..... 
....
......
مواضيع تستحق وقفة 
.
......
امجد الدهامات
.......
د.عبد الجبار العبيدي
......
كريم مرزة الاسدي
.

 
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

 

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................


اطلاق
اسم الشاعر الكبير
 (يحيى السماوي)
على مهرجان النور
الثامن
 

يحيى السماوي  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


العلامة الكبيسي بين تصحيح التأريخ واللحى المعطرة ببخور السلطان

طارق الخزاعي

 

العلامة الكبيسي ... علامة مضيئة في الفكر الأسلامي والثقافي العربي ومن المجددين في هذا الفكر الأنساني بروح العالم وليس بروح المتعلم الجامد وفق قوانين تلقنها من تقليد  عائلي وتعليم اشرفت عليه الدولة الرجعية بكل مراجعها الفقهية , أقترنت أفكاره بالصدق والجرأة والشجاعة والتحليل العلمي ولم يعش على موائد الحكام كما يفعل الناعقون من الغربان ومخانيث الأسلام  الذين يصرخون ويولولون من تحت أغطية الحرير والذين يمارسون أقسى أنواع الأضطهاد بدء على عوائلهم أولا ثم باقي العوام , فعلى سبيل المثال لاالحصر أعرف منهم من منع بناته من  الذهاب الى المدرسة لأنها منجسه والتلفزيون حرام والمرأة عورة والخ مافتوا به متخلفي هذا القرن وبقيت بناتهم كالهوام و هولاء وغيرهم يشكلون العواء القادم من الجزيرة العربية  ضد نور الأسلام المتحضروالمشرق  والذي يلتقي مع كل الأديان السماوية لقدرته على الحوار والفهم مثلما يجادل شيخنا الجليل بالتي هي أحسن وأفهم لعلهم يعلمون .

أن ماقاله العلامة أحمد الكبيسي هو ليس بجديد على المسلمين والمثقفين فقد قاله قبله عبدالرحمن البدوي وعلي الوردي والشريف الرضي ومحمد عمارة وأخرون  سنة المذهب, لكن أن يكون هذا العلامة مشهورا وسنيا وله قيمة تربوية في كل جامعات العرب وعراقيا فتلك هي المشكلة  والمصيبة التي وقعت على رؤوسهم بلا تحذير .

لقد سعى الرسول محمد (ص) في بدء دعوته التي انتشرت بين الفقراء وحاربها الأغنياء وأولهم من قريش , أن الإسلام  في الأساس ,هو العدل والمساواة بين الأسود والأبيض وبين العبد والسيد قبل تثبيت قيم الإسلام الذي نقى عادات الجاهلية ولم يلغ الجيد منها كالكرم والشجاعة والصدق والأمانة ولنا في التأريخ أمثلة كثيرة  وأول من وقف معه بني هاشم وحاربه بني امية لجهلهم وتجارتهم التي حرمها الأسلام الجديد وأولها تجارة العبيد والجواري و الخمور التي كانت تدر أرباح على تجار قريش من أل سفيان .

الكبيسي رجل رفض المناصب والكراسي السياسية وأتخذ من الفقراء صحبة له وسار في طريق الصواب ليهدي من ظل الطريق ورفض الخضوع لطاغية جبار كان يتمسح بأكتافه في كل مهرجان إسلامي ببغداد  من هاجم الكبيسي وأطلقوا أسماء عليه لم يطلقها الشعراء على الرسول محمد نفسه  , نراهم يتباكون على معاوية الذي حول الشورى الى مملكة كسرويه وجعل الحكم ورائيا ببني أمية أعداء الأسلام بالأمس ,  وشق نهر المسلمين  الى روافد تغذي مزارع بني آمية  وحدها وعادى أبن عم الرسول ومن كان أول المسلمين شجاعة وسيفا. فلم هذه الضجة التي قالها قبل الكبيسي مفكرين وكتاب عرب ومسلمين وأجانب , ايوجد عاقل سني أم شيعي أم ملحد لا يعرف أن معاوية استخدم السم والرشوة والنساء الساقطات والمال والسيف في تصفية معارضيه من المسلمين  الأوائل وأولهم سبط الرسول الحسن (ع) وكذلك الذين قاتلوا مع الرسول ونصروه ببدر وأحد من الصحابة وهم كثر . ألم يعترف حفيد معاوية ...أبن يزيد ... معاوية الثاني بأحد خطبه الذي تنازل بها عن العرش ببني آمية ,, قائلا : ان جدي معاوية نازع الأمر من كان اولى به وأحق  ثم تقلده أبي وهو غير خليق به  ولاأحب  ان القى الله بتبعاتكم يابني آميه ...فهذا شأنكم وأمركم ولوه لمن شئتم . ونزل من المنبر وأغلق باب بيته . هذا منكم واليكم يافقهاء  الجزيرة والخليج وأخر زمان الأسلام ... أنسيتموه أو خرجتم الخطبة حسب أهوائكم السلفية  وقلتم  هذا مجنون . كما يحلو لكم  ومن كان يحلى لقريش حين وصفت النبي بالجنون بعد أن رفض إغراءاتهم  العديدة بالرجوع عن الدعوة !!!

 

لاأريد أن اقارن من كان جبل فكر وسيف لايهزم  في الميدان  ومؤمن لاوجود لمثله قط وشجاع كعلي بن أبي طالب وبين من كان يعيش بين العطر والحرير والحريم والعبيد   كمحرف وداهية  في الخبث السياسي مثل معاوية الذي شق المسلمين واباح دم من كان مع الرسول  في دعوته ومعاركه ... معاوية الذي أرتد عن الأسلام لقوة القبلية بنفسه والحقد على النبي  محمد الذي هشم اصنام أجداده وجعل من الفقراء قادة وحكام على تجار قريش .

أستيقظوا من سباتكم ايها السادة فقهاء كنتم أم ادعياء , فمالنا في التأريخ غير ظهور شجعان في اللسان والقلم ليصححوا ماتم خداعنا به من دعوات  أصحاب العمائم المزيفة وهم كثر بين السنة والشيعة والذين أتصفوا بالمبالغة  والطائفية وسذاجة التعبير وفقر العمق الفكري  في عصر لاتقبل الأراء فيه الا بالعقل والمنطق والتحليل لا بالنقل والتسويف والتهريج  الحماسي الكاذب , الشيخ الجليل الكبيسي وأمثاله سوف يحطمون الصنمية عند النقلين والسلفين الذي أبتلت بهم هذه الآمة  من دعاة الدين  من الذين يهتمون بتعطير لحاهم ليغردوا للسلطان وليتقربوا من النسوان,  وهذه تكملة الطريق لمفكرين ذهبوا منا لكنهم سلموا الشعلة لنخبة  جريئة وشجاعة نسمع صرختها النقية تعطر القلوب لتصحيح تأريخ شوهت صفحاته .

                                                                  

 

 

 

طارق الخزاعي


التعليقات




5000