة،وصنفوهم بالأرباب الذين يخططون للشر والباطل والعنف وبقية الصفات الوضيعة أيضا ً ، ولأجل تدارك المصائب والشرور النابعة منهم .
ابتدع السومريون ، فكرة الشفيع أو الوسيط ،الذي كان يعتبر الإله الشخصي،وهي نفس فكرة الخُدان عند الإيزيدية ، ودوره يتحدد في تنظيم العلاقة بين المخلوقات والآلهة، بحكم منزلة هؤلاء عند الآلهة ،وإصغائهم لهم ، من جانبهم أوكل الناس للشفيع او الخدان مهمة تمثيلهم في محافل الآلهة ، و يتوكلون عليهم في حمايتهم وحراستهم وإعادتهم للحياة ثانية ..
ورحم الدين كان خصبا ً ومنتجا ً تمكن من إنتاج و ولاد ة إلاها ً آخر ، هو إلهُ الظلام والشر ، ليكون جزءً ، من الرب الأعلى بداية ، ومن ثم إنفصل، ليشكل إلاها ً ، قائما ً بذاته كما في الزرادشتية .
لتبدأ مراحل الثنائية ، التي تتجسد في إله الخير مقابل إله الظلام، أو اله الشر في مواجهة رب العالمين ، الله والشيطان ...

دعونا نتساءل كيف تعاملت الأديان والفكر الديني مع هذا المكون الجديد ؟ وأية متغيرات حدث في هذا المجال لتبرير هذا التواجد؟
نعود لأصل الموضوع...
لنتساءل لماذا نشأ الدين ؟ وتبعا ً لذلك لماذا تم خلق الله ؟ومن ثم خلقُ الشيطان من لدن البشر ؟!!
ماهي المبررات الميثولوجية لعملية الخلق ؟ وما هي أهمية هذا التواجد بالنسبة للبشر؟!!
للأجابة على هذه التساؤلات لا بد من أن نتطرق الى طبيعة ومحتوى وأشكال العبادات ، والغرض منها عبر التاريخ التي حددت دوافع و مبررات الدين في :

1- الرغبة للتقرب من الله و الأستفادة من ذلك في تحقيق الأماني والطموحات المشروعة...

2- الطلب من الله - الرب ، الحماية والرحمة ودرء الأخطار والكوارث الطبيعية من فيضانات وأوبئة وأمراض عن البشر والمخلوقات...

3- زيادة الخصوبة والمنح والعطاءات التي يتحكم بها الرب بما فيها كميات الأمطار التي كانت بحاجة إليها مزروعاته وحيواناته ..

4- إتقاء وتجنب الشر برفضه والإبتعاد عنه ، أو من خلال تقديم العطايا والقرابين له،التي تساعد على تحجيم دوره وتقلل من سيئاته وشروره .

وقد جسدت الديانات ،هذه الأفكار ،على شكل مخلوقات متداخلة ،على هيئة أجساد، ذات رؤوس لطيور وحيوانات ،مختلفة الأشكال ، كما جسدتها بالأفعى تارة ، كتجسيد لقيم الخير ، من خلال حراستها للمعابد والبشر، حيث كانت ترسم أو توضع على أبواب ومداخل البيوت والمعابد،أو عند سدها لثقب السفينة التي تعود لنوح ومن معه من ناس ومخلوقات .
وتارة من خلال قيمة للشر حيث تقوم بالسرقة أو الأغواء، تخفي في ذاتها ما يمكن أن ينتج منه أذى ً أو خطرا ً للناس ، وهكذا الحال بالنسبة للخنزير الذي تم تجسيده في غالبية الديانات كصورة من صور إله الشر، الذي يسبب في مقتل آلهة الحب والجمال...
فأصبح منبوذا ً ومكروها ًمن وفي غالبية الديانات..

لكن فكرة الشر وربطها بالشيطان مشفوعة بالكفر ،هي فكرة حديثة ، نشأت في رحم الديانات الحديثة ، وقد بدأت بشكل فعلي مع زرادشت ، حينما ربط بين الشيطان والشر والكفر، حينما وصمَ بها من لم يدخل في دينه الجديد ،الذي أنشأهُ على مبدأ تقابل فكرة الشرمع فكرة الخير.
اهريمن في مواجهة اهورا مزدا.. ليجسدا حالة صراع لا تقبل التوفيق والأنسجام ، كما كان لدى الديانات التي سبقته..

