هالة النور
للإبداع
.
أ. د. عبد الإله الصائغ
.
.
د.علاء الجوادي 
.
.
.
.
.
.
.
ـــــــــــــــ.

.
.
.
.
.

..
....

.

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

.

.

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

 

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


عِرَاق

عِرَاقٌ، 

مَوَاويلُهُ مَا تَزَال تَرُشُّ

عَلَى وَجَعِ الْعُمْرِ

أَمْتِعَةً مِنْ دُعَاءْ،

...

وَتَرْسُمُ في رَاحَةِ الدَّمْعِ بَاباً طَهوراً،

تَمُرُّ النِّدَاءَاتُ مِنْهُ انْسِكَاباً

إِلَى قُبَّةٍ في طَريقِ السَّمَاءْ

...

عِرَاقٌ

تَحُجُّ إِلَى أَرْضِهِ حَاجَةُ النَّجْمِ شَوْقاً

لِتَلْثُمَ نوراً،

تُبَارِكُهُ سَجْدَةٌ في ثَرَى كَرْبَلَاءْ

...

لِمَاذَا، إِذًا،

صَارَ حُزْنُ الْعِرَاقِ

يُعَلِّمُ أَبْنَاءَهُ لُعْبَةَ الْخَوْفِ

مِنْ خُطْوَةِ الضَّيْفِ ظَنّاً بِدَاءْ؟،

...

وَيُوصي سَحَابَةَ كَفَّيْهِ أَنْ

تَكْتُمَ الْغَيْثَ عَنْ قَرْيَةٍ دونَ مَاءْ؟

...

مَتَى كَانَ نَخْلُ الْعِرَاقِ كَئيباً؟،

يُخَبِّأُ أَحْدَاقَهُ عَنْ بَنيهِ اضْطِرَاراً

وُيَنْبُذُ أَحْلَامَ جيرَانِهِ

في الْعَرَاءْ

...

وَيَمْنَعُ عَنْ أَهْلِهِ التَّمْرَ، وَالْفَيءَ،

أَوْ يَمْنَعُ الدِّفْءَ عَنْ سَاكِنِ الْكُوخِ،

وَهْو يُحَدِّقُ في مَوْقِدِ الطِّينِ حُبّاً

لِيَرْوي لَهُ قِصَّةً

في لَيَالي الشِّتَاءْ

...

وَهَلْ كَانَ لَيْلُ الرَّصَافَةِ،

وَالْكَرْخِ لَيْلاً،؟

وَهْلْ كَان خَمْرُ السَّهَارَى سِوَى قُبْلَةٍ

مِنْ هُدَى الْانْتِمَاءْ؟

...

عِرَاقٌ، عِرَاقْ

عِرَاقٌ، عِنَاقْ

فَخُبْزُ الْعِرَاقيِّ أَشْوَاقُهُ لِلِّقَاءْ

...

بَلَى،

فَهَديلُ النَّخيلِ يَموتُ،

بِأَرْضِ الْعِرَاقِ،

غَريباً إِذَا غَابَ عَنْهُ الْهَوَى،

فَالْهَوَى هَا هُنَا كَالْهَوَاءْ

...

بَلَى، وَالْعِرَاقيُّ يَذْوي احْتِرَاقاً،

إِذَا غَابَ عَنْ دَارِهِ الْأَصْدِقَاءْ

...

فَجَّرْتُ في الصَّمْتِ حَرْفَاً،

كَادَ يَسْلُبُني

زَادي،

فَتَقْوَى انْتِمَائي تُربَةُ الْوَطَنِ

...

قَطْعُ الصَّلَاةِ جُحُودٌ،

ضَلَّ نَاعِقُهُ،

بَلَى،

وَيَزْدَادُ كُفْراً قَاطِعُ الْوَطَنِ،

...

الْعَبْدُ قَدْ يَرْتَضي

بِالْعَارِ جَنَّتَهُ،

وَجَنَّةُ الْحُرِّ قَبْرٌ

في ثَرَى الْوَطَنِ

***

 

 

قرأت النص في حفل مسابقة مؤسسة الأمل في 19/11/ 2011 وتم عرضه عبر شاشة قناة النعيم الفضائية.

  

عبدالكريم رجب صافي الياسري


التعليقات

الاسم: سعود عبدالعزيز الحرباوي
التاريخ: 2014-01-28 01:52:02
مرحباً
قصيدة جميلة
تنزف من شريان العراق دم المعاناة التي كالظل ترافقه في مساء هذا العصر إلى مصيرٍ مجهول

أحسنت أيها الشاعر !

الاسم: عبدالكريم رجب صافي الياسري
التاريخ: 2012-05-22 13:01:52
الأستاذ علي عبد السلام الهاشمي
السلام عليكم
شكرا جزيلا لك
سعيد بك جدا
وبما ترشه من جمال
محبتي زتقديري
ايها الجميل علي عبد السلام

الاسم: عبدالكريم رجب صافي الياسري
التاريخ: 2012-05-22 12:59:16
الأستاذ الشاعر عبد الفتاح المطلبي
السلام عليكم
شكرا جزيلا لك هذا الحضور الذي ملأني سعادة
تقبل مودتي
وكل احترامي
اخي الجميل

الاسم: علي عبد السلام الهاشمي
التاريخ: 2012-05-22 09:34:01
استاذ عبد الكريم يا نبع الشعر الجيد
يا ثمرة الحروف ويا نخلة البصرة التي ماتزال تحمل بلحا طيبا تشبع انفاسنا وداخلنا بطيبها
لك كل المحبة والاحترام

الاسم: عبد الفتاح المطلبي
التاريخ: 2012-05-21 17:11:41
الأستاذ الشاعر الكبير عبد الكريم رجب الياسري ، قصيدة رائعة تتبتل في محراب الوطن بأبهى الصور :
عِرَاقٌ،

مَوَاويلُهُ مَا تَزَال تَرُشُّ

عَلَى وَجَعِ الْعُمْرِ

أَمْتِعَةً مِنْ دُعَاءْ،
للشعر الشعر أهله و أنت منهم أيها الشاعر الراقي تحياتي لك متمنيا لك دوام الإبداع




5000