هالة النور
للإبداع
.
أ. د. عبد الإله الصائغ
.
.
.
.
.
.
.
.
.
ـــــــــــــــ.

.
.
.
.
.

..
....

.

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

.

.

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

 

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


قراءة في ديوان الشاعر خالد الخفاجي (هنا ...نسيت دموعي )

خالد الخفاجي

قراءة  في ديوان الشاعر خالد الخفاجي (هنا ...نسيت  دموعي )

 

فلسفة العشق بين الحبيبة و الوطن 

  

محمد الخريف  

شاعر وناقد مغربي

الرباط

 

حالما يتعرف القارئ  على عراقية الشاعر  خالد الخفاجي إلا  ويتبادر إلى ذهنه  فطاحل شعراء  العراق و  الأمة العربية و الآسلامية  من المتنبي  وابن الرومي و محمد مهدي الجواهري  وبدر شاكر السياب  ونازك الملائكة  وعبد الوهاب البياتي ، وفي الوقت ذاته يلتهم  نصوص الديوان  باحثا  أين يقف هذا الشاعر  المتزامن والألفية الثالثة  بين أولئك  الشعراء الذين شغلوا الناس  وملؤوا الدنيا  بعد أن خلد النقاد القدامى والمحدثون  والحداثيون خصوصيات  كل واحد منهم  الفكرية  والفنية  ثم حددوا  أمهات قصائدهم  التي لهجت بحفظها  وترديدها  أجيال وأجيال  ، فماذا ترك هؤلاء  لشعراء العراق هذا اليوم من أمثال  الشاعر خالد الخفاجي ؟     أعتقد أن لكل زمان رجاله  كما يقال ، فالحقبة التي عاشها ابن الرومي  مثلا ليست هي التي يعيشها  خالد الخفاجي ، وإن كان يبدو لي تشابه  في بعض الأحداث  والتيمات  بينهما تحتاج  إلى دراسة منفردة . رسالة الشاعر خالد الخفاجي أو إن شئتم ديوانه  الموسوم (هنا ..نسيت  دموعي ) يطرح قضا يا  متعددة ومتنوعة  منها ماهو شكلي مثل استعمال  علامات الترقيم في غير محلها ، ولست أدري  هل الخطأ من الشاعر أم من دار الطباعة ؟ والأمثلة كثيرة في الديوان  تنتشر كالفطر  بين مفردات وجمل  قصائد الديوان ، ومع أن الترقيم العشوائي لا يضر بالمعنى  فإنه يخنق  أنفاس القارئ ، ومن القضايا  الأدبية  الجديرة  أيضا بالبحث  والدراسة  الآشتغال  على قصيدة النثر ، توارد وحدة القوافي  في القصيدة النثرية ، توظيف عنصر  السرد في القصيدة ، تيمة الغربة والآغتراب ، وربما هناك  تيمات  أخرى لم يدركها صاحب  هذا الرأس الأشيب الذي هو أنا ؛ أما التيمة  التي اخترت  الحديث عنها  في هذه المداخلة  المتواضعة  فهي فلسفة العشق  بين الحبيبة والوطن ، وأنا أبحث  عن هذه التيمة الجميلة المتعبة عبر 38 نصا  منها الطويل والقصير جدا ، وجدت أربعة أصناف  من هذه  القصائد ، كل صنف يتميز بعشق  خاص ، فبالنسبة  لعشق  الحبيبة أو المرأة  فقد حازت حصة الأسد من اهتمام الشاعر حيث بلغ عدد القصائد 15 ، وبالنسبة للوطن فقد بلغ عدد القصائد 7 ،وبالنسبة للقصائد المازجة بين الذات والوطن فقد بلغ عددها 11 ، ثم أخيرا هناك قصائد المديح والعزاء  بلغ عددها 4 ، بقيت واحدة  احترت أين أصنفها (صدفة) ، وإذا سمحتم  سأتناول  بضعة نصوص من كل صنف نطل على شغاف  هذا الشاعر الذي نهنئه على نسيان  دموعه وأحزانه  في مكان  من أمكنة هذا الوطن العربي المكلوم .

وحتى أسهل علي وعلى القارئ قصائد العشق في المرأة والحبيبة أشير إلى أرقام الصفحات التالية :13 ،14 ،15 ،48 ،66 ،67 ،68 ،69 ،71 ،85 ،91 ،106 ،131،134 ،ففي غزليته رقم13 يعترف للحبيبة أنه قبل أن يحبها لا شيء وبعد الحب صار أفضل مما كان عليه ، بل هو الآن كل شيء ...وهكذا وبدون سوابق كما يقول في غزليته رقم 14 ستقتله الحبيبة بعنادها  ورعونتها  ومع ذلك فهو مصر على أن يكتب لها شعرا ... ويتمنى منها لوتكون شمعة يزدلف بها وفاء للحسين لعلها تحنو وتشفق عليه ..فهو طفل يطلب الدفء  كما يقول في غزليته رقم 48 لكن هذا الدفء سيتطور إلى ماهو أكبر وأكثر حيث يقول في المقطع نفسه :خذيني بين المكياح /والنهد المتدلي /لأسكر /خذيني لأشرب /لأشم عطر الزعتر /خذيني وداعبي الشعر لأشعر /لكنها امرأة و يالها من امرأة ! خصامها يذكره بحكاية جميل وبثينة بواد بغيض كيف بدأالحب بينهما : يقول جميل بن معمر :

