هالة النور
للإبداع
.
أ. د. عبد الإله الصائغ
.
.
.
.
.
.
.
.
.
ـــــــــــــــ.

.
.
.
.
.

..
....

.

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

.

.

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

 

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


فوضى الديمقراطية والجماهير العربية

حامد اللامي

  لقد عانت الشعوب العربية انواع الاستبداد السلطوي الدكتاتوري , الذي ادى الى سلب ارادة الشعوب العربية وكذلك الاضطهاد الفكري والثقافي ...عانت الكثير من حكامها المتسلطين بدعم الدول الكبرى لديمومة مصالحها الامنية والاقتصادية والسياسية وغيرها ...

لقد وعت الجماهير العربية ذلك الدعم اللامحدود على حساب مصالحها القومية والوطنية ... فانتفظت ضد الظلم والدكتاتورية المقيتة من اقصى الشرق العربي الى اقصى غربه حاملين نفس الهموم ونفس المطالب بالقضاء على السلطة الفردية والعائلة الحاكمة والحزب الواحد ... لبناء دول ديمقراطية يتمتع افرادها بالحرية واحترام الرأي لترى بام عينيها سلطات مستقلة ... ان لاتكون السلطة التشريعية والقضائية والتنفيذية بيد شخص واحد يتحكم بمصير الامة ... يشكل البرلمان ويلغيه , يأمر بتشكيل الحكومة الصورية ويلغيها .

لقد ملت الشعوب العربية من اطاعة القائد الاوحد ... القائد الضرورة ... رمز الامة ... وكأن العربيات لم تنجب غير هؤلاء !! ... ان ابناء الامة  العربية لديهم الطاقات والخيرات والامكانات التي تغنيهم عن هؤلاء المتسلطين على ثرواتهم وتوجهاتهم وافكارهم ... طالبت الشعوب العربية بالنظام الديمقراطي كحل سياسي ونظام اجتماعي امثل, اسوة بدول العالم المتحضر ... اسوة بأنظمة دول العالم بانتخاب ممثليهم عبر صناديق الاقتراع ... انتخاب حكومة تمثل الشعب ,  ليتحقق حلم الشعوب العربية ان يروا حاكما او قائدا يخدمهم من موقعة ومن واقعهم ...ليس دائما الشعب العربي بخدمة القائد يستجدي منه قرارات العطف والرحمة والوظيفة , وحتى مستحقاتهم المعاشية ... فهي منحة من صاحب الجلالة وسيادة الرئيس وليست استحقاقات الامة ... ناهيك عن دور العلاقات الخارجية التي يتحكمون بها لمصلحتهم الشخصية بعيدين كل البعد عن مصالح الدولة والشعب ... يحكمون الشعب بالنار والحديد ... فالسجون مملوءة بالمعارضة السياسية على اختلاف الرأي ... على كتابة مقال ...على همسة بين الطلبة .

 اما المحاكم فحدث ولاحرج فكلها تعمل لخدمة وديمومة السلطة الدكتاتورية وحماية سمعتها ومصالحها ...

لقد انتفضت الشعوب العربية ضد هؤلاء مقدمين ارواحهم فداءا للوطن والحرية ابتداءا بالشهيد التونسي البطل محمد بو عزيزي والدماء المصرية واليمنية والسورية والبحرينية ... كل الشعوب العربية تنزف دما من اجل كرامة الامة , بالخلاص من هؤلاء المدعومين من اسيادهم والمتسلطين على ابناء الامة العربية .

لقد انتفضوا واسقطوا بعض الاصنام العفنة , والباقية ستسقط انشاء الله عاجلا ام اجلا بأرادة الشعوب ... املها ان تقيم اوطان الحرية وانظمة ديمقراطية , لكن وجدت دولا وحكاما تقف حائلا دون تنفيذ الشعوب اهدافها ... الدول التي تراعي مصالحا بمساعدة البقية الباقية من الاوغاد العرب الذين لايريدون ان تستمر الثورات العربية خشية الوصول اليهم ... فقد ساهموا في اعادة ازلام الانظمة السابقة او دعم المؤسسات العسكرية وتشكيل احزاب بمسميات جديدة وخذلان الشعوب العربية , فنحن الان نرى ابناء الثورات العربية المنتصرة على اصنامها تطالب بتنفيذ اهداف الثورة التي تم مصادرتها ...والشباب الثوري ينزف دما بأستمرار , مع استمرار الدعم الدولي والاقليمي والعربي على وجه الخصوص لاقامة سلطة جديدة لاتختلف نوعا ما عن سابقاتها من السلطات القديمة ... اذا هي رسالة موجهة لابناء الامة العربية مفادها : انكم مهما قدمتم من تضحيات فأن ماتنالونه محدود .

لقد جعلت من الثورات العربية وذلك الربيع العربي الذي افرح كل ذي ضمير حي واهدافها الديمقراطية , ماهي الا فوضى عارمة , لتعلن انتصارها الخفي ضد الثوار بدعم جهة ضد اخرى وانعاش اشباه الرجال من السلطات السابقة ... جعلوها فوضى للنيل من الثورات واهدافها ...جعلوها ديمقراطية الفوضى ...

ان الجماهيرلن تغفل عنكم , ستجدونها امامكم وامام خططكم بالمرصاد ... فستكون الحرية والديمقراطية في سوريا  واليمن وليبيا ومصر والبحرين ,وكل البلدان العربية دون استثناء , لان تضحيات الشعوب العربية لن تتوقف وتبقى تدك كل معاقل الدكتاتوريات ... لتسقد العوائل الحاكمة... والقائد الاوحد... والاسد ...والذئب ...والفهد... والراعي ...والارعش ...والجاهل... والدموي ... ستسقطهم الثورات العربية جميعا.

 

حامد اللامي


التعليقات




5000