.............
..........
هالة النور للإبداع
.
أ. د. عبد الإله الصائغ
..... 
.
مواضيع تستحق وقفة
  .
 حسن حاتم المذكور 

سيرك الدين والدولة...

الكاتب حسن حاتم المذكور

.

في حضرة المعلم مع
الدكتور السيد علاء الجوادي

 د.علاء الجوادي

حوار علي السيد وساف

.
 رفيف الفارس

رسالة الينا نحن غير المشاركين في واقع ثورة شعبنا البطل

الكاتبة رفيف الفارس

.

.

.
....
.......
 
...…
ـــــــــــــــ
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


أمام المرآة

د. عدنان الظاهر

1 ـ أمام المرآة

خبّتها .. بعثتْ أخرى تشبيها

بَدَلاً يستنسخُ مبدولا

تتمرّى كيما تبقى أبداً أُنثى

زيفُ الصورةِ يأبى

الرغبةُ أنْ ترتدَّ وتنظرَ فيما كانتْ أصلا

صورَتُها ميقاتُ المرآةِ

ماسُ الليلةِ في طاقةِ قدّاحةِ عينيها

يتبدّلُ آنيّاً لونا

كُحلاً في وشمِ شفاهِ الصمتِ صناعةَ ممرورِ

نقشاً في حفرِ الطينِ المبلولِ

محشوّاً في نعشٍ يمشي

يتناسلُ تابوتاً تابوتا

الشمسُ شرارةُ إطلاقِ النيرانِ

هَبّةُ مِشكاةِ قيامِ الزلزالِ

أقوى من ضربةِ فأسِ الإنذارِ .

صوتٌ عسليٌّ صافِ

كالبؤبؤِ في صُفرةِ وردِ عبادةِ قُرصِ الشمسِ

يكتبُ تحتَ الشمعةِ حُبّاً ليلا

يفتعلُ التخليطَ ويهوى الحدَّ الأقصى

يخبطُ في طقسٍ طَقسا .

 

2 ـ ميكانيك الحب

ميكانيكُ الحبِّ تعطّلَ آليّاً فيها

صمتُ الزائلِ يكفيها تأويلا

الحائطُ مرآةُ إطارِ الحبِّ تقبّلهُ ترتيلا

يصقُلُها حتى تبرأَ أو تفنى صقلا

فنُّ التحنيطِ يلائمُها مَيلاً مطبوعا

قِرّي في بيتكِ أو قُرّي عينا

سمتُ القامةِ مكسورٌ ثُلثاً ـ نصفا

سقفُ الحجرةِ مقلوبٌ ظهراً ـ بطنا

أَرَقٌ متصّلٌ يكفيها دِفئا

في كوثرِعينيها بُقيا إشعاعةِ قنديلِ

زمَنٌ يتأرّجحُ تأجيلا

برّأتُ ثيابي منها قبلَ شرارةِ إطلاقِ النيرانِ

الحبُّ زمانَ الحربِ حرامُ .

 

3 ـ قناعات الضد

طوّرتُ قناعةَ أضدادي

ما بين الصبرِ وبين الطعمِ المُرِّ

أطفأتُ الشُعلةَ خوفَ الرِعدةِ في خضّاتِ مخاضِ الميلادِ

دقّتْ أصداءُ محطّاتٍ ضربتْ في المعدنِ أطنابا

أجراسَ فضاءٍ مخنوقٍ بالفوضى

فوجٌ يأتي تتبعهُ أمواجُ

نزفٌ يسحَبُني من قِمّةِ أطرافي

أُطُرٌ تتعلّقُ في صدرِ الزينةِ بالبابِ العالي

 تاراتٍ تأتيني

تُقلقني .. تُبهجُني .. تُنهيني شنقا

تمسخني هرماً مقلوبا

رَمسيسُ الثاني جَدُّ أبيها الأعلى

تعشقُ في مصرٍ أسوانا

مدّدتُ وجهّزتُ ولم أبلغْ شأوا

ما يطلبُ هذا الناشزُ منّي حدَّ الإجهازِ ؟

الفُسحةُ لا تكفينا

أقصيتُ مسافةَ إصغائي كي لا أسمعَ لغوا

أسكتني موضوعٌ ثانٍ

قلّبَ أوراقي سِفراً سِفرا

تمّتْ مرحلةٌ أولى

مرّتْ صحواً ـ غيبا .

 

4 ـ رمسيس

بعثتْ عصفورَ كناريٍّ كنّتهُ " شيري "

يحملُ طبَّ نواويسِ الرمسيسِ الثاني

وخطاباً محنوطا

مسّدتُ جناحَ كناريها

قبّلتُ الريشَ ومِنقارَ العصفورِ

أومأتُ إليها ترميشا

ردّتْ أنَّ طريقَ الجيزةِ محظورُ

جرّبْ طُرُقاً أخرى ..

جرّبتُ مِرارا

منعتني أجنادُ كتيبةِ هامانِ

وقفتْ ضدّي

سدّتْ في وجهي أبوابَ مدينةِ نَصرٍ في مِصرِ

قالتْ صبراً

دولابُ الدنيا تدويرُ ..

