هالة النور
للإبداع
.
أ. د. عبد الإله الصائغ
.
.
د.علاء الجوادي 
.
.
.
.
.
.
.
ـــــــــــــــ.

.
.
.
.
.

..
....

.

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

.

.

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

 

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


انا بوليس خريف للعرب ربيع لاسرائيل كارثة لطهران

اثير الخاقاني

مؤتمر انا بوليس يعني من عنوانه انا شرطي عليكم !! هذا المؤتمر جاء في زمان خفوت الازمة الطائفية وبزوغ نوع من الاتفاق الأمني لإحلال الأمن والاستقرار في الدول الرخوة امنيا ، وكذلك ظهور تحالفات عسكرية وقبلية حلت محل شيوخ السياسة المدعومين من الولايات المتحدة الامريكية ، ان هذا المؤتمر بعيد تماما عن اجندته التي يبدو بها امام الاعلام العربي وحتى الامريكي  ولعل هذا الامر اصبح مفهوما حتى لدى المؤتمرين فقد عبر الرئيس ابومازن للعاهل السعودى عبدالله بن عبد العزيز عن تشاؤمه ازاء فرص نجاح مؤتمر الخريف الدولى "انا بوليس" الذى يتم التحضير له وذلك بسبب مواقف اسرائيل المتشددة والعراقيل التى تضعها له من آن لآخر ..الموضوع الحقيقي الذي يدور بين الرئيس الامريكي بوش والاسرائيلي اولمرت هو الاتفاق على صيغة عمل لتحالفات تمتد من اوربا وتنتهي بالخليج العربي ويلاحظ التركيز على الوجود العربي من قبل ادارة المؤتمر والحرص على زيادته بصورة ملفتة للنظر  ، لايسعني إلا افتراض إن هذا المؤتمر جاء لتطبيع الاوضاع من جديد بين العرب واسرائيل ومع إن هذا التطبيع قديم وقديم كذلك فشله ولكن خطورته هذه المرة تاتي من توجيه التطبيع باتجاه ومنحى طائفي يتخذ من ذريعة التشيع في ايران وخطورته على السنة في العالم العربي والاسلامي تهوينا من الخطر الاسرائيلي وبالتالي تذويب الجليد بين الفلسطينين والاسرائلين وبين العرب واسرائيل في المحصلة  !ان وضع ايران في انا بوليس ياتي من ثلاث جهات اساسية :

الجهة الاولى : افراز التطبيع وانجاحه في صيغة يفهمها العربي على انها بداية الحل وليس خضوعا أو استسلاما وهنا تكمن خطورة مثل هذا المؤتمر .

الجهة الثانية : إن نفوذ ايران بدا يفهم لدى الشارع العربي والاسلامي على انه لاياخذ بالهوية الدينية أو المذهبية بقدر ما يتعاطى مع النتائج الحاسمة فهو يزاوج بين المتناقضات القومية والدينية والمذهبية فحزب الله  مع حماس مع ميشيل عون مع المجلس الاعلى ....والخ هذه المزاوجة التي تمثل محور فهم النفوذ الايراني بدات امريكا تبني بازائها تحالفات بنفس الاسلوب فهي تستقطب الاسلام السياسي من جهة مع العلمانية مع عناصر متنفذة من المتطرفين من كلا الطوائف الاسلامية المسلحة ، مع تحييد ايران ونفوذها من خلال كسب العرب وحصرهم في خانة العداء للنفوذ الايراني باسباب مختلفة اهمها الملف النووي الملتهب وهنا تكمن كذلك خطورة اللعب بالدول بطريقة المؤتمرات الكبيرة كـ انا بوليس التي تشوش فيها امريكا على الدول صورة الاحداث وتضغط بطرق ذكية لكسب التاييد الدولي ..

الجهة الثالثة : طبيعة هذا المؤتمر وتوقيته ينتهي به الى انه معاهدة وليس مؤتمر يراد منه انهاء الصراع الفلسطيني بتغليب فتح على حماس ومايفرزه هذا من خروج حماس كفصيل متمرد على الشرعية الدولية والعربية وبالتالي سوف تقصف بالصواريخ الاسرائيلية و ترمى بالبنادق الفلسطينية وينسحب هذا على حزب الله في مسالة مشابه تتخذ من قضية ترجيح الطرف الحريري على الاطراف الخشنة عسكريا ،وبالتالي اسقاط الحزب دوليا واقليميا وعربيا وقد تنبه الى هذا المشروع الانقلابي على مساحة النفوذ الرئيس الايراني احمدي نجاد نقلا عن وكاله مهر للانباء ان الرئيس نجاد الذي كان يتحدث في موتمر الفنانين التعبويين في طهران اكد ان الكيان الصهيوني يسعي الي ايجاد تكتل جديد في المنطقه للوصول الي اهدافه في الاراضي المحتله والغرض من اقامه موتمر انا بوليس هو دعم المخطط الصهيوني .واضاف ان موتمر الخريف يهدف الي ضياع حق الشعب الفلسطيني وتكريس هيمنه الكيان الصهيوني في المنطقهوتطرق الرئيس احمدي نجاد الي اجتماع انا بوليس متسائلا من الذي خول الدول المشاركه في موتمر انابوليس بالتحدث باسم الشعب الفلسطيني ؟ علي المشاركين في هذا الموتمر ان يكفوا عن المشاركه في مثل هكذا موتمرات لانها لا تضمن حق الشعب الفلسطيني والهدف من اقامه مثل هذه الموتمرات انتهاك حق الشعب الفلسطيني ..

ان من اهم اهداف المؤتمرات والاجتماعات التي تعقدها الادارة الامريكية هي صرف الأنظار عن القضايا الأساسية في المنطقة وتوجيه المواد والنتائج المعلنة لهذه المؤتمرات باتجاه الاستهلاك اليومي للصحف والمجلات ووسائل الاعلام المختلفة ولكن اهم مافي هذه المؤتمرات هي تلك الساعة الزمنية في الغرف المغلقة التي تعقد قبل او بعد المؤتمر في هذه الساعة يكون الكلام على المكشوف وتتحول صور الحاضرين من بشاشة الملامح امام الكاميرا الى شد الملامح في المفاوضات والتراهن والتبايع على الدماء والاموال والاعراض العربية والاسلامية والأسيوية والإفريقية وفي هذا المؤتمر للضربة الايرانية لينتهي مع ضربة ايران اخر حلم لاسطورة أن الدين يحكم والإسلام يقود الحياة وليحل محلها امريكا تقود الدين والدنيا!!

 

اثير الخاقاني


التعليقات




5000