.............
..........
هالة النور للإبداع
.
أ. د. عبد الإله الصائغ
..... 
.
مواضيع تستحق وقفة
  .
 حسن حاتم المذكور 

سيرك الدين والدولة...

الكاتب حسن حاتم المذكور

.

في حضرة المعلم مع
الدكتور السيد علاء الجوادي

 د.علاء الجوادي

حوار علي السيد وساف

.
 رفيف الفارس

رسالة الينا نحن غير المشاركين في واقع ثورة شعبنا البطل

الكاتبة رفيف الفارس

.

.

.
....
.......
 
...…
ـــــــــــــــ
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


(( حكـــــايةٌ ثكلى ))

سعد الدليمي

على مسمعي قصَّ عدوٌ وصديق

حكايةً ثكلى

فيها دموعٌ ودِمـــــــــــاء

وعن أميرةٍ كانتْ هيَ الأحلى

تسنّمتْ عرش الجنان

مِلئُها حبٌ

ووَسعُ كفيها ، حنان

ومضاتُ عينيها كالألئ بارِقاتْ

وبسماتُ ثُغرِها الرائعُ شارِقات

لا يُدانيها ملوك

ولا يجاريها قتّالٌ ضحوك

هيَ إنْ أبتْ ، أضحتْ شموخاً في سمو

وإذا لبتْ نداءَ الطالبينَ ، لها علو

لكنها أمستْ بكيّه

وأشرقت شمس الصباح ولا زالت ضحيه

دُنِسَتْ ،

وَقُدتْ عبائتهُا العفيفةُ مِن دُبر

واغتُصِبتْ ،

من كلابٍ وعلوجٍ

فوق الأسرةِ والسروج

عندَ الهضابِ ، تحتَ الشجر

وعلى أسفاح الجبالِ حينما انهطلَ المطر

علناً بضاحيةِ النهار

سِراً تحتَ أضواءِ القمر .....

وبعدَ أنْ هُتِكَ السِتار

وأدبرَ الليلُ الطويل

وأشرقتْ شمسُ النهار

وأمتدَّ صوتٌ من عويل ...

قصدتُ كما الباقين قدْ فعلواْ

عليّ أواسي جُرحها النازفُ مره

أو أمزِقُ بُردتي

فأسترُ ألفَ حُره

قدْ دُنِستْ ، جُرماً وعدواً وابتلاء

كنتُ موثوقُ الأيادي إلى العِناق

شُلتْ يميني من فراق

وما رفعتُ لأي مظلومٍ لواء

ما أجريتُها مسحاً على رأسِ اليتيم

وما حملتْ لأيِ مجروحٍ دواء

فقد عُضَتْ من لئيم ،

 وما أظنُ لها براء ...

وغرقتُ في بحرِ القصيد

فلا طويلٍ ولا قصير

وما أجبتُ لهم نداء

وعمتُ في بحرِ الهجاء

وصنعتُ بحراً من دموع

على شواطيهِ الشموع

وصار مركبيَ الرِثاء

وعباءةٌ مقدودةٌ من حُرةٍ مغصوبةٍ

صارت شِراع .....

 

سعد الدليمي


التعليقات




5000