.............
..........
هالة النور للإبداع
.
أ. د. عبد الإله الصائغ
..... 
.
مواضيع تستحق وقفة
  .
 حسن حاتم المذكور 

سيرك الدين والدولة...

الكاتب حسن حاتم المذكور

.

في حضرة المعلم مع
الدكتور السيد علاء الجوادي

 د.علاء الجوادي

حوار علي السيد وساف

.
 رفيف الفارس

رسالة الينا نحن غير المشاركين في واقع ثورة شعبنا البطل

الكاتبة رفيف الفارس

.

.

.
....
.......
 
...…
ـــــــــــــــ
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


مرثية البياض

محمد حريب

لأنك اطهر من صباحاتهم اغتالوا بهجتك                                 

                                                                                                                                                    

طيفك ياصديق

لازال

يجيء مع الانسمام الشفيفة

يمتزج في دمي

ويصعد مع آهات غنائي الحزين....

 طيفك الأبيض الحميم

يراود حلمي  

يلبسني رداء الوحشة

ويقودني إلى شواطئ الدموع

حيث  الذكريات الاليفة

والمزح البريئة

والرغبات الدافئة

لكن خطانا الجريئة

كانت اقوى من الالم

واسرع من رصاص المتربصين

لم نكن نعلم حينها

ان رصاصة ما

كانت

 تنتظر راسك الحزين

راسك الذي لا يعرف  

الا مواويل العشق

     ونطات المرح

 بكل طاقة الفراغ الفسيح

وعنفوان أعوادنا الغريرة

اه ياصديقي الذي

غدا

 ملامح ملائكية

ترمقني بعيون ناحلة

وايماات لاتفسير

في قاموس الوجود لها

 إنا  الآن اعلم إن روحك الطليقة

تبصر أحزاني

وتسمع هسيس احتراقاتي العميقة

روحك الهائمة ابدا في تراتيل وجداني

 تخرق غشاوات اليقظة

 وتنقرعلى زجاج الحنين

منذ عشرون بلا كلل

تتخطى عوالم الصمت

ومسافات الغياب

لكن عزائي انك في الخالدين

 

 

       ذهب يبحث عن سعادة

كل يؤشر بالتجاه

نقل الاقدام من ذا وذاك

حتى اذاب ملح زادة

ثم عاد محمولا على الاكتاف

محدودب الظهر مهزوم الارادة

 

                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                           

      

 

محمد حريب


التعليقات




5000