غيّرتُ مسارَ طريقي

هدّدني كَرْبٌ في الدربِ المُومى

سرَتني لُقياها بين القُشلةِ والعَبْرةِ للجسرِ

أنستني حُلوانَ وماهانَ واُنثى موسى

لا سِحرٌ ـ سيّدتي ـ يُشفيني

طبّي في جسدِ الترياقِ الرمسيسي .

د. عدنان الظاهر


التعليقات

الاسم: عدنان الظاهر
التاريخ: 29/05/2012 04:54:29
عزيزتي وإبنتي السيدة رفيف الفارس صباخ الخيرات للسيدات الخيّرات /
الورود التي نتشمم هي أصلاً من بساتين جنائنك أما الغيبة أو الغياب فإني لا يغيّبني عن المثقفين والمثقفات والقارئات والقارئين إلا أمران : المرض والسفر فاعذري يا سيّدة الرفيف خاصة وأنت بعض أجنحة العراق . سلامي لك وإذا غبتُ فأرجو ألاّ تعيبي .
عدنان

الاسم: عدنان الظاهر
التاريخ: 29/05/2012 04:47:58
صباح الخير عزيزي الإنسان والكاتب الرائع الأستاذ [[ أزرق الأزرق ]] ... هكذا كان يروّج باعة التمور في العراق أيام زمان باعتنباره أحد أفضل أنواع تمور العراق ولا أحسبك عاصرتَ ذاك الزمن .
شكراً عزيزي أنك قارئ متتبع للحركة الشعرية المعاصرة وإنها لا ريب تعنيك باعتبارك ناقداً ولرأي السادة النقّاد والستات الناقدات مكانة خاصة فلا حركة ذاتية لتطور الأشياء والظواهر في الحياة بدون نقد ورأي يُقال فيها ولا بأس من بعض التحليل كما تعلمون . أشكرك جزيلاً وأهلاً بك كيفما كنتَ ومهما وكيف قُلتَ .
عدنان

الاسم: الأزرق
التاريخ: 29/05/2012 01:07:29
استاذي الكاتب الكبير

د. عدنان الظاهر

نص عميق قرأته مرات ومرات. دمت شامخا وأطال لنا عمرك وحفظك.
تحياتي وتقدير العميق

الاسم: رفيف الفارس
التاريخ: 29/05/2012 00:56:56
تقر في عينك
هبات من انفاس حرير
من ورد وبساتين


والدي واستاذي الغالي
للغياب مخالب دامية
لا حرمنا الله كلماتك وانفاس تواجدك بيننا
باقة ورد كبيرة لعودتك سالما

الاسم: عدنان الظاهر
التاريخ: 28/05/2012 20:41:16
مساء الخيرات عزيزي الحاج عطاء الحاج يوسف منصور /
إي والله أنجزتُ ما وعدتك أما الغياب الطويل فلداعي وبسبب السفر ومكانكم خالٍ للأسف حيث جنّات الخلود على سطح كرتنا الأرضية .
أنا لا أستحق جهدك وشعرك لأني لم أحقق القفزة التي تريحك وتعجبك ولا أعرف كيف أكتب فيك شعراً إلاّ إذا تناولتك بالرموز والإشارات ممتزجاً مع شخوص وحوادث وتواريخ كثيرة وهذه أقصى قدراتي وهي محدودة في الأصل مع شكري واعتذاري .
عدنان

الاسم: الحاج عطا الحاج يوسف منصور
التاريخ: 28/05/2012 19:57:55
أخي الفاضل الاديب الكيميائي الدكتور عدنان الظاهر

أنجز حـرٌّ ما وَعَدْ ، وإنْ الفترة طالتْ عليَّ ، وقد

أنجزتُ اليومَ قصيدةً مهداةً اليكَ سأنشرها في مركز

النور يقولُ مطلعها .......

أخي عدنانُ طالَ بيَ الوقوفُ
ومِـنْ خَلفـي وهُمْ مثـلي ألـوفُ

أرجوأن اراكَ في مركز النور الذي جمعني بكَ .

خالص الودِّ مع أطيب التمنيات أهديها إليك.

الحاج عطا

الاسم: عدنان الظاهر
التاريخ: 28/05/2012 16:19:54
أهلاً بكم عزيزي الأستاذ فارس فرسان سومر وذي قار .. كيف أنتَ في هذه الأيام ؟
أشكر تعليقك ورقيق ألفاظك وعذب نبرة صوتك العراقية السومرية فأهلاً بك فارساً في وقتي الحرب والسلام .
عدنان

الاسم: فراس حمودي الحربي
التاريخ: 28/05/2012 14:52:31
قالتْ صبراً

دولابُ الدنيا تدويرُ ..

غيّرتُ مسارَ طريقي

هدّدني كَرْبٌ في الدربِ المُومى

سرَتني لُقياها بين القُشلةِ والعَبْرةِ للجسرِ

أنستني حُلوانَ وماهانَ واُنثى موسى

لا سِحرٌ ـ سيّدتي ـ يُشفيني

طبّي في جسدِ الترياقِ الرمسيسي .

................... ///// د. عدنان الظاهر
ها انت تبدع من جديد وانت مبدع من بعيد لك وما خطت الانامل الرقي سيدي الظاهر النبيل
دمت سالما

تحياتي فراس حمودي الحربي ................................. سفير النوايا الحسنة




5000