وأول ما قاد المودة بيننا    بواد بغيض يا بثين سباب

ويذكره أيضا بامرئ القيس أمام تدلل فاطمة وتمنعها ...إذن صاحبنا خالد الخفاجي في محنة مع المرأة لم ينل منها حقا ولا باطلا كما يقال سواء كانت تسكن بين خط الآستواء أو بين المتجمد الشمالي ،المهم هوأن تأتي إليه ، كما يقول في غزليته رقم 91 وهي قصيدة رائعة تحت عنوان (بلا حدود ) تفضح بوح الشاعر ، لست أدري ماذا تريد هذه المرأة من أحد ورثة قيس بن الملوح مجنون بني عامر لترضى عنه ! والأعجب من العجائب السبع كما جاء في غزليته 66 وغيرها في غزلياته الأخريات هو أنه يطلب ويتمنى أن يتطلع إلى وجه الحبيبة القديس ، وأن يشرب ويسكر مع من هجرته وتركت في شرايينه نبعا ودمعا في دواوينه ، ومع ذلك لا يبخل بعاطفته النبيلة نحو المرأة ،فها هو يوظفها نحو فتاة في 14 من عمرها تعرضت للاغتصاب والغدر الذي سيتكررمن طرفها نحو الشخص الذي سينتشلها بعد حياة اللهو والعهارة ..قصيدة رقم 88.

وإذا انتقلنا إلى عشقه المخصص للصنف الثاني من قصائده الوطنية والمرقمة ب:25 ،29 ،53 ،70 ،96 ،100،103 فسنجد عشقا متأججا مفعما بالحسرة والغربة وألم الهجرة والغضب والحنين ،وليس في وسعه  إلا أن يقول في وطنيته رقم 25 :وأجهش على وطني الممزق بغدر العالمين /وأجهش بالشعر /على وطني المسكين /.وفي مقطع آخر يقول :لاأعرف كيف كانت (خيول الأطلسي)تشاركني انشطار روحي /بود وثني /وتجهش معي /بالخوف والحنين /على وطني ..وطن الحسين /.هذا الوطن الذي يمرح على ركامه أقزام بجلابيب الديموقراطية المستوردة خصيصا للرافدين ،كما يقول الشاعر في وطنيته رقم 29 ويستمر في القصيدة نفسها ساخرا من أولئك الذين  عانقتهم بغداد ومنحتهم ما يفتقدونه ، يقول الشاعر خالد الخفاجي :

ها أنذا /أتطهر بمرارة الأوفياء /ها ..ها ..ها /لبغداد، بغداد /التي عانقتهم بروح من برتقال /ومنحتهم دفء النفط /وألفة البهاء /ونشوة الكهرباء /.

في قصيدة على باب قرطاج  ص 53 التي أراها تمثل تيمتين  الغربة والجحود والتنكر لوطنه  حتى من طرف الشرفاء والأوفياء  ، يقول  في المقطع الأخير : فالموت هنا ..موحش لا يشبه  الحياة في وطني /وطني المخمور بوهم العملاء /وطني الذي أسكرته  شهوة الدم /وتنكرله حتى الأنبياء ! /

يجد القارئ في وطنيات الشاعر خالد الخفاجي (متعة)الحرقة  بل يكاد يشم دخان الكبد الحرى  على وطن يحتضر  في تابوت  أحمر كما في قصيدة ليل العراق ص96 ، وتأتي بعد هذه العبارة الحارقة (وا حرلهفتي !)مذكرة بحرقة وتفجع المتنبي بتلك الوا التي احتضنت أنفاس الألم  والفجيعة والندبة  والبكاء ...فما أصبرك ياشاعر الحب والوطن ! يا من يختزن قصيدته  في الأحشاء  والدموع والشوق  والغربة ، وفي البصرة  مدينة الشعر والشعراء والجميلات  كما تقول في قصيدتك ص100:في البصرة كنت معي ).وأنتقل إلى الصنف  الثالث من عشقك  أيها الشاعر الخالد ، إلى القصائد المازجة بين الذات والوطن  والمرقمة ب:19 ،37 ،42 ،57 ،61 ،81 ،93 ،121 ،132 ،133،135  ، وسأكتفي بنموذج واحد فقط حتى أحافظ على القصائد الأخرى

من تشتت ماء الشعر عنها فغالبا ماتفتقد القصيدة جماليتها عندما تتعرض  للتحليل  والتآويل  وعرضها على المحك النقدي .

