..... 
....
......
مواضيع تستحق وقفة 
.
......
امجد الدهامات
.......
د.عبد الجبار العبيدي
......
كريم مرزة الاسدي
.

 
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

 

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................


اطلاق
اسم الشاعر الكبير
 (يحيى السماوي)
على مهرجان النور
الثامن
 

يحيى السماوي  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


ألفكر ألأسلاميّ بين آلعقل ألمرجعيّ ألتّقليديّ و آلمُتحرّك!؟

علي فضيلة الشمري

ألفكر ألأسلاميّ بين آلعقل ألمرجعيّ ألتّقليديّ و آلمُتحرّك!؟

  

يَهدِف ألفكر ألأسلاميّ إلى:

  

أوّلاً / بناء ألنّفس و مساعدتها لسلوك طريق ألتّكامل لتحقيق ألسّعادة، و هو و إنْ كانَ مطلوباً داخل ألسّاحة ألإسلاميّة؛ إلاّ أنّهُ طريقٌ طويلٌ و يُكرّس في حال ألأدمان آلنّظري دون آلعمل؛ رُوح ألأنانيّة و آلهوان عند آلسّالكين.

  

  

  

ثانياً / بناء ألمُجتمع من خلال زرع ألوعيّ ألفكري و ألسّياسيّ في أوساطه، و يتمثّل بتعليم ألنّاس ما ينبغيُ لهم معرفتهُ عند إخْتيارهم حاكم ألمُستقبل ألذي يستأمنوهُ على مُعاناتهم و أموالهم وأعراضهم و... دينهم، إنْ كانوا يَحتاطون لدينهم ألذي إرتضاهُ لَهُمُ ربّهم.

  

  

  

لكن آلذي رأيناه؛ هو وجود إنحرافٍ واضح و خطيرٍ عن ذلك الهدفين من قبل المرجعيّة ألتقليديّة ألعرفيّة التي بدأت تنحو نحو الزوال بسبب عجزها عن تقديم أجوبة لأسئلة آلشارع العراقي و الأسلاميّ ألمصيريّة و سقوطها في وحل من المواقف التأريخية الخاطئة التي نفّرتْ آلمسلمين منها! و حتى الشّيعة ألمُقلِّدين لها بدؤا يتذمّرون من مواقفها التقليدية ألباهتة و الخارجة عن ولاية أهل البيت(ع) و بدأ ألواعون منهم ينتهجون منهج ألمؤمنين بآلمرجعية ألمُتحرّكة التي تمثّلتْ بمرجعية و خط الأمام ألخميني و الصدر و الهاشمي الشاهرودي و الأمام ألخامنئي اليوم و الذي يحمل رايتها رغم مُعاداة كلّ شياطين الأرض لها.

  

و من هنا صدق آلأئمة الأطهار الذين شخّصوا آلخط الرسالي الشيعي و كيفية إستغلال البعض له من أجل آلأستكلال أو آلتسلط أو آلحصول على أسماء و مناصب و مكانة بإظهار الحب و الموالاة و التمثيل لهذا آلخط ألطاهر الذي ما زال مظلوماً و مُغيّباً في العراق و الدول العربية و على يد المُدّعيين ألتقليدين أنفسهم للأسف ألذين جعلوا تُراث أهل  البيت مطيّة لكسب عواطف الشيعة و إفراغ جيوبهم للوصول إلى مآربهم!

  

  

إنظُر إلى ما يَقولهُ ألمُفضّل بن عمر :[... فإنّي سمعتُ أبا عبد الله عليه ألسّلام يقول : «إفترق آلنّاس فينا على ثلاث فرق: فرقةٌ أحبّونا إنتظار قائمنا ليُصيبوا من دنيانا، فقالوا و حفظوا كلامنا و قصَّروا عن فعلنا، فسَيُحْشِرَهُم اللهُ إلى النار. و فرقة أحبّونا و سَمِعُوا كلامنا و لم يُقصّروا عن فِعْلنا، لِيَسْتَأكلوا آلنّاس بنا .. سيملأ اللهُ بُطُونَهُم ناراً يُسلّط عليهم ألجّوع و آلعطش. و فرقة أحبّونا و حفظوا قولنا و أطاعوا أمرنا و لم يُخالفوا فعلنا فأولئك مِنّا و نحن منهم]!