أما الإسلام ، فقد وتر من هذه العلاقة ، وشحنها بأقصى ما يمكن ، من شحنات العداء والكره ، و إستخدم تعابير الكفر، ليعممها على غالبية الناس بسهولة غيرمبررة ، جاعلا ً من الذين لم يدخلوا فيه أو قاوموا دعواته وغزواته لفرض الإسلام عليهم ، من أتباع الكفر و الشيطان.
ينبغي القصاص منهم من خلال مفهوم الجهاد وجعله ركنا ً من أركان الدين ، فتحول فيه المؤمن إلى جندي محارب على أتم الأستعداد لمواجهة الآخرين، بعد أن صنفهم، بجبهة الكفر، التي يتزعمها الشيطان ...

هذا الشيطان الذي يستطيع رؤية الحمار حسب ما جاء في الصحيح الإسلامي لأبي هريرة .. في حديث قال فيه:
( إذا سمعتم أصوات الديكه فسلوا الله من فضله فإنها رأت ملكا وإذا سمعتم نهيق الحمير فتعوذوا بالله من الشيطان فإنها رأ ت شيطانا ) الجامع الصغير للسيوطى حديث رقم 4259

والمتتبع لموضوع إبليس وبقية تسمياته، يلاحظ الكثير من الحكايات المضحكة والمسلية لدى الديانات المختلفة ، وعلى سبيل المثال هناك الشيطان الكبير، والشياطين الصغيرة ، والشيطان الذي بعين واحدة ، وينتعل فردة حذاء واحدة، والشيطان الذي يحل معنا في ليلنا ونهارنا ، والشيطان الذي يكون ثالث إثنين، إن إجتمع رجل مع إمرأة ، أو إختلى بها ، والشيطان الذي يدخل بين فخذي الأنسان، وفي مخرجه أثناء الصلاة ، وبقية الخزعبلات عن الشيطان الأحمر والأزرق والزبانية وكلها قصص وحكايات صالحة للتسالي والضحك ، أكثر مما هي مكون من مكونات الفكر والثقافة حتى في صورته البدائية ... إبتدعها الناس... هناك من يعتقد بصحتها ،ويؤمن بها، وهناك من يرفضها ،ولا يعتبرها إلا جزء ً من حكايا التراث والتاريخ ، يصعب توحيد الموقف والرأي حولها ، وستبقى الآراء متباينة إزاؤها لا يمكن خلق توحيد خالص وموحد بها كما يرغب ويسعى الباحث آزاد...
لكن الذي لفت إنتباهي ، في هذا الموضوع ، تسمية السومريين لشيطان المرض والداء ب ( أساغ ) وهي تسمية مازالت ، باقية في اللغة الكردية ، حيث يستخدمها الإيزيديون في وصف المرض ( أفه نساغه - أي هذا مريض ، أو أسْ نساغم ، أي أنا مريض ) .
كذلك أهل بعشيقة وبحزاني حيثُ يصفون المريص بالنساغ ،على سبيل المثال( اشقد كي نساغي - بمعنى كم هي مريضة) ...

والإيزيدية كدين لديها الكثير من الخصوصيات في هذا المجال ، لكن الذي أورده الباحث بخصوص الإيزيدية في هذا الموضوع فيه الكثير من الأكاذيب وآسف لهذه العبارة لأني لا أرى ضرورة المجاملة في هذا المجال ، حينما يقول أن اليزيدية لا تلفظ كلمة الشيطان والكلمات الشبيهة به وإنهم يقتلون من يقولها أويلجأون لقتل أنفسهم عند سماعها ، هذا يدخل في باب الأكاذيب الرخيصة والسخيفة التي لا تستحق التوقف عندها أوالرد عليها.

