.
.
  
.......... 
هالة النور
للإبداع
.
أ. د. عبد الإله الصائغ
.
.
د.علاء الجوادي 
.
.
.
.
.
.
.
ـــــــــــــــ.

.
.
.
.
.

..
....

.

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

.

.

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

 

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


ألمنجى في الإنخراط

علي السوداني

جاء في نبأ يقين ، تبيّناه بقوة ، إنّ رشف ثلاثة فناجين قهوة ، موزعة على طول اليوم وعرضه ، ستقي أو ستأكل من فرص شافطها ، للإصابة بواحدة من جلطتين شهيرتين ، هما الجلطة الدماغية ، وشقيقتها ، السكتة القلبية . وبالإستعانة بما يُعرف بمسألة التوازن الطبيعي ، سيكون ضرر الأمر ، أزيد من نفعه ، إذ ستعاون فناجين العافية هذه ، بني آدم اللجوج ، في مصرعة بقائه وتعميره فوق سطح الأرض ، التي تتآكل نِعَمها بسرعة مخيفة . شخصياً ، لست على قلق من تطويل عمر البشر ، ورسوخه على أرض ألله ، لكنني أعتقد بقوة كاسرة ، بأن سحر فناجين هذا الكشف المدوي ، سيبطل ويموت ، بعد تزفييتها بثلاث نشرات أخبار ، أي بمقاس نشرة لغوة واحدة ، لكل فنجان . في هذا الباب المبين ، أرجو أن لا يتهمني واحد منكم ، وإثنتان منكنّ ، بالنكد وبالتنكيد ، وبالتلذذ بإطفاء سعادة هذا المكتشف ، إنما كتبت هذا من أجل أن أضع رعية الله ، في الصورة . أنا أحب أن يضعني أحدكم في الصورة . ألصورة مغبشة وسودة ومصخمة وماصخة . بعيداً عن دوخة السياسة ودكاكينها ، سأكون ممتناً جداً ، لو وضعتموني في الصورة . أعيش هذه الساعات ، طور الإنخراط . أُريد أن أنخرط . ألإنخراط هو الحل والفصل . ألحل والمنجى والملاذ ، هو في أن ننخرط أجمعين . كل بني آدم ورغبته ومشتهاه . أنا أودّ وأتشهى الإنخراط في مسألة الحكومة والحكم . ألحكم ليس لعبة جهال . عندما أنخرط ، سأطلب من الناس كلهم ، أن ينخرطوا . دول بائسة ، وطايح حظها ، نهضتْ وتطورتْ ونمت وإنسعدت ، بعد أن فكّر سكنتها بالإنخراط . كل واحد ينخرط في ما يحب ويشتهي . الإنخراط خير من عدم الإنخراط . أنا سأنخرط في شغل " ألَّلحمة الوطنية " وبمقدورك أنت ، أن تنخرط في خانة الشراكة . أعرف صديقاً عتيقاً فقيراً ، كان يركض ، لكن عشاءه ظلّ خبّازاً ، وصحته وعياله ، من علة إلى معلولة ، لكن أحواله انقلبت ، ودنانيره زادت ، وعافيته صبّحت ، مثل وجنة تكاد تقطر دماً ، بعد زمن قصير من قراره بالإنخراط . صديق آخر ، حلو وطيب ، إنخرط في باب هياكل المجتمع المدني ، وهو الآن على عيشة راضية مرضية ، وقد اشترى بيتاً كبيراً ، من فائض بيت مال الدكان ، وقيل أنه تزوج ثانيةً ، من وحدة تخبّل . صديق خامس ، شاطر وسبع ، حطّ عينه على دولة دافوعة ، فإنخرط في دائرة فلكها . هو الآن ، كلّش زين ، وعايش أحسن منّي ومنك . صاحب عاشر ، إنخرط في تدبيج وتحميص وتحميس ، خطبة المناسبة ، وفهمت منه ، أن هذه العَملة ، لا تؤذي الضمير كثيراً ، وهو اليوم ، من سكنة بيت ، لا تنقطع عنه ، الكهرباء ، ولا يشحّ في بئره الماء ، ولو أن الشعب كله ، صار مثل صاحبي وإنخرط ، لما إحتجنا إلى مائة فضائية ، ومائة جريدة ، كي نسبّ الحكومة ، والحكومة براء ، من دم المقاتيل . قبل أول أول البارحة ، بأربعة أيام وليلة ، خابرني صديق مخلص وذكي وشغّيل ، وعرض عليّ أن أنخرط ، فسألته عن بضاعته المربحة ، فقال أن تسكت ، فإستنكرت ، فقال : كُلْ ووصوص ، فلعبت نفسي ، فصاح بي : يا أخي ، على الأقل ، سوّيها " خد وعين " بعدها ، واصل صاحبي ، حواره العذب معي ، وكان هو يحكي أزيد مني بتسع وتسعين مرة ، وعندما هلكتُ واستبد بي التعب ، سألت صاحبي عن سر الرقم سطّعش ، الذي يُتبعه أهل وادي بلد ما بين القهرين ، بشتيمة مشهورة ، إذ يدمغون فلاناً بقولهم : إن هذا الرجل ، هو كلب إبن سطعش كلب . عجز صديقي المسكين ، وتأتأ ومعمع ، ولم يجبني ، وبادت المهاتفة على زعل بائن . أما أنا ، فلن يغمض لي جفن ، ولن يهدأ لي حال ، حتى أقع على لغز تلك الشتيمة الشاسعة ورقمها المسحول بها ، وأغلب الظن هو أنني سأنخرط ، علّ الرب الكريم ، يدعبلني على واحد ، إبن حلال ، ومنخرط ، فيدلّني ويأخذ بيميني ، صوب المعنى ، فيرتاح قلبي ، وتطمئن روحي . شكراً .

 

عمّان حتى الآن

 

 

 

علي السوداني


التعليقات

الاسم: علي السوداني
التاريخ: 2012-05-22 17:21:37
عبد اللطيف
فيوضك مزروعة بقلبي
لكنني سانخرط هههههههههههههههههههههههههههههههههههه

وديع شامخ
تحت شعار يلرايح البغداد مر بالسماوة
حسبت ان حضورك للمربد سياتي بك الى عمان
لكن كلها صوج وزير الثقافة والدفاع
مني وايمان والعترة سلام

علي
عمان حتى الان

الاسم: علي السوداني
التاريخ: 2012-05-22 17:17:35
عزيزي
مبروك اولا
اريد نفر كباب وكاسة طرشي وكرصة خبز من حلق التنور
عنواني
عمان
وسط البلد
مقهى جفرا
وكروة الطيارة عليكم ههههههههههههههههههههههههه
محبتي
علي

الاسم: وديع شامخ
التاريخ: 2012-05-22 13:28:33
بوسة حارة لقلبك المكلوم .. ومحبة الى آلك من ايمان الى صاحب السلحفاة الصغير

الاسم: عبد اللطيف الحسناوي
التاريخ: 2012-05-22 12:27:54
احسبهم مجانين حين يحاولون شراء قلبك بالدنانير وانت بعته لمحبيك من زمان صحيح يكدرون اخذ حقوقنا بس قلوبنه وعيونه تهوه الشموع المثلك وتكره ضلمتهم وضلامهم




5000