.............
..........
هالة النور للإبداع
.
أ. د. عبد الإله الصائغ
..... 
.
مواضيع تستحق وقفة
  .
 حسن حاتم المذكور 

سيرك الدين والدولة...

الكاتب حسن حاتم المذكور

.

في حضرة المعلم مع
الدكتور السيد علاء الجوادي

 د.علاء الجوادي

حوار علي السيد وساف

.
 رفيف الفارس

رسالة الينا نحن غير المشاركين في واقع ثورة شعبنا البطل

الكاتبة رفيف الفارس

.

.

.
....
.......
 
...…
ـــــــــــــــ
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


لا طاعة لمخلوق في معصية الخالق

عمر سمير بشير النعيمي

بنت صغيرة من عائلة محافظة عادت لأمها من المدرسه ذات يوم ... وعليها سحابة من الحزن والكابه وقهر وهم فسألتها أمها عن سبب حزنها فقالت :
-- مدرستي هددتني بالطرد من المدرسة إن جئت مرة أخرى بمثل هذه الملابس الطويلة . فتجيبها الأم مندهشة :

- ولكنها الملابس التي يريدها الله جل وعلا... فتقول البنت:

- نعم يا امي و لكن المدرسة لا تريدها . اطرقت الأم مليا وهزت يدها قائلة :

- المدرسة لا تريد والله يريد فمن تطيعين إذا ؟ الذي خلقك وصورك وأنعم عليك أم مخلوقا لا يملك ضرا ولا نفعا . فقالت البنت بفطرتها السليمة

--لا ... بل أطيع الله وليكن ما يكون وفي اليوم الثاني لبست نفس الملابس الطويلة وذهبت إلى المدرسه ... فلما رأتها المدرسة انفجرت غاضبة مؤنبة الفتاة التي تتحدى إرادتها ... ولا تستجيب لطلبها ... ولا تخاف من تهديدها ووعيدها وأكثرت عليها بالكلام ولما زادت المدرسة في التأنيب والتهديد ثقل الأمر على الطفلة البريئة المسكينة فانفجرت باكية بصوت أليم أذهل المدرسة ! ثم كفكفت دموعها وقالت صارخة بوجه المدرسة:

- والله لا أدري من أطيع أنتِ أم هو؟؟ قالت المدرسة

- ومن هو ؟! قالت البنت بكل ثقة
:
- الله رب العالمين الذي خلقني وخلقك وصورني وصورك أأطيعك فألبس ما تريدين وأغضبه هو أم أطيعه وأعصيك أنتِ ! لا لا سأطيعه وليكن ما يكون!!!...
ذهلت المدرسة ودهشت وأطرقت وجلة خجلة وتسالت مع نفسها: هل أنا أتكلم مع طفلة أم مع راشدة
! وقعت كلمات الفتاة موقعا عظيما ... وسكتت المدرسة وتركت الفتاة وشأنها وفي اليوم التالي استدعت المدرسة أم البنت وقالت لها
:
- لقد وعظتني أبنتك أعظم موعظة سمعتها في حياتي ... لقد تبت إلى الله تؤبة نصوحة ...لقد جعلت من نفسي ندا لله ... حتى عرفتني ابنتك من أنا فجزاك الله من أم مربية خيرا.
وأخذت المدرسة درسا بليغا بتنفيذ اوامر الله سبحانه وتعالى وبدات بنصح الطالبات اللواتي يهتممن بالموضة والازياء متناسين الحشمه والادب فتذكرهم بما امرنا الله سبحانه وتعالى وتعاليم ديننا الحنيف وأن لاينسين قول رسولنا الكريم صلى الله عليه وعلى اله وصحبه وسلم ) من التمس رضا الله بسخط الناس ، كفاه الله مؤنة الناس ، و من التمس رضا الناس بسخط الله ، وكله الله إلى الناس)
اجعل كل أعمالك خالصة لوجه الله ... ولا طاعة لمخلوق في معصية الخالق .


عمر سمير بشير النعيمي


التعليقات




5000