لهذا وذاك اخترت قصيدة (من شرفات البحر  أطل على حبيبتي )ص61  ، صدر الشاعر الخفاجي هذه القصيدة بإهداء وجيز أعتبره رسالة قوية مكونة من كلمتين فقط  هما  إلى (سيدة الصبر ) يقول لها :حبيبتي /من خلف  المحيط /أفتش عن وجهك الممشوق /أراه يتدفق بماء العراق /يالغربتك ...يا عراق !هاهي تقطر ثلجا /على وسادة غربتي /أين أنت ...حبيبتي ..من تلك الشوارع التي عبدها الخوف /واحتلتها العبوات الناسفة  بأكوام الدم

وعلى سبيل الختم ، أشير إلى قصائد المديح والعزاء باعتبارها الصنف الرابع من العشق  الخفاجي  الذي اعتمدته في هذه المداخلة ، وقد توزع  على أربع محطات وأرقام هي :16 ،27  ،110 ، 118 ، في مديح رائع لمدينة فاس والناس ص16 يمزج الشاعر عشقه  لهذه المدينة مثلما ينزف عشقا للعراق الذبيح بل يختم القصيدة بتلاوة إحدى المعوذتين ، وفي قصيدة (دموع الدكتاتور الودود)ص72 يشيد بأرض المغرب  من خلال فقرة جميلة السبك ، صادقة الإحساس ، يقول الشاعر الخفاجي : إذن ..أنا هنا /بين عنفوان الحضارات ومهد الثقافات /أنا هنا /بدفء القلب والشجرالشمسي  الذي يتدلى بين المتوسط والأطلسي /كيف لي ؟ أن أقاوم خضرة شوارع تسلب الروح /وأجسادا تاريخية /ووجوها أندلسية/تفتن بطلائها الجروح /

وتبقى قصيدتان  خصص الأولى في رثاء عمه ووالده  والثانية عنونها بزهرة الحزن ص118 ، يقول في خاتمتها :ها أنذا عاجز عن الرثاء /صدقيني لأني بحاجة لمن يرثيني / وصدقني أيها الشاعرالخالد أن الشاعر أحيانا ينتصر على القارئ والناقد عندما يلف نصوصه أوبعضها بغموض  وضباب وطلاسم لايفكها عفريت ولاساحر ، فلو صدرت  قصيدة (زهرة الحزن ) ببعض الإشارات كما في قصائد سابقة لزال غموض الفجيعة والحزن  والفقيد الذي لن يموت ..وأخيرا ..يبقى ديوان (هنا ..نسيت دموعي ) جديرا بالقراءة والدراسة ، ولم لا يكون أطروحة جامعية يشتغل عليها طلبة الأدب العربي ، فصاحبه الشاعر خالد الخفاجي وبدون مماراة ،شاعر متميز بين كبار شعراء العراق والوطن العربي ، أتمنى أن تمتد أقلام الباحثين والنقاد نحوه حقوله الخصبة ذات التنوع  المتفرد عن حقول أبداعية أخرى ...

 

 

 

ـــ  قرأت هذه الدراسة في بهو مسرح محمد الخامس بالرباط بمناسبة تكريم الشاعر الخفاجي والاحتفاء بديوانه من قبل ادراة المسرح  في اليوم العالمي للشعر 21/ مارس

 

 

خالد الخفاجي


التعليقات

الاسم: خالد الخفاجي
التاريخ: 2012-05-30 01:24:46
الشاعر الكبير والفنان المبدع صديقي العزيز عباس طريم
والله كم اشتقت لك ولحضورك البهي والحميم
شكرا لعطر روحك الفياض على المكان بكل زجالة الكلمات ورفعة أخلاقك الطيبة
شكرا لك أيها المبدع الكبير والعراقي الأصيل
محبتي لك

الاسم: عباس طريم
التاريخ: 2012-05-29 02:20:08
الاديب الرائع خالد الخفاجي .
اتفق مع اخي الاديب المحلل الناقد , المغربي محمد الخريف .
على ان الشاعر خالد الخفاجي : يتمتع بكل سمات الشاعر المتمكن من ادواته , والعارف كيف يصيغ الجواهر ةيقدمها على طبق من ذهب .
وانه وان كان بعيدا ؛ لكن الوطن يعيش في عقله وقلبه , وينعكس ذالك العشق على اعماله التي تنقل الدموع وتذرفها على صفحات المواقع والكتابات .
ان الادباء العراقيين ليفخرون به وباعماله الخالدة والتي اصبحت محل اعتزاز واحترام الكل .
تحياتي .. ومودتي ..




5000