..... 
....
مواضيع تستحق وقفة 
.
.
.
رفيف الفارس
.......
 
...…
ـــــــــــــــ
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


لتكبرين

صالح السماوي

 الاهداء

لكل طفلة ستكبر يوما وسرعان ما تجد نفسها قد غادرت اجمل سنوات العمر

لتصبح الزوجة والام

تسهر لرعاية الاخرين دون ان يلتفت الاخرون للحنو عليها

والنظر اليها بعين الرحمة

 ولا يعاملونها بما اوصى به الدين الاسلامي

 

 

صالح السماوي

 

 

صالح السماوي


التعليقات

الاسم: صالح السماوي
التاريخ: 20/04/2012 12:14:24
الاستاذ جواد المحترم
الاخوة كتاب النور الافاضل
نعم انا متاثر جدا فالثيمة متشعبة اولا اساس النص الطفلة زبيدة ابنت صديقي الاستاذ علي الاسكندري طفلة حبيبة الى قلبي وتتسائل يوميا وعلى مدى عامين عن الحرمان الذي اصابها وهي لم تتجاوز الاول متوسط ورايت بام عيني كيف تعامل المراة في الريف وحتى في المدن احيانا وعلى مدى هذه الفترة الموضوع يداعب مخيلتي الى وقت قريب من الان وبينما كنا نسير انا والاستاذ علي الاسكندري حتى راينا طفلة جميلة فقال لها اخي الاسكندري لتكبرين فسعقت وتوقفت قال لي مابك قلت له استاذ علي النص اكتمل اما انت يااستاذجواد فاعتقد انك ذو خيال تحليلي جميل فحتى الالقاء الحماسي يوحي باني فعلا متاثر بما كتبته فشكرا شكرا لك على اعتقادك الذي لم تخطا به مع الاحترام لشخصك الكريم

الاسم: جواد شبوط
التاريخ: 20/04/2012 10:29:52
قصيدة جميلة ومعبر ياصديقي العزيز
ولكن هذه ارادة وسنة الحياة وماباليد اعتراض هذا الطريق وان كان الود ودنا ان تبقى بناتنا وابنائنا صغارا لكي نبقى دوما نرعاهم ...

انا اقدر هذه المشاعر الطيبة والمحزن بالموضوع ان لؤلؤتك وجوهرتك الثمينة تعطيها بعد سنين من التعب والعناء الى رجل ربما لايستحقها ولا يقدرها ولا يثمن كيانها ..كالذهب بيد الفحام ...

اعتقد ان لوقع هذه القصيدة تاثير على نفسك . ولم تاتي من فراغ ..


ختاما تقبل خالص تحياتي واشواقي

جواد شبوط




5000