  

ما تظن يا عزيزي (مرجعيّتنا ألرّوزه خونيّة ألتّقليديّة) مِنْ أيّة فرقةٍ مِنَ آلفرق ألثّلاث هُم .. تأمل جيّداً بقول ألأمام ألصّادق(ع) أنّه يَتَكَلّم داخل آلسّاحة ألشّيعية و لم يَتجاوزها إلى غيرها من آلسّاحات ألأخرى و آلتي تُدمي ألقلوب ألصّادقة أوضاعها!؟

  

على الله يَضْحَكُون؟ أمْ على أنفسهم يَلعبون؟

  

ألحديث ألّذي نقلتُه لكم أصبح  نشيدي أليوميّ لكونه يُؤسّس للمُنطلقات ألعقليّة ألأسلاميّة ألصّحيحة، ينقلهُ إبن شعبة ألحــرّاني في آخر كتابه[تحف ألعقول] تحت عنوان: [وصيّة "ألمُفضل بن عمر" لجماعة ألشّيعة]، ذلك آلكتاب ألّذي لم أفارقه مُنذ دراساتي ألأوليّة للأسلام, و فيه حديثٌ خطيرٌ آخر يَرويه إبن شعبة عن ألإمام ألصّادق(ع) و بنفس ألكتاب في آلقسم ألمُخصص لأحاديثه(ع)، وهو حديثٌ عجيب فيه علوماً كثيرة, و هو يصف ألمحبّة ألحقيقية لأهل ألبيت و آلتّوحيد و الإسلام و آلكفر و آلفسق؛

  

دخل عليه رجل فقال عليه ألسّلام مِمّن ألرّجل؟ فقال من مُحبّيكم و مُواليكم، فقال له جعفر(ع): [لا يُحبّ اللهَ عبدٌ حتّى يتولّاه، و لا يتولّاه حتى يُوجب له آلجّنة]. ثمّ قال له: [من أيّ مُحبّينا أنت؟ فسكتَ آلرّجل, فقال له سدير(1): و كمْ مُحبّوكم يا بن رسول الله؟ فقال: [على ثلاث طبقات: طبقة أحبّونا في آلسّر و لم يُحبّونا في آلعلانيّة، و طبقة يُحبّونا في آلسّر و العلانيّة هم ألنّمط الأعلى، شربوا من العذب الفرات وعلموا بأوائل ألكتاب(2), و فصل ألخطاب و سبب ألأسباب، فهم آلنّمط ألأعلى، و آلفقر و آلفاقة و أنواع ألبلاء أسرع إليهم من ركض ألخيل، مسَّتهمُ آلبأساء و آلضّراء و زُلزلوا و فُتنوا، فمن بين مجروح و مذبوح مُتفرّقين في كلّ بلاد قاصية، بهم يشفي الله ألسّقيم و يُغني ألعديم، و بهم تُنصرون، و بهم تُمطرون، و بهم تُرزقون، وهُم ألأقلّون عَدَدَاً، ألأعظمونَ عند الله قدراً و خطراً, وآلطبقة ألثّانية؛ ألنّمط ألأسفل أحبّونا في آلعلانيّة و ساروا بسيرة ألملوك، فألسنتهم معنا و سيوفهم علينا. و آلطّبقة آلثّالثة؛ ألنّمط ألأسود أحبّونا في آلسّر و لم يُحبّونا في آلعلانيّة، و لَعَمْري لو كانوا أحبّونا في آلسّر دون ألعلانيّة، فهُمُ ألصّوّامون بآلّليل .. ترى أثر ألرّهبانية في وجوههم .. أهل سِلمٍ و إنقياد].

  

 قال آلرّجل: فأنا مِنْ مُحبيّكم في آلسّر و آلعلانيّة. قال جعفر(ع): [إنّ لِمُحبّينا في آلسّر و آلعلانيّة علاماتٌ يُعْرَفونَ بها]! قال آلرّجل: و ما تلك آلعلامات؟ قال(ع): [تلك خـِلالٌ أوّلها أنّهم عَرفوا آلتّوحيد حقّ معرفته و أحكموا علم توحيده. و آلإيمان بعد ذلك بما هو و ما صفتهُ، ثم عَلِمُوا حُدود ألإيمان و حقائقهُ و شروطهُ و تأويلهُ] ... إلخ هذا آلبيان ألخطير. أرجو مُتابعة مطالعتهِ في كتاب تحف العقول. و لا سيّما ألطّبعة آلّتي نشرتها آلمكتبة ألرّضويّة وهي ألطبعة آلسّادسة 1417هـ /1996مـ

  

 هذا و نسألكم ألدعاء، فإنّ الله تعالى يقول في كتابه: [وَ أَمَّا آلسَّائِلَ فَلَا تَنْهَرْ] (3).

  


ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

(1) سدير؛ كشريف ؛ إبن حكيم بن صهيب الصيرفي من أصحاب ألسّجاد و الباقر و الصادق عليهم السلام, إماميٌّ ممدوح مُحبّ لأهل البيت عليهم السلام، و قد دعا آلصّادق عليه السلام له و لعبد السّلام بن عبد الرحمن و كانا في آلسّجن فخلي سبيلهما.

  

(2) أقول : أوائل ألكتاب يعني تأويله، لأنّ معنى ألتّأويل أيلولة ألشّيء إلى أوله.

  

(3) ألضّحى / 10.

  

  

  

علي فضيلة الشمري


التعليقات




5000