..... 
......
مواضيع تستحق وقفة 
.
 Ø­Ø³ÙŠÙ† الفنهراوي
.....
 ÙˆØ§Ø«Ù‚ الجابري
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

 

..............
 
.
 ................... 
  
............. 
بيت العراقيين في الدنمارك 
  
.................


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................


اطلاق
اسم الشاعر الكبير
 (يحيى السماوي)
على مهرجان النور
الثامن
 

يحيى السماوي  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


تاتشر مثالا للاحلام الكبيرة!

محمد الشيوخ

لقد كانت تاتشر التي وصفت بالمرأة الحديدية تتمنى ان تصبح في يوم ما ممثلة على مسرح صغير باكسفورد البريطانية، كما ذكرت ذلك في كتاب صدر عنها بعنوان (واحد منا) لمؤلفه(هوجو بنج). لكنها صرفت النظر عن ذلك الحلم وحولته الى حلم اكبر فاصبحت اسطورة على مسرح الحياة السياسية البريطانية والعالمية.كيف حدثت تلك النقلة، وكيف استطاعت ان توسع ذلك الحلم الصغير الى حلم اكبر واهم؟
 
اعتقد ان الجواب على ذلك سيكون صعبا، ولم اتمكن شخصيا من البحث فيه مطولا في الوقت الراهن لاسباب فنية. بحسب تتبعي القليل لسيرة تاتشر لم ار اي تفسير منها لذلك. لهذا سأكتفي بالاشارة الى بعض المقتطفات المعروفة عن سيرتها السياسية، وللقارئ أن يستنتج منها ما قد يكون اجابة او مفاتيح للاجابة على السؤال اعلاه.
 
لقد بدأت تاتشر المواطنة البريطانية حياتها السياسية وهي في مطلع شبابها، حيث انخرطت في منظمة مهنية طلابية واصبحت عضوا فاعلا فيها، ثم اصبحت عضوا في حزب المحافظين، وصارت داعية نشطة لافكاره ثم اصبحت مسؤلا لحزبها في بعض المناطق المحلية ومن ثم مملثلة له في مقاطعات بريطانية عدة وبعد ذلك صارت عضوا في مجلس العموم لعدة دورات وتولت عدة مناصب وزارية، اغلبها غير مهمة مثل شؤون المرأة، وزارة الاتصالات، الزراعة، مما اكسبها خبرة عملية وميدانية واسعة ومعرفة فكرية أهلها فيما بعد لان تصبح رئيسة للوزراء في المملكة البريطانية، وقد سجلت بذلك رقما قياسيا في بقائها في السلطة التي امتدت من عام1979-1992م. الفترة التي اصبحت رئيسا للوزراء والتي تجاوزت العقد من الزمان كانت حافلة بالانجازات والاعمال لا يسعنى هنا الوقوف عندها لان ذلك وحده هو بحاجة الى عمل مستقل.
 
يقول بعض اعداء تاتشر، التي كانت تحلم بان تكون ممثلة، عنها انها ليست ناشطة سياسية او زعيمة دولة مميزة وانما هي فلسفة ونظرية كاملة تعيش داخل عقل وفكر تاتشر نفسها، والتي استطاعت بذكائها الحاد ورؤيتها السياسية العميقة واصرارها بل وعنادها احيانا، ان تجعل من نفسها ووجودها على كرسي الوزراة البريطانية جزءا من المشاعر اليومية البريطانية.
 
اعي تماما بان المقارنة بين تاتشر والمرأة الخليجية عموما والسعودية خصوصا، قد تكون ليس في محلها. كما ادرك جيدا بالمرأة في السعودية تواجه العديد من المشكلات والتحديات والكثير من العقبات والضغوطات وكم هائل من العوائق والعراقيل، وربما الكثير منهن بلا احلام وآمال او ان احلامهن لا تتعدى زكرشة الثياب وتجميل الاظفار وطليها او تحسين الانف وتنحيف الجسم وتمليس الشعر وشد الوجه والخصر.
 
لكنني، أظن، ان دراسة المرأة الى سيرة ابناء جنسها، ولا يختلف الحال بالنسبة للرجال ايضا، مع الاخذ بعين الاعتبار فارق المكان والظروف والزمان، ممكن ان يحفزها في الحد الادنى الى ان تضع لها قائمة من الاهتمامات الاهم والاوسع، التي قد لا تؤهلها في الوقت الراهن لان تكون زعيمة سياسية كرئيسة وزراء بريطانيا سابقا ، الا انها على الاقل تتجاوز باحلامها المحدودة وامانيها الصغيرة التي لا تتعدى حدود الانف والشعر والخصر والمكياج والطبخ والذات الى حياة ارحب واوسع واهم، مع اننا لسنا بالضد من تلك الاهتمامات التي وصفناها "بالضيقة".
 
نحن بالضد من المرأة التي تعيش بلا احلام سياسية واجتماعية وثقافية الخ، وبالضد من المرأة التي احلامها لا زالت صغيرة وضيقة، ولكننا مع المرأة التي تسعى جاهدة الى توسيع مداركها واهتماماتها وتحويل احلامها الصغيرة الى احلام كبيرة كما فعلت السيدة تاتشر وأخريات من ابناء جنسها.
 

 

 

محمد الشيوخ


التعليقات

الاسم: ابراهيم ثلج الجبوري
التاريخ: 15/04/2012 18:50:11
ولكننا مع المرأة التي تسعى جاهدة الى توسيع مداركها واهتماماتها وتحويل احلامها الصغيرة الى احلام كبيرة كما فعلت السيدة تاتشر وأخريات من ابناء جنسها.
جمبل جدا اخ محمد ماسطر به قلمك دمت بخير تقبل احترامي




5000