إن كنا غير صادقين أو مخطئين فيما نقوله ، ليدُلنا الباحث المحترم عن شخص واحد قتل بيد الإيزيديين لأنه نطق بإسم الشيطان أو قيطان ...
في كردستان وغيرها من المدن، يتعوذ المسلمون من الشيطان ، خمس مرات في اليوم ، من خلال المكرفونات عالية الصوت ، إلى حد تسببها في الإزعاج والتأثير السيء على الصحة العامة للناس وخصوصا ً الأطفال .
هل سمع بمقتل أحد من هؤلاء المؤمنين المتعوذين بالشيطان بأعلى صوتهم أو المصلين ليجعلها تهمة يسوقها في كتابه ؟...
أو ليدلنا على من قتل نفسه من الإيزيديين ، بعد أن سمع أحدهم ينطق بها ولا يستطيع معاقبته ، فقررأن يقتل نفسه ُ كما إدعى ...
يا رجل في أي عصر تعيش ؟ هل ما زلت في عصر ما قبل التاريخ تتوجسُ من هبل ورع ْ وشمشون ْ؟
أم إنك في عصر الثورة العلمية التي تنقل ُعطاس الناس في ثوان معدودات من أقصى الشرق إلى أقصى الغرب ،وبالعكس، وأنت تقول هناك من يقتل نفسه عند سماع هذه الكلمات أي هراء هذا ؟ !!..

حسنا ً لدينا سؤال آخر ...هل للباحث تفسير لأستخدام الأسم (ديو) من قبل الإيزيديين والتعامل معه بلا تحفظ في لغتهم الكردية ومن دون إشكالات ؟
وبالمناسبة هل يرى الباحث تشابها ً كما نراه نحن في مرادفات التسمية في بقية اللغات منها :
ديفل ، دنكوس ، دنغوس ، ديفاس ، دفيئوس ، ديفوس، ديوبلس ، التي تحولت في لغات اخرى منها العربية إلى إبليس ، وفي لغات أخرى تأخذ جذر الإله ، ست ، شيت ، سيث ، سوتيخ، سطان ، وطيفون ومن ثم شيطان التي كانت رموزا ً لآلهة الخير/الشر في الكثير من الديانات من دون أن يرافقها موضوع التكفير ..

يقول فراس السواح :
( غالبا ً ما نلاقي صعوبة في الفصل بين الآلهة والشياطين ، فنمطار مثلا ً نجده إلها ً وشيطانا ًفي الشياطين السبعة ، وذلك في الرُقم التي تشمل على رُقى وتعاويذ . والشياطين بعضها صالح و أكثرها شرير ، تضطلع بقسط كبير في حياة البابليين اليومية ، وكان ينظر إليها بطريقة واقعية كان يكون لها هيئات متميزة واسم لكل منها ) ص

إن الذي يدفع الإيزيدية للإشمئزاز والتقزز من كلمة الشيطان هو ربطها بموضوع التكفير وتحليل قتلهم من قبل المسلمين أكثر مما يتعلق بلفظ الكلمة والإبتعاد عن قولها ، علما ً إن عدم ذكر اسماء بعض الاشياء يعود لأسباب كثيرة وقد إمتنعت العديد من الديانات من ذكر بعض الأسماء أو لفظها وهذا ما سنتناوله لاحقا ً في الحلقات المقبلة ...

 

صباح كنجي


التعليقات

الاسم: كاظم شناوه سرحان الشبلي
التاريخ: 22/12/2007 00:10:47
يا سلام جميل والله جميل كم انا معجب في القدرة الفائقة للمثقف المطلع في استخدام القوة المعرفية في الدفاع عن معتقده واحيي الاخ صباح كنجي ولكن الا ترى انك حّمّّلت الامور مالاتطيق وان بامكان اي دارس استخدام نفس الاسلوب بل ونفس المعلومات لاثبات وجهة نظر مغايرة؟؟ انت في الحقيقة لاتدافع عن الايزيديةكدين بل تدافع عن اسلوب حياة اهلك ومجتمعك وتاريخهم وسمعتهم ولابأس عليك في هذا ابدا ولكن التحرش والتخرص الخفي احيانا والظاهر احيانا بمعتقدات الاخرين عن طريق السخرية والاستهزاء يجعلك واحدا من اللذين يتشاتمون على النت ليلا نهارا فالنماذج الاقتباسية التي اخذتها تمثل وجهة نظر ما عند البعض القليل من المسلمين ولايصح الاحتجاج بها مع تحياتي واحترامي لك ولدينك




5000